عيدنا أُنس ومسرّة :)
ينتهي : 27-08-2014
يشع فرحاً - رمزيات عيد الفطر السعيد
ينتهي : 27-08-2014استجمام نعومة فتـاة
ينتهي : 28-08-2014معايدة للأحبة
ينتهي : 08-08-2014ويحلوّ العيد بسوالفنا وأكشناتنا ^_*
ينتهي : 28-08-2014.. ألــوان العيــد !.
ينتهي : 28-08-2014العيد في صورة
ينتهي : 29-08-2014
عاداتنا في العيد
ينتهي : 29-08-2014أطفالنا فرحة العيد (":
ينتهي : 29-08-2014" بأعيادِنا نسمُـو ()
ينتهي : 29-08-2014أيُها العِيد؛ لا تأتِ فأمتِي أشلاء!
ينتهي : 29-08-2014= عيدنا ألذّ (":
ينتهي : 29-08-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > منتديات التقنية والجرافيكس والتصميم > إعْــلاميَّـات

إعْــلاميَّـات شَـاشتكِ النَّقيَّــة بيْـنَ يـديكِ .

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 23 Feb 2009, 07:23 AM   #31

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الأحد20/2/1430هـ (الشيخ : سعد الخثلان )



حلقة الأحد20/2/1430هـ
مقدم البرنامج :الأستاذ محمد المقرن
ضيف الحلقه : الشيخ سعد الخثلان حفظه الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أبو مالك يسأل
تقوم وزارة الداخلية بحصر الاضرار على المتضررين من موت ( غنم وأبل ) لكن بعض الناس هداهم الله يستغل هذا الأمر ويدعي انه قد مات له عدد من الغنم والأبل وتضرر عدد من النخل ويحصل بذالك على مبلغ من المال
فضيلة الشيخ ما حكم ذالك وأرجو التوجيه عن ذلك


بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا ًإلى يوم الدين
أسال الله تعالى ان يبارك في هذا اللقاء وينفع بهالسؤال الذي يسال عنه الشخص لاشك انه لا يجوز وانه كذب واخذ للمال بغير حق وهذا مع الأسف الذي أشار إليه واقع وموجود ان بعض الناس يعطي معلومات غير صحيحة للآجل أن يحصل على أموال ونقول أن ما أخذه حرام وسحت ويجب عليه ان يتوب منه وان يعيده مرة أخرى إلى خزينة الدولة حتى يبرء الذمة ونقول مرار من اخذ مالآ من بيت المال بغير حق يجب عليه ان يعيده إلى بيت المال والى الحساب وان يتوب ولا تصح توبته إلا بهذا لا ينفع الندم لابد منه ان يعيد المال الذي أخذه يعيده إلى حساب إبراء الذمة مع شروط التوبة الأخرى مع الندم على ما فات والعزم على ان لا يعود إليه مره أخرى

الأخت أم يوسف :
تسال وتقول س.قبل 6 سنوات دخلت غرفة الولادة مع أذان الفجر ولم ألد الأ عند الساعة العاشرة صباحاً هل علي ان اقضي الصلاة؟


نعم مادم أنها لم تلد إلا الساعة العاشرة صباحا فمعنى ذلك انه أمكنها أن تودي صلاة الفجر ولم تفعل كان ينبغي لها ان تصلي صلاة الفجر على حسب حالها وان لو تصلي وهي مستلقية تموي يالركوع والسجود وعلى ان كذا لم يحدث يجب عليها ان تقضي صلاة الفجر

الأخت يمنيه تسال سؤالي لشيخنا الفاضل هو:
أخي يعمل بمخبزة أسست برأس مال فيه شبهة فهل عمله حلال و هل يجوز شراء الخبز منها ؟


أما شراء الخبز منه فلا إشكال في التعامل مع من ماله مختلط لان هذا غاية ما فيه أن ماله مختلط فيجوز التعامل مع من كان ماله مختلط ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل مع اليهود توفي عليه الصلاة والسلام وله رهينة عند يهودي في شعيرا إشتراه ورهن درعه عنده فدل ذلك على انه يجوز التعامل مع من كان أمواله مختلطة مع أن اليهود كانوا من آكلة السحت ومع ذلك تعامل النبي عليه الصلاة والسلام معهم وباع وإشتراء فدل ذلك على جواز التعامل مع من كان ماله مختلط أم بالنسبة لتأسيس المال وبالنسبة له فيجب عليه ان يعمل تطهيرا للمال المحرم وتخليصا للمال المحرم والحرمة لا تتعلق بعين المال بل تتعلق بقيمته لذلك يحصي المال الذي كان محرما والذي كان قد ادخله في هذا المشروع ويتصدق به بنيه التخلص لا بنيه التقرب اذا فعل ذلك يزول الإشكال في هذا ويصبح هذا المشروع من حلال

الأخ حسن أبو عبد الله يقول:
فضيلة الشيخ سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح عثيمين رحمه الله عن بعض الأسماء هل يتسمى بها أم لا؟

فأجاب رحمه الله انه لا يتسمى بهذه الأسماء
فأرجوا من سماحتكم إيضاح الأمر لي جيدا
وهذه الأسماء هي : إيمان ، أبرار ، ملاك ، جبريل،
وهل النهي هنا للتحريم
وجزاكم الله كل خير


إيمان فيه نوع تزكيه ولذلك هو مكروه
وإبرار جمع بره ولقد جاء في صحيح مسلم وغير ان إمرآة اسمه بره فغير الرسول صلى الله عليه وسلم إسمها إلى زينب ولذلك انه لا يجوز التسمية بإسم بره وجمعها أبرار
ملاك مفرد ملائكة وتسميه الأنثى به يشبه قول المشركين الذين جعلوا الملائكة إناثا ولهذا التسمية به دار بين الكراهية والتحريم
جبريل كذلك اسم ملك والروح عليه السلام ولقد أجمع جمع من أهل العلم انه يكره التسمية بإسماء الملائكة لذلك التسمية بإسم جبريل مكروها


تقول إحدى الأخوات انه كان لديها مبلغ 500 ألف من المال وشترت به قطعة ارض والسؤال ان بعد عشر سنوات إتضح لها أن عليها زكاة فهل تدفع زكاة عشر سنوات؟

أولا لابد من معرفة حالة الأرض إذا نوت بها التجارة وجبت عليها الزكاة وإذا حتى عشر سنوات خمسون ألفا زكاتها ألف ومائتين وخمسون فنضربها في عشره أي يطلع ربع المبلغ تقريبا لكنه أولا حق الله عز وجل لابد من إخراجه هذا إذا نوة التجارة أم إذا لم تنوي التجارة فليس فيها زكاة


الأخت أم عبد الرحمن :
تسال كانوا مسافرين إلى مكة وأذن العصر وهم في الطائرة وهم يغادرون من الرياض وكان هنالك أشكال في الوقوف والجلوس ويقصرون الم لا يقصرون ؟


إذا كانت الطائرة تصل إلى جده قبل غروب الشمس فكانت الأولى أن يؤخروا الصلاة إلى أن تهبط الطائرة ثم يصلون والنبي عليه أفضل الصلاة والسلام أخر ركعة قبل ان تغرب الشمس فقد أدرك العصر وعلى تقدير أن الطائرة لم تهبط إلا وقد غربت الشمس لذلك يجب ان يؤدى صلاة العصر في الطائرة على حسب الإستطاعة اتقوا الله حسب ما استطعتم ولو أن يصلي الإنسان قاعدا ويوهم بالركوع والسجود المهم ان لا يدع الصلاة حتى يخرج وقتها وحسنا ما فعلوا أنهم صلوا في الطائرة ولكن عن القصر فإن هذا محل خلاف بين العلماء هل في حاله الحضر إذا سافر الإنسان هل يقصر أم يتم المشروع عند الحنابلة أن انه يتم لان عندهم قاعدة ان إذا اجتمع السفر والحضر يقدم الحضر والقول الثاني للمسائلة للإمام احمد ان المشروع القصر وهذا هو القول الراجح وإختيار شيخ الإسلام إبن تيميه رحمه الله و هذا الذي أفتى به مشايخنا الشيخ إبن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما والعبرة على حال الإنسان وقت أدى الصلاة أي إذا كان أدى الصلاة مسافرا فإنه بقصر بغض النظر عن دخول الوقت حتى لو دخل الوقت عليه وهو في حال الحضر وكذلك ان أراد أن يصلى في حال الحضر فيتم ولو دخل عليه وقت الصلاة في حال السفر بالنسبة لهم يقصرون

تعليق عن المطارات الذين يسكنون في الرياض والمنطقة الشرقية وحال عليهم صلاة الظهر هل يصليها قصرا أم يجمعها مع العصر وبصوره أخرى من يأتون إلى الرياض من أهل الرياض تجد بعضهم قد وصل وقت الصلاة يقصرها نأخذ تعليق على هذا

المطارات تختلف بعض المطارات تكون متصلة في المدينة مطار الرياض في نظري أصبح متصلا بالمدينة بعض المشايخ يفتون إنه خارج مدينه الرياض ولكن في نظري انه متصلا بمدينة الرياض
وان من يصل المطار لم يسافر بعد ولم يفارق العمران لذلك يتم الصلاة كذلك إذا حضرت الطائرة ونزل في المطار فإنه يتم الصلاة لكن بالنسبة للجمع ليس له ان يجمع إلا إذا كان يلحقه الحرج بترك الجمع لو كان مثلا في رحلة دوليه وربما في طائره ولا يوجد فها مصلى ويلحقه الحرج لو ترك الجمع فحين إذن يجوز له ان يجمع ليس لإنه مسافر ولكن للأجل انه يلحقه الحرج لو ترك الجمع ولذلك يجمع بإتمام بغير القصر هذه حاله ولمن ان قدر في بعض الأماكن أو المدن ربما يكون المطار خارج البلد فهنا يترخص برخص السفر ومن يقصر في المطار قبل طلوع الطائرة نقول له ليس لك القصر لانك لم تفارق العمران وعامر البلد فليس له الترخص وحتى لو عزم على السفر

أم عبد الرحمن :
بعد أن يؤدي الإنسان العمرة ويؤدي الأشواط السبعة قبل أن يذهب ويؤدي صلاة ركعتين عند المقام يذهب للحجر ويصلي ركعتين هل عليه شي ؟؟

أولا أنبه على كلمة حجر إسماعيل فتسمية حجر إسماعيل تسمية غير صحيحة ولذلك يقال حجر الكعبة وليس حجر إسماعيل فبعض الناس يعتقد أن إسماعيل دفن في هذا المكان وهذا غير صحيح ولم يثبت وإنما يقال حجر الكعبة وهو جزء من الكعبة في الحقيقة ولذلك من صلى فيه يعتبر قد صلى في الكعبة وهي تقول لو صلى ركعتين قبل الطواف في حجر الكعبة نقول لا حرج والأمر في هذا واسع سواء صلى الركعتين قبل الطواف أو بعده الأمر فيه سعة ..

الأخت أم عبد الرحمن وشاركها في ذلك الكثير :
نريد توجيه نصيحة لمن يذهب لبيت الله العتيق ولبسه فاتن للرجال والنساء على حد سواء ؟؟


في الحقيقة أن ما يرى من أوضاع بعض النساء في التساهل بالحجاب وضع يؤسف له كثيرا فكيف إذا كان ذلك في بيت الله الحرام لاشك أن هذا التساهل مخالف للشرع وتأثم به المرأة ويؤدي للفتنة بها والله تعالى لا يأمر إلا بمصلحة وله غاية بالحكم والله هو خالق البشر والأعلم بالأصلح لهم وهو القائل : {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } (53) سورة الأحزاب) فأمر الله عند سؤال النساء أن يسألن من وراء حجاب وبين أنه أطهر لقلوب الرجال والنساء ولهذا المرأة العفيفة الساترة لا أحد يتعرض لها بل تجد الإحترام حتى من الفساق ولهذا يقول الله عز وجل : ({يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (59) سورة الأحزاب) لكي يعرفن بالعفة ولا يؤذيهن أحد حدثني بعض الأشخاص ممن ابتلي بمعاكسة النساء وإمتن الله عليه بالتوبة يقول : والله إننا لنحترم المرأة المحتشمة وإنني إذا رأيت المرأة المحترمة أنظر للأرض ، وحتى الفساق يحترمون من تلبس لباسا محتشما لكن من تلبس لباسا مثيرا فهذة تعرض نفسها للفتنة وربما أنها لا تقصد من وراء هذا شرا وربما إفتتنت هي وفتنت غيرها فأنا أقول على الأخوات أن يتقين الله عز وجل في هذا وشرف المرأة في حشمتها وفي حجابها وهنا مقوله خطيرة نقلتها إحدى الأخوات تقول إحدى الأخوات عندما نصحتها إختها قالت الحجاب يتغير بتغير الزمان وهذا غير صحيح فالحجاب الذي فرضه الله عز وجل على النساء كان وباق إلى قيام الساعة فالأحكام الشرعية لا يمكن أن تتغير منذ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهذة المقولة مقولة خطيرة وغير صحيحة ونقول إن الله عز وجل أمرك بالحجاب أيتها الأخت فيجب عليك أن تمتثلي أمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم قال تعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} (36) سورة الأحزاب




الأخت فيافي :
سألت عن حكم إخراج يديها تلبس العباءة وتخرج يديها وتقول أن عباءتها واسعة ولكن ضيقة من الأكمام ؟


المرأة عند الرجال الأجانب لا تخرج يديها لإنه قد تحصل الفتنة إلا إذا خرجت من غير قصد فهذا لا حرج فيه ، كذلك في الصلاة فالقول الصحيح وهو إختيار إبن تيمية أنها لا يجب أن تستر يديها ولا وجهها ولا قدميها في الصلاة ولكن لو سترتها لكان هو الأحوط لكن القول الصحيح لا يجب ذلك وأما أمام الرجال الأجانب يجب سترها وأما ما سألت عنه من الأكمام الضيقة فإذا كانت تحصل بها الفتنة فلا تجوز ونحن لا نحكم على عباءة بعينها نحن لا نحكم هنا الإ من خلال الوصف فالعباءات تتجدد وتتغير فالقاعدة أن العباءة التي تحصل بها الفتنة لا تجوز .


الأخت سارة :
تسأل عن كفارة اليمين كم مقدارها ؟ وسألت عن نصف الصاع كم كيلو ؟


كفارة اليمين ذكرها الله في سورة المائدة وقال : {لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (89) سورة المائدة فبين تعالى أن الكفارة هي إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم يعني من الوسط أو كسوتهم أو تحرير رقبة وفي الوقت الحالي لا يوجد رقاب فيكون الواجب إطعام عشرة مساكين ومن لم يستطع فيصوم ثلاثة أيام ،، مقدار الإطعام : أنه لا يتحدد والقول الصحيح والمرجع فيه للعرف هذا هو الصحيح وإختيار إبن تيمية رحمه الله لإن الله تعالى أمر بالإطعام وأطلق لذلك ما يسمى إطعاما عرفا فيصدق عليه أنه إطعام بعض أهل العلم حدد الإطعام بنصف صاع أي كيلو ونصف وهو يكفي لإطعام الفقير لكن المرجع فيه للعرف وإذا كان الناس يأتدمون فيلزم أن يخرج مع الطعام إيداما فمن المعروف أننا في المملكة نأكل مع الطعام إيداما فمن أراد أن يخرج كفارة فعليه أن يخرج رزا مع لحما ويطعم به عشرة مساكين .


الأخت سارة :
ما حكم نتف مابين الحاجبين ؟

القول الصحيح أن نتف مابين الحاجبين لا يدخل في النمص ،، النمص هو قص ونتف الشعر الذي نبت على الحاجبين ونتف ما بينهما لا بأس به في أظهر قول العلماء


ما حكم لبس الميدي ؟

أرى في هذا المنع سدا للذريعة حتى لو كان ذلك أمام النساء لإن المرأة لو فعلت ذلك أمام النساء ربما تتجرأ ويجرها ذلك لإمور لا تحمد عقباها وأرى في ذلك المنع وكما ذكرت قبل قليل ينبغي على المرأة أن تحرص على اللباس الساتر المحتشم .

خالد :
سأل عن حد اللحية ؟

حد اللحية ما نبت على الذقن وعلى العارضين ..

خالد :
سأل عن أطفال الكفار إذا ماتوا ؟؟

أطفال الكفار محل خلاف بين العلماء وقد سئل صلى الله عليه وسلم عنهم فقال : (( الله أعلم بما كانوا عاملين )) في صحيح البخاري والأقرب أن حكمهم حكم أهل الفترة يمتحنون يوم القيامة إمتحان الله تعالى أعلم بحقيقته وأهل الفترة هم الذين لم تبلغهم الدعوة ولم يبلغهم الإسلام هؤلاء كلهم يمتحنون إمتحان الله تعالى أعلم بحقيقته فمن نجح فيه دخل الجنة ومن فشل دخل النار فهؤلاء حكمهم حكم أهل الفترة .


أم عزام :
تسأل عن حكم الحارث وهل هو من أسماء الشيطان ؟

لم يثبت أن الحارث من أسماء الشيطان والحديث المروي في ذلك حديث ضعيف وأما حديث أصدق الأسماء هو حارث وهمام فهو حديث ثابت وصحيح

حكم المجسمات المتحركة سواء يحركها أشخاص أو التي يلبسها أشخاص ؟
الذي يظهر لي لا بأس فيها لإنها للأطفال والأطفال يرخص لهم ما لا يرخص للكبار وهذة المجسمات هي ليست علة صور ذوات أرواح هي قد تكون على صورة إنسان لكن قد تكون مختلفة الشكل والهيئة ومادام أنها للأطفال ومادام أنها بهذة الطريقة فالذي يظهر أن الأمر فيه سعة ..


حكم الباروكة ؟

الباروكة هي في قول كثير من العلماء بمعنى الوصل ولا يجوز إستعمالها

ذكرت أن البنك يأخذ عليك خمسين ريال إذا أردت أن تأخذ راتبك قبل فترة ؟
هذا فيه تفصيل :
إذا كان المقصود أن العميل إذا قل حسابه في البنك وأخذ عليه البنك رسما فهذا لا بأس به
أما إذا كان المقصود أن البنك يقرض العميل راتبه قبل أن ينزل فهذا لا يجوز فهذا قرض جر فائدة ولا أظن أن مصرف الراجحي يفعل هذا وربما أن الأخت إلتبس عليها الأمر
أعتقد أنها كانت تقصد قضية الحساب إذا نزل حسابك عن حد معين البنوك تأخذ منك ؟
هذا هو الظاهر

أحمد :
يريد توجيها لما كتب في عقد زواج إبنه وشرطهم أن يسكن في جدة وعمله في الرياض هل يلتزم بالشرط؟

نعم ، مادام أنه شرط عليه ولحديث : ( أحق ما أوفيتم به الشروط ما إستحللتم به الفروج ) فمادام أنه شرط على الزوج ولم يوفي به فإن الزوجة لها الخيار في أن تستمر في ذلك العقد أو أن تطلب الفسخ لكن في الحقيقة أنصح هذة الفتاة وأهلها أن لا يتشددوا في هذا ومابين الزوجين أعظم من ذلك وربما الله سبحانه وتعالى يكتب بينهما من الألفة والمودة والرحمة والذرية ما يحصل به الإستقرار والسكن والأنس ولكن أيضا لهم الحق في أن يتمسكوا بهذا الشرط لكن على وجه النصيحة أنصحهم بأن لا يتشددوا بهذا الشرط ويتموا العقد لعل الله يجعل في هذا الزواج خيرا

الأخت أم الحسن :
سألت عن قضية العقيقة وأنها أشكل عليها حسابها إذا كانت الولادة من بعد المغرب كيف تحسب السبعة أيام وسألت عن إراقة الدم تحديدا ؟

أعطي قاعدة للأخوان المشاهدين وهي أن السنة في العقيقة أن تكون في اليوم السابع أما كيف يحسب اليوم السابع يحسب في اليوم الذي يسبق اليوم الذي ولد فيه المولود فإذا ولد يوم الثلاثاء تكون عقيقته يوم الإثنين وإذا ولد الخميس تكون عقيقته الأربعاء فهذة طريقة الحساب لكن إذا ولد في النهار أو في الليل فالأمر فيه سعة المهم أن يسبق اليوم الذي ولد فيه فإذا ولد في يوم الثلاثاء ليلا تكون عقيقته يوم الإثنين من الأسبوع الذي يليه فالولادة في الليل أو النهار لا تضر المهم تكون العقيقة في الليل أو النهار وهذا على سبيل الأفضلية إن تيسر وإن لم يتيسر ففي أي وقت .

تريد توجيها في قضية صلاة الفجر وتأخيرها ؟
التقويم في مصر وضعته هيئة المساحة المصرية على درجة 19,5وهذا متقدم على أم القرى وتقديمه من الربع إلى الثلث ساعة لذلك نقول للأخوات في مصر لا يتعجلن بأداء صلاة الفجر إلا بعد مضي ثلث ساعة على الآذان حتى تتحقق من أنه دخل وقت الفجر وهناك بعض الأخوة والعلماء في مصر لهم جهود مشكورة في هذا وتحققوا من هذة الإشكالية.

الأخت أم عبد العزيز :
تسأل عن مال الإدخار وهل فيه زكاة ؟

نعم مادام أنه نقد ففيه زكاة وإذا حال عليه الحول يجب أن تزكيه وهي تقول أنها كل شهر ربما تدخر ألف ريال أو أكثر فإن كانت تستطيع أن تحصي المال الذي تدخره وتزكيه فهذا طيب وإن كانت تجد صعوبة فأعطيها طريقة أسهل وهي أن تحدد وقت معينا في السنة مثلا منتصف رمضان من كل عام يخرج زكاة ما في رصيده من المال مطلقا سواء حال عليه الحول أم لم يحل عليه الحول ما حال عليه الحول ينوي به الزكاة وما لم يحل عليه الحول ينوي به تعجيل الزكاة وبذلك لا ينظر لرصيده إلا مرة واحدة في السنة .

عبد الرحمن :
سأل عن بطاقة الراجحي قسط ؟

بطاقة قسط فيها شبهه لإن الرسم الذي يؤخذ كثير في حدود ثلاث مئة ريال والمبلغ ثلاثة آلأف هذا الرسم فيه شبهه وإدعوا أنه مصاريف حقيقية وإدارية هامة وهذا غير مقنع نأمل منهم أن يعيدوا النظر في هذا كما أعادوا النظر فالرسم الذي يؤخذ على بطاقة الفيزا فالرسم في الحقيقة رسم كبير ومادام كبيرا ففيه عندي نظر .

الأخت أم محمد :
تسأل عن بطاقات الإتصال بالنسبة للخادمة هل تخصمها من راتبها أم تشتريها هي لها من حسابها ؟

على حسب العقد الذي يكون بين هذا الكفيل وبين الخادمة والمتعارف عليه مثلا عندنا في المملكة أن تكاليف هذة الإتصالات على الخدم ولا تكون على الكفيل وبالنسبة لما تحتاجه من النفقات والكسوة المتعارف عليه أنه يكون على الكفيل فإذا لم يكن هناك شيء مكتوب فيرجع فيه للعرف والمعروف عرفا كالمشروط شرطا أيضا أنصح الكفلاء أن يحسنوا لمكفوليهم وقد جاء في سنن أبي داوؤد أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله كم أعفوا عن الخادم قال : أعفوا عنه سبعين مرة فينبغي التسامح مع الخدم وعدم الإستقصاء ويجب أن يحسن إليه فقد يكون هذا الإحسان سببا في حلول البركة في ماله وأيضا لحسن العلاقة بينه وبين خادمه

أردت التصدق بنية الشفاء ولم أجد أحدا مستحقا هل أعطيها الجمعية الخيرية ؟
نعم ، تعطيها الجمعيات الخيرية إذا كان القائمون عليها ثقات فلا حرج

من شك في فلان أنه عانه هل يجوز له أن يأخذ من أثره ؟ وإذا أخذ منه هل يأخذ بعلمه أو بغفلة منه ؟
نعم يأخذ منه بشرط أن لا يترتب على ذلك مفسدة وأن لا تكون بعلمه لإنها لو كانت بعلمه ففي الغالب أنه يترتب عليه مفسدة ولذلك لو أخذها بدون علمه قطعا للشك فأرجوا أن لا يكون في هذا بأس وعموما ينبغي على الإنسان أن يحسن الظن بإخوانه المسلمين ولا يتبع الظنون والأوهام لكن إذا أقلقه هذا الأمر ورأى رؤى في ذلك فإنه فله أن يأخذ من الشخص الذي عانه لكن بدون علمه لكي لا تحدث المفسدة
مسألة الرؤى فالبعض يعتمد على الرؤى فهل يؤخذ على ذلك ؟
لا لا يؤخذ بذلك فالرؤى تفيد في البشارة والنذارة ولا يعتمد في هذة المنامات في معرفة العائن والساحر

الأخت أم محمد :
سألت عن خادمتها وأن أبنائها يأخذون من جار لهم مبلغا على أن يردوه بزيادة ؟ تقول كيف تنصحهم ؟

لا يجوز ويحرم على الإنسان أن يأخذ قرضا ويرده بزيادة ولكن البديل أن يشترون سلعة بأقساط مؤجلة ثم يأخذ هذة السلعة ويبيعها في السوق وهذة المسألة تسمى بمسألة التورق ولكن أن يأخذ نقدا ويرده بزيادة فهذا محرم وقرض ربوي .

الأخت أم عزام :
تقول إختلاف العلماء رحمة والدين يسر كيف نجمعه مع ((من اتقى الشبهات فقد إستبرأ لدينه )) ؟

لاشك أن الدين يسر ولكن العلماء يختلفون في فهم الشريعة الإسلامية وفهم نصوصها وعند إختلاف العلماء يتبع الأوثق في دينه وفي عرضه وأمانته وإذا لم يتبين له الأمر يأخذ للأحوط والأبرأ لذمته والأسلم يأخذ بهذا حتى تبرأ ذمته ويدخل في حديث ( من اتقى الشبهات فقد إستبرى لدينه وعرضه ) فإن من الشبهات أن يختلف العلماء ويحتار الإنسان ما يعرف كيف يختار فنقول يختار الأحوط والأبراء لذمته والأسلم لدينه .



[center]

الرابط النصي للحلقة






رابط صوت مباشر

http://ia310814.us.archive.org/2/ite...-1430-2-20.mp3


رابط فيديو مباشر
http://ia331408.us.archive.org/1/ite...1430-2-20.rmvb


روابط إحتياطية

http://rapidshare.com/files/19862265...1430-2-20.rmvb

رابط صوتي أخر

http://www.l5s.net/dldZKe19328.wma.html

تم بحمد الله

خالص دعواتنا لمن قام بالتفريغ والمراجعة



علمتني الحياة :

أن ازرع خيرًا حيثما حللت وإن لم تكن الأرض أهلاً له ،
فحتمًا سينبت ولو بعد حين ..!

..


قديم 27 Feb 2009, 08:48 PM   #32

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~

العضوٌيه : 37650
 التسِجيلٌ : Aug 2008
مشَارَكاتْي : 1,579

شعلة من إبداع غير متواجد حالياً

افتراضي رد: lll حلقات برنامج الجواب الكافي المسموعة والمقروءة lll متجدد



متابعه بصمت

:)




قديم 01 Mar 2009, 04:50 PM   #33

غصن مثمر
 
الصورة الرمزية الممًلـًِوح ـًٍُـهُـ

العضوٌيه : 37434
 التسِجيلٌ : Aug 2008
مشَارَكاتْي : 194

الممًلـًِوح ـًٍُـهُـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : lll حلقات برنامج الجواب الكافي المسموعة والمقروءة lll متجدد



طمــــــوح الابداع لامبــــد ع ــه كأبداعك


سلمت يمناك طموح الابداع

والبسك الله لباس الصحه والعافيه


دمتـي بودي واحترامي




قديم 31 Mar 2009, 05:46 AM   #34

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي يوم الجمعة 25/2/1430هـ ضيف الحلقة / معالي الشيخ : عبد الله الركبان




حلقة الجواب الكافي

يوم الجمعة 25/2/1430هـ

مقدم الحلقة / الأستاذ : محمد المقرن

ضيف الحلقة / معالي الشيخ : عبد الله الركبان


إحدى الأخوات :
تقول قمت بتركيب تقويم للأسنان منذ سنة وستة أشهر وجاء موعد فك هذا التقويم وقالت الدكتورة بعد فك هذا التقويم سأقوم بحك الأسنان الأمامية لوجود شرشرة وتكسر بسيط في أطرافها كما تقول فهل هذا من البرد أريد حكما في هذا الأمر ؟
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين على نبينا محمد وعلى آله وأتباعه أجمعين ، من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المتفلجات للحسن لكن هذا الذي سألت عنه السائلة ليس من هذا القبيل لأن الحاجة تدعوا إليه وهو نوع من أنواع العلاج ولو أنها تركت هذة الأسنان ولم تقم بتسويتها لتأذت ومن ثم فلا يظهر لي أن مثل ما سألت عنه السائلة يدخل تحت التفلج المنهي عنه

أحد الإخوة يقول :
قدمت على وظيفة في مبنى الإدارة لبنك ربوي ( ليست الوظيفة في البنك نفسه وإنما الإدارة ) فهل العمل بهذا محرم وإن كان محرما وأردت أن أشتغل فترة الشهرين وأكثر لكي يحق لي الإنتقال إلى بنك أخر والتبرع برواتب الشهرين صدقة ما الحكم ؟
من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن الربا وآكله وموكله وكاتبه وشاهديه ولاشك أن الذين يعملون في البنك وفي بعض دوائره هم كتبة للربا ولاشك أن الحديث ينطبق عليهم لكن هل ينجر ذلك على كل عامل في البنك ؟ ومن المعلوم أن نشاطات البنك متعددة فمنها كتعامل بالربا ومنها ما ليس كذلك ومن ثم لو كان الإنسان يباشر الربا سواء كان في الفروع أو في الإدارة إما إستلاما أو تسلما أو تصديقا على العقود أو تأشيرا عليها فلا شك أن مثل هذا لا يجوز العمل به وأما إذا كان عمله ليس كذلك ولا علاقة له بالعقود الربوية وإنما يعمل في مجالات أخرى أو في مجالات خدمية كشؤون المالية والموظفين اوأمور المشاريع وما إلى ذلك هذا لاشك أن البعد عنه أولى ومن باب دع ما يريبك إلى مالا يريبك ولكن إذا لم يجد الإنسان إلا هذا فأرجوا أن لا يكون عليه بأسا ولكن عليه أن يجتهد عن عمل آخر لاسيما وأن كثير من البنوك الربوية في هذة البلاد إبتدأت تحول فروعها إلى فروع إسلامية وتفتح لها ما يسمى بالنوافذ الإسلامية فإذا لم يتسنى له الإنتقال من هذا البنك إلى بنك إسلامي أو عمل أخر فلا أقل من أن ينتقل إلى فرع من فروع البنك يكون تعامله إسلامي

الأخت الصائمة :
هل يجوز للطلاب المسافرين للدراسة بالخارج الجمع في الصلاة (الظهر والعصر ) لإنهم لا يسمحون لهم بالخروج في هذا الوقت لإنه وقت دراسة ومن ثم هل يجمعون تقديم أم تأخير مع العلم أن وقت الدراسة عندهم من الساعة التاسعة صباحا وحتى الرابعة عصرا وهل يجوز لهم الجمع لباقي الفروض بحكم السفر ؟
مسألة أن يترخص المسافر للدراسة برخص السفر مسألة أشتهر الكلام فيها ومن المعلوم أن سماحة الشيخ محمد بن عثيمين كان يفتي بذلك فيرى أن الطلبة الذين يدرسون هم مسافرون لإنهم يسمعوا الإقامة لكن هذا الأمر هو محل نظر وكما هو معلوم كل يؤخذ من كلامه ويترك للنبي صلى الله عليه وسلم وعليه فلا يظهر لي وجاهة القول بأن المسافرين للدراسة يترخصون برخص السفر من القصر والفطر والجمع بين الصلوات التي يجمع بينها لكن هذا السؤال له وجه آخر لأن السائلة تذكر بأن الطلاب في بعض الدول والدراسات لا يسمح لهم بالخروج أثناء الدراسة كما ذكرت السائلة في سؤالها وتمتد الدراسة من الساعة التاسعة إلى الساعة الرابعة وعليه فيبدو أن وقت الظهر من أوله إلى أخره يفوته والطالب يمنع من الخروج فإذا كان خروجه يلحق به ضررا وهو أعلم بحاله وأعلم هل لديه وسيلة يستطيع إنتهاجها لأداء الصلاة في وقتها والله عز وجل ما جعل علينا في الدين من حرج ومن ثم فيجوز في هذة الحالة وفي خصوصها وإذا لم يجد الإنسان بدا للخروج ففي هذة الحالة أرجوا أن يكون الجمع بالنسبة له سائغا فيؤخر صلاة الظهر ويجمعها مع العصر لإن النبي صلى الله عليه وسلم جمع في المدينة من غير خوف ولا سوء ولما سئل ابن عباس قال : أراد أن لا يحرج أمته .

رجل توفي له أم وليس له أبناء ولا بنات وله إخوة غير أشقاء ويسأل كيف تقسم تركته ؟
بالنسبة للإخوة للأم إن كان واحدا له السدس ذكرا كان أو أنثى وإن كانوا متعددين فلهم الثلث يشتركون فيه سويه ولذلك سنجيب على الإحتمالين :
فعلى الإحتمال الأول :
إذا كان الأخ للأم واحد فله السدس وللأم السدس لوجود جمع من الإخوة ومن المعلوم أن الجمع الأخوة يحجبون الأم من الثلث إلى السدس فيكون للأم السدس وللأخ للأم السدس والباقي للإخوة للأب وينبغي أن يتنبأ أن الأخوة للأم يستوي ذكرهم وإنثاهم بمعنى لو كانوا أخ وأخت هذا بالطبع سيأتي الكلام لكن للتنبيه لهذا ،، إذن على الصورة الأولى الأخ للأم له السدس سواء ذكرا أو أنثى الأم لها السدس والإخوة للأب لهم الباقي فإن كانوا ذكورا فالبتساوي وإن كانوا ذكورا وإناثا فللذكر مثل حظ الإنثيين
الإحتمال الثاني :
إذا كان الإخوة للأم أكثر من واحد فهؤلاء جميعا لهم الثلث يشتركون فيه بالسوية ذكرهم وإنثاهم بمعنى أن المرأة كالرجل وللأم السدس كما في الإحتمال الأول وللإخوة للأب الباقي يتساوون فيه إن كانوا ذكورا أو إناثا فللذكر مثل حظ الإنثين .

أبو سعد :
بالنسبة لأمرأة أخرجت زكاتها وأعطتها أبنائها وقالت أنهم فقراء وبحاجة ؟ فإن كان هذا غير جائز فماذا تفعل ؟
لا يجزيء أن يدفع الوالد الزكاة لأولاده من البنين والبنات لا لإصوله ولا لفروعه وإذا كانوا محتاجين عليه أن ينفق عليهم وإذا كانوا يجدون بعض النفقة عليه أن يكمل نفقتهم فدفع الزكاة للأولاد من البنين والبنات غير مجزىء وعلى الأخت السائلة أن تستعيد هذا المال منهم إن شاءت أو أن تدفع بدله ولكن هناك صورة واحدة هي التي يجوز فيها دفع الزكاة للأصول وللفروع فيما إذا كان لسداد دين كأن يكون على الإبن أو البنت دين وماعدا ذلك فلا .

الأخت أمل الكويت :
وجود طعام بين الأسنان هل يؤثر الغسل ؟
إن كان يسير فلا أثر له على الغسل .

إذا أكلت طعاما بعد الوضوء هل يلزمها إعادة المضمضة ؟
لا يلزمها لكن إذا بقيت أثار كبيرة في فمه فإنها تتمضمض حتى تزول هذة الآثار عند أداء الصلاة

الأخ عارف :
يريد توجيها في قضية الوسوسة في الصلاة وأنه يجد إشكاليه في خروج ريح منه وكثير من الإخوات يسألن عن هذا وتقول إحداهن أنها تبقى في وضوؤها ساعتين وأكثر ويسألن ماالتوجيه في ذلك ؟
لاشك أن الوساوس قد كثرت الشكوى منها في هذة الأزمنة من الرجال والنساء والظاهرة في النساء أبرز وهذا من تزيين الشيطان وتدليس إبليس فالإنسان عليه أن لا ينظر لهذة الوساوس ولا يلتفت إليها إذا كانت وساوس لكن إذا كانت حقيقية ويعلم في نفسه من ذلك وهو طبيب نفسه فإذا كان الأمر حقيقيا كما في سؤال السائل كمن عنده سلس بول أو من عندها إستحاضة أو عنده أو إستطلاق في الريح ولا يستطيع التحكم يعرفه الفقهاء بمن حالته دائمة والذي حدثه دائم فالله عز وجل ما جعل علينا في الدين من حرج ولا يكلف الإنسان إلا بما يستطيع فمثل هؤلاء يتوضؤن بعد دخول الوقت ولا يضرهم ما خرج منهم سواء كان قبل الصلاة أو في أثناء الصلاة ويصلون ولاشيء عليهم ويستمرون على وضوئهم هذا إلى خروج الوقت .


الأخت أميره تسأل عن إجهاضها في الشهر الرابع ومعه أربعة أيام تسأل هل عليها صلاة في ذلك ؟
أنها زادت عن تسعين يوما ،و الفقهاء ينصون على انه إذا زادت المدة عن ثمانين يوما بأن دخل المولود مرحلة المضغة ففي هذه الحالة يكون الإسقاط نفاس وما يعقب الإسقاط من دم فهو دم نفاس فتترك الصلاة ولا يصح صومها وتترك ما يتركه غيرها من حالات النفاس من المعاشرة والصلاة وغيرها إلى أن تطهر وتكمل أربعين يوما..فإذا أكملت الأربعين حتى لو لم تطهر فإنها تغتسل ويصبح حكمها كحكم المستحاضة ولكن ينبغي النظر إلى جانب آخر وهو ما يتعلق بتصور الجنين , الفقهاء رحمهم الله أناطوا الحكم في تصور الجنين لكن حيث أنها في بعض الحالات ربما المسقطة لا ترى جنينها جعلوا ضابطا وهو متعلق بالمدة الزمنية فلو قٌدر أنها أسقطت ما لم تظهر فيه صورة جنين"يعني لحمة فقط " فهذه ليس لها أن تترك الصلاة والصيام, ولا يعتبر ذلك نفاسا وإنما هو دم فساد ويماثل دم الإستحاضة .. خلاصة القول أن المضغة إذا كان متصوراً صورة ظاهرة فانه يكون الدم الذي يعقبه نفاس أو مضى ثمانون يوماً ولم تعلم المرأة هل هو متصور أم لا خاصة ما يحصل إجهاضه في المستشفيات فالغالب أن المجهضة تكون في حاله لا تعلم عن ذلك الذي أجهضته أن كان متصور أم لا .

الأخ محمد يسأل عن الإجهاض في الشهر الثاني لزوجته ؟
نتحدث عن الإجهاض بإيجاز دون الدخول بتفاصيل دقيقه أو الخلافات لأن الحديث في ذلك طويل فإن كان الإجهاض بعد نفخ الروح أي أنه إن كان رغما عن المرأة فذلك شيء آخر ويأخذ حكم المولود والصلاة عليه ودفنه وتسميته ويفضل العق عنه ، وإن كان برغبة من المرأة وهي التي أجهضته بعد أربعة أشهر فإن هذا يعتبر ضرباً من أضرب القتل العمد وهو محرم في جميع الحالات إلا في حالة واحدة وهي إذا قرر ثلاثة من الأطباء على أن بقاء هذا الجنين يشكل خطراً على حياة أمه يعني خطراً حقيقياً , فهنا يجوز الإجهاض و لو بعد نفخ الروح .
هذا ما يتعلق بمن نفخ فيه الروح أي من مضى عليه أربعة أشهر فأكثر أما ما دون أربعة أشهر لا يجوز إسقاطه ولكن إن سقط دون إرادة المرأة فيفرق بين من بلغ ثمانين يوما ومن دونها فمن بلغ ثمانين يوما دمه دم نفاس فما دون ذلك فدمه دم فساد .. لكن لا يجوز الإسقاط فيما قبل الأربعة أشهر حتى ولو مضى على العروق أسبوع واحد ..
هذا في الحالات العادية إذن لا يجوز الإسقاط ,لكن في الحالات الخاصة امرأة بها مرض ولا تستطيع أن تستمر في الحمل وقرر لها الأطباء ضرورة الإسقاط أو كما في سؤال السائل :
إمرأة أجرت عملية قيصرية والذي نعرفه فيما يتعلق بالعمليات القيصرية أن المرأة لا يسمح لها أن تحمل إلا بعد سنتين لأن حملها قبل ذلك يعرض رحمها للتمزق ,فإذا كان الأمر كذلك وقرر الأطباء أن هذا الحمل سيلحق بها ضررا كبيرا وإن لم يكن هناك خطرعلى حياتها ففي هذه الحالة يسوغ الإسقاط أما إذا كان تحت مظلة أن الأولاد كثروا وأن المرأة لن تستطيع تربيتهم وما إلى ذلك فهذا أمر لا يبرر الإسقاط ولا يجوز الإسقاط معه وفي الجملة أقول ينبغي أن لا يفكر الإنسان أصلا في الإسقاط رجلا كان أو امرأة إلا في أضيق الحالات و إذا كان هناك احتمال بالسلامة فلتعتمد المرأة على الله عز وجل ولعل هذا الذي حملت به يكون خيرا لها في عاجل أمرها وآجله .



