عيدنا أُنس ومسرّة :)
ينتهي : 27-08-2014
يشع فرحاً - رمزيات عيد الفطر السعيد
ينتهي : 27-08-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات الإسلامية > عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ

عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ هُنا نبضُ حُرُوفكنَّ النَّاصحة، وكلماتكُنَّ الوعظِيَّة؛ حيثُ جميلُ القول، وعظيمُ الأجر، وطريقُ النَّجاة بإذن الله .

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 30 Apr 2005, 02:48 PM   #1

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية الداعية إلى التوحيد

العضوٌيه : 2790
 التسِجيلٌ : Apr 2005
مشَارَكاتْي : 1,704

الداعية إلى التوحيد غير متواجد حالياً

افتراضي السواك في الأحاديث النبوية



لقد ورد في السواك، كما يقول الأمير الصنعاني في كتابه (سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام)، أكثر من مائة حديث. وقد جمع الإمام أبو نعيم الأصفهاني فيها كتاباً جامعاً سمّاه (السواك). واستعرض الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه الموسوعي الفذ (فتح الباري شرح صحيح البخاري) الأحاديث التي أوردها في صحيحه مفرقة في كتاب الوضوء، باب السواك، وكتاب الجمعة، باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة، وباب من تسوك بسواك غيره، وكتاب الصيام باب اغتسال الصائم وباب سواك الرطب واليابس للصائم وشرحها شرحاً مفصلاً وأورد معها الأحاديث التي أخرجها غيره من أهل الحديث في السواك. وكذلك استعرض الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم أحاديث السواك. وهكذا فعل محمد شمس الحق العظيم آبادي في كتابه (عون المعبود شرح سنن أبي داود).

وفيما يلي نبذة صالحة من الأحاديث النبوية الشريفة رُتبت حسب موضوعها المتعلق بالسواك كما يلي:
الأحاديث الحاثة على السواك وبيان فضله:

عن أبي هريرة رضي الله عنه يرفعه: (لولا أن أشُقّ على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة).

عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: (تسوّكوا فإن السواك مطهرة للفم مرضاه للرب).

عن ابن عباس رضي الله عنهما يرفعه: (عليك بالسواك فإنه مطهرة للفم مرضاه للرب).

عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أن النبي r قال: (تدخلون عليّ قُلحاً؟! استاكوا).

عن تمام بن العباس رضي الله عنهما أن رسول الله صـــ قال: (مالي أراكم تأتوني قُلحاً؟! استاكوا).

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله r قال: (استاكوا، استاكوا، لا تأتوني قُلحاً، لولا أن أشقّ على أمتي لفرضت عليهم السواك عند كل صلاة).
(السواك مطهرة للفم مرضاة للرب)، [أخرجه أحمد في مسنده عن أبي بكر الشافعي، وأخرجه النسائي وابن حبان والبيهقي في السنن الكبرى والحاكم في المستدرك عن عائشة رضي الله عنها. وأخرجه ابن ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه].

(السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب، ومجلاة للبصر)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].

السواك نصف الوضوء، والوضوء نصف الإيمان).

(السواك واجب، وغسل الجمعة واجب، على كل مسلم)، [أخرجه أبو نعيم في كتاب السواك عن عبد الله بن عمرو وعن رافع بن خديج رضي الله عنهما].

(السواك من الفطرة)، [أخرجه أبو نعيم عن عبد الله بن جرار].

(أمرت بالسواك حتى خشيت أن يكتب علي)، [أخرجه أحمد في مسنده عن واثله رضي الله عنهما].

(أمرت بالسواك حتى خفت على أسناني)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(أمرت بالسواك حتى خشيت أن أَدْرُدَ)، [أخرجه البزار عن أنس رضي الله عنه]. والدَّرَدُ: سقوط الأسنان.

(أمرني جبريل بالسواك حتى ظننت أني سأدرد)، [أخرجه الطبراني في الأوسط عن سهل بن سعد].

(أني لأستاك حتى خشيت أن أحفي مقادم فمي)، [أخرجه ابن ماجة عن أبي أمامة].

(استاكوا وتنظفوا وأوتروا فإن الله عزّ وجل وتر يحب الوتر)، [أخرجه ابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط عن سلمان بن صرد].

السواك سُنّة فاستاكوا، أيّ وقت شئتم)، [أخرجه الديلمي في الفردوس عن أبي هريرة].

(حقٌّ على كل مسلم السواك، وغسل يوم الجمعة، وأن يمسّ من طيب أهله إن كان)، [أخرجه البزار عن ثوبان].

(لولا أن تضعفوا لأمرتكم بالسواك عند كل صلاة)، [أخرجه البزار عن أنس].

إذا قام الرجل يتوضأ ليلاً أو نهاراً فأحسن الوضوء واستنّ، ثم قام فصلى أطاف به الملك ودنا منه حتى يضع فاه على فيه، فما يقرأ إلا في فيه، فإن لم يستنّ أطاف به ولا يضع فاه على فيه)، [أخرجه محمد بن نصر في (الصلاة) عن شهاب مرسلاً].
( إذا قام أحدكم من الليل فليَستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان وتمام والضياء المقدسي في المختارة عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

(الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستنّ، وأن يمسّ طيباً إن وجده)، [أخرجه البخاري معلقاً في صحيحه باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة. وقد وصله أحمد والنسائي وابن خزيمة يلفظ: (إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك، وأن يمسّ من الطيب ما يقدر عليه).

