عرض مشاركة واحدة
قديم 29 Aug 2013, 02:26 PM   #1

عَزمْ
~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية عَزمْ

العضوٌيه : 104811
 التسِجيلٌ : May 2013
مشَارَكاتْي : 684

عَزمْ غير متواجد حالياً

افتراضي أو تحسبونِي تجاهلتُ أحبةً



-












بسمِ الله ،
و إنّ أسيرنَا شمسٌ تُضيء في الظّلمِ !












يا فجرَ الصبحِ أقبل كبسمةِ الأسير
و استجمعِ الغيمَ أملًا و عيدًا مطير !
قل للبضعةُ إنّ كوانَا همٌّ لحالكمُ
و اعترانَا بعدكمُ خذلانٌ و قلبٌ كسير
قل إنّ طوانَا حزنٌ بالقلبّ عميق
أعللّ ليلِي سهرًا و ما أنامُ قرير !
فيقولُ الصبّحُ بغيمهِ : الأسيرُ حرٌ
فرحًا ، حبورًا في سماءهِ يطير
سقطَ اللّسانُ هوانًا و اكتّسى
في الصدرِ الكليمِ أعاسير
فاتّخذَ الصّمت عنوانًا لهُ إذ
كلّ خِطابًا كلّ حديثًا منهُ مرير
أو تحسبونِي تجاهلتُ أحبةً هم
خلفَ زنزانةِ العلجِ الحقير ؟
تالله كيفَ تسلو عينٌ كيفَ يهدأ قلبٌ
و إخوةٌ لهُ في غياهبٍ مجهولِّ المصير
لكنّي أعلنتُ صمتًا يضجّ غضبًا
و وجّهتُ طرفِي للعارفِ البصير
أشكوهُ خضوعًا أعراضً إخوتِي
و الشكايةُ لغيرهِ مذلةٌ و حسير
فالله ينصُرهم إذ خذلناهُم قسرًا
الله ينصرُ أسرانا إذ عزّ النصير !
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أو تحسبونِي تجاهلتُ أحبةً     -||-     المصدر : مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ     -||-     الكاتب : عَزمْ



-
.
.

فإن ضجّ قلبِي،
ففي رحابكَ كل ضجيجهِ يهجَعُ و يخشَعْ.