الأخ إبراهيم ذكر أن زوجته مبتعثة وستلتزم بالحجاب الشرعي وهناك إشكالية في قضية بعض فتح التراخيص وهي تلبس قفازاً وتريد أن تنزعه أثناء ذلك وهذا سؤال إبراهيم؟
وكذا أراد توجيهاً في الإقبال المحموم على الإبتعاث بطريقة مخيفة فخمسين طالب وطالبة يبتعثون من المملكة العربية السعودية بهذا الشكل فالبعض يقول يحتاجون المراجعة وتوجيه ما الذي ترون في ذلك ؟

لاشك بأن التقدم العلمي في بعض خارج هذه البلاد هو أميز منه في هذه البلاد هذه حقيقة لا يمكن أن ننكرها والحاجة تدعوا للإبتعاث ولكن في حالات ضيقة وفي التخصصات النادرة التي لا يوجد ما يماثلها في هذه البلاد ، أما هذا التوسع الكبير وهذا الإقبال الشديد على الإبتعاث فلست أدري هل هو نافع ، وعندي في ذلك توقف ولاشك أن اثاره السلبية أكثر ، فأقول ينبغي أن نتروى في الإبتعاث ولا نبتعث إلا في التخصصات النادرة ، التي لا يوجد ما يماثلها وألا يبتعث إلا ما نضج من الناحية العقلية ومن الناحية الفكرية لأننا نسمع أن بعض المبتعثين لهم تصرفات غير محمودة ضروا بها أنفسهم وضروا بها أمتعتهم وأعطوا صورة مشوهة عن الإسلام عموماً وعن العرب خصوصاً وعن هذه البلاد بشكل أخص .
فينبغي أن نتقي الله وألا نبتعث إلا ما قد نضج ثم أن هذا التوسع في بعض الأخوات أرجو ألا يعتب علي الأخوات في هذا ولاشك أن للمرأة خصوصيتها وبقاؤها في هذه البلاد التي لها سمعتها ولها نهجها وتحت رعاية وحماية من أهلها هو خير لها ألف مره من أن تذهب وتكون صيداً سهلاً للذين يبحثون عن الإصطياد فأقول:
أتقوا الله في النشأ من البنين والبنات وأخاطب في المقام الأول المسئوولين وأخص خادم الحرمين الشريفين الذي نحسبه والله حسيبه غيوراً على هذه البلاد وعلى أهلها وأنه شديد الحرص على ما يعود على أهل هذه البلاد بالخير .فأقول أن هذا الأمر يحتاج إلى موقف حاسم في هذا الأمر وأن توضع ضوابط دقيقة فيه ولا نقول يغلق بابه فالحاجة داعية إليه ولكن ينبغي أن يرشد وأن تكون هناك
ضوابط وقيود وأن تبذل الجامعات الجهد الكبير في تأمين التخصصات التي تدعوا حاجة هذه البلاد إليها ففي ذلك خيراً للبلاد والعباد .
وهناك جزئيه
وهي التي صدر بها السائل سؤاله فيما ما يتعلق بالمرأة حينما تذهب فيما يتعلق بالنقاب وما يتعلق بلبسها للقفازين المرأة إذا ذهبت أما مبتعثة وان كنت لا أفضل ذلك أو ذهبت مع زوجها أولاً نفضل إذا ذهبت المرأة وأبتعثت نقول يتعين أن يذهب معها محرمها ثم على الأخوات اللواتي يذهبن مبتعثات أو مع أزواجهن أن يلتزمن بالحجاب الشرعي ويكون هناك اعتزاز بما يوجبه علينا ديننا وينبغي أن يدرك الجميع بان الأمم تحترم من يحترم دينه فليس صحيحا ما نسمعه أحياناً من المضايقات حتى لو حصلت من أشخاص معينين فهؤلاء لا قيمة لهم والشأن إن من يحترم دينه الناس يحترمونه فـلا أريد أن أسهب في هذا الجانب ولاسيما وقد بقيت دقائق محدودة والأسئلة كثيرة
..
أبو أحمد من الإمارات سألكم بالنسبة لعمه والد زوجته توفي رحمه الله تعالى كان رجلا فاضلا صالحا أراد منكم شيخ عبد الله توجيهاً فلا يزال أبنائه بتألمون لفقدانه حديثا لجبر مصابهم ؟
أولاً نقول غفر الله لميتك وأحسن عزائكم وجعلنا وإياه من المقبولين ومادام أنه على الوصف الذي وصفه السائل فيرجي له خير وعلى اولاده وبناته أن يصبروا وان يحتسبوا ويعلموا أن الموت نهاية كل حي فمن الذي بقي؟
والإنسان عليه أن يستسلم لقضاء الله وقدره وأن يدعو لميته وأن يترك الحزن و التجزع لأن ذلك لا يأتي بخير وإنما يجلب الضرر على الميت وقد جاء في الحديث ان الميت يتعذب ببكاء أهله عليه لكن إذا غلب البكاء على الإنسان فأرجو أن لا يكون عليه في ذلك مأخذ وليس على ميته إثم إن شاء الله ..

الأخت أم وسام ذكرت بالنسبة للقرعة عندهم للحج لم يظهر أسمها ثلاث سنوات وجمعت مبلغا من المال تقول أنه إذا أخرجت هل اخرج الزكاة على هذا المبلغ المعد للحج تقول أني إذا أخرجته ربما ينقص أو يقل ؟

هذا المبلغ يزكى في كل سنه ولا مانع أن تصرفه حتى في مجالات أخرى لإنه هو لم يتعين للحجج ليس وقفا حتى نقول انه لا زكاة فيه الذي ليس فيه زكاة الوقف حينما يقف الانسان مبلغاً لكن هذا المبلغ الآن هي لم تقفه وانما أعدته للحج فمثل هذا ما يعد لزواج أو ما يعد لبناء بيت أو غيره فالزكاة تكون واجبة فيه عند نهاية كل حول
والزكاة لا تنقص المال وانما تكون سبباً في زيادته والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ما نقص مال من صدقه بل تزيده ..

الظاهر من ليبيا سألكم
أن أخت له تملك ذهباً لا تتزين به إنما تستعتيره زوجات إخوانها فـ يقول هل عليه زكاة ؟

يرى بعض العلماء أن الإعارة هي نوع من الزكاة ولعل ذلك يكون زكاة ولكن إذا كان هذا المبلغ يبلغ النصاب فلو اخرجت زكاته لكان أحوط ..

محمد من الكويت يقول كان سابقاً يرتكب بعض المعاصي يقول لم أكن أصلي وبحمد الله الآن هداه الله عز وجل للطريق القويم وأصبح يصلي كأني فهمت من كلامه أنه يعاني من معصية سابقة لازال يتألم من فعلها التوجيه له والدعاء له ؟

أقول له وفقك الله وثبتك وهداك وهدى كل عاص ومذنب ونعمة من الله ان يتوب الإنسان وهو صحيح سليم لأنه لا يدري ما الذي يحصل له في مستقبل أيامه والله عز وجل يبسط يده في الليل ليتوب مسئ النهار ويبسط يده في النهار ليتوب مسئ الليل ومهما عظمت ذنوب الإنس {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (53) سورة الزمر فإن رحمة الله أوسع فعلى الأخ أن يستقبل حياته ببشر وراحة وأن يجعل نفسه منفتحة وهذه نعمة أنعم بها الله عليه فيشكرها ويستمر على الأعمال الصالحة فإن الحسنات يذهبن السيئات لكن إذا كانت تلك الذنوب تتعلق بحقوق الآخرين فعليه أن يعيد الحقوق إلى أصحابها إذا كانت الحقوق مما تمكن إعادتها .

علي سمعتم سؤاله معالي الشيخ يقول أن أختاً كبيره له عمرها 75 سنه طلقت من زوجها ثلاث مرات هي الآن تقول لن أخرج من بيتها وعندها أولادها عشره وزوجها كفيف وتقول لن أجد مكانا وهي الآن مطلقة؟
أقول تبقى مع أولادها تشرف عليهم وترعى شؤونهم وترعى زوجها الذي طلقها وهي تحتجب عنه حتى لو كان كفيفا لكن لا مانع أن تجلس وتتحدث معه وأن تقوم بخدمته بل من الوفاء ومن كرم الأخلاق أن تقوم بخدمته ورعايته.


الرابط الصوتي


الرابط النصي




(( الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ))


أعتذر تأخرت









قديم 31 Mar 2009, 05:47 AM   #35

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الأحد الموافق 27/2/1430هـ (الشيخ : عبد الله السلمي )



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حلقة يوم الاحد 27/2/1430هـ
مقدم الحلقة الشيخ : محمد المقرن
ضيف الحلقة الشيخ : عبد الله السلمي

إحدى الأخوات :
س/ تسأل عن إزالة الشعر بالليزر _ تقول ما الذي يجوز للمرأة أن تزيل به .. فقد التبس على الناس في قضية إخراج العورة للمرأة أمام المرأة وكذلك في محلات التجميل ومن يقوم بذلك لما في ذلك من مصلحة تتجمل أمام زوجها ؟
ج/ بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلي الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه تسليما كثيرا
في صحيح ابن مسلم في حديث ابن سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه قال: (لا يضفي الرجل في ثوب واحد ليس على عورته شئ ولا تفضي المرأة إلى المرأة في ثوب واحد ليس على عورتهما منهن شيء)
فدل ذلك بإجماع أهل العلم على انه لا يجوز للمرأة أن تخرج عورتها المغلظة إلا لزوجها وكذلك لا يجوز لزوجها أن يخرج عورته إلا لما اقتضت الحاجة إليه والحاجة هي : قضاء حاجة ، أو مرض أو زوجة أو ما ملكت يمينه ..هذي هي الأشياء ، وعلى ذلك فإزالة الشعر بالليزر
لا شك أن ذلك لا بأس لكن ذلك منظور بأطر ..
الأمر الأول / إذا كان رجلا لا يجوز أن يستخدم هذا الأمر معه إلا رجل لأن المرأة ربما ترى من الرجل ما لا تقتضي الحاجة للنظر إليه
الأمر الثاني/ ألا تكون في العورة المغلظة لأن العورة المغلظة أمرها عظيم وإزالة مثل هذا من باب الكمالات .. والعلماء يقولون إذا تعارضت الكمالات على الحاجات أو الضرورات فلا يعول عليها فالأصل هو انه لا يجوز للمرأة أن تزيل شعرها في العورة المغلظة إلا إذا اقتضت الحاجة ..ومعنى اقتضت الحاجة : مثل أن تكون المرأة في حالة نفاس أو حالة ولادة فإزالة هذا في وقت الولادة مثل العورة المغلظة لا حرج في ذلك ..لماذا؟ لأن كشف العورة هنا حاصل كذلك بعض التجميلات التي تحصل إذا اقتضت الحاجة أو أمر عام ثم دخل هذا الكمال تبع فلا حرج في ذلك وعلى هذا فإذا كانت المرأة تزيل الشعر لأجل إزالة الشعر فقط فإنه لا يجوز ذلك لأن فيه كشف العورات ودعوى أن الرجل يطلب ذلك فليس صحيحا لكن بعض النساء تقول أن زوجي يقول أزيلي هذا الشعر أو اصنعي هذا وإلا طلقتك ففي هذه الحالة كما قال عطاء بن أبي رباح والإمام أحمد : الطلاق عسير فجوز الإمام أحمد وعطاء تخفيف بعض المحرمات لأجل تهديد الزوج بالطلاق وينبغي أن يقال أن التهديد إذا كان واقعا أما أن يقول الرجل سوف أطلقك وهو لا يرغب بالطلاق والمرأة تعلم بذلك فلا يجوز .. والله أعلم.
محمد سراج :
س/ يقول عرض علي العمل في شركة تسوق عبر التلفاز أو التلفون حيث يقوم المشتري بالإتصال ويطلب منتج فيشترونه ويأخذه بالآجل وأقوم بتوصيله فيدفع عند الإستلام ..هل هذا من باب بيع ما لا تملك؟؟
ج/ هذا ليس بآجل هذا بيع حال (ذات) يسميه العلماء .. على كل الحالة تنقسم إلى قسمين وهذا ما يسميه العلماء البيع بالصفة فإذا كان الإنسان يملك هذا العين المباح فلا حرج أن يبيع لصفة..فيقول مثلا عن سيارة كراون فيكتوريا مثلا موديلها كذا (سيارة معينة) وهو يملكها فهذا يسميه العلماء بيع بالصفة أما البيع الموصوف بالذمة مثل ما يفعله بعض الإخوة أو بعض الشركات ليس عنده البضاعة ولكن هو وسيط إلى شركة أخرى فتقوم ببيعه فتقول مثلنا عندنا مثلا هذا الكأس وأمثاله كثيرة في السوق فتقول هذا مواصفاته كذا وفعله كذا ومميزاته كذا فيأتي المشتري فيتصل عليهم فبعد الاتصال يبرمون معه حجز فبهذه الحالة لا بأس .
أما إذا كانت الشركة تملك هذه الأشياء مثل بيع على نموذج مثل شركة من الشركات عندها دفتر أنموذجات هذي بضاعة وهذي بضاعة ، هذه البضاعة عنده بالمستودع أكثر من عشر بضاعات (سلع) وهذه عنده أكثر من عشر أو عشرين بضاعة فالبيع هذه بالصورة يسميه العلماء بيع موصوف بالذمة إذا كانت تملكها الشركة وعنده في المستودعات فلا حرج في ذلك .
أما إذا كانت ستشتريها فلا يجوز لأن هذا من باب استلام الحال ..وجوز ابن تيمية استلام الحال إذا كانت الشركة تملكه أما إذا كانت لا تملكه فلا يجوز وهو قول عامة أهل العلم بخلاف الشافعي رحمه الله ..
أحمد من ليبيا:
يقول له يجوز للمحاضر أن يبني خطبته أو درسه على حديث ضعيف ؟!
أولا الحديث الضعيف عن أهل العلم ينقسم إلى قسمين :
1- الحديث الضعيف الذي لا ينجبر : وهو الحديث الضعيف الذي دل القرائن على ضعف هذا الرجل ، فهذا لا يجوز الاستدلال به قال ابن تيميه رحمه الله في مجموع الفتوى: وحاشا الأئمة كأبي حنيفة وأحمد ومالك والشافعي أن يستدلوا بحديث ضعيف، وإنما قول الإمام أحمد (إذا جاء الحديث في الحلال والحرام شددنا وإذا جاء بالواعظ خففنا ) يقصد بذلك الحديث الضعيف الذي ثبت أصله مثل حديث انس بن مالك عند الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم : ( من صلى الفجر في جماعة ثم جلس حتى تطلع الشمس حسنا ثم صلى ركعتين كان كعمرة أو حجة تامة تامة تامة ). هذا الحديث في سنده أبو ضلال قال البخاري فيه أبو ضلال مقرب بالحديث يعني يقبل بالشواهد .وأصلا الفعل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجلس بعد صلاة الفجر حتى ترتفع الشمس قيد رمح ثابت في صحيح مسلم من حديث جابر بن أبي سمرة وعلى هذا فلا حرج لأن أصله ثابت، أما إذا كان الحديث أصله غير ثابت فلا يجوز الإستدلال به ولهذا أجمع أهل العلم على أن الحديث الضعيف لا يجز أن يستدل به في مسائل الأحكام إلا إذا كان هذا الحديث من القسم الثاني وهو:
2- الحديث الضعيف الذي تنجبر طرقه والذي يسميه العلماء الحسن بغيره . فإذا كان له طرق تتعدد لا حرج .
وأنا أقول للأخوة الخطباء والوعاظ وغيرهم في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة الغنية والكفاية بإذن الله تعالى وينبغي أن نعلق الناس بالأحاديث الصحيحة الواردة في صحيحين والكتب الستة التي صحهها أهل العلم، وأما أن نعلق الناس على أحاديث ضعيفة بدعوى أن فيها نوع من الترغيب أكثر أو به نوع من التخويف أكثر ، وأكثر الأحاديث التي تأتي إلى الجوال أحاديث ضعيفة موجودة في كتاب مسند الإمام الديلمي أو كتاب تنزيه الشريعة بالأحاديث الموضوعة أو غيرها من الأحاديث الموضوعة .
فينبغي للأخوة الخطباء أن يتحروا الأحاديث التي يذكرونها للناس لأن الناس يظنون أن مجرد ذكر الحديث في الخطبة على أنه من الصحيح وفي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم غنية عن الأحاديث الضعيفة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيحين الذي رواه المغيرة بن شعبه وغيره ( من حدث عندي بحديث يرى أنه كذب هو أحد الكاذبين ). والله أعلم
الأخ إبراهيم:
من العراق يسأل عن البيع بالتقسيط وزكاة البيع بالتقسيط؟
أما البيع بالتقسيط فهو إما أن يكون عن البائع سلعة فيبيعها على الناس مؤجلة بسعر أعلى من السعر الحال فمثلا عنده سيارة يبيعها بـ 100 ألف وهي بسعرها الحال 60 ألف هذه الزيادة لأجل الأجل لا بأس بذلك عند عامة أهل العلم . بل نقل الصنعاني رحمه الله الإجماع على جواز أن يكون للأجل وقع في الثمن
وقد حكاه ابن عباس وأبي تيمية بإتفاق الفقهاء هذا إذا كانت السلعة يملكها البائع ، أما إذا كان لا يملكها البائع فهذه المسألة خلاف والراجح الجواز إذا كان البائع ملكها ثم باعها بعد ذلك وعلى هذا فما يقع إشكال على بعض العلماء أو طلبة العلم من أنا زيادة الأجل له وقع في الثمن نقول لا حرج في ذلك وقد جوزه الأئمة الأربعة ..
أما مسألة الزكاة فهي من المسائل العويصة وجد كلام للأئمة رحمهم الله بالنسبة للدين المؤجل، والحنابلة يرون الدين المؤجل كالدين الحال، وبعض الفقهاء يرى خلاف ذلك. ولكن الأقرب والله تعالى أعلم أن يقال أن البيع بالتقسيط ينقسم إلى قسمين :
سعره حال وسعره مؤجل فيزكي السعر الحال أم السعر المؤجل فهو مظنون والعلماء اشترطوا في الزكاة أن يكون المال مستقرا ولهذا منعوا المضارب من أن يزكي لأن الربح غير مستقر ( المضارب ربما أعطي 100 ألف يضارب فيها قبل نهاية السنة ربح 200 ألف هو له منها 50% من الربح لا يزكيها قالوا لماذا؟ قالوا أن هذا لم يستقر وكذلك الربح بالتقسيط لم يستقر ربما يعسر وربما لم يسد مؤجلا ويرضى بذلك كل هذا يسميها العلماء غير مستقر فالأقرب والله اعلم في زكاة التقسيط في المال الذي حل يزكي الدين الذي حل ويزكي رأس المال أما ما زاد على رأس المال فأنه لا يزكيه فإنه إذا قبض هذا المال وأشترى به سيارة أخرى فيجعله رأس مال جديد .. والله أعلم
حميد :
يسأل انه كان يقع في أمور محرمة و أراد أن يزجر نفسه وينهاها عن ذلك فيقول علي الحرام وعلي الطلاق على أن لا أعود على ذلك ؟؟
ج/ هذه المسألة ذكر ابن العربي في أحكام القرآن فيها أكثر من أربعة عشر قولا ولهذا أكثر الأقوال وأصحها وأقربها هو قول أكثر الصحابة فصح عن ابن عباس وروي عن أبي بكر وعمر وعثمان وغيرهما من الصحابة على أن قول الرجل علي الحرام وعلي الطلاق ويقصد بذلك حض نفسه ومنعها فهي في حكم اليمين قال بن عباس ( إذا حرم الرجل عليه امرأته فهي يمين ) ولقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة , وهذا الأقرب والله أعلم فلا عليه شيء فهو بذلك قال ولم يفعل فلو قال علي الحرام وعلي الطلاق وفعل فحكمه حكم اليمين ، وحكم اليمين أطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم يستطع فصيام ثلاثة أيام
نواف:
ما الحكمة من غسل الجنابة ؟
ج/ أما الحكمة من غسل الجنابة فالعلماء ذكروا من الحكم
طاعة لله ولرسوله لأن الانسان هذا لا يعلم حكمة ذلك وهو قول بعض أهل العلم إنما الاغتسال إنما هو من أجل التعبد والتعبد طاعة لله سبحانه ولا نعلم حكمها ولهذا قالوا في الحاجات وهو وصف قائم في البدن يمنع من الصلاة ونحوها وهذا وصف قائم في البدن
وقال بعض أهل العلم الحكمة من الاغتسال هو ما جاء في حديث الذي روي عن علي بن أبي طالب روي موقوفا والصواب أنه موقوف على علي أنه قال : ( تحت كل شعرة جنابة ألاء فبلوا الشعر وأنقوا البشرة ) فقالوا ها يدل على أن الانسان مأمور على أن يغسل
وقال بعض أهل العلم إن الاغتسال إنما هو لحكمة وهو أن الانسان إذا أنزل فجميع حواسه بدنه ورأسه كله يتحرك ولأجل هذا أمر أن يعمم سائر جسده ، وهذا حكمه إلتماس وأقتباس ربما تصيب وربما تخطئ والاقرب والله أعلم هو أن الحكمة تعبدية لانه حدث قائم بالبدن يمنع الصلاة ونحوها
أم نايف :
تسأل عن معنى ما ملكت إيمانكم ؟
ج/ معنا ملكت إيمانكم هو أن إذا كان في وقت الحرب فأسر المسلمون بعض النساء وبعض الرجال وكانوا عبيد لهم لذلك صار هذا المعنى ما ملكت أيمناكم . هذا والله أعلم

أم نايف :
تسأل أنها تعمل بمكان يبعد 100 كيلوا فتصلي الظهر والعصر جمعا وقصرا وأحيانا تكون متعبة فتصلي المغرب والعشاء جمعا وقصرا .. فهل صلاتها صحيحة ؟
ج/ أولا نقول إذا كانت المرأة تسافر يوميا الظهر والعصر وترجع نفس اليوم الأقرب والله أعلم أنها لا تجمع والأولى و الأحوط لها أن تصلي كل صلاة في وقتها لان هذا مدعاة بأن يكون عام في أوقاتها .. فالأصل من القصر خروج عن العديم ولهذا لا يمكن أن تكون الرخصة عامة وأشترط العلماء في الرخص
1- غير معتادة
2- أن لا تكون عامة فإذا كانت عامة مثل المرأة فالأولى أن لا تجمع فإذا جمعت على قول بعض أهل العلم وهو قول الجمهور فإنه يجوز أن تجمع الظهر والعصر إذا كانت مسافرة إما إذا جاءت إلى البلد فلا يجوز لها أن تجمع لأنه نوعا من التفريط كما قال عمر بن الخطاب كما عند بن شيبة بسن صحيح ( من جمع بين صلاتين من غير عذر فقد أتى كبيرة من كبائر الذنوب . والله أعلم
فهد :
يسأل عن عنده مزرعة لوالده رحمه الله عندهم تمر كثير فكيف يزكيها و كيف يتصدق به ؟
ج/ أولا إذا كنت لا تعرف ولا تحصر مسالة الزكاة فواجب عليك أن تطلب رجل يخرص لك تمرك والخرص موجود من زمن النبي صلى الله عليه وسلم كما أن خارص النبي صلى الله عليه وسلم هو عبد الله بن رواحه ، أما أن تقول لا أعرف بالكيلو فيجب عليك أن تبعث رجل يحصي هذا المال لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إذا خرصتم فدعوا الثلث أو الربع )
وعلى هذا فنقول أن مثلا عنده 100 وسق فهو يخرج الربع لأكل الطير أو لأجل أكل صاحب المزرعة وغير ذلك فإذا خرصوا وزالوا الربع ثم يزكون الباقي هذا طريقة الزكاة
كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم( ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة )
الأخت أم نادر:
سألت عن حكم زراعة الشعر ؟
ج/ أما زراعة الشعر فالمعلوم أنها تطورت تطور جيدا وزراعة الشعر يضعون على فروة الرأس يمنع من وصول الماء وبعضها لا يمنع فلا أرى بأسا في لك ومعنى زراعة الشعر هو إخراج خصلات من شعرات البدن ثم وضعوها في نباتها الطبيعية إلى الرأس طبيعيا وهذا لا بأس به ولا حرج في ذلك
سؤال :
حكم أطفال الأنابيب وإذا كان عند رجل ؟
أطفال الأنابيب ينبغي ألاء تقدم عيه المرأة ولا يقدم عليه الزوج إلا بشروط
1- أن يحكم ثلاث من أجل الحجاء من أهل الطب أن هذه المرأة لا يصح لها إلا أطفال الأنابيب وقولنا ثلاثة وهو مذهب الإمام أحمد على أن كل ما خالف الظاهر لأن أصل المرأة تحمل فكل ما خالف الظاهر الأصل فيه لابد من شهادة ثلاث عدول
2- إذا كانت المرأة في بلد فلابد من الذي يضع هذا والذي يكشف عورته مرآة فإن لم يجد أو قالوا إن أطفال الأنابيب فيه خطورة وربما تضرر فيه ماليه فلا حرج في ذلك إذا بلغوا الجهد في البحث فيه والسعي فأسأل الله أن يرزقنا وإياه الذرية الصالحة
خالد من الجزائر :
سأل هل يجوز بيع الذهب بالتقسيط ؟
الذهب يشترط فيه أن يكون قبضا ..كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين من حديث أبي سعيد وفي مسلم من حديث عبادة وغيره ( الذهب بالذهب مثلا بمثل )وقال لا تبيعوا منها غائبا بناضر ) وعلى هذا فلا يجوز بيع الذهب بالتقسيط لانه شرط من شروط البيع وهو القبض قد إنتفاء وهذا جماع عند أهل العلم

هل يجوز بالطريقة هذي البيع بالأجهزة بالبيع الذاتي في نفس المحل ؟
ج/ نعم إذا كانت بطاقة الدبت كارت ( بطاقة السحب الفوري ) فهذا لا إشكال في جوازه
والبطاقة الغير مغطاة وهي بطاقة الدين الكردك كارت أرى والله أعلم في ظل الواقع الحالي فهو أن بطاقة الكردك كارت أصبحت تأذن مربوطة بالحساب وهي سريعة المفعول فلا حرج بشراء من الذهب بالكردك كارد وإن كان الأحوط ترك ذلك كما هو قرار مجمع الفقه الاسلامي . والله
أعلم

خالد :
يسأل عن السنن الرواتب هل من السلف من فعلوها يوم الجمعة ؟
ج/السنن الرواتب لا فرق فيه في يوم الجمعة وغيره فيه صلاة الجمعة أستحب العلماء سنتان
السنة الأولى هو ما ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله سنة أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (صلوا بعد الجمعة أربعا) فيستحب للإنسان أن يصلي أربعا بعد صلاة الجمعة سواء صلاها في المسجد أو صلاها في البيت
والسنة الثانية ما ثبت في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنه أنه قال حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر صلوات ثم قال أما بعد الجمعة فصلى في بيته ركعتان وهذا يدل على أنه يستحب أن يصلي ركعتين في بيته روي عن ابن عباس بن تيمية جمع بينهما فقال إذا صلى في بيته صلى ركعتين وإذا صلى في المسجد صلى أربعا وأكثر أهل العلم قالوا أن ذلك ليس من باب التنويع ولا من باب الاختلاف لكن هو من باب التنوع فمرة يصلي أربعا ومرة يصلي ركعتين لعلى هذا أقرب والله أعلم



محمد :
يسأل عن الحديث الذي انتشر في الجوال : ( الذي أبكى النبي صلى الله عليه وسلم وبين جيريل ) هذه الرسائل التي انتشرت في الجوال وتبعث بين الناس ويتداولها ويكتب في تحتها أنشر تؤجر ؟
ج/ هذا الحديث الذي يتداول هذا حديث ضعيف ذكره صاحب تنزيه الشريعة في الأحاديث الموضوعة وأنا أقول أن في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم الصحيحة غنية في ذلك وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام من حديث ابن عمر بن العاص حينما خسفت الشمس صلى عليه الصلاة والسلام وجاءت النار قبل وجهه فجعل يميل يمنة ويسرة وبدأ ينفخ عليه الصلاة والسلام من شدة هول المنظر الذي رأه وقال ( لم أرى كاليوم أفضع رأيت الجنة والنار ) ولم يرد عن النبي أنه جاءه جبريل في هذا الحدث والمعروف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان عليه الصلاة والسلام يخرج من الليل كما في صحيح مسلم من من حديث ابن عباس وحديث عائشة يخرج من الليل وينظر إلى النجوم ويقرأ إن في خلق السموات والأرض وأختلاف الليل والنهار ...) ويل لمن قرأها ولم يتدبرها ويل لمن قرأها ولم يتدبرها ، فأقول للأخوة الذين يرسلون الرسائل ينبغي لهم أن لا نغلب جانب العاطفة بل يجب علينا أن نعرف الأحاديث الصحيحة من الأحاديث الموضوعة والضعيفة وعلينا أن لا ننشر حديثا لا نعلم صحته ونسأل أهل العلم ولا ينبغي له أن يرسل الرسائل ألابعد أن يكون عالما لهذه الأحاديث نسأل الله وأياكم الفقه في الدين
محمد:
يسأل الإمام بعد الإقامة يتوقف ليقول استووا .. فها ندعو في هذا التوقف ؟
ج / لا حرج بل يستحب للإنسان أن يدعوا حال الإقامة كما جاء من حديث أبي أمامة عن الامام أحمد وأهل السنن وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( الدعاءان لايردان أو قلما يردان الدعاء عند الإقامة وقد نقل ابن رجب في فتح الباري أن أحمد بن حنبل رحمه الله كان إذا أقام المؤذن أوشرع المؤذن بالاقامة رفع يديه وبدأ يدعوا وأرى أن هذه السنة أميتت في عامة تعامل الناس اليوم ، فينبغي للإنسان أن يكثر من الدعاء ثم أن بعض الإخوة يكرر مع الامام في الاقامة فإذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر قال هو الله أكبر الله أكبر وأرى والله أعلم وهو قول أكثر أهل العلم والجمهور لأن الاقامة لا يتابع المأموم المؤذن في ذلك بل يدعوا في ذلك أما ما جاء في بعض الروايات أقامها الله وأدامها فهو حديث ضعيف رواة الترمذي وغيره
أم حذيفة :
من العراق سألت ولدها سبعة أشهر كانت تصلي العصر ممسك بدفتر ربما خافت عليه وعلى ابنها فقطعت الصلاة فهل عليها شيء؟
ج/ على كل حال قطع الصلاة الفريضة لا تجوز إلا بعذر شرعي و العذر الشرعي إذا خافت فوات مال أو خافت ضياع نفسه أو هلاك مال فلا حرج في ذلك وعلى هذا فالقاعدة هو العذر الشرعي وقد ثبت عن الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله أن معاذ بن جبل كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم يرجع إلى قوم فيصلي بهم ثم رجع إلى قوم فصلى صلاة وقرأ بهم البقرة فأطال الصلاة فقام رجل فنحرف فقطع الصلاة وصلى وحده فغضب معاذ بن جبل حينما رأى فعل الأعرابي فقال: أنت منافق فتان فتان فقال والله ما نافقت فذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنا أصحاب نواضح (( ننضح الماء من الأرض )) وإن معاذ صلى معك العشاء ثم أتى قومه فصلى بناء ففتح صلاته البقرة فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى معاذ وقال: أنت فتان فتان افقرأت بالشمس وضحاها والليل إذا يغشى ونحو ها من السور وعى هذا قطع المرأة تخاف على الدفتر من الضياع والهلاك وخوفها على أبنها فلا حرج من ذلك
علي :
يسأل عن زكاة سواء كانت جمعية الموظفين وصندوق العائلة ؟
جمع المال في صندوق ينقسم إلى
1- إذا كان هذا مال سوف يجمع إلى أصحابه مثل جمعية الموظفين بدفع كل 1000 ريال وبعد مضي سنة أو عشر أشهر على حسب عدد الموظفين يرجع الأموال إلى ها الشخص فيقول يجب فيه الزكاة والانسان يزكي ماله الذي دفعة للغير ولا يزكي أموال الغير مثل دفعت بالجمعية 12 ألف يزكي في نهاية السنة 100 ريال عن كل شهر مثل شهر محرم دفع 1000 ريال بعد مضي الحول يزكي 100 ريال وهكذا في صفر ...ومن باب الاحوط يجعل له يوم وشهر واحد يزكي فيه جميه أمواله التي وضع به إلى الغير مثل زكاة الراتب فإذا بدأت الجمعية في محرم فإنه يزكي في محرم جميع أمواله لانه من شروط الزكاة الملك وهو مالك لهذا المال
2- القسم الثاني المال الذي يدفع لصناديق العائلة الذي لا يصرف إلى أهلها بل يدفع للمتضررين منهم أو الذي وقعوا في هلكة أو دية أو غير ذلك فنقول في هذه الحال المال الذي في صندوق ليس عليه زكاة لانه ماله فحسب بل هو لعامة المتضررين منهم ويشترط في الزكاة التملك وها ليس ملكا معينا لشخص واحد
أما جمعية الموظفين يجب فيها الزكاة لانه من شروط الزكاة الملك وهو مالك هنا للأموال
أبو بدر:
يسأل هو مندوب لأحد الشركات محدد المبلغ في كاتلوج أحيانا يأخذ المبلغ على الجهد الذي بذله من نفس الزبون ؟
إذا رضي نفس الزبون أو المشتري أن هذا المبلغ أخذة هذا المندوب أو الوكيل فلا حرج أما أن يقول هذا المبلغ نوعا مكافئ فلا أبيع عليك إلا بهذا المبلغ وزيادة فلا يجوز ذلك لأنه من شروط الوكيل أن لا يخلف الموكل فأذا دفع المشتري من طيب نفس له ولم يغرربه فلا حرج في ذلك وهذا نبه ولم يغرر به وهذا سعر البضاعة وأنه أخذ 10 ريالات على البضاعة ولن أبيع هذا إلى بذلك وهذا مخالف للموكل فهذا لا يجوز لانه نوعا من التغرير فإذا دفع من طيب نفس فلا حرج فالأولى أن يؤخذ البضاعة من الشركة والشركة تضع أسعارها الذي يباع بها ويعطى العميل والمندوب أطيب السعر.
أبو عبد العزيز :
يسأل عن حكم التورق المنظم ؟
التورق المنظم معناه أن يأتي البنك فيوجد مشتري له وبائع له ثم يقول للعميل وكلني في شراء هذة السلعة ثم أنا أبيعها عليك وكلني في البيع والشراء وهذا محرم لأن من شروط البيع بالتقسيط أن لا يتولى البائع البيع والشراء لأنه إذا تولى البيع والشراء تكون العملية صورية قد روى ابن أبي شيبة أن رجلا أتى سعيد بن المسيب فقال : يا أبا محمد بعت على امرأتي أمة بثمانين ألفا ثم بعتها لها في السوق بأربعين ألفا قال : أنت الذي توليت البيع والشراء قال : نعم قال : أربيت وهذا هو شرط مالك وأبي حنيفة على أنه لا يجوز للشركة أن تتولى البيع والشراء لآن العملية عملية صورية والقاعدة في ذلك على أنه إذا تم عرف جاري أو شرط في البيع فإذا تولى البائع بيع السلعة فلا يجوز والحمد لله صدر قرار المجمع الفقهي على أن التورق لا يجوز لكن المشكلة أن عامة تعاملات البنوك بهذة الطريقة نسأل الله أن يصلح الحال والمال .

أبو عبد الله :
شخص أقرض شخص 15000ريال على أن يردها 350 ألف كرتون تايد ولم يستطع وأرجعها 23 ألف كرتون ؟
هذة الطريقة لا تجوز أولا هو : أشترى 350 كرتون تايد فإذا حل له الأجل يقال أدفع 350 كرتون تايد فإن لم يجد يقال كم سعر التايد في وقت التقابض فإذا كان سعرها 15 وجب أن يرجع بـ15 وإن قيل 18 وجب أن يرجع بـ18 أما أن يجعل الربح إبتداء من غير تحديد فلا يجوز لإن النبي صلى الله عليه وسلم قال لآبن عمر والحديث روي مرفوعا وموقوفا والصواب وقفه لكن العلماء قالوا له حكم الرفع ( أن رجلا أتى أبن عمر وقال يا ابن عمر إني أبيع إبلا بالبقيع أبيع بالدراهم وأخذ بالدنانير وأبيع بالدنانير و أخذ بالدراهم قال : لا بأس أن تبيعها بسعر يومها ما لم تفترقا وبينكما شيء ونحن نقول للأخ لا بأس أن تبيع 350إذا حل الأجل لكن لا تفترقا وبينكما شيء فينظر لسعر 350 وقت التقابض ووقت حلول الأجل والله أعلم .

أحدى الأخوات في منتدى الجواب الكافي :
أنا مقدمة على شراء منزل بالإيجار المنتهي بالتمليك فالبنك سيشتري البيت ويكون بإسمه حتى ينتهي تقسيطه لمدة 15 سنة المشكلة أن هناك لجنة عقارية تأتي لتقييم سعر هذا المنزل كل سنتين حسب سعر السوق وقد يرفعون علي النسبة ويزيد السعر والمبلغ الإجمالي وأخر حد للنسبة واحد ونصف ؟ مارأيكم ؟
هذة تسمى الأجرة المتغيرة وفيها كلام كثير ولم يصدر قرار من المجامع الفقهية بخصوصها وأرى أن مثل هذا العمل لا يجوز حتى يثبت ثبتا يقينيا لوجود بعض القرارات الغير مدروسة دراسة وافيه فأرى أنها لا تجوز إلا أن تكون ثابتة نعم أذا كانت أجرة متغيرة ومعلومة للطرفين ومضبوطة وإذا كانت تتغير تغيرا فاحشا فلا تجوز .



الرابط النصي


الرابط الصوتي








أصدق الدعاء وأجزل الثناء لمن قام بالتفريغ والمراجعة




قديم 31 Mar 2009, 05:53 AM   #36

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة الجمعة 3/2 /1430هـ الشيخ عبد العزيز الفوزان



حلقة يوم الجمعة 2/3/1430 هـ
مقدم البرنامج أ.محمد المقرن
ضيف الحلقة:/ الشيخ عبد العزيز الفوزان







فسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون




أم عبد الله:
أود طرح أمر قد يكون استفتاء وقد يكون طرح قضية وكلاهما أنتم أهل لها إني أحدثكم عن أناس يوأدون بناتهم وأخواتهم ومن هن تحت ولايتهم بالحياة يا شيخ هذا الوأد قد يكون تظنونه بالقتل ولكن حاشا لله وإنما بالعضل والحجر والمنع مما شرعه الله وأباحه فالأولياء يعضلون البنت والأخت عن الزوج وإن تكلمت معهم يا شيخ بهذا الأمر يغضبون أشد الغضب ويقولون بل نتبع ما ألفينا عليه آباؤنا بإختصار شديد يا شيخ الوضع جدا خطير ولا أريد الإطالة ولكن هناك قريبات لي وصلن إلى الأربعين بل والله إلى الخمسين والستين ومنعن من الزواج ووقعن بالحرام بل ويحدثنني بأنفسهن وقعن بالحرام بسبب منع الزواج عنهم ناهيك عن أمر وهو يحصل بكثرة أن القريب يعقد على قريبته قرابة العشر سنوات دون أن يدخل عليها ثم يطلقها ليرضى بغيرها يا شيخ قد تقولون لا يتقدم رجال فالرجال كثر ويتقدمون من مختلف القبائل ولكنهم يقابلون بالرفض فيقدم الفاسد الفاسق القريب على الصالح الكفء البعيد ومع ذلك نقول أين نحن من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )ولم يقل من ترضون حسبه ونسبه قد أصدق في ما أقول لكن والله الذي لا إله ألا هو أني أحدثكم من واقع أراه بعيني وأعاصره ؟
مداخلة من المقدم : أليس في قبيلتكم من الأخيار وأئمة المساجد والفضلاء و القضاة والدعاة ألم يتحدث أحد ؟
أم عبد الله :
بلى يا شيخ كثير راسلناهم وحدثناهم ولكن قد ترى أن هناك محاولات بأن لا يظهر هذا الأمر للمجتمع لأنهم كما قالوا يخشون من كثرة المشاكل والفتن داخل القبيلة .


الجواب:

والله إني أتألم كثيرا لهذة العادة الجاهلية التي لازال فئات من أهلنا في هذا البلد يتمسكون بها وقد أبطلها الله عز وجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم الله عز وجل يقول : { فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ} (232) سورة البقرة
فبين أن المرأة إذا لم ترضى بهذا الرجل فلا يجوز لأبيها أن يكرهها والتراضي بين الزوجين أهم شروط النكاح على الإطلاق كما أن التراضي بين المتعاقدين أهم شروط البيع وجميع الشروط التي شرعها الله عز وجل سواء في البيع أو عقد النكاح ترجع لهذا الشرط في الواقع ، أنت لو تأملت الآن تعيين الزوجين وشرط وجود الولي حتى لا يحصل الخصام والتنازع والشقاق بين الزوج والزوجة وأهلها والتناكر والتجاحد وكذلك وجود الشاهدين قل مثل ذلك في البيع سبعة شروط كلها ترجع لشرط واحد وهو الذي نص الله عليه في القرآن {إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ } (29) سورة النساء


وهو الذي قال فيهالنبي صلى الله عليه وسلم ( إنما البيع عن تراض ) ولو تأملت اشتراط أن يكونالعاقدين جائزي التصرف وشرط أن يكون مالكا للسلعة ومأذوناً له فيها وشرط أن يكونمقدوراً على تسليمها وشرط عند الثمن والمثمن كلها لتحقيق والتراضي كذلك كما ذكرت فيشروط النكاح ترجع لهذا الشرط كل ما شرعه الله عز وجل من شروط صحة النكاح في واقعهاترجع لتحقيق شرط التراضي على أكمل وجه والتأكد من ذلك ووضع الضوابط والضمانات بحيثلا يكره الإنسان بالزواج بغير ما يحب أي يمنع من الزواج بمنيحب
وهذه قضية جوهرية وعظيمة وأما فيالسنة فهناك أحاديث كثيرة في الصحيحين وغيرها صحيحة صريحة الدلالة على أنها لا يجوزللولي وإن كان الأب وهو أكثر الناس شفقة على بنته لان يجوز له أن يكره بنته مادامتبالغة عاقلة على الزواج بغير كفئها حتى قال الرسول عليه السلام ( لا تنكح الثيبالأيم حتى تستأمر) يعني لا يكفي سكوتها لابد أن تستنطق فتنطق فتقول نعم زوجني إياهوتأمر بذلك
وقال صلى الله عليه وسلم ( لا تنكح البكر حتىتستأذن ) وقيل يا رسول ( إنها تستحي ) يعني لو قيل لها فعلا فلان يريدك ولما جاءتامرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ( إن أبي زوجني وأنا كارهه وهي فتاة بكر فخيرهاالنبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الأمر إليك إن شئت أجزت ما صنع أبوك و إن شئت أنيفسخ النكاح ) كان الأمر إليها وفي الحديث الآخر وهو أعجب مما سبق أن امرأة جاءتإلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - إن أبي زوجني من أبن عمه ليرفع بي خسيس هوربما يكون من جنس ما ذكرت الأخت قد يكون ابن عمها من قبيلتها لكنه خسيس نذل وربماكان رقيق الدين قليل الفقه ومثله لا يزوج لكن مع الأسف بحكم أنه قريب أو لطمع ماديوالعياذ بالله إلا أن تكون محجورة على إبن عمها أو قريبها وهذا منطقالجاهلية وليس في الإسلام من شيء
ماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم وهو قدوتنا وإمامنا دعىأباها ليستنكر عليه ما فعل ليست (المسألة) خطبة بل عقد النكاح من دون أذنها فخيرهاالنبي صلى الله عليه وسلم جعل الأمر إليها بحضور أبيها قال رسول الله - صلى اللهعليه وسلم ما صنع أبي غير أني أردت أن يعلم الرجال أن ليس لهم0من أمر النساء شي ،يا أخي إذا كان بإجماع العلماء لا يجوز للأب أن يتصرف في مالبنته ببيع أو شراء أوهبة أو وقف ونحوه إلا بإذنها بإجماع من العلماء والذي يجوز له إن كان فقيرا وهيغنية أن يأخذ منها مقدار النفقة لكن أن يتصرف في مالها ببيع أو شراء أو نحوه هذابإجماع العلماء لا يصح تصرفه فيا سبحان الله إذا كان يمنع من إكراهها في التصرف فيمالها فمن من باب أولى يمنع اكرهها بذل بضعها وضرر إكراهها عليه أكبر وأعظموالمصيبة الأخرى كما ذكرت الأخت أنهم أيضا منذ ولدت هذه الفتاة قد تكون في يومهاالأول أو لا تزال حملى في بطن أمها هي لفلان ابن عمها فيالله العجب أي دين هذا وأيعادة جاهلية تمسك فيها هؤلاء ثم أيضا" ابن العم ليته يكون صالحا" ونقيا" وكفء" ومرضي الخلق مع الدين قد يكون من أفجر الناس وقد يكون من أسوأ الناس خلقا ومع ذلكتصبح هذه الكلمة ضربة لأزم هي لأبن عمها لا يتجاوز غيره وقد يأتيها أفضل أهل زمانهادينا" وخلقا" ورفعةً" ومكانة ومع ذلك يردون لها محجورة لأبن عمها هذا والله يا أخي أنه من أعمال الجاهلية وليس في فعل أهل الإسلامية شيء أنا والله أتألم يا أخي مما أسمعهوقد سمعت الكثير والكثير من الأخوات ورفع إلينا قضايا الأخوات وأتصل بي كثير منالأخوات ورفع إلينا قضايا الأخوات وأتصل بي كثير من الأخوات في هيئة حقوق الإنسانوأحيانا مجموعة من النساء عن قبيلة من القبائل المعروفة بكل أسف وأتألم حينما بلغنالخمسين والسبعين والثلاثين ونحن الكل يتمنانا متميزات بتوفيق الله عز و جل في دينهنوأخلاقهن وجمالهن وبتعليمهن وعقولهن ومع ذلك أصبحنا عوانس وفاتهن قطارالزواج لأن أباها أحمق جاهل سفيه رقيق الدين ، وليسمح هؤلاء الآباء ولكنه عين الجهلوعين الحمق و السفه ولو كان يحمل أعلى الشهادات ويتبوأ أعلى المناصب هذا لا يجوز وليس منالعقل والحكمة في شيء وأنا أقول أن هذا من الظلم ألله عز وجل اشترط الولي لصحةالنكاح ليس ليكره هذا الولي بنته أو أخته أو قريبته على الزواج مما لا تحب هذاوبإجماع العلماء ليس له ذلك ما دامت بالغة عاقلة إنما جعل لكي يعينها على اختيارالكفء الأصلح لها وهو جعل لمصلحة المرأة لا لأجل أن يتعسف باستعمال ذلك الحقفيظلمها أو يجيِّره أو يسخره لمصالحه الخاصة من أجل مال أو منصب أو غير ذلك فهذا لايجوز له أيضاً . ما يذكره إحدى الأخوات أن بعضهن للأسف زلت بهم القدم ووقعن فيالحرام مع هذا لا يبرر ، والله لو بقيت المرأة طيلة عمرها عانس لا يجوز لها أن تفعلالزنا ولا الفواحش ولا المحرمات وليس هذا من شأن الحرائر الصالحات التقيات لكن أقولمع الأسف أحياناً بعض الآباء يكون من أسباب انحراف هذه الفتاة تحجيره لها ثم يأتيابن العم مع الأسف وكأن هذا حق اكتسبه من الله ويرى أن هذا حق له فإن أبت أو تمنعتضلت معلقة ربما لعشر سنوات أو عشرين سنة ثم يذهب ويتزوج غيرها ويتركها معلقة ، ياأخي أين نحن ، نعم صحيح إن هذه حوادث قليله ليست كثيرة لكنها موجودة ويجب أن يتنادىأولو الأمر من الأمراء والعلماء والوجهاء وأهل الخير وكبار القائمين على هذهالقبائل لمعالجة هذه الظاهرة ومنع هؤلاء الجهلة السفهاء من الآباء الذينيحجرون على بناتهم ، أيضاً أنا أقول لأخواتي لماذا السكوت ؟ إن سكوتهم على هذاالظلم عيب ونقص هن مع الأسف تقول كيف أشكو أبي كيف أشكو قبيلتي نعم إذا كان الأبيخالف شرع الله عز وجل في هذه المخالفة الصريحة وهي ربما تكون ظاهره عند بعض الأسروالقبائل لماذا السكوت أراء أن من الواجب عليهن أن يتعاقدن ويتعاهدن ويجتمعن ويرفعنعريضة لخادم الحرمين الشريفين أو لهيئة حقوق الإنسان وإلى المحاكم الشرعية بحيث تعالجهذه الظاهرة ويقضى على هذه المشكلة .
ويداخل الشيخ محمد المقرن:
أناسأكون صريح جداً الأخت أم عبد اللهذكرت شياً والرسالة التي وصلت ذكرت شيئاً أخر وهذه معلومة مؤلمة ، قالت في قبيلتنامن الأخيار وذكرت أئمة مساجد وقضاة وفضلاء والمشكلة هؤلاء أئمة مساجد وفضلاء كماوصلني ومع ذلك يقرون الخطأ يعني هذه المشكلة لو كان جاهلاً يكون أسهل أوريد توجيهاًلمثل هؤلاء ؟
ليست الحجة بإقرار هؤلاء أو موافقتهم عليه، الحجة بشرع الله وقد سمعت الآن بعض النصوص . أنا أقول والله إن كنت أفضل الخلقوالمرأة لا تريدك لا يجوز أن تكرهها على نفسك لا يصح يا أخي أنا سأذكر لك قصة ثابتابن قيس ابن شماس ذلك الخطيب المفوه كان خطيب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو منالمبشرين بالجنة كان إذا تكلم أسكت الناس من قوة حجته وبلاغته وفصاحة بيانه رضيالله عنه وأرضاه لكن الذي أعطاه هذه الحجة وهذا العقل وهذا الدين وهذا الخلقنزع منه نعمة الجمال فكان دميماً قصير القامة رضي الله عنه وأرضاه ولا يضيره ذلك وكانت زوجته معه ليسيخطب والزوجة لا تريده أو تكره عليه لا هي زوجته ودخل بها لكنها كرهته واقتحمتهعينها وجاءت تشكو إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله – صلى الله عليهوسلم – أنا زوجت قيس ابن ثابت بن شماس والله ما أعيب عليه خلقاً قط نِعم الرجلوتعرف مكانته عند النبي صلى الله عليه وسلم وعند رب العالمين وبشره بالجنة وهو يمشيعلى الأرض لكني لا أطيقه بغضاً انظر سبحان الله الحب من الله عز وجل وفي رواية ( ولكني أكره الكفر بالإسلام فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أتردين عليه حديقتهوكان قد أصدقها حديقة له قالت : نعم . قال يا ثابت أقبل الحديقة وطلقها تطليقا ) وفي رواية ( فأمره أن يطلقها ) فإذا كان هذا بعد حصول الطلاق تقول المرأة إذا كانتفعلاً لا تطيق الرجل وتبغضه لها أن تطلب الطلاق فإن أبى وتمنع وقال تكلفت عليكودفعت المهر فتدفع له مهره أو بعضه فكيف يا أخي قبل أن يحصل الزواج هذا من باب أولىوأحرى وأقول لهؤلاء الأخوة إن كان يوجد أحد بهذه الدرجة لتكن أصلح الناس ولتكن أنتعالماً قاضياً وجيهاً وعندك ما عندك لا يجوز لك أن تكره امرأة على نفسك أو علىأمثالك وهي لا تريد .
الشيخ محمدالمقرن : لا أيضا أردت معنى آخر الذي وصلني وبلغني من خلال رسائلالأخوات ولكن المشكلة التييذكرنهاالأخوات ليس بالضرورة أن يكون المتقدم أوالناكح هو من هؤلاء كالإمام والخطيب ولكن المشكلة أن الآتي يذكرنها الأخوات أن فيقبيلتهم من الأخيار الكثر الذين استنجدوا بهم وقالوا لهم هذا وضعنا وأنتم قضاةوأنتم أئمة أنتم ودعاة وكأنهم يقرون الوضع الذي همفيه



لا أظن أنالعاقل يقر هذا ذلك والذي يعرف شرع الله ولكن المشكلة الذي أعرفه وقد تحدث مع كثيرمنهم أنهم يهابون الحديث في هذا الموضوع فيعرفون أن لشيوخ القبيلة وكبارها وكبارالأسرة وكبار السن فيها مكانة ويرون أن هذا عيب في الرجل فكيف يتمرد على كبار القبلة وماتواطئ عليه الناس وهذا عمل جاهلي يجب ن ينكر ولا يصح يا أخي أنا أقول لهؤلاء إذالم يكن عندكم شجاعة وجرأة فدعوا الأمر للنساء يتحدثن لأن الظلم وقع عليهن ، والحمدالله الآن فيه وسأل كثيرة وسبل يستطعن من خلالها إيصال أصواتهن ولا يذكرن أسمائهن .
الشيخ محمد المقرن الخطوات ياشيخ:
أولاً/ يكتب خطاب لخادم الحرمين الشريفين الذي أجزم أنهلا يمكن أن يرضى بذلك لو بلغه الأمر وهو الذي يستطيع أن يجمع شيوخ هؤلاء القبائلويتحدث معهم ويلزمهم بشرع الله كغيرهم من الناس أولا هم يحتاجون لإقناع أنا أجزم أنكثيراً منهم عندهم جهل وحمق ويرى فعلاً أنه أراد مصلحة البنت وأن قبيلتهم لايوازيها قبيلة أخرى في المكانة والمنزلة وأنه لو تزوجت أحد أخر هذا نقص فيها أوفي قدر قبيلتهم ويجب أن يبين هذا الأمر بياناً كاملاً ولنا في رسول الله أسوة حسنة فقدتزوج من كل قبائل العرب أو أكثرها المعروفة بل زوج من قبيلة قريش أناساً ليسوا منالعرب كما نعلم . عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه زوج بنته من بلال بن رباح الحبشيأخت أخته . حارثة ابن زيد رضي الله عنه زوجه الرسول صلى الله عليه وسلم بنت عمةزينب بنت جحش رضي الله عنها تخيل أنهم من أرومة قريش وأرفعهم نسبا وأيضاً منقرابة النبي صلى الله عليه وسلم ويزوجها من عبده ورقيقه الذي أعتقه عليه الصلاة السلام زيدابن حارثه ثم بعد ذلك يزوجها والذي زوجها هو رب العزة والجلال في قوله تعالى ( فلماقضى زيدا منها وطرا زوجناكها ) فالله هو الذي زوجها أنا أقول لا نريد أن نلزمهمبهذا على الأقل يا أخي ما دام أنهم قبائل معروفه ومأمونة النسب لماذا تمنعونهن أنيكون من غير قبيلتهم وفخذهم بل الأعجب من هذا أكثر من شخص يتصل بي من الرجال بلغالعشرين والخمسة عشر سنة ويقول

أبي يكرهني إلا أن أتزوج من قبيلتي وأنا وجدت إمرأه خيراً من التي يريدها أبي دينٌ وخلقاً وجمالا ً وأريدها ماذا أصنع هل أعصي أبي أقول نعم أقنعه حاول أن تقنعه بقدر ما تستطيع هذا خيرٌ لك ولأبيك ولزوجتك فإن أبى وأصر وعاند فلا طاعة له لأنه ليس له أن يكرهك على ذلك بإمكانك أن تتزوجها مادامت إمرأةً صالحه وتنا سب مثلك أنا أقول هذه المشكلة موجودة عند بعض الأباء يرى أن هذا أنه إذا قال هذه الكلمة أنه لا يراجع فيها وأنه لا يقبل أيضا أن يكلم فيما إتخذه من قرار وأن كلمته هي الأولى والأخيره ولا يقبل المراجعه ولا السؤال ولا الإعتراض وهذا غير صحيح يا أخي

مداخلة من المقدم : إذن الأول هو خادم الحرمين الشريفين ،

الشيخ : نعم و الخطوة الثانية أنا أتمنى أن يرفعن خطا باً لهيئة حقوق الإنسان، والجمعيه الوطنيه لحقوق الإنسان هذه من القضايا التي نعنى بها كثيراً ونحن بدورنا إن شاء الله نرفعها لخادم الحرمين الشريفين ،،

الأخت ساره

بالنسبه للدعاء في أمور الدنيا ؟؟

الجواب:

قال النبي عليه الصلاة والسلام(أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا فيه من الدعاء فحريٌ أن يستجاب لكم ) ما قال من الدعاء في الأمور الدينيه قال الدعاء عموماً كل ما أحب الإنسان من خيري الدنيا والأخره لنفسه أو لزوجه والاده وقرابته و أرحامه وجيرانه وأصدقائه وعامة المسلمين فيدعوا الإنسان بما أحب من خيري الدنيا والأخره المهم لا يدعوا بإثم ولا قطيعة رحم

ماحكم غيبة من لا يعرفه الناس ؟؟


الجواب:

إذا كان المقصود من ذلك التنفير من المعصية أو ذنب أو معالجة مشكله قد يقع فيها بعض الناس وأراد أن يذكر هذا على سبيل المثال وهو لا يعرف صاحبه فلا غيبة لمجهول أما إذا لم يكن ثم فائدة فالسلامة لا يعدلها شيء حتى ولو كان مجهولاً،،

ماحكم قول أحبك في الله للرجل ؟؟

الإجابه :

لا أرى ذلك خاصة من المرأه الشابه سواء كان في مكان عام كما يحصل في هذا البرنامج أو في ا لإتصال الخاص الذي يأتي عبر الجوال أو عبر الهاتف الثابت أو عبر الإيميل وغيره لكن لو كان هذا من إمرأة كبيره في السن كا لأمهات والجدات فا لأمر أيسر أما أن يأتي من إمرأة شابه قد يكون هذا مدخلا ُ من مداخل الشيطان فلا أرى ذلك ،


أبو عبدالله :

أراد توجيهاً فيما تُعرف اليوم في المهرجانات وإشغال الشباب فيها ؟؟


الإجابه :

يا أخي أنا أرى أن وجود أسباب ترفيه بريءخصوصاُ للأطفال والنساء هذا مطلب ضروري ولا بد منه لكن لا يجوز أن نحتج بمثل هذا على فعل الحرام وتكريس الحرام ونشر الفساد بين الناس هذه مصيبة بعض الذين يتبنون هذه الوسائل المفسده المدمره للقيم والأخلاق وأحيانا مشككه في ثوابت الدين وقواطع الشريعه ويحتجون بمثل هذا بحجة الترفيه الناس وإذا أنكر عليهم قالوا أنتم تريدون أن يضل الناس محصورين في بيوتهم ولا يرفه عنهم ولا ينبسطون ولا يضحكون لا والله هذا مطلوب شرعاً بل إدخال السرور على المسلم هذي عباده يؤجر المسلم عليها عند الله اذا احتسبها وابتغى بذلك وجه الله لكن لا يجوز أن يتخذهذا وسيلة لفعل الحرام وتكريس الحرام الآن هم يتحدثون عن السينما ومع الأسف الآن بدأت تنفذ في بعض المناطق وهذا شيء مؤسف ومحزن يعني أنا أجزم لو كانت هذه السينما في برامج هادفه ومسرحيات هادفه فعلاً تبني القيم والأخلاق وتعالج المشكلا ت الإجتماعيه وتكون منضبطه بالضوابط الشرعيه ليس فيها الات عزف وموسيقى وليس فيها نساء ونحو ذلك ما إعترضالناس عليها كما نشاهد الآن في قناة المجد وغيره من مثل هذه المسرحيات وغيرها من البرامج الترفيهيه المفيده الناس يعرفون مع الأسف أن السينما معناها خروج النساء المتبرجات بكامل زينتهن تخرج الشعور والنحور والصدور والسيقان وتبدأ المرأه تتمايل أمام المشاهدين وتختلط بالرجال وربما يحصل التقبيل والضم ويقولون نحن نريد أن نرفه الناس يا سبحان الله ترفه الناس بمحادة الله ورسوله والمؤمنين هذا لايصح يعني هذه البليه أنا أتمنى أن توجد برامج ترفيهيه ومهرجانات وهي مهمه والناس يحتاجونها خصوصاًمع كثرة ضغوطات الحياة ومشاكلها لكن لا يجوز أن نعمرها بالحرام والعياذ بالله فنفسد أديان الناس وأخلاقهم بإسم الترفيه ،،





الأمير خالد بن طلال:
أولا : أي تصريحات تطلع على السينما أو على ظهور عوائل قريبة أو بعيدة على الإعلام هذا يخالف ديننا وأنا أتكلم بصفتي عبد لله عز وجل ومن أفراد العائلة هذي فهذا نرفضه لا نقبله أبدا وأي أحد يتوقع أننا نقبلها فهذا غير صحيح
ثانيا: بالنسبة للمواضيع التي حصلت قريبا الكتاب(المطاوعة) هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن عملوا غلطه بسيطة أو خطأ بسيط إذا كان خطأ قامت الدنيا وقعدت ولكن عندما يصدر ما يصدر كما أن صرح الأمير عبد العزيز بن ماجد بجريدة المدينة من شغب ومن مواضيع لا توافق السنة والشريعة الإسلامية ويخالف خاصة في الحرم النبوي لا أرى أحد الكتاب يتكلم عنها ولا يصرح عنها بأي شيء فحنا نقول : إن ما فعلوه وقالوه هيئة المدينة ورجال الأمن في المدينة بناء على توجيهات ولاة الأمر وتوجيها الأمير عبد العزيز بن ماجد مع من يدير الشغب من الرافضة وما قاموا به حفظهم الله رب العالمين إتباعا لكتاب الله وسنة رسوله والمشايخ قاموا بما عليهم والشرطة قاموا بما عليهم و الذين يديرون الشغب الجهات الأمنية قاموا بما عليهم
ثالثا وأخيرا واضحا أن هذا كله يدار ويحاك من الخارج وكما هناك عبيد بأمريكا فهناك عبيد بإيران طبعا نحن عبيد لله سبحانه وتعالى فيجب أن ننتبه لهذا أخيرا بالنسبة لما قاله تركي الحمد على الشيخ صالح اللحيدان فالله سبحانه وتعالى قال: (أطيعوا الله ورسوله وأولوا الأمر منكم) فقد طاع الشيخ اللحيدان الله وأمر ولاة الأمر والآن تفرغ لهيئة كبار العلماء وقد قال الآن أنه يكون متفضي إلى الدعوة وإلى الحمد وغيره وأمثاله فيا الحمد أحذر
وأخيرا كما أمر ولي الأمر بأن يكون العبيد الله يوفقه واللحيدان الله يوفقهم في محلهم فقد كذلك أقيل كبيرهم إياد مدني وهذا شكر لله سبحانه وتعالى ثم لولي الأمر وجزاكم الله خير .




ما ذكره أولا عن سماحة شيخنا العلامة صالح محمد اللحيدان حفظه الله رجل ذو تاريخ عريق وقام بجهود كبيره ورب أجيالا أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل ماقدمه لهذه الأمة ولهذا البلد المبارك في موازين حسناته وأن يرفع درجاته والآن هو فعلا تفرغ لما هو أهله من نشر العلم وتعليم الناس وأن يكون مرجعا للأمة في قضاياهم المشكلة والمسائل العامة التي تهم صالح الأمة فهذه نعمه عظيمه والشيخ أدى ما عليه وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يطيل في عمره على طاعته وأن يبارك له في جهوده وأن يعم بنفعه.
أيضا أنا أتمنى أن يكون هناك برامج ثابتة لسماحة الشيخ محمد في قناة المجد أو غيرها لأن الآن ربما في ضغوطات العمل والوقت الطويل الذي يقضي فيه وهو معروف عنه أنه أول من يأتي للدوام وربما آخر من يخرج من عمله الآن ولله الحمد أصبح هناك فرصه للشيخ في إلقاء الدروس والمحاضرات واللقاءات العلمية التي أمتنا بأمس الحاجة إليها ما أشار إليه في الموضوع ما حصل في المدينة معي كنت أتمنى لو أنه هناك وقت لتعليق عليه أنا أقول إن هذه الحملات المغلظة وهذه السهام الحاقدة التي توجه لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من قبل مرضى القلوب من مرضى كبار الأهواء والشهوات ومن قبل هؤلاء المجرمين من الشيعة أنا أقول هي ليست جديدة ولا غريبة لان هؤلاء يقفون ضد آراءهم الفاسدة وأعمالهم المنحرفة ولذلك لا نصدق دعواهم التي يقولونها ثم العجب يأتون بكل وقاحة مع الأسف ويرمون كما سمعنا وقرأنا الهيئة بالحجارة ويتكلمون بألفاظ نائبه ثم عن رجال الأمن هذه ظاهره خطيرة حقيقة ولا يجوز السكوت عليها وأعتقد أن الجهات الأمنية تدرك ذلك ويجب أن نتعامل معها بحكمه وقوة أيضا وأن يبين لها وأتمنى أيضا من عقلاء الشيعة في بلادنا أن يقفوا ضد هذا الجهل والسفه وأن يقفوا هؤلاء الغوغاء عند حدهم ولا يسمحوا لهم بالتطاول على هذه البلاد ولا ولاة أمرها وأنظمتها وأهل الخير فيها وهم الأصل ولله الحمد الغالبية العظمى نعم يجب حفظ حقوق الشيعة وحفظ حقوق اليهود والنصارى والبوذيين وشتى الطوائف كلهم العدل يا أخي مع جميع طوائف الأرض هو أقل مرحله في تعامل المسلم مع غير المسلم فكيف بالمسلم أو من ينتسب لأهل القبلة العدل واجب حتى مع من نبغضه من الكفار وغيرهم فكيف بأهل القبلة أو من ينتسبون للإسلام الله عز وجل يقول{ ولا يجرمنكم شنئان قوم أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى}
يجب العدل معهم يجب حفظ حقوقهم لكن لا يجوز أيضا أن يسمح لهم بالتطاول على دستور هذه البلاد وعلى ولاة أمرها وعلى أنظمتها وعلى هيئتها الحكومية والأهلية وفيها أطهر بقعه في المدينة النبوية وربما حصل شيء من هذا شيء مؤسف في ساحة الحرم النبوي هذا لا يجوز مثل هذا التجمهر بهذه الطريقة من أجل نشر البدعة وتكريسها هذا لا يصح نحن الحكم بينا دستور هذا البلاد الكتاب والسنة ما وافق الكتاب والسنة فعلى العين والرأس ما خالفه يجب أن نرده كائن من كان سنيا أو شيعيا كبيرا أو صغيرا هذا هو الحكم بيننا و أنا أشكر سمو الأمير خالد على ما قال وأشكر أيضا سمو الأمير عبد العزيز بن ماجد على موقفه الجيد في هذا المجال وأسأل الله أن يعينهم وأن يحفظ بلادنا من كل سوء

الأخ محمد يقول:
ما حكم الطلاق الذي بشرط رجل قال لامرأته أنتي طالق إن لم تفعلين شيء "تقصد الطلاق المعلق على شيء " وفعلت ذلك الشيء فما حكم هذا الطلاق ؟وإن تكرر أكثر من مره؟؟
رجل طلق امرأته في حمل طلقتين الطلقة أولى ثم راجعها والطلقة الثانية هل تقع أو بالإمكان مراجعتها ؟



الطلاق المعلق على الأخ إن كان فعلا مكرر منه كما ذكر في شئ واحد قال: إن ذهبت إلى أهلك فأنت طالق وهو يريد المبالغة في منعها من الذهاب فهنا نقول لا يقع الطلاق لو خالفتك ولكن عليك كفارة يمين واحده أما إن والله خالفتك المرة الأولى ثم حلفت عليها ثانيه فبكل يمين يلزمك كفاره يمين مع أنه لا يجوز الحلف بهذا لكن يجب عليه التوبة وألا يكرر ولا يحصل طلاق
وإن طلقها وهي حامل؟؟
الطلاق وهي حامل هذا لا بأس به ويقع الطلاق بإجماع العلماء.
سؤال الأخ من ليبيا الذي سألك بالنسبة لرمضان الذي أفطر متعمدا؟؟
هذا عليه التوبة إلى الله وليحمد الله أن الله فتح عليه قلبه وهو لا يزال على قيد الحياة ويجب أن يعزم على المواظبة على أحكام الشريعة والواجبات الشرعية ومنها صيام رمضان وأما القضاء هل يقضيها أو لا خلاف بين العلماء،وجمهور أهل العلم يرون أنه يقضيه وهذا من تمام توبته ومنهم من يقول هذه عباده مؤقتة وقد فات وقتها وقد تركها متعمدا فلا ينفعه قضاؤها ولو قضاها ألف مره لكن قول الجمهور فيه احتياط فأرى أنه لو قضاه فربما كان هذا من دلائل التوبة .


تم بحمد الله
شكر للأخ أبو مجاهد لتسجيل الحلقة
والشكر موصول لمن فرغها

رابط صوتي





قديم 31 Mar 2009, 05:54 AM   #37

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الأحد الموافق 4/3/1430هـ (الشيخ : سليمان الماجد)



بسم الله الرحمن الرحيم



حلقة الجوابالكافي
يوم الاحد4/3/1430 هـ
مقدم الحلقة / الأستاذ: محمدالمقرن
ضيف الحلقة / الشيخ: سليمان الماجد


رسيل القلوب:
تسأل عن حكم الرطوبة بنسبه للمراه؟
إذا كانت هذه الرطوبات الطبيعية النازله من الرحم وليست مذيا ولا منيا ولا دما حيض هذه لقد اختلاف العلماء فيها على قولين مشهورين :
القول الأول: من علما ء الأئمة المالكية رحمة الله عليهم وهو ان هذه الرطوبات طاهرة و لاتنقض الؤضوء أيضا
والقول الأخر: هو قول أكثر أهل العلم ان كل ماخرج من السبيلين بإنه ناقضا لطهارة
واقرب القولين هو قول المالكية واختاره الشيخ العلامة الشيخ محمد بن صالح بن العثيمين رحمه الله وليس ان قول الفقهاء بأنه الخارج من السبيلين يعتبر ناقض للوضوء ليس له دليل من صحة ولامن السنه ولاايضا إجماع أهل العلم على انه ناقضا
وإنما ذلك الفقهاء هذه العبارة بإن الغالب ان مايخرج من السبيلين بإنه ناقضا لطهارة وانه نجس سواء كان بولا أو غائطا أو دم حيض هذا هو الوضع الجبلي للإنسان ان توجد معه هذه الأشياء التى يكون خروجها ناقضا ويعتبر أيضا نجسا أم الرطوبات العادية التى تخرج من الرحم وهي ليست كما ذكرت مذيا ولا منيا ولادم حيض اصح الأقول فيها بأنها طاهرة وأنها لاتنقض الوضوء

الأخت تيماء من ليبيا:
تسال ما حكم من يتعلم أو يعلم القران في مكان يوجد به بدعه ومنكرات وما يسمي بإعمال الصوفية والإحتفالات بالعيد النبوي وغيرها مع العلم ان هذا المكان ليس مسجدا وإنها مبنى يحتوي على فصول كما يسمى عندنا في ليبيا بالمنارة أو زاوية تابعه لطريقه الصوفية مع العلم بإن تعليم القران يكون في وقت يكون الناس فيه وقت والصوفيات والبدع تكون في وقت غير هذا الوقت الذي يدرس فيه القران قال لي بعض الأخوات بإنه لا يجوز ان ندرس في هذه الأماكن حتى لا تكثر سوادهم ونكون سببا في كثرتها وبقائها فما الحكم في ذلك؟
هذه المسالة حقيقة مردها ومرجعها إلى جلب المصالح والمفاسد فلا نستطيع ان نقول قول واحد في المسالة بمعنى ان نقول لا تجوز إقامة حلق القران في مثل هذه المساجد أو نقول تجوز أيضا المسالة تحتاج إلى تفصيل وينظر إلى جلب المصالح والمفاسد فإذا كان حضورهم هؤلاء الأخوات وهؤلاء الأمهات الحريصين على السنه في هذا المسجد وله اثر في بعض دعوة غيرهم وفي انضمام غيرهم إليهم ممن تأثر بهذه البدع وهذه المخالفات فنقول في هذه الحالة انه يستحب لهم ان يأتوا إلى هذا المسجد حتى وان كان فيه مخالفات وحتى ان كان فيه بدع وحتى ان كان أثناء تدريس القران مادام أن نؤثر على الناس الحاضرين في هذا المسجد وان من يعلم القران والتي تعلم القران إذا كانت ذات اثر على الناس وكانت تدعوا إلى الله عز وجل وتحارب هذه المظاهر مظاهر البدع والمخالفات الشرعية وإذا كان الجواب هو بالعكس بمعنى ان يأتوا أناس بالأصل إنهم غير متأثرين بالبدع ويأتون ويتأثرون بالبدع الموجودة فيه مع قلة جهودهم وقلة عددهم في هذا الحال فإنا نقول لا تحضر في هذا المسجد ولكن الأغلب والذي أوصي به أن نخالط الناس والذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خيرا من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم والنبي صلى الله عليه وسلم كان يدعوا إلى الله أي يدعو في المسجد الحرام حين كان يسند إلي ظهر الكعبة وجدرانا أكثر من 360صنما وكان يأتي إلى سوق عكاظ وفيه اللغو الزور والعبث والكذب وفيه المقالات السيئة وفيه التبرج والسفور كل ذلك من اجل ان يبلغ دين الله عز وجل وإذا انزوى أهل السنة والحريصين على الخير كان هذا سبب في إنتشار البدع نسال الله عز وجل لنا و لكم الإعانة

أم محمد من هولندا تقول:
أنا مسلمه مقيمه في هولندا ارتديت النقاب قبل سنوات ولكن بعدما بدأت ظهرت العنصرية اتجاه المنقبات والمسلمين بشكل عام تعرضت شخصيا لبعض المواقف لكن الحمد الله لم تتجاوز السب والقتل بعدما كبر ابني الصغير ولزم على الذهاب إلى المدرسة والخروج لوحدي خفت ان يتهجم على احد فنزعت الغطاء عن وجهي وأصبحت ارتدي غطاء رأس كبير بحيث مثل اللثام تقريبا ويبقى وجهي ظاهرا من العينين حتى الفم ولكن في عذاب مع نفسي دائما بسب هذا الوضع حيث إنني عندما أسافر ارتدي النقاب عادي وأتغطى كليا وعند عودتي لكن انزعه عن وجهي بالشكل الذي ذكرت و أنا غير راضيه عن نفسي على هذا الوضع حتى أني لا أحب زيارة الأقارب والمعارف وأقول في نفسي كيف ينظرون إلي وهنا والذين لا يرون وجهي ولا اختط بالرجال إذا صادفت احدهم ارجوا توجهي في ذلك لان هذا الموضوع يسبب لي حرج كثير أتعذب نفسيا بسببه هل أبقى على بهذا الوضع هو ان ارتداء النقاب عند سفري لأي بلد إسلامي ونزعه كليا عند عودتي إلى أوربا ؟
نحسب في هذا الموضوع أنها تحتاج إلى الإقامة والذهاب إلى ديار الكفار وإلا في الأصل ان الأحكام الشرعية هو النهي عن إقامة المسلم بين ظهري الكفار و النبي صلى الله عليه وسلم يقول: أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين. قالوا: يا رسول الله، لم؟ قال: لا تراءى ناراهما.والإقامة فيها نوع من الرضى ونوع من القبول والخضوع لقوانينهم ولتعليمتهم والتحاكم إلى الجبت والطاغوت ومحل للفتن كل هذا يتعلق بقضية الإقامة بديار الكفار ولكن لا يعني هذا ان كل إقامة محرمه فبعض الناس يجد أحيانا بعض المعاناة التى تضيق عليه في بعض البلدان فلا يستطيع ان يقيم دينه ولا شعائر عبادات ربه فيضطر إلى المهاجرة إلى مكان يستطيع ان يفعل ذلك وبعضهم لا يجد ما يكفيه ويقتات به في بلده ولا يجد أيضا بلدا مسلما يؤيه فلذلك يطر إلى أن يخرج ويطلب رزقه هناك تقول هذه حالات ضرورة أو هي حاجات قد تشبه الضرورة فيكون هؤلاء مرخص لهم في البقاء في هذه البلدان وهذه حقيقة بعد الآثار البقاء في هذه البلدان أنها لا تلتزم بحجابها ولا تلتزم بالحجاب الكامل السبب ما هو هو كونها قد ذهبت إلى هذا المكان ولكن نقول والذي نومله أنها ما بقيت إلا لمثل هذه الحجات ومثل هذه الضرورات نقول أيضا في موضوع كشف الوجه الأصل وجوب تغطيه الوجه هذا هو الأصل لكن ان وجدت في ذلك حرجا ومشقه فإنه يرفع الحرج والمشقة بقدر ما يقع ذلك الحرج وكما قال الله عز وجل ( ما جعل عليكم في الدين من حرج ) ويقول الفقهاء إذا ضاق الأمر إتسع وإذا تسع ضاق فنقول إذا ضاق عليها مثالا الأمر في ديار الكفار فهنا يرخص لها ان ضاق عليها وهي تقدر هذه الضائقة ثم أن إتسع عليها الأمر في بلدها فينها ترجع إلى ما كانت عليه وان اتسع عليها الأمر مثلا في حي أو بين أقاربها وبين معارفها وجيرانها الذين تختلط بهم فيجب عليها ان تلتزم بالحجاب الشرعي نقول إذا ضاق الأمر إتسع وإذا إتسع ضاق هذه حقيقة مرونة الشريعة وصلاحيتها في كل مكان وزمان والله تعالى اعلم

هذه إحدى الأخوات :
تقول أعطتني احد الأخوات المحسنات مالآ لأحدى الجمعيات الخيرية وكنت في حاجه لهذا المال فأخذته قضية به حاجتي والآن ماذا افعل لقد توفر لدي المال ؟
أولا لا يجوز أن تتصرف في هذا المال وهي لا تستطيع أن توديه ولا ان تعديه وإذا كان في ذمتها وأمانة عندها وهكذا وقع الأمر حينها فحين تجد سدادا له فنقول يجب عليها ان تؤدي هذا المال الذي أخذته من مال هذه الجمعية وان توصله إليهم حتى تبرا ذمته منه والله تعالى اعلم

الأخت أملي بالله :
تقول إحدى الأخوات طلبت الطلاق من زوجها وطلقها بعد ثمان سنوات من زواجها سنتين معه والباقي في بيت أهلها لم يطالب بالمهر هل يحق لها التصرف بالمهر أم ترده ولو لم يطالب به أفتوني مأجورين؟
حيث بقية في ذمته وكانت معه سنتين كما ذكرت فإنه ليس له حق في المهر وتتصرف في مهرها كما شاءت

الأخت ميمونة :
تقول جيراننا كانوا مسافرين وأوصونا على بيتهم وبعد ذلك وجدنا فيه ذهب هل يجوز بيعه دون علمه؟
هؤلاء الجيران ائتمنوهم ووضعوا هذا المفتاح حتى يحفظوا لهم بيتهم فينبغي أن يحفظوها ولا يجوز لهم أن يأخذوا من هذا البيت شيئا وهذا في الحقيقة حكم قطعي وضروري ظاهر يعرفه الصغير والكبير

من أسئلة المنتدى الأخ أبو بكر:
يقول رجل أبتلي بكثرة خروج الريح وخاصة ً عند وضوئه للصلاة ولكن أحياناً لاتأتيه فكيف يصلي ؟كأنه عنده شئ من الوسوسة في ذلك ؟
إن كان هذا الريح معتادً له بحيث يصل على درجة المشقة كلما ذهب للمسجد أصابته الريح وكلما دخل في الصلاة أيضاً ضايقته هذه الريح وكذلك أيضا ما يتعلق بمثل سلس البول كل هذا وأنواعه أسمه سلس البول وسلس الريح هذه حاله من حالات الحرج والمشقة إذا بلغت به إلى درجة الحرج والمشقة كأن تصل في اليوم ثلاث أو أربع مرات يضطر إلى أن يعيد وضوئه ويرجع إلى دورة المياه مرة أخرى هذه حالة حرج والله تعالى أعلم يجوز له في هذه الحال أن يتوضأ ثم يصلي على حاله خرج منه الريح أو خرج منه بول أو خرج منه غائط أو دم لأن الدم ينقض الوضوء وهذا من تيسير الله عز وجل لعباده وهي مراجع للقاعدة العظيمة التي ذكرها الله عز وجل في الأية الكريمة { َمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ }فحيث وقع عليه الحرج فلا حرج عليه أن يتوضأ ثم يصلي على حاله ولو خرج منه شئ إلا أن ينتقض وضوئه بناقض آخر أو أن ينتقض وضوئه بهذا الناقض نفسه لكن كان ذلك بإختياره أو من غير حرج أو من غير ضيق فهنا يبقى لها حكم إنتقاض الوضوء وحكم النجاسة أيضا إذا إنتقضت بإرادته وإختياره كما يتعلق بسلس البول مثلاً أو مثلاً أطلق الريح على سبيل المثال وكان يستطيع أن يمنعها من غير حرج عليه هنا ينتقض وضوئه ويرجع للقاعدة العظيمة إذا ضاق الأمر إتسع وإذا إتسع الأمر ضاق حين كان عليه الحرج وسع له وحين فعل ذلك وهو بإختياره وإرادته من غير ضيق ولا حرج هنا ضيق عليه وهذا من تمام حكمة الله عز وجل في دينه والله أعلم

أبو يحيى :
يقول سمعت في إحدى القنوات أن المصاب بالعين أو شئ آخر يكتب بقلم رصاص سورة البقرة كاملة ثم يضعها في الماء ويشربها ويغتسل بها هل هذه الطريقة صحيحة ودلونا على الطريقة الصحيحة؟؟
الذي أوصي به وصية أن ما يتعلق ب أي مرض حقيقة الأمراض الثلاثة المعنوية الجن والعين وكذلك أيضا الحسيه بالأمراض النفسية والأمراض العضوية الجن والسحر والعين كل هذه الأشياء علاجها هي الرقية الشرعية ومن أي شئ من كتاب الله وأعلاه وفي ذروته سورة الفاتحة وآية الكرسي والآيتين من آخر سورة البقرة والمعوذات الثلاث ثم يقرأ بينهما ما شاء من كتاب الله عز وجل يقول بعض الرقاة بأنه جربت آيات معينه في السحر وجربت آيات معينه في بعض الأمراض يعني هذه مسألة فيها خلاف بين العلماء هل تتبع ؟ أقرب القولين بأن التجربة معتبره في موضوع الرقى فإذا قال المجربون بأن هذا ينفع بإذن الله عز وجل هذا النوع أو هذه الآيات أو هذه الأحاديث أو هذه الأذكار فلا حرج في إتباعها إذا لم يكن فيها شرك والنبي صلى الله عليه وسلم(قال في الحديث الذي أخرجه مسلم في الصحيح وغيره أعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيها شرك )قال هذا حين عرض عليه الصحابة بعض الرقى التي كانت في الجاهلية ما كانت في الإسلام وثبت أيضاً في الصحيح أن زينب زوجة عبد الله بن مسعود أنها ذهبت إلى رجل يهودي يرقيها وكان هذا بمعرفته رضي الله عنه دلّ ذلك على أن الرقى بابها إذا لم تكن طلاسم لا تفهم أو لم تكن من الشرك فإنها تعتبر في الأصل جائزة والذي أوصي به خروجا من الخلاف أن يكتفي الإنسان بالرقى الشرعية وهي نوع من التداوي والاستشفاء بكتاب الله عز وجل الذي جعله الله عز وجل شفاءً وهي أيضاً نوع من الرقية الشرعية التي كان النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته يرقون بها والله أعلم

وليد من الجزائر:
يسأل عن حكم صلاة التسابيح ؟
صلاة التسابيح ورد فيها حديث في السنن وغيرها ومسند أحمد وغيره ولها صفة معلومة وأختلف العلماء بين قولين بعض قال بأنه موضوع وبعض قال بأنه صحيح وبعضهم قال بأنه حسن مجموع طرقه والإمام أحمد رحمة الله عليه إمام الحديث يرى ضعفه ولا يرى صحة صلاة هذه التسابيح من حيث الفقه والتعبد فالأقرب والله تعالى أعلم أن خبرها ضعيف ولا تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فعليه لا يشرع أن تصلى هذه الصلاة والله أعلم

عبد الله من السعودية :
إذا أذن المؤذن قبل الخروج من المدينة هل يصليها قصراً وإن قصر هل يعيد؟
وإذا عاد من مدينته وصل الرياض مثلا إذا كان مسافراً منها وعاد إليها هل يصلي قصراً عند دخوله أم يتم؟
إذا خرج من بلده حتى لو أدرك أول الوقت وهو مقيم ثم سافر فإنه يصليها مقصورة لا شئ عليه في ذلك لأن العبرة في وقت الخطاب أين هو ؟هو مسافر وله فسحة من الوقت أيضا كما أنه واجب موسع يؤديه من دخول الوقت إلى حين نهايته فحين أدرك جزء منه وهو مسافر أستحق الرخصة فله أن يصليها مقصورة وحين صلاها مقصورة فليس عليه إعادة نقول هي الآن جائزة وصلاتك صحيحة
أما إذا قدم فإنه يصليها تامة ولا أعرف هذا خلاف بين أهل العلم إذا وصل إلى بلده فقد أقام أو وصل إلى بيته فد أقام أو حتى لو دخل للمدينة فإنه قد صار مقيماً بذلك فلا يحل له أن يقصر الصلاة فإن كان قد قصرها فعليه أن يعيدها والله أعلم
تبقى إشكاليه يا شيخ في قضية الخروج وهو يصليها قصراً هذه تحتاج إلى توضيح المدينة هذه مدينة الرياض من المدن الكبيرة إذا أراد أن يخرج من بيته المسافة بعيده جداً في الخروج فهل نقول إذا أراد ان يخرج من مدينة الرياض سواء إلى جنوبها أو شمالها هل يصلي في الطريق في وسط المدينة أم نقول إذا خرجت من المدينة تصلي أم النية في الشروع ؟
قول جماهير أهل الأئمة الأربعة الخلاف فقط محكي عن بعض التابعين روي هذا عن عطاء بن أبي رباح وعن جمع من التابعين ستة وسبعة من التابعين وما روي عن أبي بصره الغفاري وما روي عن أنس رضي الله تعالى عنه في جواز القصر الترخص قبل الخروج من العمران لكن الذي إستقر عليه المذاهب الأربعة وأطبقت
عليه هو أن المعتبر في هذا مجاوزة العمران لأن الإقامة إنما تحصل في هذا البلد والسفر إنما يحصل بالشخوص والبروز وقطع المسافة وقد حصل ذلك وهو لا يحصل في أثناء وجوده في المدينة والمسألة فيها خلاف لكن الأحوط في هذه القضية الأخذ بقول جماهير العلماء وأئمة المذاهب الأربعة الذي قرر في كتبهم والله أعلم

عبد الله:
سأل أيضاً سؤال يهم كثير من المعلمين والمعلمات الذين يترددون يومياً في التدريس في مدن أحياناً تبعد 180 كيلو فتحل عليهم صلاة الظهر والعصر هل يقصرون ؟

نعم العبرة في قطع المسافة التي تسمى سفراً عرفاً والمسافة حقيقة من السبعين كيلو والثمانين كيلو والمائة فضلاً عن المائة والثمانين هذه كلها سفر والصحيح أنه يقصر حتى ولو ذهب ورجع من يومه الكلام الذي أشتهر في هذه القضية أو الفتوى به ومضى عليه بعض علمائنا هو قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه إن الذي يذهب ويعود من يومه أنه لا يعد مسافراً والحقيقة أنا تتبعت كلام شيخ الإسلام رحمة الله عليه وجدت أن جميع كلامه الذي تكلم به في هذا هو في المسافات القصيرة مثل لها بالبريد ومثل لها بالذهاب إلى عرفة ومثل لها بمسيرة نصف يوم فهو لم يذكر مسافات شاسعة والمسافات الشاسعة في الحقيقة يعني لا تعرف في الماضي إلا أنها سفر أما في الوقت الحاضر مع تغير المراكب كان شيخ الإسلام أبن تيميه لا يتصور أن الإنسان يذهب ويرجع في ساعة ويسمى مسافراً لوجود المراكب الحديثة فالآن حقيقة السفر في اللغة وكذلك في العرف هو قطع المسافة والمسافة المعتبرة هو معروفه عرفاً في هذا وقد ينظر في هذه قضية المسافة أيضا إلى صفات آخري وإعتبارات أخرى متعلقة مثل طول الطريق وطبيعة المركب كل هذه الأشياء مؤثره في حكم السفر لكن بإختصار هنا نقول بأن المسافة إذا كانت سفراً بذاتها ما تحتاج إلى أوصاف زائدة أخرى مثل طبيعة المركب وطبيعة الطريق وغيرها هي سفر بحد ذاتها فإنه لو ذهب ورجع من يومه فإنه في هذه الحال يعد مسافراً فالذي يذهب في مئة كيل ويرجع من يومه على الصحيح أنه مسافر على العبرة بوجود السفر عرفاً ومتحقق في أمثال هؤلاء والله أعلم

سعد من العراق:
يقول الحكومة العراقية تدعم أصحاب المواشي يقول أنا مثلاً عندي مائتين ألف ماشيه أعطيهم رقم آخر ست مائه لكي آخذ أكبر عدد من المكافأة هل يجوز فعلي؟
هذه الإعانة مشروطه بشرط وهي على عدد معين فلا يجوز التحايل بذلك بأن يقدم مثلاً عدداً بطريقة معينه سواء كان هذا برشوة أو حتى بدون رشوه لأنه من الكذب ولأنه يفوت في الحقيقة توزيع مثل هذه الإعانات بعدالة بين الناس فلهذا نقول لإشتماله على الكذب وأكل الأموال بالباطل وتفويت الفرص على الأخرين فإنه لا يجوز والله أعلم

هنا أحد الإخوة :
في سؤاله يقول حلف بالطلاق ألا يذهب إلى بلده هو مغترب هنا وتغيرت أموره وذهب هل يقع الطلاق أم هل عليه كفاره ؟
هو إذا أراد فقط منع نفسه فإن القول الصحيح في هذا هو أنه يعتبر يمين مكفره ولهذا نقل بعض أهل العلم فتاوى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من قال مالي صدقه وعبيدي عتقاء أو قال نسائي طوالق أيضاً إن فعلت أو تركت أو إن فعل فلان أولاتفعلن أو لا تتركن هذه كلها في الحقيقة أغراض اليمين وأغراض اليمين هو التأكيد وحث النفس ومنع الغير فإذا أخذت مجرى اليمين في هذه الحال فإنها تعتبر يميناً وعليه كفارة وننبه أنه لا يجوز هذا لا يجوز الحلف بغير الله عز وجل لا يجوز الحلف بالطلاق لكونه من اتخاذ آيات الله هزواً فإنا ننبه إلى خطر الحلف بالطلاق وأن المشروع أن يحلف الإنسان إذا أراد أن يؤكد شيئاً أو يمنع نفسه من شئ أو يمنع غيره أو ي
فنقول هنا لا يقع الطلاق وإنما الذي عليه فتوى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم هو أنها تعتبر يميناً مكفره فيكفر عن يمينه ولا تطلق امرأته والله أعلم
ما هي الكفارة؟
هي على الترتيب والتخيير أما ما يتعلق بالترتيب فهي يطعم عشرة مساكين أو يكسوهم فإن لم يستطع فإنه يعتق رقبة أو يصوم ثلاثة أيام والله تعالى أعلم

الأخت أمة الله:
كنت حائض وطهرت عن الساعة الواحدة ليلاً فعندما طهرت أردت أن أصلي المغرب والعشاء فحينما كبرت للصلاة تذكرت صلاة المغرب وبدلت النية من صلاة العشاء للمغرب؟
كأنها قلبت النية من العشاء للمغرب حتى تقوم بالترتيب هي أخطأت هنا والصلاة إنما دخلت بنيه في الحقيقة والنية على صلاة المغرب فنقول هنا احتياطا فهناك من أهل العلم من يفتي بجواز ذلك أنها صلت في الوقت بالنسبة لها على القول بأن وقت الصلاتين هو وقت للصلاتين الحائض إذا طهرت قبل انتهاء وقت الصلاة الأولى فلكن نقول على وجه الاحتياط فإنها تعيد الصلاة هي صلت العشاء صحيحة ولكن عليها أن تعيد المغرب في هذه الحال لأنها نوت بها العشاء ثم قلبتها إلى المغرب على وجه الاحتياط والله أعلم

سؤالها الثاني أذكار الصباح والمساء هل نمسح وننفث أم نقرأها قرائه عاديه ؟
لا تقرأ أذكار الصباح والمساء كما يقرأ القرآن وهو بالتغني أو ما يسميه الناس الترتيل لا تتغنى به وإنما الدعاء المشروع أن يدعوا الإنسان على سجيته ولا يلحن الدعاء والمشروع عند الأئمة في تلحين الدعاء هذا يحتاج إلى نظر لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يلحن بدعائه وهذه مسألة تعبديه يوقف بها عند الوارد وهنا أيضا ما يتعلق بأذكار الصباح والمساء يقرأها الإنسان بعفويه وعلى سجيته من غير تلحين ولا ينفث ولكنه إن كان عنده مشكله وأراد أن تكون أذكار الصباح والمساء رقيه ففعل ذلك أحيانا فلا حرج لكن يجعلها ديدناً ويستمر عليه ويداوم صارت شعاراً وشعيره والعلماء يقولون إذا صار الشئ شعار وشعيره وهو لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم فإنه غير مشروع لكنه هو مريض ويحتاج للرقى فيدمج بين الرقية وبين الأذكار لا حرج عليه في ذلك


سؤالها الرابع نويت العمرة وأنا ذاهبة لمكة نسيت أني محرمه فتلثمت في الطريق ثم تذكرت أني محرمه فتغطيت من جديد ما الحكم في ذلك وهل علي شئ؟
لا حرج مادام أن الشئ وقع عن خطأ ولم يكن عن تعمد فلا شئ عليها حين تلثمت باللثام وهو من جنس النقاب هنا والمفروض هنا خمار يغطي وجه المرأة ولا يكون لثاماً ولا نقاباً فحين ذكرت أنها عادت إلى حجابها فلا حرج عليها

أم أصيل:
سؤالها المسح على الجوارب الضاغطة ؟
هي ذكرت أن فيها فتحات فهل هذه الفتحات تؤثر في حكم المسح يعني هل الجواب أن اختيار المحققين من أهل العلم أن الخف وإن كان مخرقاً بسبب الاستعمال أو رداءته أو كان مخرقاً في صنعته فهو يسمى خف ويسمى جورب وتسمى أجلكم الله جزمه كل هذه الأشياء تتعلق بالأحكام لوجود أسمها المعروف عند الناس فهنا هذا أسمه جورب لكن ضاغط هذا غير مؤثر في الوصف وكونه مخرق وفيه فتحات غير مؤثر في الوصف وحتى من ناحية المعنى لم يشرع إلا للتخفيف مشقة النزع والوضوء في أي مكان وفي مكان ضيق وفي مكان لا يتمكن الإنسان فيه من أداء الوضوء كما يريد فالحكمة سواء كان مخرق أو غير مخرق سواء كان شفاف أو غير شفاف في أصح القولين وهذا هو اختيار الإمام أبن تيميه رحمة الله عليه وعليها فتوى من مشايخنا

الأخت أمل:
سألت بالنسبة للمرأة كانت تصلي وتلبس ملابس عليها صور لكن لبست عليها ملابس أخرى تغطيها ؟
أولاً لا يجوز للرجل ولا للمرأة أن يلبسوا صوراً تعلق إذا كانت الصور ذات أرواح أما إذا كانت الصورة قد طمس فيها الوجه أولا يوجد من الوجه والرأس إلا دائرة على سبيل المثال فهذا ليس برأس وفي معجم ابن الأعرابي وغيرها صورة الرأس فإذا قطع الرأس فلا صوره فهنا يقال بأنه لا توجد صوره حقيقة أو صوره ظاهره بها شكل الإنسان وفيها العين وفيه الأنف ففي هذه الحال لا يجوز رسمها ولا يجوز إستعمالها ولا يجوز لبسها إلا إذا كانت مثلاً في فرش وبطانيات أو كنبات إذا كان مهانة حتى ولو لم يقطع رأسها على الصحيح لكن إذا كانت معلقه فإنه لا يجوز لآن هذا فيه ضرب من التعظيم لهذه الصورة وإن لبست عليها شئ فا الصلاة صحيحة لكن لا ينبغي أن نقول في سائر الأحوال أن تلبس مثل هذه الملابس والله أعلم

الأخت أمل:
سألت تركيب الكريستال في الأسنان الأمامية للزينة؟
لا حرج فيه نوع من الزينة لا بأس به

الأخت سارة :
سألت بالنسبة لشركه عملها مندوبة مبيعات هي كانت تريد أن تعرف إذا كانت الشركة هي يهودية ؟ لو فرضنا أن الشركة كما قيل يهودية ما الحكم في ذلك؟
الحقيقة لا فرق بين شركه يهودية وأمريكية في هذا العبرة إن كانت هذه الشركة يعرف عنها بأنها تدعم المشروع اليهودي مباشرة فلا يجوز أما إن كانت شركه إنما هي لبعض أهل الكتاب فإنه الأصل هو جواز التعامل معه لكن أنبه حقيقة إلى هذه الظاهرة كثيراً ما تأتينا اتصالات تسويق لبعض الشركات هذا تضطر معه المرأة للمحادثة مع الرجال وتضطر للخروج من بيتها وتضطر لمخالطة الرجال وتستغل المرأة الحقيقة كسلعه مع الأسف الشديد من بعض الشركات كسلعه لتسويق منتجاتها فالناس يتقاطرون إذا سمعوا صوت المرأة في هذا ولهذا أنبه الأخوات ألا يفعلن ذلك وألا ينخرطن في مثل هذه الأعمال التي تنتهي في الحقيقة إلى مآلات سيئة نسأل الله عز وجل الإعانة

أبو أحمد من العراق:
يقول والدي توفي قبل خمس وعشرين سنة والدتها آنذاك كانت حاملاً لم تأخذ بالحداد وكانت تخرج وتطلع وغير ذلك الحكم عليها بعد مض خمس وعشرين سنة ؟
الحداد لا يقضى في هذه الحال فهنا نقول إذا فعلت ذلك جهلاً فلا حرج عليها وإن فعلت ذلك متعمده فإن عليها التوبة والإستغفار والله أعلم

خالد سأل ثلاث أسئلة :
يسأل عن الثلث الأخير متى يبدأ؟
الثلث الأخير يبدأ من ثلث الليل على الصحيح أنه يكون من غروب الشمس إلى طلوع الفجر بعض أهل العلم يقول أنه من غروب الشمس إلى طلوع الشمس وهذا فيه نظر لأن الليل في الحقيقة يبدأ من غروب الشمس وينتهي بطلوع الفجر فيثلث الليل وينصف إذا كان يريد نصفه أو ثلثه بهذه الطريقة يعرف الوقت ثم يقسم على ثلاثة يكون آخره الثلث الأخير من الليل وينتهي إلى الفجر يعني تقريباً في مثل هذه الأوقات يبدأ من الساعة الواحدة أو الواحدة إلا قليل إلى طلوع الفجر

سؤاله الثاني يقول من وجد لقطه في أي مكان وكانت قليله ماذا يفعل ؟
يقول الفقهاء إذا كانت هذه اللقطة لا تتبعها همة أوصاف الناس تكون قليله مثل هنا في هذا البلد خمسة ريالات وعشرة وخمسين ريالاً وقريباً من ذلك وتكون في مكان بعيد والرجوع إليها صعب فهنا لا حرج عليه لو أخذها وتملكها وإن تصدق بها عن نفسه وعن صاحبه فهو حسن

الصلاة الإبراهيمية يقول لها عدة أوجه ؟
نعم فيها عدة أوجه ولعل الوقت لا يتسع لذلك فيه صيغ عديدة جداً وبعض العلماء يعدها ستاً أو سبعاً وبعض العلماء يعدها أكثر من ذلك فمعنى الصلاة الإبراهيمية هي الصلوات الواردة اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إلى آخر الصلوات الواردة في التشهد الأخير وفي التشهد الأوسط على الصحيح أيضا فترجع إلى صفة صلاة النبي للشيخ العلامة الألباني تجد فيها الصلوات بألفاظها مفصله إن شاء الله عز وجل

علي يسأل :
بالنسبة للنزهة من أراد أن يذهب للنزهة في مسافة قصر؟
نعم إذا وجد وصف السفر سواء كان نزهه أو سفر معصية كل هذا يجوز فيه الترخص ويجوز فيه الجمع والقصر فقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم نازلا في تبوك أنه قال في حديث بلال (أنه ضرب له خباء ودخل بلال ثم أذن فخرج بلال ثم أذن وصلى ثم دخل ثم خرج وصلى ثم صلاته الظهر والعصر والمغرب والعشاء وكذلك أيضاً جمعه في عرفه حين جمع وهو نازل صلى الله عليه وسلم فهو يدل على جواز الجمع حتى في حال النزول يشترط أن يكون على ظهر سير أو أن يجد به سير والله أعلم

الأخت أم طلال:
سألت بالنسبة للأيات التي تقرأها الفتاة للزواج ؟
في الحقيقة نعم وردني أسئلة كثيرة حول تسهيل الزواج نسأل الله عز وجل أن يسهل لكل امرأة زواجها لكن ليس هناك أدعيه محدده لا أعرف حقيقة أدعيه معينه محدده فهو الدعاء ينطرح الإنسان بين يدي الله عز وجل حتى يحقق له مأمولة في هذه الدنيا دون أن يرتبط بأدعية محدده يدعوا عفو خاطره فهو أقرب إلى صدق اللجؤ إلى الله عز وجل نسأل الله أن يحقق مأمول كل ذي أمل
سؤالها الثاني سألت بالنسبة لحكم ركوب المرأة مع نساء وسائق في داخل البلد؟
إذا زالت الخلوة فلا خلاف في هذا سواء كان هذا بإمرأة أو كان بطفل مميز فإنه لا خلاف فيه في هذه المسألة والله أعلم

الرابط النصي


روابط صوتية ومرئية


فيديو


روابط احتياطية للفيديو







تم بحمد الله وتوفيقه




قديم 31 Mar 2009, 05:55 AM   #38

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الجمعة الموافق 9/3/1430هـ ( الشيخ : سعد بن ناصر الشثري )



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلقة الجواب الكافي 9/3/1430هـ
فضيلة الشيخ : سعد بن ناصر الشثري
عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء

الأخ أحمد من ليبيا :
هل يجوز نشتغل في شركة والشركة هذة تدفع مبلغ مالي لشركة تأمين أوربية كتأمين صحي وتمنحنا بطاقات إئتمانية لنتعالج بها إذا إحتجنا لذلك فهل نستعمل هذة البطاقات أم أنها داخله بالربا ؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين تضمن سؤال السائل مسألتين:
المسألة الأولى : حكم العمل في شركة عندها معاملات محرمة فنقول ينظر الإنسان إلى عمله هو فإن كان يقدم عملا مباحا جاز له العمل فيها ولا يلحقه حرج فيها
المسألة الثانية متعلقه بالتأمين الصحي وهو على ثلاثة أنواع :
النوع الأول أن يكون عند شركة طبية تتولى علاج الإنسان فهذا يجوز على الصحيح من أقوال أهل العلم ويعد نوعا من أنواع عقد الإجارة يدخل في نصوص الإجارة العامة.
النوع الثاني : أن يكون هناك شركة تأمين تعاوني مالية تقوم بعلاج من لديهم إئتمانات فيها عند مؤسسات طبية فمثل هذا أيضا يجوز ولا حرج على الإنسان فيه وذلك لإن هذا التعامل نوعا من أنواع التعاون الداخل في قوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى)
النوع الثالث أن يكون هناك شركة مالية تتعامل بالتأمين التجاري فحيئذ لا يجوز للإنسان أن يتعامل معها ولو قدر أن الشركة قامت بدفع رسوم لهذة الشركة فليس لأفراد هذة الشركة أن يتقاضو منها إلا بمقدار مادفعته الشركة من المال المخصص لهذا الشخص لإنه يكون حينئذ من باب إسترداد المال المدفوع لهم

مداخلة المقدم : بالنسبة لتحديد المبلغ أنت ذكرت أنه يستخدم البطاقة بقدر المبلغ بمعنى أن يسأل الشركة عن قدر المبلغ ؟

الشيخ : نعم يسألهم عن قدر المبلغ المدفوع لشركة التأمين
الأخت أسماء:
هناك مسابقة بمقدار بسيط من المال وجائزتها جوال فهل يمكن الإشتراك فيها أم يكون ربا ؟

طريقة هذه المسألة التي سألت عنها السائلة أن يدفع اشخاص عديدون مثلا عشرة ريالات ثم بعد ذلك توضع قرعة وغيرها ويستحق أحدهم المال المجموع ويكون مالا كثير فنقول هذا نوع من أنواع القمار ولا يجوز للإنسان أن يدخل فيه لقوله جل وعلا ( إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فإجتنبوه لعلكم تفلحون)
وهذا نوع من أنواع الميسر ولا يجوز الأقدام عليه وفيه أكل لمال الآخرين بالباطل لإن الشركة التي تعمل هذة المسابقة تأخذ من أشخاص عديدين مبالغ قليلة ثم بعد ذلك تتجمع لديها أموال طائلة تقوم بدفع جزء بسيط منه لهذا الذي فاز في هذة المسابقه فهذا التعامل حرام ونوع من أكل المال بالباطل ومن القمار ولايجوز الأكل منه أو المشاركة في مثل هذه المسابقة
الأخت الجوهرة:
1ـ شممت رائحة عود وأنا صائم هل يفطر ؟

إذا تعمد الإنسان إدخال أجزاء متطايرة من العود وقصد ذلك الإدخال فإنه حينئذ يؤثر على الصوم عند طائفة من أهل العلم أما إذا وجد طيب العود في المجلس والصائم فيه وشمه بدون أن يقصد أدخال الطيب في جوفه فإنه لايؤثر على صومه لإنه لا يعد من تعمد إدخال شيء إلى الجوف وبالتالي لايؤثر على صومها
2_أنا في البيت لوحدي وأخاف هل هذا من قلة الدين؟
الأصل أن يخاف الإنسان من الله عزو جل أن يسلط عليه شيئا من الأسباب المخلوقه ولكن لاحرج عليه لو خاف مباشرة من السبب لقوله تعالى ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع....الأية) ودل هذا على عدم تحريم كون الإنسان يخاف من غيره من الأسباب المخلوقه وإن كان الأولى بالعبد أن يعلق قلبه بالله عز وجل وأن يتخذ الأسباب لاخوفا من المخلوق وإنما خوفا من الخالق أن يسلط شيئا من المخلوقات عليه
3_عمتي زوجة والدي أرضعتني هل برها كبر أمي؟
عمتك لها حقان الحق الأول أنها أم لك من الرضاعة والأم من الرضاعة يجب على الإنسان أن يقوم ببرها وهي ثانيا زوجة أبيك ولها حق عليك لإنها من أهل ود والدك وليس برها مماثل لبر الأم فبر الأم أعظم فالنبي صلى الله عليه وسلم قدم بر الأم على بر الأب ولذلك لماسئل صلى الله عليه وسلم : من أحق الناس بحسن صحابتي قال : أمك ثم أمك ثم أمك ثم ذكر الأب في المرتبة الرابعة
4_أفطرت يومين وكان علي شهرين متتابعين بسبب العزاء هل علي كفارة؟
بالنسبة للتتابع يجب على الإنسان أن يصوم أيام التتابع ولا يقطعها وإذا قطعها يجب عليه الإستئناف من جديد فيصوم الشهرين متتابعين إلا أن يكون هناك عذر كأن تكون المرأة حائضا أو أن يكون الصائم مريضا مرضا يؤثر على صيامه فحينئذ لاحرج عليه ولاينقطع التتابع بذلك فكأنما أنه يجوز الفطر في رمضان لمرض فكذلك يجوز الفطر في أيام التتابع للمرض لكن إن كان هذا المرض لايؤثر على البدن بحيث إذا صام الإنسان لم يزد في مرضه ولم يكن مؤخرا في شفائه فحينئذ لايحق للعبد أن يفطر في أيام صيام التتابع ولو أفطر يجب عليه إعادة صيام هذه الأيام يبدأ الشهرين من جديد إذا كان المرض لايؤثر على الصيام
أبو عبدالله :
فضيله الشيخ أناأوذيت في المسجد من قبل ثلاثه أشخاص ظلما وعدوانا فدعوت الله سبحانه وتعالى عليهم فرأيت أثر الدعوه في إثنين وأنا ألآن نادم يافضيله الشيخ ولاأدري ماذا أفعل وجهني جزاك الله خيرا.

أولا:يحرم على إلإنسان أن يقوم بالظلم للأخرين وخصوصا ظلم من تولو الولايات الدينيه سواء كانت إمامه لمسجد أو قياما بواجب الحسبه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو بتعليم الناس أو بإفتائهم فإن الظلم شنيع وعاقبته سيئه دنيا وأخره فإذا كانت مع امثال هؤلاء فإن إثمه أعظم ولينظر الإنسان لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قراء صلى الله عليه وسلم(وكذلك أخذ ربك إذ أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد )
وثانيا : الذي أوصي به أصحاب الولايات الدينيه من إمامة مسجد أو أذان أو تدريس أو غيره أن يحتسبوا في الصبر على الناس كما صبر النبي صلى الله عليه وسلم على قومه مع أنهم قد آذوه وفعلو به الأفاعيل وشاهد هذا في السنة النبوية و السيرة كثير كثير ومع ذلك كان صلى الله عليه وسلم يحلم عليهم ويعاملهم بالحسنى وخير قدوة لنا هو هذا النبي الذي يحصل بالإقتداء به محبة رب العالمين لنا والأمر الثالث أن الذي أوصي به من إبتلي بمثل هذا بدل أن يدعوا على من ظلمه أن يدعو لهم بالهداية والإستقامة والإبتعاد عن أفعالهم السيئة وجعلهم من حماة الدين ونحو ذلك حتى يكون بذلك ممن أحسن إلى من أسأ إليه ويكون ممن إمتثل لقوله تعالى : ( إدفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون ) وقوله جل وعلا ( إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) والأمر الذي أوصي به أخي الكريم أن يحرص على الدعاء لهم بالهداية وبشفائهم مما حصل لهم وإبتعاد الأذى عنهم وليحرص على حسن التخلق معهم ومن عامل الناس بحسن خلق فإنه بإذن الله سيكونون معه لإن قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء فإذا أحسن العبد إلى الناس رغبة في ثواب الله ورضاه فإن الله جل وعلا سيؤيده وينصره كما قال تعالى : ( إن الله مع الذين أتقوا والذين هم محسنون) أحسنوا في عبادة الخالق وأحسنوا في معاملة المخلوق
أبو مبارك :
أنا صار علي حادث يوم الأحد ونقلت من منطقة لمنطقة وبعض الصلوات لم أصليها فكيف أقضيها ؟

أولا على الإنسان أن يحرص على أداء الصلوات في أوقاتها لقول الله عز وجل : ( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) وعلى العبد أن يعرف قيمة الصلاة وأن يبذل جميع الأسباب لأدائها مهما كانت الظروف التي تحيط به فإن الصلاة صلة بين العبد وربه الصلاة نجاة من عذاب الله فالصلاة يتخلص بها العبد من عدوه الشيطان والصلاة فيها فوائد عظيمة ومزايا كثيره دنيا وأخره ولذلك على أهل الإيمان أن يتقوا الله في اداء صلواتهم في أوقاتها
ثانيا:
إذاأصيب الإنسان بمرض أعجزه عن بعض أركان الصلاه فإنه يؤدي الصلاه على مايستطيع لقوله تعالى:
(فإتقو الله ماإستطعتم ) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب)وهكذا فيمايتعلق بالوضؤء يصلي على حسب حاله في الوقت ولايؤخر الصلوات عن وقتها
ثالثا:
الذي يظهر الذي أفتيك به أن تحتاط بإعاده هذه الصلوات التي فاتتك تعيدها مباشره على حسب الحال التي أنت عليها فإن الصلاه لاتعجزك أن تؤديها على قدر إستطاعتك ومن ثم إد مافاتك الآن على قدر إستطاعتك فتكون بذلك إنشاءالله ممن يعفى عنه لكونك قد جهزت الحكم في هذه المسأله
مداخله المقدم/ /ياليت تنبه ياشيخ سعد بعض الناس يخطئ في قضيه الإعاده فمثلا من فاتته المغرب والعشاء لايعيد المغرب إلا وقت المغرب والعشاء وقت العشاء أم يعيدها كلها ورا بعض إذاكانت المغرب الفجر العشاء يعيدها كلها ورا بعض؟؟
الصحيح من أقوال أهل العلم أن من فاتته صلوات فإنه يقضيها مباشره فإن النبي صلى الله عليه وسلم لماإنشغل في إحدى الحروب ونسي الصلاه فلم يتذكرها إلا بعد صلاه المغرب أو العشاء أعادها مباشره ولم يؤخر كل صلاه مع مايماثلها من يوم الأخر ثم بعد ذلك نزلت صلاه الخوف فكان صلى الله عليه وسلم يؤدي الصلاة في أوقاتها بصلاة الخوف المذكورة في سورة النساء
عبد الرحمن من ليبيا:
يسأل عن والده الذي إشترى سيارة بواسطة البنك ثم عمل عليها وينقل الزبائن مقابل مبالغ ماليه فيشتري لهم أطعمة فهل يأكلون من هذة الأطعمة ؟

شراء هذة السيارة لابد أن يكون وفق الطريقة الشرعية ولا يجوز للأب أن يشتريها على طريقة مخالفة للشرع ومسائل التورق يشترط فيها ثلاث شروط
1_ أن تكون السيارة مملوكة للمصرف
2_ أن الأب لا يبيع السيارة للمصرف مرة أخرى
3_ أن لايشترط المصرف على الأب الزيادة في الأقساط عند تأخره في السداد في الوقت المحدد ثم بعد ذلك يجوز للأبناء أن يأكلوا مايحضره الأب من أطعمه ولاحرج عليهم في ذلك لأن هذه الأطعمة ليست محرمة لعينها ولا لتعلق حقوق الآخرين بها فلا حرج وهي جائزة وإن كانت ممنوعة فإثمها على الأب ولا يلحق الأبناء بأكلهم من هذة الأطعمة شيء
الأخ عبدالرحمن من ليبيا :
يعمل في مطار وتسقط من الناس بعض الأشياء ماذا يفعل بها ؟

الإخوان في ليبيا تكثر إتصالاتهم علينا وبالتالي نفهم لهجتهم مالا نفهمه من غيرهم
سؤاله الثاني متعلق بما يجده في محله يجب عليه أن يعرف به يكتب إعلان على المحل فمن جاءه وذكر أوصافه فيعطيه له ومن جاءه ولم يذكر أوصافه فإنه يمتنع من إعطائها له فإذا تمت سنة ولم يأتيه أحد جاز له أن يتملك هذه الأشياء الساقطة في أرض محله
سالم من العراق :
يقول أعطى أخته قرض هل يجعله زكاة لو أخرجها لأخته ؟

لا يجوز له ذلك لأنه يستجر نفعا لنفسه لأن سداد ديونه وإسقاطها عن الآخرين لايجوز إحتسابه من الزكاة لإن فيه إستجلاب نفع له والزكاة مشروعة من أجل نفع خالص للفقراء ولا يجوز لصاحب المال أن يستجر لنفسه نفعا بدفع مال زكاته ومن ثم لا يجوز له أن يحتسب فالدين الذي له على أخته من الزكاة ويجوز له أن يدفع مال الزكاة لأخته وهي تتصرف في ذلك بما تشاء وإذا كان للأخت أبناء وكان لها وارث غير أخيها فيجوز له أن يدفع الزكاة لها وهي تتصرف فيه بما تشاء
سالم من العراق :
لاأصلي صلاة الفجر والعشاء خوفا بينما يصلي الصلوات الأخرى في المساجد ؟

بالنسبة لحال أهل العراق أسأل الله جل وعلا أن يلطف بحالهم ويرزقهم ألأمن فأحوالهم تدمي القلب وأسأل الله أن يكون معينا لهم جالبا للخير لهم والصلاة لها مكانتها ومنزلتها في دين الإسلام وخصوصا أداء الصلاة في وقتها يقول جل وعلا : ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها إسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع )
والأظهر من أقوال أهل العلم أن صلاة الجماعة واجبه لقول الله تعالى ( وأقيموا الصلاة وآتو الزكاة وأركعوا مع الراكعين ) لكن إذا خشي الإنسان على نفسه فإنه يسقط عنه هذا الواجب و لا يلحق به مأثم بسبب ذلك يسأل أيضا عن أداء الصلاة في مسجد أخر غير مسجد الحي فنقول حينئذ لا حرج عليه في هذا لإنه قد أدى الصلاة مع جماعة في أحد بيوت الرحمن
منير من الإمارات :
يسأل عن الآذان عندهم في المغرب يوم الجمعة ثلاث مرات فما حكم ذلك ؟

جمهور أهل العلم يقولون أن آذان الجمعة يكون من شخص واحد والمالكية يقولون أن آذان الجمعة يكون من ثلاثة أشخاص في كل زاوية من زوايا المسجد يؤذن شخص وهم كانو في السابق يؤذنون في وقت واحد وفي زمننا هذا وجدت اللاقطات ومكبرات الصوت أصبحوا يستغنون عنها بجعلهم في مكان واحد كان سابقا هناك مؤذن عند الخطيب ومؤذن في طرف المسجد ومؤذن في طرف المسجد الآخر فبعد ذلك وجدت مكبرات الصوت أصبحوا يجمعونهم في مكان واحد فالقول الذي قاله المالكية الأوائل لا ينطبق على مثل هذة الصورة لأن ذاك أستجلب من أجل جعل الصوت يصل للناس وكانوا يؤذنون في وقت واحد ولذلك فالنصيحة لأخواننا في المغرب أن يراجعوا أقوال فقهائهم السابقين وأن يراجعو النصوص الشرعية وأن يمتثلوا طريقة النبي صلى الله وسلم وهدية الذي لم يكن يؤذن بين يديه إلا مؤذن واحد وأقوال المالكية المتقدمة لا تنطبق على حالهم اليوم ولذلك نصيحتي للإخوان في وزارات الأوقاف في دول المغرب العربي أن يتقوا الله في بحث هذه المسألة وإستكشاف الأدلة فيها ومن ثم معرفة هدي النبي صلى الله عليه وسلم فيها حتى يكونو على أفضل الطرق وليست المسألة تعصبا لمذهب وإنما دعوة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وطريقته والإخوان في المغرب نرجو لهم من الخير مثل ما نرجوه لأنفسنا
منير يقول :
شخص تكلم مع زوجته عبر الإنترنت وقال لها بالحروف الإنقليزية أنتي طالق فما الحكم ؟

جمهور أهل العلم على أن التلفظ بالطلاق أو كتابته يقع بها الطلاق لقوله صلى الله عليه وسلم ( إن الله تجاوز لي عن أمتي ماحدثت به أنفسها مالم تعمل به أو تتكلم ) ومن أنواع العمل الكتابة فإذا كتب الإنسان الطلاق كتابة مفهومة قاصدا الطلاق فإنه يقع الطلاق بذلك
الأخت أم محمد :
أخذت مضاد حيوي أدى إلى تسمم الجنين ؟

هذا الموضوع يحتاج إلى تأمل ونظر وليس لدي فيه جواب فأعتذر لأختي الكريمة عن جواب هذة المسألة وبودي أن تكتب كتابه متكاملة عن هذة المسألة وترسلها لنا في لجنة الفتوى ونجيبها بإذن الله
تقول طهرت قبل تمام الأربعين فهل يجب الغسل ؟
إذا طهرت قبل تمام الأربعين يوما فإنه يجب عليها أن تغتسل وتصلي ويجوز لزوجها قربانها على الصحيح من أقوال أهل العلم
هشام من الجزائر :
هل دعاء ختم القرآن في شهر رمضان من البدع وخاصة كثير من الأئمة يفعلونها؟

الأظهر أن هذا الفعل كان موجودا في العصور الأولى الإمام أحمد رحمه الله سأله إمامه ماذا أفعل قال : إذا قرأت سورة الناس وختمتها فأرفع يديك وأدعو فإني قد أدركت أهل المدينة وأهل مكة يفعلون ذلك وورد مثل هذا القول عن طائفة من التابعين مما يدل على أن هذا الفعل كان موجودا في الزمان الأول ولم يوجد له منكر في تلك الأزمنة والله جل وعلا قد بين لنا أن أهل الإيمان يتبعون سلفهم الصالح ولذلك الذي يظهر أن هذا الفعل لا حرج على الإنسان فيه ونرجوا أن يكون الإنسان مثابا به
ماحكم أكل لحم الضب ؟
الأظهر من أهل العلم أن أكل الضب جائز وذلك لإن النبي صلى الله عليه وسلم قد أوكل الضب على مائدته بمشهد منه وإقرار منه كما ورد ذلك في حديث إبن عباس وحديث ميمونة وطائفة من أصحابه في الصحيحين وغيرهما فدل هذا على جوازه والنبي صلى الله عليه وسلم لماسئل عنه قال : ( إني لا أجده بأرض قومي لأآكله فتجدني أعافه ) فدل هذا على أنه سبب خاص به صلى الله عليه وسلم وليس سببا عاما للأمة ولذلك لم ينكر أكل الضب بحضرته صلى الله عليه وسلم ومن أنواع الأدلة الشرعية السنة الإقرارية وقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه على أكله
أبوعمر من العراق :
ماحكم الصلاة بين الآذان الأول والثاني من يوم الجمعة؟

صلاة الجمعة ليس قبلها سنة راتبه إذا فاتت تقضى وإنما هناك نوافل مطلقه كما يكون بعد الجمعة كما يكون في الليل هذة سنة مطلقة بحيث لايشرع للإنسان أن يتحرى قصد أداء ركعتين في هذا الوقت
نريد نصيحة للإخوان في العراق لإحتفالهم بالمولد النبوي ؟
الأصل في العبادات التي نتقرب بها إلى الله عز و جل أن نكون في ذلك متبعين لهدي النبي صلى الله عليه وسلم فكل عبادة فعلها النبي صلى الله عليه وسلم نتقرب إلى الله بفعلها وكل عباده وجد الداعي لها في عهد النبوة ثم لم يفعلها صلى الله عليه وسلم دل ذلك على عدم مشروعيتها لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ماليس منه فهو رد ) ولذلك إذا نظرنا هل فعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك هل إحتفل بتلك الليله هل إحتفل به أصحابه فجميعهم لم يحتفلو بهذة الليله فحينئذ نحن نريد الكمال ونريد أحسن الأمور وأتم المناهج وذلك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم التي تحصل بها محبة الله قال تعالى : ( إن كنتم تحبون الله فإتبعوني يحببكم الله ) فهل الإحتفال وجد له الداعي في عهد النبوة يعرفون وقت المولد أكثر من معرفتنا ومع ذلك لم يفعله صلى الله عليه وسلم ولذلك نحذر من مثل هذا لإن هذا الدين كامل لم يترك شيئا من الأحكام الشرعية ألا وقد بينه كما قال تعالى ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء )
ومن جاءنا وقال هناك شيء جديد يجب أن نفعله ونجعله عباده قلنا له توقف خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة كما ورد في الحديث الصحيح ولذلك ليس لهذا الفعل مستند في سنة النبي صلى الله عليه وسلم وإذا أردنا أن نعود إلى الإسلام الصافي لابد أن نقتدي بذلك النبي الكريم هذا من جهة والجهة الثانية أن هذا الإحتفال أصبحوا يدخلون به بدعا أخرى أكبر من بدعة الإحتفال مثل وصفه صلى الله عليه وسلم بصفات إلهية وهناك دعاء للنبي وهذا شرك وهناك توسل بشي من صفاته وأعماله هناك إختلاط هناك معاصي ومحرمات كإنتشار المخدرات وإتصال الفساق بعضهم ببعض ولذلك يجب أن نتقرب لله بإبعاد هذة الأمور والمعاصي والمنكرات والعودة لسنته وسيرته وطريقته هل إحتفل ؟ لماذ إذن نحتفل من هو الذي أنشأ الإحتفال فهو لم يحدث ألا في القرون المتأخرة كالقرن الخامس فالقرون الفاضلة لم تفعل هذا الأمر ثم نأتي نحن ونفعله لابد أن نتفكر فلم يأتي الفساد إلى الأديان السابقة ألا بسبب ما أدخلوه من البدع والعبادات التي لم يفعلها أنبياؤهم لذلك يجب أن نتقي الله وتكون أفعالنا وفق فعل النبي صلى الله عليه وسلم ومن ذلك أن تكون عباداتنا موافقة لعباداته صلى الله عليه وسلم ماالفائدة من إحداث مثل ذلك فتذكر سيرته صلى الله عليه وسلم ليست خاصة بليلة معينه ثم أن هذة الليلة ثبت أنه قد توفي فيها ولم يثبت أنه قد ولد فهناك إختلاف وشك بين المؤرخين
أبو عبد العزيز من السعودية :
قدر الله علي حادث قبل فتره وتوفي من كان معي وقيل لي أن عتق الرقاب في أفريقيا وعن طريق مكاتب مختصه في ذلك ؟

نحن لانعرف وجود مماليك في عهدنا الحالي ولا رقاب ومن وجد منهم فإنه يخالف أنظمة كل الدول فالأظهر أنه لا يجزئ عتق الرقاب في مثل هذا والواجب على من عليه كفارة القتل أن يصوم شهرين متتابعين وبالنسبة للحوادث إذا كان على السائق نسبة من الخطأ فتجب عليه الكفارة وبالنسبة لصيام شهرين متتابعين يجوز من أول الشهر أومن وسطه فإذا صام من أول الشهر فإنه يصوم حسب الشهر إن كان 29 أو 30وإذا صام من وسط الشهر يصوم الشهر 30يوما سواء كمل الشهر أو نقص
عبد اللطيف :
أنا كنت في زيارة مريض في إحدى المستشفيات وعند الخروج لمواقف السيارات كان الوقت مغرب وكان رجل كبير في السن وأخبرته بأنه نادى المنادي وكان في نفس المواقف مسجد وهو متجه للسيارات قلت له ليش ما تجيب المنادي ؟ زعل هذا الرجل وبدأ يدعي علي دعوات مخيفة جدا وحاولت ألحقه أعتذر منه وأقوله يحللنا فرفض أن يقف ومن أسبوع وأنا في قلق وهم من هذة الدعوة وأريد توجيه الشيخ ؟

أولا الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف من الأمور المشروعة التي يؤجر الإنسان عليها قال تعالى : ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف ) وثانيا لا ينبغي للإنسان أن يجابه الآمرين بالمعروف وينبغي معاونتهم
ثالثا دعوتك له لإقامة الصلاة لا يعد لمعارضته وليست فيه مخالفة وهو إن شاء الله مأجور على ذلك
رابعا دعائه عليك لا قيمة له في الشرع فالدعاء على قدر المظلمة وأنت لم تظلمه وإنما أمرته بخير فلا تخشى من هذة الدعوة فهي ليست مبنية على أساس مشروع ولست ظالما له في كونك قد أمرته بمعروف أو نهيته عن منكر .

الأخت من موريتانيا :
ما حكم التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ؟

بالنسبة للتوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم فنقول التوسل عبادة والعبادة لابد أن تكون على طريقة النبي صلى الله عليه وسلم ولها أصل في الشرع وقد وردنا توسل بصفات الله ووردنا توسل بحال العبد وخضوعه وردنا توسل بأعمال العبد الصالحة كما في قوله تعالى : ( ربنا إنا آمنا فأغفر لنا ذنوبنا ) ومثل هذا جائز لكن التوسل بجاه النبي هل فعله صلى الله عليه وسلم أو أرشد إليه أو فعله الصحابة فلا نجد له مستندا ومن هنا فالأصل والأفضل أن يفعل الإنسان الطريقة الشرعية الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم فنتوسل إلى الله أولا بصفات الله ( يارحيم إرحمني ) أو بإتباعك لهذا النبي صلى الله عليه وسلم ( يا رب قد إتبعت نبيك فأرشدني وأهدني وغير ذلك ) وأما دعاء بجاه النبي وتوسلا به فلم يرد ومن هنا فهو ليس من الأمور المشروعة بل من البدع ولا يعد مخرجا من دين الإسلام .
كيف نحصل الخشوع في الصلاة ؟
الخشوع من الأمور العظيمة التي يحصل بها أجر عظيم قال تعالى : ( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون )
والخشوع يحصل بعدة أمور أولها أن يكون الإنسان على طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته كما قال : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) والثاني أن يحرص الإنسان على التفكر في معاني الأذكار التي يقرأها في صلاته كأن يعرف معنى إياك نعبد وإياك نستعين وغير ذلك مما يقرأ الأمر الثالث أن يتقرب إلى الله بكل حركة من حركاته وهو يركع وهو يرفع اصبعه في الصلاة وهو يسجد الأسباب في ذلك تطول ولي محاضرة موجودة ومترجمة بجميع اللغات بعنوان كيفية تحصيل الخشوع في الصلاة مطبوعة ومسجله لمن أراد الرجوع إليها
ما حكم صور الأشخاص التي تعمل بالريشة وتعلق على الجدران ؟
الأصل في الصور أنها محرمة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون لكن لابد أن نعرف معنى التصوير الوارد في قول النبي صلى الله عليه وسلم فبعض الأشياء تسمى تصويرا وهي ليست بتصوير وهناك صورا وتسمى بأسماء أخرى ليست مما يسمى تصويرا عند لغة العرب ويسمى عند الأصولين تحقيق المنار لابد أن نعرف مواطن مايصدق عليه الدليل الشرعي

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات





قديم 31 Mar 2009, 05:56 AM   #39

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الأحد الموافق 11/3/1430هـ ( الشيخ : محمد الحسن الددو )



حلقة يوم الأحد 11/3/1430هـ
مقدم الحلقة الأستاذ/ محمد المقرن
ضيف الحلـــــــقة الشيخ/ محمد الحسن الددو



بسم الله الرحمن الرحيم




مسائلة السفر كثر وفي قضية الجمع والقصر في السفر هنالك معلمين ومعلمات يسافرون ويرجعون في نفس الوقت تجد بعضهم يخرج من المدرسه مثلا بعد صلاة الظهر يصلي الظهر والعصر ثم يعود الى الرياض او أي مدينه تريد التفصيل في هذه المسائله؟


بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله رب العالمين واصلي واسلم على من بعث رحمة للعالمين وعلى اله وأصحابه ومن اهتدى بهديه وسن بسنته الى يوم الدين ان رسالة الله سبحانه وتعالى التي بعث بها محمد عليه السلام من عند الله الترحيب والتسهيل على البشرية لذلك قال الله تعالى (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ *الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ .فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .) وقال تعالى (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) فلذلك كان من قواعد الشرع الكبرى ان المشقة تجلب التيسر والمشقة متفاوتتا بإنها وقت غير منضبط فيه فهي حكمة لا علة ولها ضوابط منها القلة والكثرة والمرض ومنها السفر ونحو ذلك عموم البلوى والتردد والسفر ضابط من ضوابط المشقة وقسم من اقسامها وقد رتب الشارع عليها تفصيل كثيرا في الصلاة والصيام وفي غير ذلك ففي الصلاة اقت الله على المسافر شطر الصلاة الصلاة المقصود بذلك الرباعية ظهرا وعصرا وعشاءً فإنه يقصرها واختلف في حكمها وقصرها وجمهور اهل العلم يرى انه سنتة واستدلوا بذلك بقول الله تعالى (وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ) وهذا القول وهوقول إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لامفهوم له إجماعا فقد ثبت عن يعلى بن أمية –انه سأل عمر بن الخطاب رضي الله عنه مالنا نقصروقد امنا ؟ فقال : عجبت مما عجبت منه ، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صدقة تصدق الله بها عليكم فقبلوا صدقته) وذهب الحنفية الى ان القصر واجبا على المسافر وراوا انه الأصل واستدلوا بحديث عائشة وعمر رضيى الله عليهم فرضة الصلاة مثنى وثلاث مزيد ، فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر وهذا الحديث الذي استدلت به الحنفيه محمول عند الجمهور على ماكان قبل ليله المعرج من الصلاه لقد فرض على الرسول صلى الله عليه وسلم ركعتبن في الغداء وركعتين في العشي وام خمس فهي على مافرضت عليه ليلة المعرج لانه جاء في حديث المعراج هن خمس وهن خمسون ويرد قول نبي وهذا يقتدى انه لايدخله النص في كل محكمه فالحنفية يجيبون على الأيه التي يستدل به الجمهور بإن قوله لاجناج عليكم ان تقصروا من الصلاة ان القصر هنا قصر كيفي وكمي ويرى ان القصر الكمي ماذكر في جملة الأحاديث وان القصر الكيفي في هيئه الأركان والقراءة وعموما القصر لم يحدد الله له المسافة بالكيلو متر او بالأميال وإنما اطلاق وقال ( وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ) وعلق حكم القصر بالضرب في الأرض والضرب في الأرض هو السفر والسفر في اللغة لايخرج لزاد والراحله فلا عبرة لضعفاء ولا عبرة للقوياء ولا شك ان ماكان خمسة وثلاثين ميلا فإنه لا يخرج لزاد الراحلة في زمان نزول الوحي وما ماكان اكثر من ذلك فهو مخرج لزاد والرحله فلذلك ذهب الجمهور بإن ثمانية واربعين ميلا هي الحد المعتبر للمسافر ومن ثمانية واربعين ميلا الى خمسة وثلاتين ميلا فيه إختلاف ولا إختلاف فيما كان دون الخمسة والثلاثين ميلا ولكن اختلف في الميلا ماهو هنالك ثلاثة اقوال القول الأول انه الفين ذراعا أي ثمانية واربعين كيلوا

والقول الأوسط انه ثلاثه الف وخمس مائة والقول الثالث انه خمس مائه ذراعا

القول الأوسط هو الذي اخذ به انه ثلاثه الف وخمس مائة مع انه مشهورا قديما في كتب الحديث انه الفين ذراعا وعلى هذا ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يحدد مسافة لايقصر فيها ولقد قصر هو واصحابه في اسفارهم وهذا القصر رخصة من الله سبحانه وتعالى ومعها رخصة اخرى وهي رخصة الجمع بين الصلاتين والمشتركتين في الوقت وهي الظهرين والعشائين وهذا الجمع له صورتين اوثلاث وهي الصورة الأولى جمع تقديم وهو تقديم الثانيه في وقت الأولى معها وكذلك وجمع تأخير هو ان تأخير الأولى لوقت الثانيه معها وثالث ان تأخر الأولى الى اخر وقتها تعجل الثانيه الى اول وقتها فيصليان كل في وقتها فالجمعان وهو جمع التقديم والجمع التأخير لابد منها من سبب والجمع الأوسط هو ليس محتاج الى سبب وفاسباب الجمع عند الجمهور ستة هي الوقوف بعرفه وهي سبب لتقديم الجمع لظهرين ونزول بمزدلفه وهو سبب لجمع العشائين جمع تأخير المطر وهو سبب لجمع العشائين اجماعا و عند الحنابلة ايضا في روايه يجوز جمع الظهرين في المطر اذا كان يبل ملابس اوساط الناس وراى انه سيستمر الى وقت متصلا والمرض يسن له جمع تقديم او جمع تأخير ووالطين مع الظلمه إذا اجتماعا سبب من اسباب الجمع وكذلك الشغل وهو ان يتشغل الإنسان شغل لا بنقطع كالطبيب الذي يجري عملية معقدة والمراة التى تضع الحناء التى تحتاج الى غسل و قدثبت عن حديث ابن عباس لقد صليت وراء رسول الله الظهر والعصر والمغرب والعشاء ثمانيا وسبعا بالمدينة بدون خوف او مطر قال : فقيل لابن عباس : ما أراد بذلك ؟ قال : أراد أن لا يحرج أمته " فدل ذلك على نفي الحرج هو اصل الجمع ولذلك قال ابن قدمه رحمة الله الجمعان افضلهما ارفقهما الى التاخير والتقديم ارفقهم افضلهما فما كان ارفق للمسافر هو الأفضل له وماذكر في السؤال فإن الذين يباشرون السفر يومين فيقطعون مسافة هي في بعض الأحيان تطول في بعض الأحيان تقصر فإذن يترخصون ويجوز لهم الجمع والقصر وذلك مالم يدخلوا في بلداتهم التى منها انتقلوا فالأنسان إذا دخل بلدته لايحل له القصر والجمع إجماعا والجمع يبح مالا يبيح القصر وعلى هذا يحل لهم الجمع في المكان الذي يعملون فيه إذا وصلوا إليه ويحل لهم في الطريق والقصر كذلك وإذا دخلوا القرية التى يسكنونها فينهم لا يحل لهم ذلك


الأخت سندس عن عمال المطار او أي عمال والتصدق لهم تخشى ان يكون هذا من الغلول؟
ليس هذا الغلول وهم في الغالبيه فقراء وكثر من يعمل هذه العمل يكون فقيرا ولا حرج وهم اهل لصدقه لاحرج في الصدقه علهم والغلول هدايا العمال هي هدايا المؤظفين الذين هم يقدمون خدمات للمجتمع وينقاضون عليها مرتبا العمال في الحديث المقصود بهم الولاه امراء المناطق


كذلك تسأل عن قول سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضي نفسه وزينة عرشه ومدد كلماته هل يقال اول النهار او كذلك بعد الصلوات؟
قول سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزينة عرشه مدد كلماته هذا الذكر ليس من الأذكار المقيدة بل من الأذكار المطلقه وإذا قاله الإنسان ثلاث مرات فإنه يحصل له أجرا ذكر كثير كم ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم حين رجع إلى أم المؤمنين جورية وجدها في مجلسها الذي تركها فيه وهي تذكر الله فقال مازالت على ما تركتك عليه فقالت اجل قال فقد قلت بعدك ثلاث كلمات ثلاث مرات وفي رواية ربع كلمات ثلاث مرات هن خيرا مما قلت اليوم قول سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضي نفسه وزينة عرشه ومدد كلماته هي أربع كلمات إذا احصينى عدد منها وهي سبحان الله وبحمده عدد خلقه هي الجملة الأولى ورضى نفسه وزينة عرشه ومداد كلماته ويكون ذلك على ثلاث او اربع مرات يكون فيه ذكر كثير فبعض اهل العلم يعدها من اذكار الصباح والمساء والبعض يعدها انها ليست من الذكر المقيد ففيه ذكر مطلق إذا قاله الإنسان بهذا العدد ثلاث مرات فإنه يحصل على اجر كثير و ينبغى ان يحافظ عليه في الصباح والمساء وكل ما ذكر الله.


سؤالها الثاني كيف يعتمر أهل مكة ؟
بالنسبة لأهل مكة يعتمرون كغيرهم في الحج والعمرة وليس هم أحكام مختصة بهذا الباب وأطلق الله أحكام الحج والعمرة فقال تعالى ( وفأتموا الحج والعمرة لله ) وهذا شامل لأهل مكة ولغيرهم وأطلق ذلك البني صلى الله عليه وسلم أيضا فبين أحكام الحج والعمرة وقال : ( خذو عني مناسككم ) فيدخل في ذلك المكي وغيره وأهل مكة لابد أن يجمعوا في كل نسك بين الحل والحرم فالحج لا يحتاج الخروج به إلى الحل لإحرام لأن الإنسان سيخرج بإحرامه إلى عرفة وهي حل والعمرة لابد لإنسان أن يخرج خارج حدود الحرم فيحرم من الحل وقد أحرم النبي صلى الله عليه وسلم من الجعرارة وأمر عائشة أن تحرم من التنعيم وأي مكان من الحل إذا احرم منه الإنسان هو مجزء ويدخل في ذلك ما كان من سكان مكة وما كان وارد إليها أدى عمرة وأراد أن يأخذ غيرها يخرج للحل ويحرم منه ويطوف ويسعى ويحلق أو يقصر .


بعض الذين يرون خلاف ما تقول ( يقول ليس في السفر مشقة )
أنا ذكرت أن ليس المشقة هي العلة لأن العلة لابد أن تكون وصفا ظاهر منطبقا والمشقة السفر على البعير أو الحمار لا يمكن ان تقارن بمشقة السفر على الباص مثلا فالفرق بينهما شاسع .

لذلك العبرة إنما هي بالسفر نفسه , فإذا قطع الإنسان مسافة تسمى سفرا فهو ينطبق عليه حكم المسافر .


الأخ هيثم من تونس / يسأل عن الأثر (قول علي بن أبي طالب لكاتبه: (( ألصق روانفك بالجبوب، وخذ المزبر بأباخسك، واجعل جحمتيك إلى قَيْهَلي؛ حتى لا أنبس نبسة إلا أودعتها بحماطة جلجلانك)).
سأل عنه محمد بن يعقوب الفيروزآبادي صاحب القاموس فقال :

ألصق معناه ألزق الروانفك أي عضرط بالجبوب إي بالصلة وخذ المزبرة وخذ المصطرة الأباخس أي شناتر
وأجعل جحمتيك أي حندورتيك والقيهلي أي أثعباني حتى لا وأنبس نبسة أي حتى لا أنغي نغية إلا اودعتها إلا أوعيتها بحماطة جلجلانك قال أي لمظة الرباط
وكان التفسير مساوي بالغموض لأصل الأثر فأصل الأثر أنه يأمر كاتبه أن يستقر في مجلسه على الأرض حتى لا يتحرك لأن ذلك مأثر في كتابته فقال الصق روافنك والروانف اعالي الوركين والجبوب قشرة الأرض وخذ المسطرة أي القلم باباخسك أي رؤوس أصابعك فلا تأخذه بيدك كاملة فإن ذلك مضر بالورقة ويكون معه الخط كبيرا , واجعل جحمتيك إلى قَيْهَلي أي جحمتيك أي عينيك إلى قهيلي إي إلى وجههي ، حتى لا وأنبس نبسة معناه حتى لا ألفظ لفظة ، إلا أودعتها بحماطة جلجلانك أي إلا اودعتها في سويداء قلبك والمقصود بذلك أن يتذكر ما يملىء عليه حتى يكتبه كما هو دون تحريف .

كذلك سأل عن قول جرير (صلى على عزة الرحمن وابنتها..........ليلى,وصلى جاراتها الاخر
صلى عليهن بمعنى رحمنهن
هن الحرائر لا ربات اخمرتن ................ سود المحاجر لا يقرئنا بالسوري
أي لسنا مثل جواري المدن ( سود الحناجر أي معناه يسودنا اعينهن بالكحل
لا يقرئنا بالسوري أي لسنا كاتنات او قارئات

سؤاله الثالث / إذا اتقن الإنسان الأجرمية ؟
إذا اتقن الأجرميه تكفيه عن قطر الندى فيقرى الألفية مباشرة إلا إذا كان يريد زيادة في فهم البديات فقطر الندى وكذلك شذور الذهب مما ينفعه في تأصيل مبادئ النحو لديه .


وسأل عن إمامة المرأة
إذا أامة المرأة في نفلا او فرضا فقد اختلف في حكم صلاتهن فقد ذهب جمع إلى صحتها عمل لحديث ام ورقة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم اذن لها ان تأم نساء دارها وذهب الجمهور أن المرأة لا تأم مطلقا لا في فرضا ولا تفلا وأن ذلك من خصائص أم ورقة لأن امهات المؤمنين على فقه وعلم ولم تكن واحدة منهن تأم النساء لا عائشة ولا غيرها .

وإذا كان الإنسان في الصلاة كان فرضا او نفلا لو طرق عليه طارق وكان الباب قريب منه فيحل له أن يفتحه لأن ذلك ليس عملا كثيرا فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم لما طرق عليه ابن مسعود تقدم إلى الباب وفتحه له فهذا ليس من العمل الكثير المنهي عنه بالصلاة .

سأل الأخ محمد عن مدة السفر ؟
بالنسبة لمدة السفر لم يرد فيها تصريح صريح لذلك أختلف اهل العلم فذهب الجمهور إلى أن الإنسان إذا نودى الإقامة اربع أيام صحاح في مكان فلم يعد ضارب في الأرض والله لم يرخص إلا لمن كان ضارب في الأرض ودليل هذا القول ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما قال ( يقيم المهاجر بعد قضاء نسكه بمكة ثلاث ) وهذا الحديث صريح في أن الثلاث لا تقطع حكم السفر لأن المهاجر لا يحل له الإقامة بمكة فقد أذن له البني صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام ولم يأذن له لما زاد على ذلك فدل ذلك أن ما زاد على الثلاثة يقطع حكم السفر ولهذا أخرج مالك والموطأ عن سعيد بن المسيب قال إذا نويت الإقامة أربعة ايام صحاح فقد إنحل سفرك ومعنى صحاح ليس معدود فيها يوم القدوم ولايوم الإنصراف فلذلك لابد أن تكون أربعة أيام صحاح بمعنى عشرين صلاة كاملة في المكان الذي يحل فيه فإذا نوى الإقامة فيه يتم الصلاة وإذا لم ينوى المقام ولو أقام أكثر من ذلك فإنه يبقى على قصره فقد كما اقام الرسول صلى الله عليه وسلم في تبوك تسعة وعشرين يوماً يقصر فيها الصلاة لأنه في كل يوم تهئ للمعركة وإرسال للسرايا والمؤن ولن يكن يريد المقام فيها وكذلك بمكة بعد الفتح سبعة عشر يوما وفي كل يوم يرسل سرية ويهدم أصناماً ويتهيأ لقتال هوازن وغز الطائف فلم يقطع ذلك حكم السفروقد أقام إبن عمر رضي الله عنه في أذربيجان ستة أشهر وهو ينتظر إنصراف الثلج وهو يقصر الصلاة لأنه كل يوم يتوقع أن يقلع الثلج وإذا أقلع خرج إلى سفره فلذلك إذا جاء الأنسان وكان الذي يحدد مقامه هو العمل والعمل لايدري متى ينتهي فيبقى على قصره ولو أقام شهراً أو أكثر وإذا كان يعلم أنه لن ينتهي إلا بعد اربعة أيام ونوى الإقامة أربعة أيام فإنه يتم ولايقصر


الأخت من العراق تسأل عن إسم جنات هل يجوز؟
أن تسمي المرأه إبنتها جنات نعم لاحرج في هذا النوع من الأسماء الذي ورد فيه الحرج هو ماكان فيه تزكيه من الأسماء أما ماليس فيه تزكيه فلا حرج أن تسمي أبنتها جنات أو جنه أو نحو ذلك من الفعل الحسن الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الفعل الحسن


الأخت هند سألت عن نواقض الوضوء ؟
بالنسبة لنواقض الوضوء تنقسم إلى ثلاثة أحداث وهي كل ماخرج من القبل أو الدبر مماهو معتاد كالبول والغائط والريح ويستثى من ذلك ماكان سلسلا بسبب مرض أو نحوه
والنوع الثاني ماهو أسباب لخروج الحدث وهو مثل النوم ومقدمات الجماع وهي القبلة واللمس والنظر والمباشرة فهذه أسباب لخروج الحدث وإن لم يخرج حدث فهي بذاتها ناقضة للوضوء
والقسم الثالث ماليس بسبب ولاحدث مثل الردة عن الإسلام أعاذنا الله وإياكم فمن إرتد عن الإسلام فإنه بطل عمله جميعاً كما قال الله تعالى{ وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65)
وقال تعالى{وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (5)
قال تعالى { وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ (217)

ويدخل في الأسباب عند الحنابلة أكل لحم الجزور فهو محرك للشهوة ومساعد لها فيكون ناقض لها للوضوء عندهم وعند بعض أهل العلم كل ماهو مطبوخ أم مسّ النار فهو ناقض ولكن الراسح فترك الوضوء لما مست النار فهوأخرالأمرين من النبي صلى الله عليه وسلم فيكون ناسخاً لما قلبه فهذه المسأله هي ماتكرر فيه النسخ
فقد تكرر النسخ في أربع مسائل أولها ماقاله الحافظ بن حجر في قوله
النسخ في متكرر في اربع
جائت به الكتب والأخبار
في متعة وحمر وقبلة
كذا الوضوء مماتمس النار
فالراجح أن المأكولات جميعاً مامسته النار ومالاتمسه لاينقض الوضوء فإذن هذه هي النواقض وأيضاً عند المالكية وحدهم مماليس بحدث ولاسبب ناقض آخر وهو الشك بالحدث ومذهب الجمهور يرى أنه لاينقض الوضوء ومذهب الشافعي والحنفيه والحنابله لاينقض


الأخت أم سند من ليبيا ماحكم الزكاة للدين المؤجل؟
بالنسبة للزكاة تجب في المال والمال هو ماينتفع به الإنسان من مايملكه والدين مختلف في ماليته فذهب بعض أهل العلم أن الدين ليس مالا مطلقاً فلاتجب زكاته حتى يقتضيه الإنسان فإذا وصل إلى يده إستأنف في الحول ومنهم من رأى أنه لايزكى حتى يأخذه فإذا أخذه زكاه للعام الماضي ومنهم من قسم الدين إلى ثلاثة أقسام وهذا الذي نرجحه فالدين ينقسم إلى ثلاثة اقسام دين دمار وهو ميئوس منه لايرجى قضائه أصلاً وهذا لايزكى وإذا إستلمه الإنسان أي وقت من السنه فإنه يستأنف به الحول ويضمه إلى مالديه في المستقبل ولايزكيه في الماضي والنوع الثاني الدين المقطوع به وهو الدين الجاهز كالدين على موسر مقر حاضر ليس بينه وبين دائنه مشكلة فهذا الدين كأنه موجود فيزكى كما هو والفسم الثالث هو الدين الوسط وهو الذي يسمى الدين الضنونا وهو الذي يظن قضائه ويظن عدم قضائه فهو في الأحتمال فهذا يُقوّم والتجار يعرفونه قيمته فينقصون منه بقدر أجله إذا كان بعيد أجله أو قريب بحسب ذمة المدين أيضاً فينقصون من قيمته مقابل مارست عليه قيمة الدين ويمكن تسييله به إذا فهو الذي يزكى ومحل هذا الدين سيدخل ميزانية الانسان في هذا العام أما الدين الذي لايصل إليه في هذا العام كالدين المنجم يأخذ منه أقساطا في هذه السنة وفي السنة التي بعدها وفي السنة اللآحقه
فلايزكي منه إلا مايدخل ميزانية هذا السنة لان الاخر فيه ميزانية السنة الأخرى فيزكيه المدين عليه إذا كان لايدفعه هذه السنة


2-ماحكم الإحفتال بعيد الميلاد مع العلم أنه لايوجد أي شئ من المحرمات ؟
ميلاد الإنسان ليس عيداً ولايحتفل به المتقيد بآداب الشرع وإذا تصدق عند مولده أو شكر لله هذه النعمة بأي طاعة من الطاعات دون أن يضن أن ذلك من الأمور المطلوبة شرعاً فلا حرج في هذا وإذا كان السائل يسأل عن المولد النبوي وهذه مناسبة له لآن النبي صلى الله عليه وسلم ولد في هذا الشهر الذي نحن فيه ربيع الأول وأختلف في مولده فقيل في اليوم الثالث منه وقيل في اليوم الثامن وقيل في الثاني عشروميلاد النبي صلى الله عليه وسلم
وإتفق على انه ولد في يوم الإثنين فيه فإن مولد النبي صلى الله عليه وسلم ليس عيداً من أعياد الأسلام بل أعياد الأسلام محصوره في عيد الفطر وعيد الحج وماسوى ذلك لايسمى أعياداً وإن كان يوم الجمعة بمثابة يوم العيد لأنه تصلى فيه صلاة مخصوصه فالجمعة هي عيد الصلاة تقريباً وإن كان لايطلق عليها هذا اللفظ لفظ العيد والصوم له عيد مخصوص وهو أول يوم من شوال والحج له عيد مخصوص وهو العاشر من عشر ذي الحجه والزكاة ليس لها عيد لأن كل إنسان لزكاته موعد وهو يوم دوران الحول والشهادتان وقتهما عمر فليس لهما عيد كذلك فالأعياد في الأصل مرتبطه بأركان الإسلام ومولد النبي صلى الله عليه وسلم ليس عيداً شرعياً ولكنه نعمة عظيمه أنعمها الله بها علي المسلمين ويجب شكرهذه النعمة لله وشكرها يكون بصيام يوم مولده كما ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم الإثنين فقال ذلك يوم ولدت فيه فيصوم الإنسان يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم شكراً لله على النعمة كما نصوم يوم عاشوراء شكراً لله على نجاة موسى عليه السلام من فرعون وجنوده وكذلك هي مناسبة لتذكر أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله ولتعريف الناس به فالناس الآن يجهلونه ويعتدون على جنابه ويسيؤن الأدب معه بسبب جهلهم به ويجب على المسلمين أن يعرفوا أولادهم برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يعودهم على محبته وأداء حقوقه وهذه مناسبة لذلك في هذا الشهر هو الذي ولد فيه وهو الذي هاجر فيه فقد قدم المدينة مهاجرا في اليوم الثالث منه وهو الذي توفاه الله فيه في اليوم الثاني عشر منه وهو الذي بدئ فيه بالوحي فقد مكث ستة اشهر لايرى رؤيه إلا جائت مثل فلق الصبح حتى أنزل إليه الوحي في رمضان وإذا أعددنا ستة أشهر قبل رمضان في بدايته شهر ربيع فلذلك ليس عيداً لكنه مناسبة سارة ومناسبة لتذكر أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته وشمائله ولدراسة حقوقه على أمته ولتتبع سنته وللإعتراف بحقه وحق آل بيته وحق صحابته الكرام وأزواجه أمهات المؤمنين فلهم حقوق علينا يجب برهم والنبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وازواجه أمهاتهم وهذه الحقوق يقصر فيها الناس تقصيراً بالغاً فلابد من تنبيههم عليها وتنهز الفرص لذلك



3-ماحكم ثواب الصدقة الجاريه؟
بالنسبة لصدقةالجاريه ذكر النبي صلى الله عليه وسلم من الأعمال التي لاتنقطع بعد الموت كما ثبت
في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
. إذا مات إبن آدم إنقطع عمله إلا من ثلاث علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له أوصدقة جاريه )والصدقة الجاريه فسرها أهل العلم أنها الحُبس فإن اصله محبوس وغلته مسبلة على الناس كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر إن شئت حبست أصلها وسبلت منفعتها غير أنها لاتباع ولاتوهب ولاتورث )فماكان مسبلاً فهو من الصدقات الجاريه وثوابه جاري للإنسان حتى بعد موته وهو مستمر في ذلك وكل ماهو متجدد فأجره عظيم لأنه يتكررفلذلك كانت من الأمور التي يرغب بها كثيراً وفيها فوائد كثيرة للإنسان في حياته وبعد مماته وزيادة لحسناته بعد الموت

محمد من الجزائرعندنا الحكومه الجزائريه عندها عاده عندما يكون فرح وإلا عيد كبير أو صغير يمنعون بعض المصلين من دخول المسجد هل جائز فعلهم؟
بالنسبه للترتيبات الأمنيه إذا خيف على المسؤلين من إعتداء المعتدين أو من المضايقه الشديده فإنه يجوز لهم أن يفتحوا باباً مختصاً بهم ويجعلون حواجز تمنعهم من إعتداء الناس عليهم ويتركون بقية المسجد للناس يصلون فيه ولايحل منع الناس مطلقاً من الصلاة في مساجد الله فإن المصلين إذا تبين انهم لايريدون مضايقة المسؤلين وليسمعهم سلاح ولايخشى فلا يحل منعهم حيئنذ من المسجد وأما من يخشى منه فلابد من منعه من معه سلاح او يخشى من إعتدائه أو مضايقته فيمنع من المسجد لأن المسجد مابني لهذا المسجد بني لذكر الله وإقام الصلاة


سؤاله الثاني عن الأعياد في الجزائر مثل عيد المرأه هل تجوز مثل هذه الأعياد؟
هذه ليست أعيادً وإنما تلقب اعياداً فقط في ألقاب الناس ولكنها ليست عيداً شرعاً فهي مناسبات مثل غيرها مثل مناسبة اليوم الوطني مثل مناسبة يوم التعليم أو يوم الجيش ونحو ذلك فهي مناسبات تستغل وإذا إتجه الإنسان فيها إلى باب الشكر إلى أنها نعمة فلاحرج فيها


أبو عادل من السعوديه سأل عن الخلاف في كيفية القصر؟
بالنسبة للصلاة لايشترط فيها المسجد والمسافر لايشترط ان بذهب إلى المسجد ليصلي وله ان يجمع ويقصر في المكان الذي هو فيه وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أوتيت خمساً لم يعطهن نبي قبلي وقال منها وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً فأيما إمرئ أدركته الصلاة فليصلي )فكل مكان فهو مسجد وطهور يصلي فيه الإنسان وإذا أراد أن يصلي مع الجماعة فذهب على المسجد وهو رجل فإنه حينهايتم مع الإمام إذا أتم على الراجح وفي المسألة أربعة أقوال القول الأول يتم مع الإمام وتكون له ركعتان زيادة في الخير وهذا الذي يدل عليه ماأخرجه عبد الله بن أحمد في سواعد المسند واخرجه سفلول
في المدونه عن إبن عباس رضي الله عنهما أنه سئل عن المسافر يأتم في المقيم فقال يتم معه وتلك سنة ابي القاسم صلى الله عليه وسلم ,,,,,,,,,,,,,,,,
وهذا الحديث لم يحسم الخلاف بسبب أن فيه أحتمال لآن قوله تلك سنة أبي القاسم ليس صريحافي انه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم قولاً في هذا فيمكن ان يكون أنه فهم ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم إنماجعل الإمام ليئتم به مثلاً ونحو ذلك من الأحاديث
القول الثاني أنه ينتظره حتى إذا صلى ركعتين فإنه يأتم معه في الركعتين الأخريين ويسلم معه كالفرقة الثانية في صلاة الخوف
والقول الثالث انه يصلي معه الركعتين الأوليين ويجلس ينتظره يسلم كالركعة في الفئة الأولى او في الامام في صلاة الخوف
والقول الرابع انه إذا صلى معه ركعتين وأتم معه التشهد الأول وقام الإمام فإنه يسلم وينصرف كالفئة الأولى في صلاة الخوف

ولكن القول الراجح انه يتم معهم كما ذكرنا

سؤال الأخ مهند إذا تنازع الوكيل وموكله في السلعه ؟
إذا تنازعوا في السلعة فإن القول للوكيل لأنه هو الأدرى بنيته وهو المشتري فإذا زعم أنه إشترى هذه البضاعة لنفسه ولم يشترها لموكله ومازال مال موكله لديه فإنه مصدق في ذلك أما إذا كان إشتراها في مال موكله وأقرّ بذلك فلا تنقعه نيته لأنها حيئنذ مرتبطة بالثمن الذي دفع فيها
ودليل ذلك ماثبت في الصحيح عن عروة بن ابي جعد البارقي رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسله ليشتري له شاةً
وأعطاه درهماً فإشترى بالدرهم شاتين وجاء
فإستقبله رجل من الأنصار فساومه إحداهما فباعها له بدرهم فقال يارسول الله هذه شاتكم وهذا درهمكم فقال بارك الله لك في صفقة يمينك فماباع بعد تراباً إلا ربح وهذا الحديث يدل على أن تصرف الوكيل فيما هو نفع وخير وغبطة ماض وأن المال لموكله لامه لأنه قال درهمكم وشاتكم


الرابط النصي



الرابط الصوتي

http://arabsh.com/zj9a6nvsxfbv.html



تمت بحمد الله وتوفيقه
وجزى الله من ساهم في تسجيلها وتفريغها ومراجعتها




قديم 31 Mar 2009, 05:58 AM   #40

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة الجمعة 16/3/1430 هـ مع فضيلة الشيخ/ يوسف الشبيلي



لقاء يوم الجمعة 16/3/1430 ه
مقدم البرنامج أ.محمد المقرن
فضيلة الشيخ/ يوسف الشبيلي




"فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"



ما حكم الاشتراك بشركة كويست الدولية للتسويق فالشركه تعتمد على التسويق الشبكي الثنائي ليس الهرمي كما في شركات بزنس في هبة الجزيرة وغيرها؟؟

الإجابة :بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد فهذه الشركة شركة كويست نت جائني مندوبها وعرض علي طريقة العمل فيها وطريقة تسويق منتجاتها وبيعها وفي الحقيقة يقوم العمل في هذه الشركة أو التسويق على أن الشخص الذي يشتري شيئاً من منتجات هذه الشركة يقوم بتسويقه على اثنين وهذان الاثنان يسوقانه كل واحدِ منهما على اثنين من بعده ويستحق الشخص الأول عمولات عن تسويق الاثنين من بعده وعن تسويق كل من يدخل في الشبكة من بعده فهي مبنية على التسويق الشبكي من خلال شبكة تقوم بتسويق منتجات هذه الشركة وقد عرض على اللجنة الدائمة للإفتاء بالمملكة طريقة عمل هذه الشركات ومنها ما يشابه عمل هذه الشركة فصدرت فتوى للجنة الدائمة بتحريم هذا النوع من الشركات لأن من يدخل في هذه الشركة هو لا يريد المنتج حقيقةً إنما يريد العمولات عمولات التسويق فهو يدفع مالاً لأجل الحصول على هذه العمولات فحقيقة المعاملة مبادلة مالٍ بمال يعني نقد بنقد فالنقد هو المقصود فيها وليس السلعة فمبادلة النقد بالنقد هنا مع عدم التقابض يجعل المعاملة من الربا وفضلاً عن ذ لك فالمعاملة تشتمل على شيء من الغرر لأن الشخص يدفع هذه قيمة الاشتراك أو شراء السلعة على أمل الحصول على العمولات وهو لا يعلم مقدار العمولات التي سيحصل عليها لأنها مرتبطة بجهد من بعده وليست بجهده الخاص به وأمر ثالث وهو أن هذه المعاملة مشتملة على أكل للمال بالباطل لأن الشخص يأخذ عمولات من الأشخاص الذين من بعده من جهدهم و ليس من جهده هو فلهذا أرى عدم جواز هذه الشركة

المذيع : هناك أسئلة كثيرة حول هذه الشركة فما الفرق بين الثنائي والهرمي ؟

الإجابة : من الناحية الشرعية ليس بينهما فرق يعني التسويق الهرمي أن يأخذ عمولات على جميع من أتى من بعده وأما التسويق الثنائي لابد حتى يحصل على العمولة أن يسوق على اثنين ثم كل واحد من هذين الاثنين يسوق على اثنين من بعده وهكذا الفرق الذي تبديه هذه الشركة عن غيرها من الشركات مثل شركة بزناس وهبت الجزيرة وغيرها هم يقولون أن المنتج الذي نقدمه أو الشيء الذي يسوّق مقصود وسلعته قد تكون قطعه أثريه قد تكون ساعة قد تكون مجوهرات وغيره ذلك بخلاف ما كان في شركة هبة الجزيرة وشركة بزناس وغيرها كانوا يسوقون أشياء وهميه وأنا في الحقيقة لما اطلعت على هذه المنتجات في الحقيقة منتجات لها قيمه لكنها ليست مقصوده للمشتري لأن المشتري لا يريد المنتج أن يشتريه من خلال الشركة لأن بإمكانه أن يحصل عليه في السوق بثمن أقل هو يشتري هذا المنتج من هذه الشركة لأجل الحصول على العمولات وليس لأجل هذه ولا تستحق هذه القيمة فالمعاملة كلها مبنية لأجل الحصول على العمولات لا لأجل الحصول على المنتج والمنتج إنما جيء به لأجل ألإضفائه الشرعية على هذه المعاملة

سؤال :ألأخت أم محمد من المغرب تقول ما حكم العمل في التأمين كوسيط لشركة التأمين فزوجي يشتغل بها منذ أكثر من 10 سنوات دون معرفة حكمها الشرعي فهل يجب أن يترك هذا العمل قبل الحصول على بديل مع العلم أن لديه التزامات النفقة ؟؟؟

الجواب :التأمين التجاري لا يجوز و به صدر قرار هيئة كبار العلماء هنا بالمملكة والمجامع الفقهية المعاصرة عامة على التحريم فحسب علمي أن الشركات الموجودة في المغرب من الشركات التأمين التجاري لأن التأمين التعاوني موجود في دول معدودة حسب دراسة قمنا حسب دراسة قمنا بها لشركات التأمين العاملة في العالم فأقول عمل زوج الأخت السائلة لا يجوز لأن فيه إعانة على الإثم والمعصية والله سبحانه وتعالى يقول (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) لكن لا يلزم الزوج أن يقطع العمل فوراً الآن يجب عليه أن يبحث عن بديل عن عمل آخر وبمجرد أن يتحصل له عمل بديل مناسب له يجب عليه أن ينتقل إليه ويترك العمل الأول ..

المذيع : ما مضى !!!

الشيخ الذي سبق لكونه إما جاهلاً بالحكم الشرعي أو لكونه قد فرط فيه فالذي أخذ به جمع من أهل العلم ومنهم شيخ الإسلام ابن تيميه انه لا يجب التخلص منه وأنه يكون حلال لأن الحسنات تكفر السيئات كما قال الله تعالى (فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ) فالمال الذي قد أُخذ بعقد فاسد يكون في حقه مباحاً وحلالاً ولا يلزمه التخلص منه لأن التوبة تجب ما قبلها لكن أنصح زوجها بأن يبادر بالتخلص من هذا العمل وأن يبحث عن البديل المناسب الذي يتحصل منه على الرزق الحلال بعيد عن الشبهات و المحرمات ..

سؤال للأخت: حسناء

لدي اموال مجمعه من مكافئات الكليه وإذا مضى عليها الحول أقوم بالزكاة فيها وأعطيها أخواتي الاتي لايستلمن أموال بالرغم من أننا نعيش في منزل واحد ووالدي يقوم بالنفقه علينا جميعاً لكن لأننا بنات كثيرات نحتاج الى أشياء قد لا يستطيع والدي توفيرها لنا فيشترون أخواتي من هذا المال فما حكم ذلك وهل تكون الزكاة عن كل 1000 خمسه وعشرين أو تتغير حسب قيمة الذهب ؟؟؟


الإجابة : اذا كانت الأخوات محتاجات لهذا المال بحيث إن النفقة التي يقدمها أبوها لهن لا تكفيهن فلا مانع من دفع النفقة إليهن فعليها أن تتأكد من أن أخواتها محتاجات فإذا كن محتاجات ولا يجدن الكفاية من المال للحاجيات الأساسية من اللباس المعتاد لمثلهن والحلي المعتاد لمثلهن الأشياء التي أصبحت الآن يعني من الحاجيات كمثل جهاز الجوال للمرأة الكبيرة هذا أصبح من الحاجيات فإذا كان لا يتوفر لهن مثل هذه الحاجيات فلا مانع من أن تدفع هذه الأخت لأخواتها من زكاة مالها ولأن النفقة يعني نفقة الأخت على أختها ليست واجبه والزكاة يجوز دفعها للقريب الذي لا يجد الإنفاق عليه ومقدار الزكاة هي في كل 100ريال ريالين ونصف كيف تحسب ننظر إلى المبلغ الذي تجب فيه الزكاة ونقسمه على 40 فإذا كان المبلغ 10000 نقسمه على 40 والناتج هو الزكاة الواجبة ..

المذيع : هي فهمتها حسب تغيير قيمة الذهب وتقصد هذا النصاب فكيف نحسب النصاب ؟؟


الشيخ : النصاب كيف نحسبه ننظر إلى قيمة 85 جرام من الذهب في السوق لأن الذي يترجح الآن أن مقدار زكاة الأوراق النقدية أو مقدار نصاب الأوراق النقدية مرتبط بنصاب الذهب لأن الذهب هو الرائج من النقديين فننظر إلى قيمة 85 جم من الذهب كم يساوي في السوق الآن في السوق تقريباً قيمة جم الذهب يتراوح ما بين 70 إلى 80 ريالا وعلى هذا فمقدار النصاب حوالي 5000 ريال بمعنى أن من كان عنده 5000 ريال يجب أن يزكي ماله إذا مضى عليه الحول أما إذا كان عنده مال أقل من 5000 ريال أو كان عنده مال يعادل 5000 ريال لكنه نقص في أثناء الحول ففي هذه الحال ليس عليه زكاة في ذلك المال .

سؤال الأخت لغة الذوق:
هل خال أو عم الزوج يعتبر من المحارم ؟؟؟

الإجابة : خال الزوج أو عمه ليسوا من محارم الزوجة . محارم الزوجة من جهة الزوج هم أبو الزوج وإن علا يعني أبوه وجده سواء من جهة أبيه أو من جهة أمه أبو الزوج وأبو أبيه وأبو أمه وأبناء الزوج وإن نزلوا أبنائه المباشرون وأبناء أبنائه وأبناء بناته هؤلاء هم محارم الزوجة أما أعمام الزوج وأخواله ونحوهم فهؤلاء ليسوا من محارمها

سؤال : أبو تركي
ما عمل المسلم اتجاه تغييرات الأحوال الجوية من حدوث العواصف الرملية والغبار ونحوه فالبعض يقول في هذه الحالة يجب الاستغفار والتوبة إلى الله فهي حالة فزع والبعض يقول أنها تغيير في الأحوال الجوية والبعض في ظل هذه الأحداث وضعه مخزي بعدم استغلالها بالتوبة وأصر على لهوه فما رأي فضيلتكم ؟؟؟

الإجابة :في الحقيقة هذا الحدث الذي مر بالرياض ومناطق متعددة من المملكة حدث غريب حقيقة ليس معتاد لأن هذه العاصفة جاءت فجأة وقويه وداهمت الناس ولم تكن متوقعه فمثل هذه الأحداث الكونية التي يجعلها الله تعالى في هذه الأرض ينبغي أن تكون نذراً لنا وننظر إليها على أنها آيات الله سبحانه وتعالى يرسل إلينا النذر ويرسل إلينا الآيات للتخويف والتذكير والدعوة إلى المبادرة للتوبة إلى الله سبحانه وتعالى والاستغفار فالله سبحانه وتعالى يقول (حكمةُ بالغةُ فما تغني النذر ) فمثل هذه الأحداث هي في الحقيقة هي آيات يرسلها الله لعباده يعني لا يلزم بالضرورة أن تكون عقوبة البعض يجزم بأنه عقوبة وأنا أرى أنه لا يجوز الجزم بأنها عقوبة لأن هذا من علم الغيب الذي لا يطلع عليه الا الله سبحانه وتعالى لكن الذي نجزم به بأنه أية من الله تعالى آية كونيه أرسلها الله تعالى لعباده فيها عبره وعظه لهم فيها تذكير فيها موعظة ومثل هذه الأحداث الكونية التي تكون نوع من الأذى للناس ينبغي أن يكون خير حامل لهم على التوبة والاستغفار والإقبال على الله تعالى فإن مثل هذه الأحداث الكونية نوعُ من الفساد في الأرض الذي يظهر بسبب المعاصي ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ) فهذا هو المفترض أن نتعض بمثل هذا الحدث ونرجع إلى الله تعالى هناك أمور كثيرة الحقيقة من المظاهر الشرعية أـصبحت خافته أو ضعيفة يعني في مجتمعاتنا إذا نظرنا إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة صلاة الجماعة صلة الأرحام البر بالوالدين الأمانة يعني انتشار الآن الغش في المعاملات وانتشار الربا المجاهرة بالمعاصي عبر القنوات الفضائية وغيرها هذه في الحقيقة معاصي ظاهره ينبغي أن نتعاون فيما بيننا وأن نتواصى بالحق ونتواصى بالصبر في معالجة هذه الأمور والقضاء عليها لنستفيد من مثل هذه الأحداث توبة إلى الله تعالى وإقلاعا عما يبدر منا من خطأ وزلل وجود أسبا ب طبيعيه لمثل هذه الأحداث لا يتعارض مع كونها آيات شرعيه من الله تعالى هذه الأحداث لها أسباب طبيعيه معروفه يعني ممكن يكون هناك منخفض جوي يمكن أن يكون هناك التقاء بعض التيارات الهوائية وغير ذلك وجود مثل هذا السبب الطبيعي الذي يعرفه الفلكيون لا يمنع من كونها آية كونيه يريد الله تعالى بها تخويف عباده وإنذارهم فالله سبحانه وتعالى ينذر عباده بمثل هذه الأحداث ث التي لها أسباب طبيعيه نسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظ جميع المسلمين وأن يحفظ لهم دينهم وأمنهم وإيمانه ...

سؤال الأخ محمد من ليبيا:
يقول والدي يعطي الزكاة وعندما يعطي الزكاة يُبقي مبلغ بسيط عنده ليعطي فقير محتاج لنهاية السنة وليعطي من أتته أزمة ؟


المال إذا حال عليه الحول يجب إخراجه فورا لقول الله تعالى ( وآتوا حقه يوم حصاده)
و قول الله تعالى (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم و تزكيهم به)
فالواجب على العبد عند تمام الحول أن يخرج جميع زكاة أمواله
أحياناً بعض الناس يقول أنا لا استطيع أن اخرج زكاة مالي مرة واحدة قد لا يتيسر لي العثور على الفقراء أو السيولة في وقت واحد
نقول إذا كان الأمر كذلك فأبدأ باخراج الزكاة قبل حولان الحول بمعنى أن يقدم إخراج الزكاة بحيث انه عند تمام الحول يكون قد استوفى إخراج جميع زكاة ماله فيعجل الزكاة ولا يؤخرها .


سؤال أبو احمد من قطر يعمل في مكتب محاماة ولديهم وكلاء من شركات ربوية؟
إذا كانت محاماتهم و توكلهم عن بنوك ربوية لأجل معاملات محرمة أو أنشطة محرمة للبنوك الربوية فلا يجوز العمل في هذه الحال

أما إذا كان سيتوكل عن البنك الربوي في أمر مباح مثل شراء ارض ليقوم البنك الربوي ببيعها مرابحة لأن البنوك الربوية الآن نعلم أن لديها نوافذ إسلامية و تمثل نسبة كبيرة من معاملات تلك البنوك الربويه فان كانت المعاملة التي سيتوكل عن البنك فيها من المعاملات الجائزة أو المجازة من الهيئة الشرعية إذا كان لدى البنك هيئة أو نافذة شرعيه فلا حرج عليه ذلك أما إذا كان سيتوكل عن البنك بمعاملة محرمة مثل قروض ربوية أو مطالبة بفوائد ربوية المستحقة للبنك أو المطالبة بالديون الناشئة من قروض ربوية فالعمل في هذه الحاله يكون محرما لما فيه من الإعانة على الأثم و العدوان و لان النبي صلى الله عليه و سلم لعن في الربا خمسة آكله و موكله و كاتبه وشاهديه و قال هم سواء و إنما لعن الكاتب والشاهدان لأنهم أعانوا على المحرم فكذلك الذي يخاصم ويطالب بالفوائد الربوية أو الربا للبنك يكون شريكاَ في هذا الـإثم ..

حسين يسأل في المولد النبوي متى أصبح فيه خلاف ؟

أنا اعتقد بسبب القنوات الفضائية أوجدت عند الناس خلل كان الناس يقولون حرام و بدعة و القنوات أتاحت المجال للعديد من العلماء بل و نقلت الاحتفالات من موقعها و حضور كثير من العلماء المحسوبين ...

حقيقة مثل هذه الأمور التي تعد من أساسيات الدين يجب على المرء أن يرجع إلى أصول الدين والى سنة النبي صلى الله عليه وسلم يعني إذا رجعنا الآن لهدي نبينا صلى الله عليه وسلم و توجيهه لنا و توصيته لنا تلك الوصية العظيمة التي رواها لنا العرباض بن سارية يقول :وعظنا النبي صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب و ذرفت منها الدموع ,موعظة عظيمة وعظها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه قالوا يا رسول الله كأنها موعظة مودع , يعني كأن النبي صلى الله عليه وسلم الآن بدأ يشعر انه اقترب اجله و يريد أن يعطيهم موعظة وداعيه فـأوصنا فأوصاهم الرسول بتلك الوصية العظيمة قال عليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها و عظوا عليها بالنواجذ يعني تمسكوا بها تمسكا شديدا وإياكم و محدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة
الآن ننظر في هذا الحدث مسألة الاحتفال بالمولد النبوي ..هل احتفل النبي صلى الله عليه وسلم بمولده؟ لم يحتفل و لم ينقل احد من رواة الحديث و كتب السيرة ان النبي صلى الله عليه وسلم احتفل بمولده
الخلفاء الراشدين أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم كلهم لم يحتفلوا بمولد النبي صلى الله عليه وسلم , الصحابة الكرام والسلف الصالح رضوان الله عليهم في القرون المفضلة لم يحتفلوا بهذا المولد

متى ظهر هذا الاحتفال ؟ إنما ظهر بعد القرن الثالث يعني في عهد الدولة العبيدية بدءوا يحتفلون بهذا الحدث فهذا طارئ ومحدث في سنة النبي صلى الله عليه وسلم

فمن أراد النجاة و السلامة و أن يسلم له دينه و إتباعه فليتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وليتجنب هذا الاحتفال
فأرى أن هذا الاحتفال وهو نوع من الابتداع في الدين محدث وأنه لا يجوز المشاركة فيه ولا حضوره و فضلاً عما فيه من ابتداع فان فيه أمراً آخر و هو انه قد يصاحبه شيئا من الاختلاط و قد يصاحبه شيئا من إلقاء القصائد المشتملة على شركيات و نحوها وهي قصائد معروفة ومشهورة مثل قصيدة البردة و نحوها و هذا يزيد الأمر بلاء .




سألت الأخت أم محمد سؤلا عن الطلاق لكن أريد توجيها بشكل عام فبعض الأخوة مع احترامي يقول- إذا طلعتي أنت طالق وإذا نزلتي أنتي طالق – ؟؟


مع الأسف هذه أصبحت ظاهرة سيئة على لسان بعض الأزواج تجده في كل حدث وفي كل أمر يعلق الأمر في الطلاق ويقول إذا فعلتي كذا فأنت طالق وإن قلتي كذا فأنت طالق وهذا في الحقيقة فيه استهزاء في حكم شرعي وهو الطلاق فالله سبحانه وتعالى قد بين أحكام الطلاق وبين ضوابطه وآدابه فكون الشخص يستخدم الطلاق فيما لم يشرع له فهذا قد يكون اتخاذه هزوا فالله عز وجل بعد آيات الطلاق بين أحكامه ( ولا تتخذوا آيات الله هزوا) فلا يجوز للشخص أن يستخدم الطلاق فيما لم يشرع له لأن هذا حكم شرعي يعني ليس سبيلا للتهديد أو الإلزام فلا يجوز للرجل استعماله .
ما هو ضابط الطلاق السني الذي يقع الطلاق المشروع نقول أن الطلاق يكون مشروعاً إذا كان طلقة واحدة بحيث لا يجمع أكثر من طلقه فإن جمع أكثر من طلقة فإنه يقع طلقة واحدة .
الأمر الثاني أن يقع في طهر لم يجامعها فيه فإن طلق امرأته في حال حيضها وفي طهر سبق أن جامعها في ذلك الطهر فمقتضى حديث ابن عمر في الصحيحين انه لا يقع فقد ثبت عن ابن عمر رضي الله عنها في سنن بن داوود أنه قال ولم يعدها النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً لأن ابن عمر طلق امرأته في حيضها فلم يعتبرها النبي صلى الله عليه وسلم أيضا ألا يكون الطلاق على سبيل الحلف به كما هو حاصل في سؤال الأخت أم محمد في حال زجها أنه قال إن خرجت فأنت طالق يريد أن يمنعها من الخروج فمثل هذا إذا كان قصده المنع أو قصده الحث على أمر معين ولم يقصد إيقاع الطلاق فإنه لم يقع الطلاق في ذلك الحال وإنما تجب فيه كفارة اليمين الأخت أم محمد تقول أن زوجها طلقها بالأمس أو قبل يومين المرأة إذا طلقت طلاقا شرعيا أو طلقة واحدة أو في طهر لم يجامعها فيه وكان الطلاق على غير صيغة اليمين فيقع الطلاق في هذه الحال ويجب على المرأة أن تبقى في بيت زوجها ولا يجوز لزوجها أن يخرجها من بيتها لقوله تعالى (لاتخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة) فتبقى فترة العدة كاملة في بيت زوجها فتتجمل له وأن يخلو بها لعلها أن يراجعها لقوله تعالى (لَعَلَّ اللَّه يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرَاً ) وهذه من حكم العدة وتطويلها لعل الزوج يراجعها ويندم على ما وقع منه من الطلاق .
يداخل الشيخ محمد المقرن ويقول .. كيف تتم الراجعة ؟
المراجعة تكون بالقول كأن يقول لها راجعتك أو أعدتك أو ما يقوم مقام القول كالجماع أو التقبيل لشهوة أو نحوه .
سؤال الأخ أبو تركي عن جمعية الموظفين ؟

جمعية الموظفين كما ذكرها أبو تركي باختصار أن جموع من الأشخاص يدفع كل واحد منهم مبلغ من المال اشتراك ويقترض ذلك المبلغ واحدا منهم في الشهر الأول ثم الثاني في المبلغ لمتجمع في الشهر الثاني وهذه الجمعية جائزة لأن القروض هنا ليست فيها منفعة زائدة لأحد المقرضين دون أحد وإنما المنافع متساوية للجميع .

الأخت أم ناصر لا نريد أن نجيب على سؤلها تحديدا لنجعله إجابة عامة لجميع الأخوات في قضية الهجر هجر الزوج وأيضا ما يحدث من الإشكالات في مثل هذا الأمر أن الزوج يهجرها لأجل أمر معين لنجعلها إجابة عامة لأم ناصر قد

يقال مثلاً الإجابة خصصت لها وقد يكون مثل ذلك ؟


أولا: أريد أن أسألها هذا السؤال الزوجة ليست مسلمة مع زوجها !
والنبي صلى الهق عليه وسلم يقول ( ولا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ) هذا يشمل حتى هجران الزوج لزوجته
يعني حسب ما سمت تقول هجرها لعدة أشهر فلا يجوز للزوج أن يهجر زوجته أكثر من ثلاث لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك .

بعض الأزواج يتحجج بالهجران لقوله تعالى في سورة النساء ( واهجروهن) وهذا مفهوم خاطئ يعني متى يجوز للزوج أن يهجر زوجته كما هو مدلول هذه الآية لكن ذلك في حال النشوز إذا نشزت المرأة بمعنى أنها عصت وتمردت بحيث لا تستجيب له وتريد يعني أن تنغص عليه حياته الزوجية في هذه الحال أمر الله عز وجل في حال النشوز بعدة أساليب يتخذها الزوج أن يعظها قال تعالى) وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ) يعني ليس للزوج أن يبدأ الهجران قبل الموعظة فقال عظوهن واهجروهن في المضاجع إن لم تستجيب بالموعظة فإن هجرها وهنا قيد الهجران بالمضاجع يعني ليس بمعنى الا يكلمها أو يخرج من البيت يعني في المضجع يعني في الفراش كما فسرها ابن عباس وأهل العلم أن يعطيها ظهره في الفراش لا يخرجها من الغرفة ولا يخرجها من البيت ولا يمتنع عن كلامها كل هذا لا يجوز وإنما يهجرها في المضجع وإن لم تستجيب لذلك فله أن يضرب الضرب الغير مبرح كما ذكر أهل العلم أن يضربها بسواك ونحوه يعني ضرب لا يقصد منه الأذى كما يفهمه بعض الأزواج وكما هو ظاهر الآن بالعنف الأسري يضرب الزوج بيده ويلطم على الوجه أو يركلها برجله وكل هذا يجوز وإنما يكون ضرب غير مبرح بسواك ونحوه بعد أن يستنفذ الأساليب السابقة من الهجران والموعظة وفي حال كانت المرأة ناشزه أما إذ لم يكن نشوز وكان هناك سوء فهم بين الزوجين وليست حالة نشوز فلا يجوز للزوج أن يهجر ولا أن يضرب ضرباً غير مبرحاً ثم الأخت أم ناصر تقول أن السبب يمكن أن يكون يسيراً ولا يستدعي حالة الزعل بينها وبينه " كونها تركب قدام أو تكب ورى يعني لعلها هي إن شاء الله تقدر مثل هذا الأمر ويشق أيضاً على ضرتها أن تكب هي في الأمام وضرتها في الخلف فأنا أقول للأخت أم ناصر حتى تحافظ على الكيان الأسري وبقاء المودة بينها وبين زوجها

سؤال الأخت أثير
بالنسبة للشماغ النسائي الشماغ الرجالي أو الشماغ النسائي الذي انتشر (الآن ) الشماغ الرجالي الذي يلبسنه البنات أو الفتيات؟؟


هو في الحقيقة بما أنه شماغ نسائي فلبس المرأة له لا يعد تشبه بالرجال إذا كان اللباس هيئه تشبه هيئه الجنس الآخر مثلا هيئه لباس المرأة تشبه هيئه لباس الرجل إذا لبس بطريقه معينه بحيث أنه يخالف الجنس الآخر ويصبح سمه خاصة بالمرأة فأرى انه جائز لبسه في هذه الحالة لأنه ليس تشبها

الأخت أمانه من ليبيا
تقول أعمل كالمحامية جاءتني قضيه نسب هذه القضية تفيد بأن الزوجة أنجبت من الزوج ابنا من الزنا قبل عقد الزواج وبعد إبرام العقد قرر الزوجين نسب الابن لهما ما رأي الشرع في هذا تقول حديث الولد للفراش يشكل عليها هذا الأمر؟؟

الجواب
هذه المسألة مسألة ولد الزنا تحدث عنها أهل العلم فيما إذا زنا رجل بإمراة ثم تزوجها وأتاهما ولد من الزنا فهل يلحق به وأختار شيخ الإسلام ابن تيميه أنه يلحق به بشرطين
الشرط الأول
ألا تكون ذات فراش
الشرط الثاني
أن يصدقا في التوبة أن يتوبا توبة صادقه من الوقوع في الزنا وأستدل على ذلك فيما روى عن عمر رضي الله عنه أنه الاط أولاد الجاهلية بآبائهم ومعنى الاط : أي الحق بهم
هذا أيضا يشكل لبعض الناس لو لم يتزوجها
لو لم يتزوجها لا يمكن أن تنسب إليه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( الولد للفراش) لا تنسب إليه إلا في حالة واحده وهي ما إذا تزوجها ولم تكن في حال الزنا ذات فراش أي لم تكن متزوجة من غيره وتابا وصدقا في توبتهما ثم تزوجها
"يعني إذا لم يتم الزواج بينهما ينسب لأمه؟"
ينسب نعم لأمه لأنها هي ولدته لكن لا ينسب لأبيه اسما
لكن يقال فلان ويعطى أي اسم آخر .

محمد من الإمارات
اتصال الخاطب بخطيبته هل يعد خلوه؟
ما يجوز بعد العقد قبل الدخول؟


حقيقة مصطلح الخطبة يبدو لي في بلدان المغرب العربي أنهم يعتبرون أن الشخص إذا عقد ولم يدخل بالزوجة
ولم يبني بها يعد خطيبا فلذلك لابد أن نحرر معنى هذا.
إذا كان قبل عقد النكاح يعني قبل أن يعقد بينهما يعد خطيبا
ما الذي يجوز للخطيب مع خطيبته قبل عقد النكاح لا مانع أن يتحدث معها في الهاتف دون أن يكون حديثا عاطفيا أو الحديث الذي يكون بين الزوجين ،يكون الحديث في المباحات له أن يراها رؤيا عابره لحاجة ليعرف صفاتها وشكلها هذا مشروع ويكون ذلك بحضور محارمها ولا يجوز أن يخلو بها لأنها أجنبية عنه ، بعد أن يعقد عليها هنا يسمى في الشرع زوجا وليس مجرد خطيبا هو يقول الآن إذا عقد ولم يدخل بها ما الذي يجوز له نقول له يجوز له كل ما يجوز بين الزوجين لأنها أصبحت زوجته بمجرد العقد
يعني إذا قال له وليها زوجتك ابنتي وقال هو قبلت وكان ذلك بحضور الشهود فهنا أصبحت زوجه له ويباح له ما يباح لسائر الزوجات مع زوجاتهم
لكن كالنصيحة وتوجيه للأزواج الذين عقدوا ولم يدخلوا بالزوجة ولم يكن هناك بناء فالأولى الا يخرج بها لأنه أحياناً قد يكون تحمل منه في هذه الفترة ولم يتم إشهار هذا العاقد والبناء فربما يتحدث الناس وربما لم تتم العلاقة الزوجية بينهما فتكون عرضه لحديث الناس فكلما حرص الا يخلو بها فذلك أولى


سؤال: كيفيه الغسل وهل يجب الوضوء بعد الغسل ثم إذا توضأ قبل الغسل هل يعيد؟

الجواب
الغسل له صفتان صفه مجزأة تكفي لرفع الحدث وهي أن يغر الماء على جميع جسده من أعلى رأسه إلى أسفل قدميه ويتمضمض ويستنشق ،هنا إذا وصل الماء إلى جميع جسده يكون قد أدى ما وجب عليه هذه الصفة المجزأة .
والصفة الثانية هي صفة الكمال التي هي صفه النبي صلى الله عليه وسلم وصفته أن يبدأ أولا بغسل يديه ثم يغسل ما أصاب فرجه من أذى ثم يفيض الماء على رأسه ثلاث مرات ثم يتوضأ وضوئه للصلاة ثم يغسل سائر جسده يبدأ بالشق الأيمن ثم الشق الأيسر هذه الصفة الكاملة إذا توضأ أثناء اغتساله أو توضأ قبل اغتساله فإنه يجزئه عن الوضوء ولا يلزم من إعادة الوضوء بعد الاغتسال بل إنه إذا كان غسله للجنابة أو كان غسله لأمر مشروع كاغتساله ليوم الجمعة ونحو ذلك فإنه لا يلزم أن يتوضأ أصلا حتى وإن لم يتوضأ قبل الاغتسال أو أثناءه أو بعده فإنه يجزئه الغسل أما إذا كان مجرد استحمام ففي هذه الحالة لابد من الوضوء

عبد الرحمن-الجزائر
يسأل عن كيفية الاستنجاء لكن أعتقد عبد الرحمن مثل الكثير من الأخوة والأخوات عنده مشكله في الوسوسة، دعنا نتحدث عن كيف يعالج الإنسان نفسه لاسيما أن بعضهم يجلس في وضوئه الساعة والساعتين أو بعضهم يعود من الوضوء إلى الاغتسال توجيه لعبد الرحمن وغيره ؟


هو في الحقيقة الوسواس يعد مرضا يجب أن يعالج هذا المرض بالأسباب المشروعة والأسباب الطبيعية من الممكن أن يذهب لطبيب نفسي يحاول أن يعطيه طريقه علاج هذا الوسواس أيضا يأخذ بالأسباب الشرعية بأن يعود نفسه ألا يطيل البقاء في دوره المياه ألا يطيل البقاء في الاستنجاء يحرص على أن يستنجي ثلاث مرات ثم يقطع الاستنجاء ولو شعر بعد ذلك بأن خرج منه شئ لو شعر بأن استنجائه غير كاف ولا مجزئ فإنه لا يعيد استنجائه ولا يحتاج أن يدقق في الأمر بعض الناس بعد ما ينتهي يستنجي يشعر بأنه خرج شئ أو أنه لم يكمل استنجائه ثم يذهب ويفتح ثيابه للتأكد نقول مثل هذا العمل الحقيقة غير مشروع وهذا يساعد على بقاء الوسوسة اقطع هذا الوسواس ولو أملا لك الشيطان وقال بأن النجاسة مازالت باقية على البدن فلا تلتفت إلى هذا الوسواس لأنه من الشيطان وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الوسواس ومن الاعتداء في الطهور ومنه الاستنجاء فيما رواه أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (سيكون أقوام من أمتي يعتدون في الطهور والدعاء) الاعتداء في الطهور أن الشخص يسرف في استعمال الماء،في طهوره تجده يستنجي مثلا عشر مرات، عشرين مره، يبقى في دوره المياه وقت طويل يكلف نفسه وربما يحمله الأمر مع طول البقاء في دورة المياه إلى أن الأعصاب عنده مع أعضائه التناسلية ربما تسترخي وربما يبدأ يصاب في سلسل البول بسبب طول بقائه في دورة المياه يؤدي إلى مضاعفات وأمور قد تتطور عليه فمثل هذا الاعتداء مذموم في الشرع والاعتداء في الدعاء أن الشخص يدعو بما لا يشرع له كأن يدعو بقطيعه رحم ونحو ذلك.


عبد الله يسأل:
بالنسبة للذنب يضاعف داخل الحرم وقال لماذا إذا ارتكب ذنبا يضاعف له في العقوبة ؟


لا هو الجزم بأن الذنب داخل الحرم لا لا يضاعف النبي صلى الله عليه وسلم بين أن الحسنه بعشرة أمثالها والسيئة بمثلها وهذا الحكم في الحرم وخارج الحرم لكن المعصية داخل الحرم ليس المعصية كخارج الحرم وهي لا تتضاعف أنها تكثر السيئات لذلك الله سبحانه وتعالى بين أن من أراد الإلحاد أو من أراد المعصية في الحرم فإنه يعاقب بعقاب اليم { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب اليم} وهذا الحكم لا ينطبق على غير الحرم لأن مجرد النية خارج الحرم فعفو عنها لكن هل تضاعف نقول لا لا تضاعف لأنها حكم الحرم كحكم غيره النبي صلى الله عليه وسلم لما بين الحدود وأن الزاني حده يجلد١٠٠ جلدة أو يرجم وغير ذلك أين قال ذلك وهو في حرم المدينة وطبقت هذا الأحكام وهو يحرم بالمدينة والمدينة لها حرم كحرم مكة وإن كانت أقل في الحرمة لكن مع ذلك لم تضاعف العقوبة بحرم المدينة فالعقوبات المقدرة لا فرق فيها بين الحرمين عما غيرهما من المناطق.

محمد:
سألكم بالنسبة للبطاقة التي بالخارج أسمها سمارت كارد؟


الجواب: نعم اسمها بطاقة سمارت كارد يعني في هذه البطاقات يذهب الشخص إلى البنك والبنك يضع رصيد في هذه البطاقة بحيث أن الشخص يستطيع أن يستخدم رصيد هذه البطاقة خارج المملكة ممكن يوضع فيها رصيد١٠٠٠ دولار مثلا إذا ذهب للخارج بمجرد استعمل البطاقة يخصم من هذا الرصيد الموجود في هذه البطاقة تسمي البطاقة الذكية أو تسمى بطاقات سمارت كارد وتصدرها عدد من البنوك ومنها البنك الأهلي أصدر من هذه البطاقات ولها رسوم عند الإصدار أحيانا وبعضها أيضا لها رسوم سنوية وارى أن هذه البطاقات جائز لأنها لا تشمل على قرض محرم ولا تشمل على معامله محرمه إنما يودع فيها هذا الرصيد والرسم الذي يأخذه البنك هو مقابل الخدمة التي قدمها وهي خدمه إصدار البطاقة.
محمد صلى مع الإمام وفاتته ركعتين الإمام جلس التشهد الأخير يقول هل أقرأ معه حتى التشهد الأخير ؟
الجواب: إذا كان الجلوس الأمام للتشهد الأخير يوافق التشهد الأول للمسبوق فإن المسبوق يقرأ التشهد الأول فقط ولا يكمل التشهد الأخير.
س/الزكاة بالنسبة إذا كان عنده أسهم بالراجحي كأنه يقول عندي محفظه..هل الراجحي يزكي أو غيره؟

الجواب:
لا إذا كان عنده محفظه في الراجحي أو في غيره من البنوك يجب عليه هو أن يزكي هذه الأسهم وكيفية زكاة هذه الأسهم إذا كانت الأسهل معدة للاستثمار الطويل بمعنى من شخص يتملك هذه الأسهم لقصد الحصول على الأرباح التي توزعها الشركة وتبقى عنده سنه فأكثر فهذه الأسهم لا تجب فيها الزكاة إذا كانت أسهماً لشركات سعوديه لأن جميع الشركات السعودية تجب عليها الزكاة من قبل مصلحة الزكاة والدخل
أما إذا كانت الأسهم لغرض المضاربة يبيع ويشتري في هذه الأسهم ويقلبها خلال أقل من سنه وينظر إلى ارتفاع في قيمتها السوقية فهذه تجب زكاتها حتى إذا كانت الشركات تزكي لأن هذه الأسهم تعد بالنسبة له عروض تجاره.

أبو مؤيد-العراق
والدته تقرأ القرآن وتختم ،تهدي هذه البطاقة لأموات؟


الجواب
في الحقيقة مسألة إهداء القرب إلى الأموات الأظهر فيها ما اختاره جمع من المحققين من أهل العلم وهو أنه جائز أن يهدي الشخص ثواب قربه إلى الأموات سواء كانت تلك القرب من القرب المالية مثل الصدقة أن يتصدق وينوي ثوابها إلى الأموات أو من القرب البدنية مثل قراءة القرآن أو من القرب التي تجمع مابين المال والبدن مثل الحج والعمرة كأن يعتمر ويحج وينوي ثوابها لميت فهذا العمل مشروع،عمل والدته مشروع لكن أفضل ما يمكن أن يهديه الشخص للأموات هو أن يدعو لهم فهذا الدعاء هو الذي أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جاريه أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) فمن أراد أن يهدي عمل لميت ويسأل عن أفضل عمل يمكن أن يهديه إليه نقول عليك بالدعاء له أن تدعو له بالمغفرة والرحمة ودخول الجنة وغير ذلك
نسأل الله أن يغفر ويرحم جميع المسلمين ..

رابط نصي




[align=center]روابط أخرى


صوت

http://ia331412.us.archive.org/2/ite...-16-3-1430.wma
http://filegetty.com/264404/
http://rapidshare.com/files/20883485...-16-3-1430.wma
http://www.4shared.com/file/92716739...16-3-1430.html
جودة MP3 عاليةhttp://ia331430.us.archive.org/3/items/jaeraa/jawab-16-3-1430.mp3
http://filegetty.com/264389
http://rapidshare.com/files/20881819...-16-3-1430.mp3
http://www.4shared.com/file/92716739...16-3-1430.html


فيديو

http://ia331426.us.archive.org/2/ite...16-3-1430.rmvb




قديم 31 Mar 2009, 06:00 AM   #41

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقةيوم الأحد الموافق 18/3/143هـ ( الشيخ : سعد بن تركي الخثلان )



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلقة الجواب الكافي يوم الأحد
ضيف الحلقه : الشيخ سعد الخثلان
الإستاذ المشارك بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود
18-3-30هـ

أم تميم
سؤالها تقول أنا ساهمت بمال أبني عندما كان قاصرا من باب الاستثمار , لكن خسرت .. هل يلزمني تعويضه ؟ وهل أعوضه من المال الذي يجري عليه ومشترك به أخوته يعني هي الآن ابنها قاصر ويبدو أني فهمت من كلامها أن والدهم توفي رحمه الله

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن أهتدى بهديه إلى يوم الدين .. أما بعد :
أسأل الله تعالى أن ينفع بهذا اللقاء وأن يبارك فيه ..
بالنسبة لسؤال الأخت .. إذا كان لم يحصل منها تعدي ولا تفريط فلا يلزمها أن تعوضه , وذلك لأن ولي اليتيم مطلوب منه أن يتّجر في مال اليتيم , وأن يستثمر مال اليتيم , والتجارة المشروعة مبنية على المخاطرة لأنه لو ضُمن الربح أو ضُمن عدم الخسارة لما جاز ذلك ..
وبناء على هذا فإذا أجتهد الولي ولم يحصل منه تعدي ولا تفريط فليس عليه شي ..
أما لو كان منه تعدي أو تفريط فإنه يضمن , لكن بما أن هذه المرأة هي والدة هذا القاصر فأيضا ليس عليها ضمان وذلك لأن الأب والأم خاصةً يجوز لهما الأخذ من مال ولديهما بشرط ألا يضر ذلك الولد وأن لا يأخذانه ويعطيانه ولدا آخر ..
وبناء على ذلك فمال الولد في الحقيقة _ وإذا قلنا الولد نقصد به الابن والبنت_ مال الولد في الحقيقة هو مال للأب ومال للأم على القول الراجح أيضا ..فالأمر فيه سعه بالنسبة للأم , بالنسبة لما تأخذه الأم من مال هذا القاصر الأمر فيه سعه .. فكيف وقد إجتهدت في تنميته وباستثماره ولذلك فليس عليها شيء إن شاء الله تعالى
الأخت سلطانه
سألت قالت خرجت مع والدي إلى رحله بريه وكان عليها العذر الشرعي ولم تجد مكان للإغتسال , وكان الجو شديد البرودة , توضأت وغيرت ملابسها ولم تغتسل فماذا عليها ؟يبدو أنها طهرت .. فهمت من كلامها كذا

الجواب :
نعم الذي يظهر من سياق السؤال أنها طهرت وكان الواجب عليها_إذ لم تستطع أن تغتسل_ كان الواجب عليها أن تتيمم ..وأن تصلي , فإذا لم تكن فعلت هذا فعليها الآن أن تقضي تلك الصلاة وليس عليها شيء غير هذا
سؤال :
تسأل أيضا الأخت سلطانه عن والدتها تقول أنها كانت صائمة وكان في حلقها بلغم وكانت تحاول إخراجه ثم أستفرغت

الجواب :
ليس عليها شيء في هذا .. الحمد لله
المشتاقة للجنة تقول :
إمرأه حامل في الشهر الرابع أو الخامس , ذهبت إلى ثلاث طبيبات وأجمعن على أن الجنين مشوه وأن جميع ما في داخل هذا الجنين هو ماء فقط وأن عليها إنزال هذا الجنين .. الأم الآن مريضه جدا والمشكلة في والدها الذي حلف أنه لن يكلمها ولن يسلم عليها إذا أنزلت الجنين وهي الآن محتاره في إتخاذ هذا القرار خوفا على نفسها وخوفا من غضب والدها .. فماذا تفعل ..

الجواب :
لا يجوز إسقاط الجنين إذا نفخت فيه الروح وقد دلت السنة على أن الروح إنما ينفخ بعد مضي الشهر الرابع .. كما في حديث ابن مسعود _رضي الله عنه_ .. النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال : ( يجمع أحدكم في بطن أمه أربعين يوما نطفة ثم علقة مثل ذلك ثم مضغة مثل ذلك ثم يأتي ملك فيؤمر بنفخ الروح ويؤمر بأربع كلمات كتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد ) فدل هذا الحديث على أن نفخ الروح إنما يكون بعد مضي مائه وعشرين يوما .. يعني بعد مضي أربعة أشهر , وسؤال الأخت عن إسقاط الجنين في الشهر الرابع أو الخامس أي بعد نفخ الروح , وهذا لا يجوز بل إنه يعتبر قتلاً للنفس بغير حق , فلا يجوز لها أن تسقط الجنين , اللهم إلا في حاله واحده وهي التي أجازها مجمع الفقه الإسلامي وهي ما إذا أجمع ثلاثة من الأطباء فأكثر على أن بقاء هذا الجنين فيه خطر على حياتها هذه المسألة أيضا محل خلاف لكن أكثر العلماء المعاصرين وهو قرار المجمع الفقهي أنه يجوز الإسقاط في هذه الحال , ما عدا ذلك لا يجوز وما ذكرته من مسألة تشوه الجنين ليس مبرراً للإسقاط , هذا في الحقيقة فيه قتل لهذه النفس ولا يجوز ذلك وإذا فعلت ذلك فإنها تأثم ويترتب على ذلك الدية والكفارة
الطيب
يسألكم يقول مرض أخي مرضا جعله مقعد تماماً عقلياً وجسدياً , غير قادر على تأدية أي عمل حيث أنه فاقد تماما للبصر والذاكرة ولا يستطيع أن يمشي أو يقف أو يجلس ولا يستطيع النطق يعتبر متخلف عقلياً , هو يتقاضى مرتب من الدولة بمصلحه الضمان الاجتماعي , والدي وكيل عنه في الأمور الإدارية وأحيانا يضطر والدي بأن يأخذ من مال أخي المريض وصرفه على متطلبات البيت وأحيانا يصرفه على متطلباته الشخصية "أي والدي" مثل العلاج أو عندما ينوي أداء مناسك العمرة , هل يجوز أن يأخذ من ماله؟

الجواب :
يجوز للأب _كما ذكرنا في إجابة السؤال الأول _ يجوز للأب أن يأخذ من مال ولده ما يحتاجه بشرط أن لا يضر ذلك الولد ولا يأخذه ويعطيه ولداً آخر , على أن قولنا ما يحتاجه محل خلاف بين العلماء والأظهر عند كثير من أهل العلم عدم إشتراط هذا الشرط , أي أن الأب يجوز أن يأخذ من مال ولده بشرط ألا يضر الولد وأن لا يأخذه ويعطيه ولداً آخر ,, لقول النبي _ صلى الله عليه وسلم _ : ( أنت ومالك لأبيك ) ولقوله كما في حديث عائشه : ( إن أطيب ما أكلتم من كسبكم وإن أولادكم من كسبكم ) فالأمر بالنسبة للأب وبالنسبة للأم خاصة الأمر فيه سعه , فنقول هذا الأب لا حرج عليه في هذا ..
جامعيه
تقول توفي أخي رحمه الله في حادث ووضعت والدتي صورته خلفيه في جوالها بقصد الدعاء له كلما فتحت الجوال .. هل هذا جائز ؟

الجواب :
الذي أرى في مثل هذا المنع وسد هذا الباب لأن الإحتفاظ بالصور للذكرى خاصةً صور الأموات قد يكون ذريعة للتعظيم ,والشرك إنما وقع أول ما وقع في بني آدم لما أتخذ قوم نوح أنصاباً وكانت لأناس صالحين وفعلوا ذلك لأجل أن ينشطوا في العبادة إذا رأوهم , ثم لما أنقرض ذلك الجيل وأتى الجيل الذي بعده قالوا إنهم ما وضعوا هذه الأنصاب إلا لعبادتها ووقع الشرك في بني آدم لأجل هذا , ولذلك فإن الاحتفاظ بالصور لا يجوز خاصةً صور الأموات لا يجوز الاحتفاظ بمثل هذه الصور فليتخلص منها ..
الأخت محبة الخير
تقول ما حكم قراءه هذه الآيات على أماكن تجمع النمل [وحشر لسليمان جنوده من الجن والأنس والطير فهم يوزعون ] إلى آخره

الجواب :
لا أعلم لهذا أصلاً ومثل هذه الأمور تحتاج إلى دليل , خاصةً إذا قصد الإنسان التعبد لله عز وجل بهذا الفعل المعين ..
الأخت سلطانه
قالت إن أمي عملت عمليه قبل صلاة الظهر ولم تعلم هل صلت الظهر أم لا

الجواب:
الأصل أنها لم تصلي , ولذلك إذا لم يغلب على ظنها أنها صلت فعليها أن تقضي تلك الصلاة
محمد من الجزائر
يقول أن خالة له توفي زوجها _رحمه الله_ .. كأنه يتكلم عن قضيه العدة أنها تبقى في بيتها أربع أشهر وعشرة أيام .. يعني تحدث عن بعض هذه الأحكام , ومتى تخرج المرأه أصلاً حتى لو كانت في العدة

الجواب :
المرأه إذا توفي عنها زوجها تكون في عدة وفاة أربعة أشهر وعشرا وهنا تلتزم بأمور ..
الأمر الأول : إجتناب الزينة في البدن , فلا يجوز لها أن تضع حمرة مثلا أو نحو ذلك أو ما يسمى بالمكياج أونحو ذلك من الأصباغ
الأمر الثاني : تجتنب الكحل , فلا يجوز لها أن تكتحل في مدة الإحداد
الأمر الثالث : تجتنب الزينه في اللباس , فتلبس اللباس الذي لا يكون لباس زينه في عرف الناس , ولا يلزم أن يكون ذلك باللون الأسود , أي لون تلبسه لكن لا يكون لباس زينه
الأمر الرابع : تجتنب الطيب بجميع أنواعه , حتى لو كان طيباً في صابون أو كان طيباً في شامبو و نحوه فتجتنبه , ومن ذلك أيضاً الزعفران الذي يكون في القهوه أو في الشاي تجتنبه المرأه الحاده
الأمر الخامس : الخروج من البيت لغير حاجه أي أنها تمكث في بيتها , إذا إحتاجت الخروج فلا بأس أن تخرج والأفضل أن تخرج في النهار لا في الليل , ومن الخروج لحاجه أن تخرج للمستشفى مثلا , أن تخرج لشراء حوائجها التي لا تجد من يشتريها لها , أن تخرج لوظيفه مثلاً , وظيفه وربما يترتب على عدم ذهابها إلى وظيفتها يترتب عليها ضرر
هذه تعتبر من الحاجات .. ما عدا ذلك الأصل أنها لا تخرج لغير حاجه
والأخ فهمنا منه أن المرأه تريد أن تخرج وهو أنكر عليها وهو صحيح لا تخرج بغير حاجه ,لكن لو إحتاجت فلا بأس إذا وجد أي حاجه فلا بأس أن تخرج لكن الأفضل أن يكون خروجها في النهار لا في الليل
المذيع : بعض النساء يسألن .. بالنسبه لقضيه شرب الزعفران كأنه يشكل عليهن مثلا شرب الزعفران أو غيره -
الزعفران مختلف فيه أيضاً بالنسبه للمحرم هل يعتبر من الطيب الممنوع منه المحرم والممنوعة منه المرأة الحادة أم لا , هذه مسأله محل خلاف بين أهل العلم ولكن الذي يظهر أنه يعتبر من الطيب لأن النبي _صلى الله عليه وسلم _ جعله طيباً .. قال في المحرم : ولا يمس شيئاً من الثياب مسه زعفران ولا ورس .فعده النبي _عليه الصلاة والسلام _ من جملة الأطياب .. والطيب لا يختص بالطيب الملموس أو الطيب الملبوس يعني اللباس المطيب بل حتى يشمل الطيب الذي يكون في المشروب أو يكون في المأكول .. يشمل هذا كله فمفهوم الطيب مفهوم واسع .. إما أن يكون في شيء ملبوس أو يكون في شيء ملموس أو يكون في شيء مشروب أو يكون في شيء مأكول كل هذا يعتبر من الطيب ..
والذي يفتي به مشايخنا .. سماحه الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ محمد بن عثيمين _رحمهم الله تعالى_ هو أن الزعفران يعتبر من الطيب وأن المحرم ممنوع منه , كذلك مقصود الزعفران هنا أن يكون في القهوه والشاي يكون مشروبا , وكذلك أيضاً المرأه الحاده ممنوعة من شرب ما فيه زعفران ..
محمد
أراد توجيها للرجل الكبير في السن قال أنه لا يصلي

الجواب :
الصلاة هي عمود دين الإسلام وهي آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين ولا حظ في الإسلام لمن ضيع الصلاة .. وقال النبي _ صلى الله علي وسلم _ : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر(
و قال : ( بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة )
وفي قصه الرجل من الخوارج الذي قال النبي _عليه الصلاة والسلام_ : تحقرون صلاتكم عند صلاتهم وقراءتكم عند قراءتهم فقام خالد بن الوليد فقال : يا رسول الله دعني أضرب عنقه
فقال _عليه الصلاة والسلام_ في شأن هذا وغيره من طائفة الخوارج : دعه فإنك لا تدري لعله أن يصلي
وذكر النبي _عليه الصلاة والسلام_ أوصافهم أنهم تحقرون صلاتكم عند صلاتهم وقراءتكم عند قراءتهم إلى آخره في القصة المشهوره
لكن محل الشاهد من هذه القصه قوله ( وما يدريك أنه يصلي ) .. فدل ذلك على أن ترك الصلاة هو الذي يبيح دم هذا الإنسان , أي أنه يكون كافراً كفراً أكبر مخرجاً عن ملة الإسلام ..
وهذا يدل على أن المسأله كبيره وأن المسأله خطيره , وأن من ترك الصلاة بالكلية لا يركع لله ركعة قد قطع الصله بينه وبين ربه _ عز وجل _
الاخ يقول أن قريبه هذا لا يصلي , نقول أستمر في مناصحته والله تعالى يقول : [ وأمر أهلك بالصلاة وأصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك ]
ولذلك أقول أستمر في المناصحة وأصبر على مناصحته لعل الله تعالى أن يهديه , وإذا نصحته برئت ذمتك لكن استمر معه في المناصحة
أم عبدالله
قضيه هجر الزوج لزوجته يا شيخ وقضية النفقة عليها , إذا الرجل هجر زوجته كما تقول أم عبدالله سته أشهر يأتي البيت ولا مثلاً يصرف عليها أو غير ذلك , إذا أرادت أن تخرج لابد بإذن فتتصل به , هل يلزم ذلك ؟ أم أن إذن واحد يكفي عن كل شيء مثلاً

الجواب :
أولاً بالنسبه لهجر المرأه هذه المدة الطويله لا يجوز إلا إذا كان لسبب معتبر شرعاً , أما أن يهجرها هذه المده الطويلة من أجل ما ذَكَرَته من السبب بأنها كشفته على أمر محرم, هذا الهجر لا يجوز ولذلك يقول الله _عز وجل _: [ للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاؤوا فإن الله غفور رحيم , وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم ]
الذين يؤلون من نسائهم المقصود بالإيله أن يحلف الرجل على ترك وطء زوجته , فهذا يُضرب له أربعه أشهر , ثم بعد ذلك يأمره القاضي إما بالوطء أو يجبر على الطلاق , لكن لا تبقى المرأه هكذا , لا تبقى المرأه معلقه بهذه الطريقه , الإسلام حمى حقوق المرأه , كونها تبقى سته أشهر بمجرد زوج بالاسم فقط هذا لا يجوز مثل هذا العمل وهذا فيه ظلم للمرأه وعلى هذا الرجل أن يتقي الله _عز وجل _ فإما إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان .
وأيضاً ما ذكرته من أنه لا ينفق عليها فأيضاً لا يجوز له ذلك لأنه مطلوب منه أن ينفق عليها بالمعروف , ولذلك يجوز للمرأه في حال عدم النفقه عليها أن تطالب أيضاً بالفسخ .
مسألة الإذن أيضاً عند العلماء قاعدة أن الزوج إذا قصر في حقوق زوجتة فلها أن تقصر في حقوق زوجها , لكن هذا ليس على إطلاقه, فبالنسبة للإذن فهنالك بعض الأمور التي تأخذ فيها إذنًا عاماً ولا يحتاج أن تستأذنه ,هناك بعض الأشياء التي تعلم أنه لن يمانع من هذا أيضاً لا داعي بأن تستأذنه , هناك بعض الأشياء التي يحتمل أن يأذن ويحتمل لا , هنا لابد من الإذن في مثل هذا , فقولها إنه أحياناً لا يأذن لها نقول أنه إذا كان هذا الأمر الذي تريد الخروج له أمراً ملحاً , تريد الخروج مثلاً للمستشفى أو نحو ذلك فهنا إذا كان لا يتجاوب معها فلها أن تخرج لهذا الأمر ولو بغير إذنه , مادام أن الوضع هنا ما ذكرت .
أما الأمور الأخرى غير الملحّه فأرى أنها تصبر وتحتسب عند الله _عز وجل_ ولا تخرج حتى يأذن لها إذنًا صريحًا
سؤال :
أشكل عليها أيضًا الأخت أم عبد الله _وغيرها من الأخوات_ مسألة مكافأة الطلاب (أولادها) تقول أنها تصرفها أحيانا في ملابسهم والأولاد يلحون عليها .. هل هي ملزمه إذا كبر أولادها أن تعيد المال لهم ؟

الجواب :
الأب والأم خاصه _كما ذكرنا في أول البرنامج _ يجوز لهما الأخذ من أموال أولادهم إذا لم يكن هناك ضرر على الأولاد ولم يأخذه الأب أو الأم ويعطيه ولداً آخر هذين الشرطين , وذكرنا الأدله لهذا قول النبي _عليه الصلاة والسلام _ : ( أنت ومالك لأبيك )
وحديث عائشه : ( إن أطيب ما أكلتم من كسبكم وإن أولادكم من كسبكم )
الأمر فيه سعة بالنسبة للأب وبالنسبة للأم أيضاً على القول الراجح , الأمر فيه سعه ولله الحمد ولذلك هي مادامت أخذت مكافأة أولادها وتصرف على نفسها منها وتصرف على البيت لاحرج في هذا ,وإعتراض أولادها عليها إعتراض لا وجه له ولهذا في عهد النبي _عليه الصلاة والسلام_ لما أتى رجل يشكو أباه للنبي _صلى الله عليه وسلم_ بأنه أخذ ماله , فاستدعى النبي _صلى الله عليه وسلم_ أباه وقال : مالك تأخذ مال ابنك .
فقال : وهل أنفق إلا على عماته أو على أخواته أو على نفسي
فقال _عليه الصلاة والسلام: دعنا من هذا , وأخبرنا بشيء قلته في نفسك وما سمعته أذناك
فأتى بأبيات مؤثره .. قال:
غذوتك مولوداً وعلتك يافعاً .. تُعَلُّ بما أدني إليك وتنهل
إذا ليلة ضافتك بالسقم لم أبت .. لسقمك إلا ساهراً أتململ
كأني أنا المطروق دونك بالذي .. طُرقتَ به دوني فعيني تهمل
فلما بلغت السن والغاية التي .. إليها مدى ما كنت فيك أرجو وأؤمل
جعلت جزائي غلظة وفظاظة .. كأنك أنت المنعم المتفضل
فليتك إذ لم ترع حق أبوتي .. فعلت كما الجار المجاور يفعل
تراه معدا للخلاف كأنه .. بـردٍ على أهل الصواب موكل
فقال النبي _صلى الله عليه وسلم : ( أنت ومالك لأبيك)
وفي روايه أنه _عليه الصلاة والسلام_ بكى وقال : ( أنت ومالك لأبيك)
أم أصايل
قالت أن والدتها كانت متعبه بسبب العذر الشرعي لم تستطع أن تغتسل فتيممت , بعد أسبوع شفيت ؟

الجواب :
لا حرج عليها في هذه الحال ما دامت أنها قد تيممت فهذا هو المطلوب منها أن تتيمم وأن لا تدع الصلاة لأن الإنسان إذا لم يستطع أن يتطهر لأي سبب مثل فقد الماء أو العجز أو لغير ذلك فالمطلوب منه أن يتيمم ويصلي , وحيث أنها فعلت هذا فقد أصابت و أحسنت ..
الأخت أم ساره ..
ذكرت حكم الرقيه على الأطفال للمرأه التي في العذر الشرعي تقرأ الفاتحه

الجواب :
هذه المسأله ترجع إلى مسأله أخرى وهي حكم قراءه الحائض للقرآن والقول الراجح أنه يجوز للحائض أن تقرأ القرآن لأنه ليس هناك دليل صحيح ثابت يدل على المنع ,والحديث المروي في ذلك حديث ضعيف لا يثبت ولا يصح , بل جاء في صحيح البخاري من حديث جابر _رضي الله عنه _ عن عائشة _رضي الله عنها _ لما حاضت قال فأمرها النبي _صلى الله عليه وسلم_ أن تفعل ما يفعله الحاج غير ألا تطوف بالبيت ولا تصلي , هذا من قول جابر , وجاء في روايه أحمد من حديث عائشه نفسها أن النبي _عليه الصلاة والسلام_ قال لها : أفعلي ما يفعله الحاج غير ألا تطوفي بالبيت ولا تصلي .
فنهاها فقط عن الطواف والصلاة ولاريب أن قراءه القرآن من أفضل أعمال الحاج , ولهذا فالقول الصحيح يجوز للمرأه الحائض أن تقرأ القرآن لكن من غير مس المصحف , وبناء على ذلك يجوز الرقيه بالقرآن وبالفاتحه _هي سألت عن الفاتحه_ ولو كان ذلك مع العذر .
سؤال :
أنا فتاة عندي أقارب كثيرون , لو ذهبت لكل أقاربي لم أجلس في بيتي أبدا , فأريد أن أعرف من الشيخ من هم رحمي الذين يجب علي أن أزورهم وهل يدخل من بينهم أعمام أبي وأخواله وأبناء عمي وأخوال أمي وأعمامي .. يعني من تزور في هذه الحاله ..

الجواب :
إذا أرادت أن تزور وتصل رحمها تزور الأقرب فالأقرب وتبدأ أولاً بوالديها وأخوانها وأعمامها وعماتها الأقرب فالأقرب تبدأ بهم , أما بالنسبه للأقارب الأباعد فلا يلزمها أن تصلهم , بعض العلماء قدر ذلك _أو حده_ بالجد الثالث لأن النبي _صلى الله عليه وسلم_ لما نزلت [ وأنذر عشيرتك الأقربين ] .. أنذر إلى هذا الحد ,لكن كثير من أهل العلم يجعل مناط ذلك للعرف وأن الإنسان يصل الأقرب فالأقرب من أصحابه ,فهناك مثلاً عمودا النسب الوالدان والأولاد وكذلك أيضاً الأخوه والأخوات والأعمام والعمات وأبناؤهم .. هؤلاء يعتبرون من ذوي الأرحام فهؤلاء تجب صلتهم , الأباعد تستحب الصله مثل ابن العم البعيد "القريب البعيد" هذا تستحب صلته
الأخت عذاري
كانت متألمه وسؤالها في قضيه قطع ناس أضروها وتخشى أنها إذا قطعتهم أنهم من أقاربها

الجواب :
أما إذا كانوا من أقاربها الذين تجب صلتهم فليس لها أن تقطعهم .. لقول النبي _صلى الله عليه وسلم_ : ليس الواصل بالمكافىء إنما الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها
وقطيعه الرحم من كبائر الذنوب وقد قال _عليه الصلاة والسلام_ كما في حديث جبير بن مطعم في الصحيحين .. قال : (لا يدخل الجنه قاطع )
ولذلك نقول يجب عليها أن تصلهم , وقولها أنه يلحقها ضرر .. نقول يكفي أن تسلم عليهم يعني لا تهجرهم , يكفي أن تأتي بالحد الأدنى من الصله , ربما أنها إذا وثقت العلاقه أكثر ربما أنه يحدث ما ذكرت لكن إذا أكتفت بمجرد السلام والزياره ونحو ذلك فلا أظن أنه يلحقها الأذى من مثل هذا , ولو لحقها الأذى فإنها تصبر وتكون العاقبه لها .. فقد أتى رجل إلى النبي _عليه الصلاة والسلام_ فقال: يارسول الله إن لي قرابه أصلهم ويقطعوني وأحلم عليهم ويجهلون علي ,فقال : ( إن كنت كما قلت فكأنما تسفهم الملّ _ يعني الرماد الحار_ ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك)
هند من تونس
سمعت من سؤالها أن أخا لها أقترض مالاً وتريد أن تدفع له الزكاة هل يجوز لها أن تنقص المال الذي عندها ؟

الجواب :
هو إذا كانت تريد إنقاص المال هذا لا يجوز ,لكن الذي فهمت أنها تريد أن تعطيه زكاة ويكون حرالتصرف في هذه الزكاة , تنفقها على نفسك , تعطيها من شئت , هو أخذ هذه الزكاة ويريد أن يسدد القرض الذي لها في ذمته , فإذا كان كذلك فلا بأس , لكن بهذا الشرط أنها لا تقيده ولا تشترط عليه أن يعطيها الزكاه مرة أخرى , فإذا كانت قد أعطته هذه الزكاه وقالت أنت حر فيها تفعل بها ما تشاء , تنفقها على نفسك, تعطيها أي إنسان , ثم قام هو وتملك هذه الزكاة وسدد بها الدين الذي لها فلا بأس بذلك
سؤالها الآخر
حديث كسوة الجدران تقول هل هو المقصود بها الستائر اليوم ؟

الجواب :
ليس المقصود بها الستائر وورد في الحديث الصحيح أني لم أؤمر بكسوة الجدران .
لكن الذي يظهر لي أن المقصود من هذا الحديث هو كسوة الجدران التي تكون على سبيل الفخر والخيلاء والتبذير وإضاعة المال , لعل هذا هو المقصود والله أعلم .
الستائر هذي توضع ولها فائده , ليست من قبيل التبذير وليست من قبيل إضاعة المال وإنما فائدتها معلومه لكل أحد , فلا يدخل في ذلك الستائر
الأخت أم مشعل
تقول أشترت أرض وباعتها لم يمر عليها الحول تقول هل عليها زكاة ؟

الجواب :
ليس فيها زكاة , لأن من شروط وجوب الزكاة أن يمر الحول على المال
عبد الواحد
يقول كفارة اليمين إطعام عشرة مساكين , أشكل عليه يعطي عشرة أو يعطيها شخص لمدة عشرة أيام أو كيف الطريقة؟

الجواب :
هو مخير , وهو يقول هل يجمعهم ؟ نعم لا بأس أن يجمعهم , يجمع عشرة مساكين يغديهم ويعشيهم
وله أن يعطي كل واحد على حده ..هو مخير في هذا .. والصحيح أن الإطعام المرجع فيه إلى العرف , كل ما سمي إطعاما عرفاً يصدق عليه أنه إطعام .. لأن الله _عز وجل_ أطلق ولم يقيد ذلك بقدر معين فالمرجع في ذلك إلى العرف
سؤال :
أخذ سيارة أقساط , صاحب المعرض باعها بـثلاثين ألف , قيمتها بالخارج عشرين ألف

الجواب :
هو يريد أن يبيعها مرة أخرى على المعرض بعشرين ألف نقدا , أشتراها بثلاثين ألف مؤجله ويريد أن يبيعها على المعرض بعشرين ألف نقدا إذن هذه هي العينه محرمه , هذا لا يجوز وقد قال _عليه الصلاة والسلام_ : ( إذا تبايعتم بالعينه وأخذتم بأذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه منكم حتى ترجعوا إلى دينكم ) أخرجه أبو داوود وغيره بسند صحيح .
هذا الحديث يدل على تحريم بيع العينه والصوره التي ذكرها الأخ السائل هي من صور بيع العينه
سؤال :
في الركعه الأخيره قبل الركوع ذكر أنه لم يتوضأ , هل يقطع صلاته ؟

الجواب :
يقطع صلاته نعم , لكن إذا كان يخجل من الناس بعض العلماء يقول إنه يضع يده على فيه يعني كأنه خرج من فيه شيئا أو دما أو نحو ذلك لأجل أن يرفع الحرج عن نفسه ,
لكن بكل حال لا يجوز أن يستمر في الصلاة وهو على غير طهاره.
عبدالله
سألكم هل يلزم خلال الطواف الوضوء ؟

الجواب :
أكثر العلماء وهو الذي عليه المذاهب الأربعه أنه يشترط للطواف الطهاره , ومن أهل العلم من قال أن ذلك لا يشترط وهو مشهور عن شيخ الإسلام ابن تيميه _رحمه الله_ , لكن الأحوط والأظهر وهو ما عليه أكثر أهل العلم من إشتراط الطهاره للطواف
السؤال الآخر :
عنده دنانير عراقيه قبل سنتين يقول هل يخرج منها زكاة؟

الجواب :
نعم يزكيها عن كل سنه
سؤال:
الوالد ذهب إلى المحكمه وسألوه كم عدد أخوانه فكانوا الأحياء أثنين _أخته وأخوه_ وكان عندهم أخ ثالث متوفي ما ذكروه , ذكروا أن عندهم أثنين , فكان فيه بيت لعمتهم فجاءتهم الثلاثه , فهل أولاد الأخ المتوفي لهم حق في البيت ؟

الجواب :
ذكرت أنه قد توفي قبل ,و تقول له أولاد , أولاده لا يرثون لأنهم محجوبون بعمهم .
إذا توفي إنسان مثلاً عن ابن وبنت وابناء أخيه فأبناء الأخ لا يرثون من جدهم , وبعض القوانين الوضعيه تورثهم لكن هذا خلاف الشرع , لا يجب ذلك , لكن يستحب له أن يوصي لهم , يوصي لهم على سبيل الإستحباب لكن من حيث الميراث لا يرثون بإعتبار أنهم محجوبون بعمهم
سؤال محمد من ليبيا
يقول هل يجوز العمل في المصارف التي تتعامل بالربا ؟ وكأن فيه إشكاليه ويريد أن يطلب الرد بمن يجيز ذلك ويقول إنما أنت تأخذ الراتب مقابل عمل

الجواب :
هذا فيه تفصيل إذا كان الموظف سوف يتعامل بالربا فإنه لا يجوز له ذلك ودليل ذلك أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه .
وهذا الموظف إما أن يكتب الربا أو أن يشهد عليه فهو يعرض نفسه للعنه , لكن الآن أصبحت كثير من البنوك الآن ليس عملها محصوراً في هذه التعاملات الربويه بل تتعامل بمعاملات ربويه وغيرها من المعاملات الجائزه , فإذا كان الموظف سوف يعمل في قسم لا يتعامل بالربا وإنما معاملات جائزه فلا حرج عليه في ذلك إن شاء الله , لكن إذا كان سوف يتعامل بالربا ,سوف يكتب الربا أو يشهد عليه فإنه لا يجوز له ذلك لهذا الحديث .
وأما من قال إنك تأخذ مقابل العمل نقول أن النبي _عليه الصلاة والسلام_ رتب اللعنه ليس فقط على أكل الربا وإنما رتب ذلك حتى على الشهاده وعلى كتابه الربا , لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه , فهذا الموظف الذي سوف يتعامل بالربا إما أن يكتبه وإما أن يشهد عليه
سؤال الأخت حليمه
تقول الأخت أنها تُعطى أمولاً أحيانا تصرفها من أناس لصرفها في الصدقات هي صدقات تصرفها في وجوه الخير , فـأخت لها تحتاج مبلغ لزراعة عدسه في العين , هل يجوز أن آخذ من هذا المال لأصرف على أختي المحتاجه بدون أن أخبر أصحاب المال ؟ تقول أنا موكله بذلك ..

الجواب :
مادام أنها قد وكلت بصرفها على المحتاجين وأختها من الحتاجين فلا بأس في هذا
أبو سعود
كان مهموما وأرسل سؤالاً طويلا ألخصه في أنه كان يقع في العاده السريه مدة سنه ونصف تقريباً .. يقول كنت جاهلاً بأحكامها وسمعت بمن يجيزها إلى غير ذلك ..
يقول جلست أفعل ذلك ثلاث سنوات تقريبا أو أكثر ,طيلة هذه السنين لم أكن أغتسل للصلاة جهلاً مني بحكم الغسل , كنت أظن ذلك في الجماع ,الآن يقول قضيت إلى الآن _هكذا كتب أبو سعود جزاه الله خير كان متألما _ يقول تسعمائه وسبعين صلاة ولايزال علي أكثر من تسعة آلاف صلاة وأعيش في هم لا يعلمه إلا الله وقد مرت علي مرحلة أفكر في الكفر ثم العوده للإسلام حتى يسقط عني قضاء هذا العدد _يعني هو أشكل عليه في الأيام الماضيه_

الجواب:
الذي يظهر لي أنه لا يلزمه قضاء هذه الصلوات بناء على القول الراجح والذي قرره شيخ الإسلام ابن تيميه وابن القيم .. أن الإنسان إذا فعل العباده متأولاً على غير وجه صحيح ولم يبلغه الشرع فيها أنه لا يؤمر بقضائها ودليل هذه القاعده أدلة كثيره منها أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ لم يأمر المستحاضه التي كانت تدع الصلاة .. قالت إني أستحاض فلا أطهر, ومع ذلك لم يأمرها النبي _عليه الصلاة والسلام_ بقضاء تلك الصلوات .
كذلك لم يأمر عدي بن حاتم بقضاء تلك الأيام مع أنه فهم من الخيطين الأبيض والأسود الخيط الحسي وأخذ عقالين و كان يأكل ويشرب بعد طلوع الفجر لم يأمره بالقضاء .
كذلك المسيء صلاته لم يأمره بالقضاء ..
أدله كثيره تدل لهذه القاعده .. بناء على هذه القاعده نقول للأخ ليس عليك قضاء ولله الحمد , ونقول لا داعي لهذا الهم ولا داعي لهذه الوساوس ولذلك نقول يفترض أنك سألت فإنما شفاء العي السؤال , ولو أنك سألت العلماء لأجابوك بمثل هذا الجواب وبذلك يزول عنك القلق , على أن الإنسان إذا حدثت له أي مصيبه _بغض النظر عما ذكره السائل_ لا ينبغي أن يفترض مثل هذه الإفتراضات أنه يعود للكفر أنه كذا ..مثل هذه الأمور لا تليق بالمسلم ولا أن يتلفظ بها .. ولذلك نقول عليه أن يصبر , مامضى فالله تعالى يعفو عنه , وعليه أن يكثر من النوافل ومن المعلوم أن النوافل تجبر الخلل الذي قد يقع في الفرض , وحيث أنه قضى الصلوات التي ذكرها فأرجو أنه يثاب ويأجر عليها لكن ما بقي الذي يظهر أنه لا يلزمه قضاؤها

تمت بحمد الله

الرابط النصي

http://www.l5s.net/dldsIi79764.doc.html

الروابط الصوتية والمرئية


صوت
http://ia331429.us.archive.org/2/ite...-1430-3-18.wma
http://rapidshare.com/files/20973395...-1430-3-18.wma
http://filegetty.com/265415/
http://www.4shared.com/file/93062575...1430-3-18.html
http://www.2shared.com/file/5088015/...1430-3-18.html
http://www.badongo.com/file/13886000
جودة MP3 عالية
http://ia331429.us.archive.org/2/ite...-1430-3-18.mp3
http://rapidshare.com/files/20973397...-1430-3-18.mp3
http://filegetty.com/265413/
http://www.4shared.com/file/93062575...1430-3-18.html
http://www.2shared.com/file/5088006/...1430-3-18.html
http://www.badongo.com/file/13885992
الحلقة فيديو
http://ia331408.us.archive.org/1/ite...1430-3-18.rmvb
http://rapidshare.com/files/21019297...1430-3-18.rmvb
http://www.4shared.com/file/93062575...1430-3-18.html
http://filegetty.com/266239/
http://www.badongo.com/file/13912251
http://www.zshare.net/download/57164781df9f5f19/
http://www.filefactory.com/file/af59...1430-3-18_rmvb
...




قديم 31 Mar 2009, 06:03 AM   #42

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة يوم الأحد 25/3/1430هـ ( الشيخ : عبد الله المطلق )



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حلقة يوم الأحد 25/3/1430هـ
مقدم الحلقة : الشيخ ( محمد المقرن )
ضيف الحلقة : الشيخ ( عبد الله المطلق )


أبو وتين
يقول : أرغب في فتح مكتب خدمات عامه , يقوم عمل المكتب على شراء الخادمه من كفيلها التي لا يرغبون بها , وذلك بعقد رسمي وبيعها والتنازل عنها لكفيل آخر ,طبعاً المكتب يستفيد هنا فرق السعر, العمليه كلها نظاميه , لا يوجد بها ما يخالف أنظمة البلد , وتتم وفق عقود رسميه بين جميع الأطراف , لكن يقع في نفسي أن العمل يقوم على أستغلال حاجة الخادمات للعمل وهو أقرب للمتاجرة بالبشر , مع أن البعض يربط العمليه بالتأشيره وليس بشخص الخادمه .. أرجو الإجابه


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين اللهم إنا نسألك الهدى والسداد يا حي يا قيوم
أولاً .. السؤال غلط .. لأنه يقول أنا أشتري الخادمه .. الخادمه حرة ما تشتريها , وهذا العقد لا يجوز تكليفه شرعاً بأنه شراء خادمه . وإنما هو يستأجرها ليأجرها ..
يستأجرها ثم يأجرها آخر يكون عقد من الباطل
ما فيه مانع أن الحر يأجر نفسه , الخادمه بينها وبين كفيلها الأول عقد إجاره , فإذا تصالحت هي وكفيلها على أن تنتقل إلى مستأجر آخر يعوض المستأجر الأول فليس هناك ما يمنع هذا .. لكن أيضاً لا يجوز أن تكون هذه العقود عقود إذعان وأن تستغل فيها ضعف الخادمات , ويجب على المسلم الذي يخاف الله تعالى أن يعرف قدر نعمة الله عليه وأن يعرف أن البشر لا يمكن أن يصلحوا مئه بالمائه , يعني زوجتك اللي عندك , الخادمه اللي عندك , ولدك اللي عندك لا يمكن أن يقوم بما ينبغي أن يقوم به مائه بالمائه , ولذلك أنا أقول للأخوان الذين يستأجرون هذه النساء إذا أردتم أن تبقى عندكم الخادمة ويبقى عندكم السائق أول شي أبعثوا في نفسه الطمأنينه أعطوه الراتب كل شهر , من أجل الإنسان ما جاء إلا وقد باع شيئاً من أملاكه ليأتي هنا ويظن أنه بيحصل الراتب فإذا جاء _ياطويل العمر_ كل ما قال عطني أحول لأولادي قال بعدين , حينئذ لا يثق , ما أمامه إلا أن ينتقم , إما أنه ما يشتغل أو يعاند أو قد يسحر نسأل الله العافيه والسلامه أو يؤذي أو يسرق , لكن الإنسان إذا كان صاحب خلق طيب صاحب البيت , إذا كان إذا جاء نهايه الشهر قال الراتب جاهز تبين أعطيك اياه أو أأخره , الخادمة تطمئن , إذا قالت أخره إطمأنت
لكن يا أخواني والله مشاكل الآن تعرض علينا ونسمع عنها , يعني خادمة يوم من الأيام جايه 11 شهر ما أعطاها شيء ترسله لعيالها .. 11 شهر!!
طيب ما هي وسائل الإطمئنان لهذه المرأه أنها لو جلست سنتين بيعطيها راتب ؟
يمكن اللي بيجي بتعتبره مثل اللي راح وجايه تشتغل بلاش !
هذا ظلم يا أخواني ظلم .. والظلم دائما يولد ظلم , الحرام دائما يأتي بالحرام , يعني أنت تظلمها وهي تظلمك , ولذلك يا أخواني يجب على الإنسان أن يخشى دعوة المظلوم وأن يخشى أيضاً أذى المظلوم , أنت الآن موليها أولادك ومالك وبيتك ومخليها , يعني الآن نتحدث عن أشياء مثلاً الخادمه تَفْجُر , الخادمة تدخل لها رجال , أنا متأكد وعندي _الله أعلم _ ظن غالب أن هذه الخادمة لو اطمأنت برواتبها وأرسلت لعيالها وشعرت بأن جميع حقوقها وصلتها أن تقل عنا كثير من الشرور التي الآن نبتلى بها

أبو عادل :
يسألكم يقول .. فتاة أعتمرت وعليها العذر الشرعي وهي تعلم بعدم جواز العمره ولكن لخوفها من أهلها لم تبين لهم ذلك .. أعادت العمره بعد 6 سنوات , وهي تريد الزواج الآن .. هل عليها شيء ؟


الجواب :
نعم عليها .. هذه المرأة جلست هذه المدة الطويلة تتطيب وتقص الأظافر وتأخذ من شعر رأسها , كل هذه من محظورات الإحرام , ولذلك يجب عليها أن تفدي ثلاث فديات تقريباً فتطعم ستة مساكين عن كل فديه , 18 مسكين في مكة ولعل الله تعالى أن يغفر لها مع التوبة والإستغفار ,وإلا ما يجوز .. لا يجوز يا أخواني للرجل ولا للمرأه أن يستحيي من الناس _ أو نقول يخجل , لأن الحياء حقيقة خلق يبعث على فعل المليح وترك القبيح أما هذا ليس بحياء .. والحياء شعبة من الإيمان ولهذا يسمى خجل , والخجل يستعيذ المسلم منه بخلاف الحياء فإن العبد يسأل ربه بأن الله يمن عليه بخلق الحياء _ فأنا أقول أن هذا غلط ولا يجوز للبنات أن يعملن هذا العمل , أيضا أقول للأمهات وللآباء اللي بيروحون ياخذون عمره ومعهم بنات صارحوهن قبل أن تقع الورطه .. المرأة تمسك بنتها وتقولها يا بنتي ترى كذا وكذا وترى ما يجوز كذا وكذا وترى يحصل كذا , لأن الآن تأتينا مشاكل في دار الإفتاء المرأة تروح تأخذ عمره فاسده مثل هذي ما تطوف _تطوف يعني وعليها العذر_ معناها إنها ما طافت , ثم تأتي وتتزوج وهي محرمه , فتأتي إلينا في الإفتاء فيقول المشائخ عقدك باطل , جلوسك الآن مع زوجك جلوس بدون عقد ,وهذه مصيبه , ولو أن الوالدين وخصوصاً الوالدة فقهوا هؤلاء البنات لإرتحنا من كثير من هذه الأخطاء التي تقع

نور
تقول : حكم تركيب الرموش الصناعيه للزينه ؟

الجواب :
الرموش الصناعية تغيير لخلق الله , فإن الرموش الطبيعية كافية ولكن بعض الناس الآن يحب التغيير ويحب أن يصل هذا الشعر بشعر آخر فيذهب إلى تغيير الرموش وتوصيلها وهذا لا يجوز , المؤمن عليه أن يرضى بخلقة الله , والنبي _صلى الله عليه وسلم_ لما لعن الواصله والواشمة والنامصة والواشرة والمتفلجات قال : ( والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله) على هذا لا تجوز هذه الزينة لما فيها من تغيير خلق الله تعالى

مشاعل
تقول : لدي أخ كبير يعاني من إعاقة , يعرف أوقات الصلاة وكيفيتها لكنه لا يقول التشهد لأنه لا يحفظه , هل نأثم إذا لم نعلمه مع العلم أنه قليل الحفظ , وعنده إعاقه؟

الجواب:
أنتم علموه وما جاء منه مبارك , يعني هو ليس ملزوم أن يحفظ كل شيء , ما دام أن عنده إعاقه الذي أعاقه هو الذي يطلب منه .. والله تعالى يقول : [ فأتقوا الله ما أستطعتم]
ويقول : [ لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ] لكن علموه ولا تتعبوه

بنت المزاحمية
ما حكم حلق لحية شخص معاق إعاقة عقلية منذ أن كان عمره ثلاث سنوات والآن عمره 31 تقريباً , فهو لا يدرك شيئا من أمور الدين فهو لا يدرك الصلاة ولا الصيام , بل إنه كالطفل الصغير لا يستطيع القيام بنفسه حتى إنه لا يستطيع تنظيف نفسه ,وأخواته هن اللاتي يقمن بتنظيفه ورعايته , مصاب بالصرع يأخذ دواء لهذا الصرع وقد سبب له قشرة شديدة في شعر رأسه ووجهه سببت له حساسية وقشور وغير ذلك .. ؟

الجواب :
إذا كان هذا الشخص المعاق عقلياً أتته حساسية وتأذيه فيجوز لأن هذه حالة ضرورة , أما إذا لم يكن هناك شيئا يؤذيه في اللحية فلا يجوز حلقها لأن النبي_صلى الله عليه وسلم_ أمر بإعفائها , ولإن هذا الإنسان وإن كان مجنون إلا أن الذي يمارس الحلق غيره, الذي يمارس الحلق عاقل فلا يجوز له أن يحلقه إلا لضرورة أن تكون الحساسية تتعب هذا المسكين .

محمد عبسي
يقول أن عنده أطفال صغار ويستخدم معهم بعض الألعاب التي على شكل حيوانات طبيعيه مجسمه

الجواب :
مافيها شي .. الدمى للأطفال لا بأس فيها , مادام طفل إن رضي عن الدمية حملها وإن غضب عليها أسقطها فلا بأس بذلك

أم البنين
بالنسبة للزكاة عن أرض أريدها أستراحة ثم تغيرت النيه , أريد بيعها , والنيه تتغير كل شهر على حسب اللي يصير

الشيخ:
إذا كنتي تبيعينها تتاجرين فيها .. هذه فيها زكاة , إذا كنتي تبيعينها تشترين بها سياره لك أو تزوجين ولدك أو تنقلينها لأرض أخرى في حي آخر ليس فيها زكاة
السائلة :
أنا ناويه أبيعها يا شيخ وأقسم فلوسها على عيالي وبناتي يستفيدون منها مثل الزواج , سياره , مستلزمات

الشيخ:
إذاً هذه ليس فيها زكاة

أم محمد
ذكرت أن لديها من الأبناء سبعه وأصغرهم عمره 10 شهور .. وتخشى أن تكون حاملاً في شهرها الأول .. وهي مريضه .. تسأل عن حكم إجهاض الحمل ؟

الجواب :
يجوز إذا كان أقل من أربعين يوم لغرض مباح .. أنتي مريضه يجوز

أم نواف :
تقول قرأت من فتره أن قراءه الفاتحه في الصلاة بدون صوت أقله أن يسمع الإنسان نفسه يبطل الصلاة , وفي أحيان كثيره أقرأ همس أو بتحريك الشفتين بدون صوت أبداً فأصبحت أعيد الآيات إذا لم يخرج الصوت وأعيد الفاتحة , فأصبحت أعيدها مرات عديده .. أريد الجواب , هل قرائتي للفاتحة بتحريك الشفتين بدون صوت يبطلها وهل علي الإعاده أم لا؟ وهل تجاهلي لنية قطع الصلاة أو إعادتها , وهذا دائم وتقريبا في كل فرض _يعني كأنها تدور حول الوسوسه.. نعطيها إجابه عامه لها ولغيرها لأن الأخت ألحت كثيراً جزاها الله خير _

الجواب:
أنا أتمنى أن الأخوه الموسوسين يعرفوا عدة قواعد
القاعدة الأولى : أن الوسوسة نصيحة الشيطان , قال الله تعالى : [وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرور]
ثانياً : أن الشيطان إذا صلح العبد توجه عليه في تغريره بما يفسد عبادته ومن ذلك الوسوسة , حتى ينتهي به الأمر أن يكره العباده بسبب التعب والعنت الذي يناله عند آداء العباده مع الوسوسة .. والله تعالى يقول : [ طه , ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ] لكن هؤلاء أشقياء مساكين الشيطان يشقيهم
الأمر الثالث : أن العلاج الناجع للوسوسة هو التوكل على الله وعدم الإغترار .. [ فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ,إنه ليس له سلطان على الذين ءامنوا وعلى ربهم يتوكلون ,إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون ]
فالذين يتوكلون على الله ليس للشيطان عليهم طريق , والتوكل معناه أن يرتبط عبد المؤمن بربه ولا يعيد , يمضي قدما ما يعيد أبداً ..
النبي _صلى الله عليه وسلم _ وضع علاجات للوسوسة .. الذي عنده وسوسة من البول قال أنضح السروال , أنضح الأماكن , الذي عنده وسوسة من الغازات قال لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحا .. أقفل الرسول _صلى الله عليه وسلم_ على الشيطان ..
لكن بعض الناس يقول لا وش دراني فيه أكيد فيه فيه .. طيب الرسول يعرف أن فيه أكيد لكن الرسول قال لك هكذا قال أنضح .. ماعاد عليك خرج أو ما خرج قال إذا لم تسمع صوت أو تجد ريح ما عليك حتى لو خرج فوضوئك صحيح الرسول قال هكذا .. نحن لا نعرف الشريعه إلا من الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ولذلك إذا قال لنا شيء يجب علينا أن نأخذه بعين الإعتبار وأن نقبله وأن لا نفتح للشيطان باباً للتشكيك فيه.

محمد من الجزائر
يقول عندنا شباب خرجوا على الإمام يكفرون المسلمين , طبعاً معروف أنهم يسكنون الجبال وغير ذلك .. توجيه لهم

الجواب:
والله أنا أقول لهؤلاء الأخوه .. هؤلاء عندهم أيضاً وسوسة , هؤلاء أرادوا طريق الجنة فأخرجهم الشيطان إلى هذا الطريق الذي يخرجهم به من الإسلام ..
نحن نعرف في زمن الإمام علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_ خرج الخوارج وهم يصلون ويقرأون القرآن ويزكون ويجاهدون ويحبون الله ورسوله ولكن مع غلو , هذا الغلو أفسد عليهم دينهم حتى وصل بهم الأمر إلى أن يعتقدوا أن أعظم قربة قتل الإمام علي بن أبي طالب , يعني أعظم منكر في ذلك العصر , أعظم منكر قتل الإمام علي جعله هؤلاء الخوارج أعظم قربة , حتى قال عمران بن حطان يمدح قاتل الإمام علي_رضي الله عنه_ يقول :يا ضربة من تقي ما أراد بها .. إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا إني لأذكره يومي فأحسبه .. أوفى البرية عند الله ميزانا
وهو يقتل علي .. يقتل علي ويظن أنه أوفى البرية عند الله ميزانا , حتى أن الطبري لما رد عليه قال :يا ضربة من شقي ما أراد بها .. إلا ليهدم للإسلام أركانا إني لأذكره يومي فألعنه .. دنيا وألعن عمرانا وحطانا فالمقصود أن الغلو هذا يقلب الموازين , ولو أن هؤلاء أطاعوا علماءهم , ولو أنهم جلسوا مع الذين يعرفون الكتاب والسنه , جلسوا مع الذين أمضوا أعمارهم في القرآن وفي الحديث , جلسوا مع هؤلاء الذين هم رواد المسجد يحبون الله ورسوله وأخذوا عنهم كان أغلقوا طريق الشيطان عليهم .. نحن الآن نسمع عن هؤلاء وعن أمثالهم عندما نسأل من مشايخهم لا نجد لهم مشايخ إلا أناس مجاهيل , هل العلم الشرعي الذي عن الله وعن رسوله _صلى الله عليه وسلم_ يؤخذ من هؤلاء المجاهيل ويترك هؤلاء العلماء الذين يعرفهم العالم الإسلامي كله بالقرآن والسنه والجهاد والتفرغ للعلم والحج والعمرة وعمارة المساجد , هل هؤلاء الآن الذين توجهوا إليهم هل هم أقدم وأكفأ من هؤلاء ؟ لا والله لكن هي فتنه ..
نحن نقول يا أخواني هؤلاء أخذوا بعض الكتاب وتركوا بعض , عندهم الآن أدله من القرآن ومن السنه لكنهم أخذوا ببعض الكتاب وتركوا بعض ..القرآن يا أخواني آيات محكمات , لابد أن تجمع هذه الآيات وينظر بينها , ولذلك قال الله تعالى : [ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ]هذه مشكلتهم الآن .. مشكلتهم أنهم لا يردون هذه الأمور إلى العلماء الذين يجمعون بين الأدلة ويستنبطون الأحكام ويعولون على الصحيح من الأحاديث الثابتة عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ هذه مشكله وليست في الجزائر فقط هي مشكلة في جميع العالم الإسلامي , فالعالم الإسلامي أبتُلي بهؤلاء الغلاة الذين تنكبوا لعلماء المسلمين , تنكبوا لأهل الحق أصبحوا يشتغلون بأخوانهم عن غيرهم , أنت الآن لو نظرت إلى العالم الإسلامي وغير الإسلامي وجدت أنه بحاجة ماسة إلى تدليس العقيدة الصحيحه , لكن هؤلاء تركوا هذا الأمر العظيم المهم وتوجهوا إلى القدح في علماء المسلمين وفي حكام المسلمين وفي أخوانهم من الشباب الصالحين وأشتغلوا بهذا عن وحدة الكلمة ونشر هدي النبي_ صلى الله عليه وسلم_

أبو صالح:
سألكم بما يسمى التصويت لشاعر المليون , تعرفون يا شيخ أن هذا التصويت بمبلغ مالي

الجواب :
ليس فقط بمبلغ مالي , التصويت يقوم على العصبية , أنت الآن ترشح شاعر المليون يعني ترشح أشعر الشعراء , لكني أشوف الآن الإخوان كلاً يرشح ابن قبيلته ولو أنه يعرف في قرارة نفسه أن الشخص اللي من القبيلة الفلانية أفضل منه .. هذا ما يجوز , هذه شهادة زور , شهادة قائمه على العصبية والزور , يا أخي أنت في هذا ترشح من .! ترشح أفضل المتبارين في الشعر , أشعرهم , ولذلك اللجنة الموجودة على المنصة تذكرهم وترشح أشعرهم , فأنت الآن لماذا ترجح الذي من قبيلتك ولو أنك تعلم أنه غير كفؤ .. هذا لا يجوز يا أخواني .. هذه شهادة زور
الأمر الثاني : أن هؤلاء الذين يقيمون هذه البرامج يستغلون الناس فهذا البرنامج اللي هو شاعر المليون ربما يوضع له جوائز عشرة ملايين _ أنا أفرض فرض_ وربما تكون غلته التي تؤخذ من جيوب هؤلاء الفقراء 200 مليون , يا أخواني نحن أمة يجب أن نرحم فقراؤنا , يجب أن نرحم ضعفاؤنا , لماذا نحتال على هؤلاء لنسرق المال من جيوبهم بهذه الطرق , كثير من القنوات الآن ما تقوم إلا على جيوب هؤلاء المغفلين , أرسل رساله بكذا وأربح كذا هذا إذا كان فيه ربح فهو قمار .. قمار ما فيه شك لأنه غرم محقق وغنم محتمل لكن إذا كان من هذا التصويت فهو أيضاً إحتيال على جيوب الفقراء وأخذ للمال بغير حق وهو مما سماه الله في القرآن أكل أموال الناس بالباطل : [ يا أيها الذين ءامنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ] هذا أكل لأموال الناس بالباطل وضحك على هؤلاء المساكين

سليمان من ليبيا
ما حكم رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام

الجواب:
رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام ثم خفضهما سنة أما رفعهما للدعاء فلا يصح , ليس بسنة , يعني يكبر في الإحرام ويرفع يديه في الدعاء لا .. لكن يكبر ثم يضعهما على صدره هذا سنة

نورة
السؤال الأول :
ماصحة حديث : ( لعن الله القاشره والمقشره )

الجواب:
الحديث ضعيف

السؤال الثاني:
بالنسبة لكبدة الإبل ومرق الإبل .. هل ينقض الوضوء ؟

الجواب:
مرق الإبل لا ينقض الوضوء , والكبد فيه خلاف هل ينقض أو لا .. عندنا المذهب لا ينقض

أم البنين
تقول الخادمه لا تذهب بها إلى تجمع خادمات أو قريبات تخاف يأثرون عليها .. تقول أوديها عند ناس تشتغل عندهم وتسأل : إذا أشتغلت عند هالناس نعطيها أجره على شغلها ؟

الشيخ:
أليست هي ستدفع لها الأجره ؟
-اللي يدفع الأجرة صاحب الخادمة , لكنها أشتغلت في غير بيتها
الشيخ:
إذا أشتغلت في غير بيتها إما أن هذه الأولى تسامحها , وإن أخذت أجر فتسرح هي وإياها عليه , يعني ما تروح تأجرها بدون رضاها

أم البنين
سألت عن الرجل يهجر زوجته أكثر من 8 شهور .. تقول في مدة هذا الهجر هل تستأذن زوجها في كل شيء؟ في كل صغيرة وكبيرة

الجواب:
إذا كان هاجرها وهي بتزور أمها ,بتزور أهلها مثل هالأشياء العاديه خلاص تروح لأنه هو هاجرها هو ما يكلمها , هل الهجر هنا المقصود به هجران الكلام أو هجران الفراش ! وأيًا كان إذا كان الإنسان هاجرها مره تاركها معناه إنها لابد تتصرف .. تجلس 8 أشهر ما زارت أمها ولا زارت أهلها !
- يعني في وقت الهجران المرأه ما تتصل على زوجها تستأذن
الشيخ:
مادام أنه هاجرها وهذه أشياء ضروريه مثل زيارة الوالده أو الذهاب للمستشفى أنا أشوف أنها ما تحتاج إلى أستئذانه لأنه هو الذي هجرها ,إلا في حالة أن هذا سيتولد عنه شر أكثر , يعني مثلاً أنها إذا راحت ربما أنه يطلقها , ربما تجي مشاكل فلابد من إستئذانه خوفا من ترتب أكبر الضررين

أم عبدالله
قالت ما حكم وضع الجرائد .. يضعونها النساء في المطابخ؟

الجواب:
الجرائد اللي فيها ذكر الله لا يجوز إمتهانها , لا توضع سفره ولا توضع تحت الفناجيل , إذا كان فيها شيء من ذكر الله تعالى يجب إحترامها من أجل مافيها

أم عبدالله
تقول : قبل سنتين في رمضان , أعطت جيرانها إفطار فيه لحم أبل ولم تخبرهم تسأل ماذا عليها الآن ؟

الجواب :
هل تدري هل هم أكلوه أو لم يأكلوه , هل هم توضؤوا أو لم بتوضؤوا ..!
-أكيد لا تدري
الشيخ:
ما دام أنها أنتهت خلاص..

عائشه
تقول حصل خلاف بينها وبين قريبتها وحلفت ألا تذهب لزواجها ثم ذهبت .. هل عليها شيء ؟

الجواب:
ما دام أنها حلفت ألا تذهب ثم ذهبت تكفر عن يمينها , ولعل ذهابها خير لها , لكن تكفر , النبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول : (من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليكفر عن يمينه وليأت الذي هو خير )

ظافر
يسأل ما حكم التشقير ؟ والعلة؟

الجواب :
التشقير لا يجوز , والعلة أن النمص محرم بالنص وهو نتف الحاجب , والتشقير إخفاؤه بالتلوين , فهو مقيس على النمص
ثانياً : فيه تغيير لخلق الله .. وقد قال النبي _صلى الله عليه وسلم_ في الحديث الذي لعن فيه النامصه والواصله والمتفلجات للحسن قال : (والمغيرات خلق الله )

السؤال الثاني :
ذكر المرهم قال يضعونه على الحواجب يجلس 4 ساعات ..

الجواب :
إذا وضعوه صار مثل التشقير , نفس الحكم

أم سند من ليبيا
سألتكم : زميلتها توقع عنها _حاولت أسألها هل تكون في نفس المدرسه أو في بيتها قالت أنا في الحوش_ ماأدري وش تقصد بالحوش .. هل هي في فناء المدرسه وتوقع عنها أو هي في بيتها أصلاً ما تحظر .!

الجواب :
ينبغي أن يكون هذا عند الإخوه الإداريين في ليبيا , يعني مايراه النظام تزويراً وإخلالاً بالنظام حرام , وما يراه الإخوان هناك في الدائره بأنه تمشيه ولا يفوت به حق ونفع لبعض الناس فلا يجوز لنا أن نحرمه , فالمقصود أن النظام لا يجوز أن يلعب به ,لا يجوز التلاعب بالأنظمه فيوقع الناس بعضهم عن بعض, لكن أحياناً المسؤول عن النظام يكون قد كلف أحد بمهمه أو كذا لمصلحة العمل ويقف أمام النظام حائرا ماذا يفعل ؟ ماذا يعمل؟ فمرجع ذلك كله إلى المسؤولين عن النظام

أم أحمد
عندي مبلغ من المال وكنت أزكي وحاليا ما عندي دخل أزكيه مثل الأول , وكنت أريد وضعه في بنك إسلامي وآخذ العائد وأصرفه أنا وأولادي , فما حكم الزكاة ؟ هل هي واجبه علي إلى الآن؟

الجواب:
مادام أنه مبلغ من المال يجب زكاته سواء وضعتيه في حساب جاري أو في حساب إستثماري وأنا أنصحك أن تضعيه في حساب إستثماري وتأخذين منه لك وتخرجين الزكاة , يعني خذي منه نفقة وأخرجي منه زكاة
- وضعَته وديعه في بنك إسلامي فهل يجب زكاته أيضاً ؟
الشيخ:
نعم , إذا وضعتيه في بنك إستثماري _وديعه إستثماريه_ فإنه حينئذ يجب عليك أن تزكي ولو وضعتيه أيضاً في حساب جاري يجب عليك أيضاً أن تزكي ولو وضعتيه في صندوق ودفنتيه في الأرض وجب عليك أن تزكي .. ما دام نقود " أثمان" يجب زكاتها في أي حال , حتى بعض الناس الآن يجمع أموال من أجل أن يتزوج يجب أن يزكيها , يجمع مال من أجل أن يبني بيت يجب أن يزكي , حتى لو يجمع من الزكاة , بعض الناس ياأختي الآن يجمع من الزكاة , يعطونه أخوانه و أعمامه زكاة من أجل أن يتزوج , فإذا حال الحول وعنده هذا المال يجب عليه أن يزكيه ولو كان أصله من الزكاة

أم سند
سألتكم أن أخاها يجمع المال لشراء سيارة , هل المال الذي جمعه عليه زكاة ؟

الجواب :
المال مهما كان , سواء إذا كان نقود أو ذهب أو فضة تجب فيه الزكاة , سواء إستثمرته , سواء خزنته , سواء وضعته في حساب جاري , دفنته في الأرض , حطيته في صندوق , مادام أنه نقود أو ذهب أو فضه فإنها تجب فيه الزكاة , هذا يسمونه زكاة الأثمان

أم سند من ليبيا
تريد أن تجعل هناك عيد ميلاد لابنها , تقول لن يكون فيه إن شاء الله منكرات أو غير ذلك .. هل يجوز ؟

الجواب:
مايجوز يا أخواني عيد الميلاد لأن المسلمين الآن يئنون من كثرة النفقات , فإذا فتحنا عليهم أبواب هذه البدع الآن الناس أغلبهم يالله يلحق ياكل خبز فإذا قلت لهم عيد ميلاد والواحد منهم ماشاء الله المسلمين معروفين بكثرة العيال كل شهر يسوي له عيد ميلاد , هذا أيضاً ضربة على ميزانيته ..
وليس لها أصل , تعظيم يوم لم يعظمه الشارع , الناس الآن في حاجه على أن يتدربوا على الإقتصاد وأن يبتعدوا عن الإسراف وأن يكون مجتمع رحيم , صحيح أنه يوجد فيه فئه من الناس أغنياء لو سووا كل يوم ميلادين طول السنة ما أفتقروا , لكن عامة المسلمين ضعفاء فقراء .. ثم أفرض يا أخ محمد أنا وأنت زوجاتنا أخوات , أنت مثلاً غني وأنا فقير , إذا سويت لعيالك أنا عيالي يصيحون علي أسوي لهم وإلا لا .!
حينئذ تنتشر هذه البدعة ويتبهذلون الناس وتنفق الأموال في غير مصلحة
- أنت الآن لما قلت " الفقراء " كأن المخرج أراد أن يعقب فكلمني قال طيب لو كان غنياً ؟
الشيخ:
أنا قلت لك أنت إذا فعلته وأنت غني سيقلدك الناس .. ولذلك النبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول : (من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة من غير أن ينقص من أجورهم شيء , ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة من غير أن ينقص من أوزارهم شيء )

أم عمر
تقول : أسمع الكثيرات من الكبيرات في السن يقولون أن في الجنة باب لمفرح الأطفال أي لمن أدخل السرور عليهم فما صحة ذلك ؟ وأسمعهم يقولون أن الرسول _عليه الصلاة والسلام_ دعى للمرأة غير الجميلة والتي لا تجيد الطهي والأعمال المنزليه .. هل ورد هذا ؟

الجواب:
أما الحديث الأول فلا يصح , ونحن نعلم أن أبواب الجنة ثمانية وأنها على الأعمال العظيمة , فهناك باب الصلاة ,وباب الزكاة , وباب الصيام , وباب الحج , وباب الجهاد , هذه أبواب الجنة المشهورة هي على الأعمال لأن الجنه تخصصات والنار تخصصات , نحن يا أخواني إذا دخلنا السجن نشوف عنبر أهل المخدرات , عنبر الأخلاقيات , عنبر القتل , النار تراها كذا , ثم نجي للجنه نجد أنها منازل والناس يحشرون مع أمثالهم يوم القيامة , فأهل الصيام لهم باب الريان وأهل الزكاة لهم باب الصدقة , وأهل الصلاة لهم باب الصلاة , والنبي_ صلى الله عليه وسلم _ لما سأله أبو بكر .. هل على أحد أن يدعى من الأبواب كلها .! وأظنه قال أبو بكر أنت تدعى منهم فيا أخواني مثل هذه الأمور ينبغي لنا أن نتقيد فيها بالنص ولا أعرف الحديث الذي قالته الأخت أم عمر عن الباب لمفرح الأطفال المرأه التي لا تجيد الطهي ولا الأعمال المنزليه إذا كانت كسلانه تستاهل دعاء النبي .!نحن نعرف أن الطهي والأعمال المنزليه تحتاج همه فقط .. النبي يدعو للنشيطه ما يدعو للكسلانه أما غير الجميلة فهذا شيء ليس في يدها , يعني الله تعالى خلقها هكذا , ولذلك في الشرع نصوص تجبر أمثال هؤلاء الذين أبتلوا مثل بعض النصوص في الحديث الضعيف : ( خير النساء من تبتكر بأنثى ) يعني بعض الحريم الآن إذا جاءت بأنثى .. المجتمع يقول ما جابت إلا بنت .. فكان فيه نصوص تجبر (من عال جاريتين حتى تبلغا كنت أنا وهو كهاتين ) ففيه نصوص تجبر .. لكن مثل هذا النص أنا لا أعرفه ..
وأنا أقول يعني المرأه التي لا تجيد الطبخ ولا تجيد عمل البيت هذه إمرأه كسلانة وما تستحق إن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ يدعو لها .. ونسميها عندنا في نجد " الخامله" .. هذه عليها أن تجتهد وتسبق غيرها ..
ونحن نعرف أن بعض النساء دخلن مجالات , شوفوا الآن عندنا هالشغالات جايات من أندونيسيا ما يعرفن شي ما تجلس الوحده 6 أشهر إلا جميع طبخاتنا هي تجيدها , طباخه رقم واحد , إذا كانت جيدة وتهتم , وبعض الشغالات الآن اللي ما تهتم ترجع يمكن ما أستفادت ,,
وأنا أذكر أنه كان فيه امرأه قديما بنت فقراء ولكنها ذكية جدا , تزوجها رجل من الأغنياء , فلما تزوجها قال لها صلحي لنا كذا , هي ما تعرف لأنها بنت فقراء , فصارت تتلوى من بطنها وهي تنظر إلى الإماء " العبدات " يصلحن ,هي تقول ما أعرف لكن ما أبغى أقول ما أعرف وجايه عندهم بالمطبخ تتشكى من بطنها وما في بطنها شي , حتى عرفت كيف يصلح هؤلاء الطبخه التي يريدها الزوج , وبعد ذلك صارت تطبخها وصارت جيده , وبعد مدة طويله علمته قالت ترى ذاك اليوم يوم أقول أن بطني يعورني ترى ماكان يعورني بس الطبخه ما بعد شفتها أبد فحبيت أني أحظر وأشوف وأن لا أفاجئك وأقول ما أعرف فأحتلت حتى لا أقول لك لا أعرف ..



من تسجيل الأخت مميزة

http://www.l5s.net/dldTBG27328.wma.html

تم بحمد الله

كل الشكر والتقدير لمن ساهم في تفريغ هذة الحلقة وتسجيلها ومراجعتها




قديم 27 Apr 2009, 10:20 PM   #43

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~

العضوٌيه : 41950
 التسِجيلٌ : Dec 2008
مشَارَكاتْي : 5,865

دمعة موحد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: lll حلقات برنامج الجواب الكافي المسموعة والمقروءة lll متجدد



جزاكِ الله خير يالغالية

عمل مميز بارك الله فيك وتستاهلي الـ

ونريدك هنا ياحلوة :)

>مُصمِمــة مطلوبة :) ~ ‏( 1 2 3 4 5 ... آخر صفحة)






دعوآتكم الصالحة لا تنسونا منها


قديم 02 May 2009, 06:12 PM   #44

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~

العضوٌيه : 37650
 التسِجيلٌ : Aug 2008
مشَارَكاتْي : 1,579

شعلة من إبداع غير متواجد حالياً

افتراضي رد: lll حلقات برنامج الجواب الكافي المسموعة والمقروءة lll متجدد



بانتظارك حبيبتي

:)




قديم 02 May 2009, 10:35 PM   #45

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية طموح الإبداع

العضوٌيه : 29996
 التسِجيلٌ : Feb 2008
مشَارَكاتْي : 1,335

طموح الإبداع غير متواجد حالياً

افتراضي حلقة الجمعة الموافق 30/3/1430هـ ( الشيخ : صالح بن عبد الله الدرويش )



حلقة الجواب الكافي 30/3/1430هـ
الشيخ : صالح بن عبد الله الدرويش
القاضي بالمحكمة العامة بالقطيف




دموع :
والدي مريض هل أستطيع التصدق عنه بنية الشفاء من مالي الخاص؟

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
من البر بالوالدين الإحسان إليهما بأي نوع من أنواع البر ومن الإحسان إليهما التصدق عنهما سواء بنية رفع درجاتهما وتكفير سيئاتهما أو شفائهما ونقول لا حرج في ذلك فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( داوو مرضاكم بالصدقة ) ولها أجر عظيم بإذن الله عز وجل والله أعلم

الأخ فارس زماني :
ماحكم دفع زكاة المال إلى مشروع الوقف الخيري في جمعيات تحفيظ القرآن الكريم ؟

الزكاة في الأصل تصرف في مصارفها الشرعية التي ذكرها الله سبحانه وتعالى وهذا فرق كبير مصطلح زكاه ومصطلح وقف مصطلحان في الشرع لكل منهما أحكامه وشروطه وقائم بذاته فالوقف وقف والزكاة زكاة والذي يظهر لي أنه لا يصح والله أعلم

الأخت أم سعد :
بماذا نرد على من يكتب الآيات القرآنية على الساق بحجة أن أبن تيمية كتبها على جبينه هل هذا الفعل صحيح ؟

أولا ماذكرته الأخت عن ما يفعله أبن تيمية يحتاج ذلك لإثبات وهذا غير معروف عنه رحمه الله تعالى
والأمر الثاني : كتابة الآيات القرآنية لاشك أن القرآن كله شفاء كما ذكره الله في أكثر من آية ومن هجر القرآن هجر الأستشفاء به وهذة قضية مهمة جدا ومن هجرة أيضا هجر التحصن به في الأوراد والأذكار فهو وقاية وشفاء ورحمة والآيات التي نزلت في ذلك ليس هنا مقام بسطها فالقرآن لابد أن يستشفى به ويتحصن به لكن لابد من توقيره فالكتابة على اليد أو الساق أرى أن فيه إهانة وليس فيه تعظيم ولو كانت النية الأستشفاء والأمر الثاني ينظر في ثبوته عن سلف الأمة عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه فلو كان فيه مجال لفعلوه وهم أحرص منا على الإستشفاء به ويدركون حق القرآن وتعظيمه ولم يفعلوا هذا فالذي يظهر والله أعلم أنه لا يصح

أم سعد سؤالها الآخر:
تقول أحضر أخي أوراق للطباعة من عمله بعد سماح المدير له فما حكم إستخدامها ؟

الورع مطلوب وهذا السؤال ينم عن ورع والورع لا تلزم به غيرك فالحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات فمن إتقى الشبهات فقد إستبرى لدينه وعرضه لكن لما تكون المسألة مسألة ورع آخذ نفسي بها وهذا من باب العزيمة ولا ألزم غيري إلا من باب النصح واللطف والتلطف بالنصح في هذا الباب والذي يظهر أن المدير سمح له فلا حرج في ذلك ولاسيما إذا صارت الكمية قليلة جدا فيعفى عنه أما إذا كانت الكمية كمية تجارية فهذا فيه نظر وهذا أما إذا كانت الكمية مما يستخدم عادة ولايلتفت إليه فلا حرج والله أعلم

الأخت أم يوسف:
أنا حلفت بأن لا أفعل معصية وفعلتها و كل مرة أفعلها وأحلف أن لا أعود أعلم أنه يجب علي كفارة يمين لكن سؤالي هل وهذة الأيمان بكفارة واحدة أم على كل حلف كفارة وإن كان على الشخص أيمان كثيرة لأشياء كثيرة لم يستطع حصرها مع العلم أنه إجتهد في تذكرها فماذا يجب عليه لكي يدفع الكفارة ؟

قبل أن أجيب الشعور بالذنب هذة نعمة من الله سبحانه وتعالى والقلب الحي يستشعر خطأه وإذا أذنب يستغفر والإستغفار هو الأصل في التوبة من الذنب مع بقية الشروط كالندم والإنقطاع عن الذنب وبعض المذنبين إذا أذنب وأرا أن يمنع نفسه عن الذنب حلف بالطلاق وهذا غلط أو حلف بالله عز وجل أن لا يعود للذنب وهذا يريد يمنع نفسه منه ونقول هذة نية طيبة وفعل جميل ولو ألزم نفسه أنه إذا أذنب يستغفر أويتصدق أو يفعل حسنات فإن الحسنات يذهبن السيئات فهذا لا حرج منه أما قضية اليمين فهو أوقع نفسه في أمر آخر لابد من الإيفاء به وإذا لم يوفي به أثم فجمع إثم على إثم وهناك ثمة أمر أخر وهو عدم تعظيم الله عز وجل لإنه لما حلف أراد تعظيم الله ولما أستهان بالحلف ولم يعظم الله هذي بحد ذاتها قضية كبيرة وخطيرة فأنصح الأخوة والأخوات أن لا يعرضوا أنفسهم للأيمان (جمع يمين ) ولا يجعلوها على طرف أن ألسنتهم وكان عمر رضي الله عنه يقول : ( كانوا يضربوننا على اليمين ) أي لا نحلف بالله فنعود للأخت السائلة ونقول ألأورع والأبرأ للذمة أن تقدر عدد الأيمان وتفي بها عشرين يمين خمسة عشر يمين تقدرها تقديرا جيدا وتفي بها وتلتزم بالتوبة والإنابة والأستغفار عن ذنبها وتقلع عنه والله أعلم

الأخت مها :
لبس العريان والقصير أمام النساء؟

بالنسبة للبس عندنا عدة قضايا الحجاب في الصلاة والحجاب عند الأجانب الحجاب أمام النساء والنساء يختلفن من ثقات إلى غير ثقات أنا سأذكر قضية للأخوة والأخوات ربما غفل البعض عنها ولكننها حدثت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في الأصابة في العين فالحادثة أشتهرت بين الصحابة وهم الصحابة أتقى الناس وهم بعد الأنبياء وهم من حمل الرسالة وبلغ الإسلام والكلام في فضلهم يطول رأى أحدهم الآخر وقال مارأيت مثل اليوم ولا جلد مخبأة يعني الفتاة المستورة في بيتها التي لم تتعرض للشمس ولا الغبار وقد حافظت على بشرتها فتلبط صاحبه فأصيب من جراء هذة الكلمة فقضية ما تشكوه الأخوات من قضية السرطانات وأمراض الجلد أنا عندي قناعة تامة أن من أهم أسبابها العين والحديث صحيح في أنها تورد أي العين الرجل القبر والجمل القدر والقصة ثابتة قصة الذي أصاب أخاه بالعين عندما رأى نعومة جلده وصفاء بشرته فأنا أقول للأخوات إتقين الله في أنفسكن وفي مجتماعتكن كم من إمرأة فتنت وكم من إمرأة صار لها ماصار وكم من إمرأة إنتقدت زوجة إبنها وعمتها وخالتها ونفسها لأنها رأت فلانة وفلانة يتجملن بأحسن ما لديهن ويتعرين وتخرج ساقيها وما يحرم إخراجه فيكون ذلك فتنة بلا شك ولا ريب فأقول بأن ما ترتب عليه فتنة حرم لما ترتب عليه وإخراج ما إتفق العلماء على تحريم إخراجه من السرة إلى الركبة هذا متفق عليه ولا خلاف فيه الخلاف في الساقين والصدر لكن الذي أنصح به أن المرأة تستتر وتطلب الستر من الله سبحانه وتعالى

الأخت مها :
تقول ما حكم من يحرمون أبنائهم من العلم ؟

سؤالها هنا عام يعني هل الأب أو الأم منع إبنه من حلقة تحفيظ القرآن منعوه من الدخول في كلية الشريعة أو منعوه من الدخول في المعهد العلمي القضية تحتاج إلى نقاش لفهم السؤال لكن أنا أقول كلمة عامة بأن الأب إذا إجتهد في تعليم إبنه وتحفيظه القلرآن كسي يوم القيامة بتاج الوقار وبحلة يتعجب منها ولا يجدها في صحائف أعماله فيسأل فيقول من أين هذا فيقال بما علمت وحفظت ولدك القرآن هذا مكسب عظيم جليل فطالب العلم الشرعي إذا نفعه الله عز وجل يكون في ميزان والده أو والدته أو كلاهما علموه وحرصوا على تعليمه المقصود بان التربية مطلب وكل ما حرص الأب على جعل ولده مع أئمة المسلمين كان له من الأجر ما أصاب ولده غير أنه لا ينقص من أجر ولده شيء والله اعلم

أبو عبد الملك :
سأل عن زوجته أنها حامل في شهرين دخلت زوجته المستشفى أخبروها بأن عندها بداية سقط فما حكم صلاتها ؟

نعم ، أنا أذكر قاعدة للجميع مختصرة وواضحة لا حيض مع الحمل يعني إذا ثبت الحمل نعلم قطعا بأنه إنقطع الحيض هذة سنة أودعها الله عز وجل في المرأة فإذا أصابها دم أثناء الحمل فنقول هذا لا يلتفت له فمادام أنه سقط ولم يتخلق بعد فالذي يظهر أنه لا نفاس للسقط فإذا ولدت تغتسل وتصلي وإذا أخبرتها الطبيبة بأن الذي معها بعد الولادة حيض فتنقطع مدة حيضها فقط

الأخت تقول :
أن النساء يرسمن الحواجب ويتساقط منها شعر فهل هذا نمص ؟

إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرؤ ما نوى والذي يظهر أن من فعلت هذا لم تقصد النمص وإنما قصدت التجمل بالكحل والتجمل بالكحل لا خلاف في جوازه لا حرج في ذلك والله أعلم

عبد الله :
سألكم عن حكم التصوير بكاميرا الفيديو أو التصوير الفوتوغرافي ؟

التصوير الفوتوغرافي أو الفيديو أمر حادث ليس مما تحدث عنه العلماء في القديم وأجتهد علماء هذا العصر ومنهم من أفتى بالتحريم ومنهم من أفتى بالجواز والتشديد في تحريم الصورة الفوتوغرافية أكثر ممن أفتى بجوازها والذي يظهر والله أعلم أنه لا يجوز إلا للحاجة أما تصوير الفيديو الذي يظهر أن الأمر فيه واسع وإن كان عدم التصوير من باب الورع فلا يلزم من تورع


عبد الله :
يقول ما حكم إلقاء دروس عن النحو في المسجد ؟

تعليم المصلين الأمور التي تهمهم في دينهم أمر شرعي وبعض المعلومات اليسيرة التي تتعلق بتلاوة القرآن أو بيان بعض الأحكام المتعلقة بالإعراب مما تستوعبه عقولهم ويهتدون إليه وحث من رغب من الجماعة لجعله كدرس للراغبين فهذا متعين ويشكر عليه ويدعى له لإن بعض النحو الحاجة لتعليمه ماسة لكن لا تلقي على العوام ومن لا يستفيد إجعله لمن يستفيد فقط .

عبد الناصر سألكم :
عن الدبلة التي يلبسها الشخص وينقلها من اليمين إلى اليسار ؟

هذا عرف في بعض الدول كمصر وغيرها والدبلة أصلا في لبسها نظر في التشبه وعدم التشبه لكن إذا كانت الدبلة من الفضة لبسها باليمين أو باليسار فالأمر فيه سعة ولا يجعل له طقوس خاصة فالأمر فيه سعة إن لبست في الخنصر أو أي إصبع في اليمنى أو اليسرى فالأمر واسع المهم أن لا تكون من ذهب سواء لبسها بمناسبة زواجه أو لبسها تجملا أو لإنه نقش أسمه فالأمر عندي فيه سعة .

عبد الناصر سؤاله الثاني :
في قضية ذهابه إلى عرفه وبقاؤه في الباص دخل في الليل إلى عرفة ؟

أنصح الإخوة بعدم الوسوسة سألت طالب علم وأفتاك في حينه إنتهى الأمر ولو شككت في حينه ولم يعجبك من سألت في وقته إسأل غيره لإنه كان بإمكانك التنفيذ في تلك الساعة ومن ثم إسأله هل هو طالب علم تبرأ ذمتك بسؤاله أو إسأل الجهات الرسمية التي يضعها ولاة الأمر وفقهم الله للإرشاد والفتيا في الحج ومراكزهم منتشرة في منى وفي عرفات والذي يظهر لي من سؤالك أنك دخلت عرفه فحجك إن شاء الله صحيح ولاشيء عليك والله أعلم ؟

محمد من الجزائر :
سألكم عن حكم بيع الذهب بالدين ؟

لا يجوز بيع الذهب بالدين فالذهب يباع بالذهب يدا بيد مثلا بمثل فإذا قلنا أنه رصيد العملة المقومة بالذهب ( بيع ذهب بذهب ) ولو قلنا بأنه صرف على قول من يقوله فنقول بأن لا بد من القبض في الحال في هذة المسألة والله أعلم .

سالم :
سأل عن حكم شراء المنزل بالأقساط ؟

لا حرج في ذلك لإن بيع الأقساط لاحرج فيه إن شاء الله تعالى

محمد :
سأل عن قضايا المنكرات في البلد ؟ فهل يستطيع الشاب الغيور أو المجتمع الغيور التصدي لمثل هذة المنكرات التي تخالف شرعنا وتخالف التوجيهات الرسمية ؟

سبق وأن ذكرت في هذا البرنامج ودعوت إلى إقامة برنامج مختص بالحسبة وأنا أكرر الدعوة للقائمين على القناة والقائمين على الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجود برنامج متخصص للحسبة والتثقيف فيها ولمعالجة المنكرات من خلال هذا البرنامج ومناقشة مثل ما سأل السائل عنه فاليوم نحن بأمس الحاجة إليه لترشيد الناس وتعليمهم كيف ينكرون لإن المسألة ليست مسألة تشهير ونسب بل مسألة ضبط نفس وإتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وأشكر السائل على سؤاله فعندنا أصل شرعي لا يكلف الله نفسا إلا وسعها فانظر إلى وسعك وبذل ما في سعتك فمن وسع من رأى أي منكر بمقدوره أن يكتب إلى العلماء كالمفتي ورئيس مجلس القضاء والمشائخ والآن مجموعه من طلبة العلم مستشارين فيكتب لهم ويبين لهم وهؤلاء ينقلون الأمر لولي الأمر فأنت تبرأ ذمتك بأن تكتب وتبين اتصل بالشيخ فلان والشيخ فلان وعلى سبيل المثال الشيخ : عبد الله المطلق الآن مستشارا في الديوان الملكي ورجل معروف بدماثة خلقه وحرصه أكتب له وستصل لولي الأمر وسماحة المفتي كذلك لكن أولا ثبت الخبر وإنقله بصورته الصحيحة من غير مبالغات ومن غير تأويل وبذلك تبرأ ذمتك وهذة سعتك وأنت أوصلت صوتك بمن تبرأ الذمة بإيصال صوتك له ولئن خاطبت ببرقيات إلى الديوان الملكي فهذا أيضا من حقك ومن حق أي مواطن أن يبديء رأيه في أي أمر مضر في المجتمع التي يرى أن فتح الباب إغراق للسفينة ويرى أنه لابد أن يحافظ على سفينة المجتمع كي لا تغرق فهو أمر وحق للجميع بضوابطه الشرعية وبمراتبه الشرعية التي بينها الرسول صلى الله عليه وسلم حيث جعل إنكار المنكر بالقلب لا يعذر أحد منه بدون تكليف وجعل الإنكار باللسان لمن عنده قدرة وفهم وبيان وجعل إنكار اليد لمن له السلطة ثلاث مراتب فالأمر الأول يشترك فيه الجميع وهو الإنكار بالقلب والأمر الثاني جعله للمثقفين طلب العلم وذو البيان الذكور والنساء ومن عرف الحق بينه ومن عرف الباطل نهى عنه وباليد لمن له سلطة كالأب في منزله والوزير في وزارته ومدير المصنع في مصنعه وولي الأمر له سلطه في رعيته والله أعلم

أم مصعب من ليبيا :
تسأل عن حكم التشقير ؟

التشقير من الأمور التي حدثت ولم يتكلم فيها علماء في العصرالقديم فكان ما عندهم للزينة الكحل والحنا وغيره أما هذة الأصباغ لم تكن معروفه لديهم والتشقير من علماء العصر من حرمه لسببين أنه كالنمص فألحقه بالنمص والسبب الأخر ومنهم من أجازه بإعتباره نوع من صبغ الشعر والزينة وجعل المضرة الطبية تعود لصاحبة الشأن فهي أعرف يما يضرها وينفعها فرخص فيه وتركه أولى والله أعلم وبالنسبة لأخذ شعر الحاجبين الذي يظهر لي والله أعلم أنه ليس من النمص ومن جعل النمص هو نتف شعر الوجة كله فيرى حرمته ومن قال بأن النمص خاص بالحاجبين فرأى أن إزالته لا حرج منه

الأخت ريم :
حكم نركيب الرموش الصناعية ؟

تركيب الرموش يدخل في التدليس والغش لمن لم تتزوج خاصة ومن تزوجت وطلب زوجها منها فتسأل عنه حينئذ سؤالا محددا والله أعلم

الأخت ريم :
تقول ابن خالتها يعيش معهم في المنزل وقد بلغ وهن يتهاونن في الحجاب عنه ؟

الذي أراه أن الأحوط يجب التحجب عنه لإنه قد إحتلم أو ناهز الإحتلام فالحجاب عنه مطلوب والستر عنه أولى

أبوعبد الرحمن وغيره من الإخوة :
في ظل الفضاء المفتوح هناك العديد من القنوات لإهل البدع وغيرهم فما حكم مشاهدتها ؟

ذكر أهل العلم قديما وحديث النبي صلى الله عليه وسلم في قراءة التوراه مجرد ورقة وقعت في عهد الصحابة فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ( والله لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا إتباعي ، لقد جئتكم بها بيضاء نقية ) فقراءة كتب اهل الأهواء مهما كانوا والنظر في أقوالهم ومشاهدة برامجهم هذة تورث شبهات وشهوات فنقول أن تركها هو الأصل المتعين ومن عنده قدرة على الرد والنقاش وبيان الخطأ فهذه مسألة أخرى فما موقفك وأنت تجلس مع شخص يسب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ويتبجح ويسب علماء الأمة الإجلاء الذين رفع الله بهم الإسلام والمسلمين يتكلم عن من نشر الإسلام وفتح بلاد الشام وبلاد العراق ومصر وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين نقلوا القرآن الكريم وروي الحديث النبوي عن طريقه يتكلم ويتبجح ويذكر الشبهات ويكذب ويزيد وينقص وكلمة الحق يجعلها باطله وغير ذلك فما موقفك وأنت ترى ذلك وأنت في غنى عنه .

عبد الله :
رجل دخل صلاة الظهر والإمام صلى خمسا كيف يتعامل معه؟

قال عليه الصلاة والسلام وهو يأمر أمته بأته إذا سار الرجال إلى الصلاة أن يدخلوا عليهم بالسكينة فصلوا وما فاتكم فإقضوا فأنت ما أدركت مع الإمام صليته وبالنسبة لك صحيحا وتقضي ما فاتك وكونك تحكم بأن هذة الركعة باطلة وتريد أن تأتي بها فهذا أراه في غير محله والذي يظهر لي والله أعلم أنك تقصد قدر ماصليت معه والله أعلم .

أبو عبد الله :
المشتري يدفع عربونا ثم رجلا آخر باع الأرض هل يطالبه قضائيا ؟

هذة إستشاره قضائية نتركها للمحامين يأخذون فيها مصالح ولكن للعلم هناك ثمة أسئلة أطرحها على السائل هل فيه مدة محددة لسداد المبلغ ومضت وأنت لم تدفع القيمة فثمة شرط بينكما على إنتهاء العقد لمدة محددة هذا أمر والأمر الأخر قد يكون الوسيط أخذ العربون ولم يتم الإتفاق مع المالك وهناك ثمة أمور لتكتمل مسألتك ونعرف تفصيلاتها ولله الحمد المحاكم مفتوحه وليس هناك ثمة رسوم .

الأخت أم محمد :
ما حكم تغيير الشيب بالسواد أو اللون البني ؟

النبي عليه الصلاة والسلام أمر بتغيير الشيب في الحديث الصحيح وفي أخر الحديث قال : ( وجنبوه السواد ) فهل هذة الكلمة مدرجة من الإدراج أو أنها مرفوعة للنبي صلى الله عليه ومن أهل العلم المحققين المدققين من قال بأن هذة اللفظه ( وجنبوه السواد ) مدرجة في الحديث ومنهم من قال بأنها ثابتة فالذين قالوا بثبوتها رأوا بأن الصبغ بالسواد لا يجوز على تفصيلات بينهم في التحريم والذين قالوا بغير ذلك أجازوا الصواب والخروج من الخلاف أولى فالصبغ بالبني الغامق وإن كان يظهر كأنه السواد فلا حرج به وترك الأسود من باب الخروج من الخلاف والله أعلم

الأخ سعيد :
سألكم بالنسبة للحديث الذي ذكرته في الحديث عن العين قال بأنه يشكل على الناس مسألة الأجل ؟

هذة المسألة لا نريد ندخل في تفصيلاتها فالأمر يتعلق بالقضايا والقدر وسبق الدعاء له أو العين لكن الذي نجزم به أنه لا يقع شيئا في هذا الكون إلا بقضاء الله وقدره فالله سبحانه وتعالى ونأتي للقاعدة التي ذكرها النبي عليه الصلاة والسلام فهي تريح جدا ومختصرة وجميلة ( إعقلها وتوكل ) إذن إفعل السبب ودع الأمر لله سبحانه وتعالى ففعل الأسباب مطلب شرعي لا بد منه فأنت فعلت السبب الذي ستسأل عنه وأما أمر القدر إلى الحكيم سيحانه وتعالى فالدعاء مطلب شرعي ولا نتركه فهذا غلط أنت مطالب بفعل الأسباب وأسأل الله أن يعلمنا ويفهمنا حقيقة الإيمان بالقضاء والقدر .

الأخت تقول :
أنا مطلقة طلاق بيونيه كبرى والآن خطبت ولكن لما إنتابني من تعب جراء طلاقي أفكر أن أرفض أخاف أن لا إرتاح ونفسيتي تتعب وأطلب الطلاق وأنا ما زلت متعلقة بطليقي وأحيانا أفكر أن أوافق لكي أنسى طليقي وأرتاح سؤالي : إن تطلقت من الثاني فهو أشبه بالتحليل وأنا لا أتعمد هذا الأمر وأيضا لا يريد كلا الرجلين هذا وحتى إن طليقي لا يمكن أن يراجعني أنا أعيش في حيرة من أمري وأفكر أن لا أتزوج أبدا ؟

إذا أرادت أن تتزوج ويحللها الزواج لطليقها هذة الصورة من الصور التي قال عنها العلماء التحليل المحرم الذي لا يصح ولا تكتمل صحة العقد أصلا ولا يبيح لكن سؤال الأخت واضح فأنصح الأخوات المطلقات بثلاثة أمور :
1ـ الرضاء بقضاء الله وقدره لإن هذا الأمر قضاء وقدر وتسأل الله أن يلطف بها ويحيها كما تحب فالسجين يكيف نفسه في السجن ويسعد بحياته وهو في السجن نسأل الله السلامة فسيدنا يوسف عليه السلام قد ظلم وسجن وتكيف في السجن مع أصحابه ويؤل لهم الرؤى ويخبرهم بما يأكلون ... إلخ ويدعو إلى الإسلام والتوحيد
2ـ قضية الإستخارة فإذا جاءك رجل إسألي عنه وليسأل وليك وأهلك وإطمأننتي إليه فإستخيري والإستخارة مشروعة والحمد لله من إستخار رضي بإختيار الله له
3ـ في قضية الموقف من الحياة الأولى فالأخت تقول تتمنى أن تعيش مع طليقها وهي الآن تعض أصابع الندم فأقول للأخوات نسيان الماضي حلوة ومرة أو تناسيه وان لايؤثر على حياة المستقبل وإنما أخذ العظة والعبرة منه وان الأمور التي نقصت في الحياة الزوجية الأولى وتسببت في الطلاق الاول فتتجنبها في زواجها الثاني فالرسول تزوج كل زوجاته ثيبات ماعدا عائشة رضي الله عنها وذلك لحكمة بالغة والله أعلم




الرابط النصي



الرابط الصوتي





تم بحمد الله وتوفيقه




موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جميع حلقات برنامج الجواب الكافي ...متجدد.... إنتعاشـ..~ إعْــلاميَّـات 10 10 Mar 2011 07:53 PM
حلقات برنامج الجواب الكافي ... في عشر ذي الحجة /// تحديث مستمر شعلة من إبداع إعْــلاميَّـات 11 25 Nov 2009 10:57 PM
~ تدرون من ضيف برنامج الجواب الكافي الجمعه الجايه 7\1 ادخلن ~ رُوح تَوّاقة إعْــلاميَّـات 8 04 Feb 2007 12:58 PM
حمل من هنا حلقات برنامج الجواب الكافي على قناة المجد الفضائية *& أنا مسلمة *& عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 2 12 Dec 2005 03:14 AM
برنامج الجواب الكافي مع الدكتور سلمان ابن فهد العودة حورية الدعوة إعْــلاميَّـات 2 30 Mar 2005 01:10 PM


الساعة الآن 05:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