(لقد أكثرت عليكم في السواك)، [أخرجه البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه] أي بالغت في تكرير طلبه منكم، أو إيراد الأخبار في الترغيب فيه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (وما زال النبي r يذكر السواك حتى خشيت أن ينزل فيه قرآن)، [أخرجه أبو يعلى].

(ركعتان بالسواك أفضل من سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد حسن عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

(لأن أصلي ركعتين بسواك أحبّ إلى من أن أصلي سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(ركعتان بسواك خير من سبعين ركعة بغير سواك، ودعوة في السِرّ أفضل من سبعين دعوة في العلانية، وصدقة في السر أفضل من سبعين صدقة في العلانية)، [أخرجه ابن النجار والديلمي في الفردوس عن أبي هريرة رضي الله عنه].

(فضل الصلاة بالسواك على الصلاة بغير سواك بسبعين ضعفاً)، [أخرجه أحمد في مسنده والحاكم في المستدرك، عن عائشة رضي الله عنها].

(عليكم بالسواك فإنه مَطيَبةٌ للفم مرضاة للرب). [أخرجه أحمد والطبراني في الأوسط عن ابن عمر رضي الله عنهما].

(عليكم بالسواك فنعم الشيء السواك، يَذهب بالحفر، وينزع البلغم، ويجلو البصر ويشد اللثة، ويذهب بالبخر، ويصلح المعدة، ويزيد من درجات الخير، ويحمد الملائكة، ويرضي الرب، ويسخط الشيطان). [أخرجه كنز العمال عن أنس رضي الله عنه].

(في السواك عشرة خصال، يُطيب الفم، ويشد اللثة، ويجلو البصر، ويذهب البلغم، ويذهب الحفر، ويوافق السُنة، ويفرّح الملائكة ويرضي الرب، ويزيد في الحسنات، ويصحح المعدة). [كنز العمال عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(الوضوء شطر الإيمان والسواك شطر الوضوء، ولولا أن أشُق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة، ركعتان يستاك فيهما العبد أفضل من سبعين ركعة لا يستاك فيها). [أخرجه ابن أبي شيبة عن ابن عطية مرسلاً].

(ركعتان بعد السواك أحبّ إلي من سبعين ركعة قبل السواك). [أخرجه ابن حبان عن عائشة رضي الله عنها.

أوقات استحباب السواك وسواك الليل

يستحب السواك في كل وقت وهو أكثر استحباباً في الأوقات التالية:

أ. عند الوضوء..

ب. عند الصلاة..

وقد تقدمت الأحاديث الواردة في ذلك مثل قوله r: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة). وفي رواية: (عند كل وضوء). وفي رواية: (عند كل صلاة مع الوضوء). وهو حديث صحيح. [أخرجه الشيخان البخاري ومسلم وابن حبان في صحيحه وابن خزيمة وأصحاب السنن وأحمد عن جمع من الصحابة رضوان الله عليهم].

ج. عند القيام من النوم.

د. عند إرادة النوم.

وفيها الأحاديث التالية:
عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: (كان رسول الله r إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسواك). وفي رواية: (كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك). [أخرجه مسلم في كتاب الطهارة باب السواك، وأخرجه البخاري في كتاب الوضوء باب السواك].

والشَوْص: الغسل والتنقية، والدلك، والإمرار على الأسنان من أسفل لفوق. وقيل أنه مأخوذ من الشوصة، وهي ريح ترفع القلب عن موضعه (كما يقول ابن حجر في فتح الباري)، وقد عكَسه الخطابي فقال: هو دلك الأسنان بالسواك أو الأصابع.

والتهجد: هو الصلاة في الليل. ويقال هجد الرجل إذا نام. وتهجد إذا خرج من الهجود وهو النوم، بالصلاة، كما يقال تحنَّث وتأثّمَ وتحرَّج إذا اجتنب الإثم والحنث والحرج.

(وإذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والديلمي في الفردوس ويمام وسعيد بن منصور كلهم عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

عن خزيمة بن ثابت رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك في الليلة مراراً). [أخرجه ابن أبي شيبة].

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r (كان لا ينام ليلة ولا يبيت حتى يستن). [أخرجه ابن عساكر].
عن ابن عباس رضي الله عنهما: (كان رسول الله rيصلي من الليل ركعتين، ثم ينصرف فيستاك). [أخرجه ابن عساكر].

(كان رسول الله rلا ينام إلا والسواك عنده). [أخرجه أحمد في منسده].

(وكان لا يرقد.. فيستيقظ إلا تسوّك). [أخرجه أحمد].

(إن رسول الله rكان يستاك من الليل). [مسند أحمد].

(فإذا استيقظ بدأ بالسواك). [أخرجه أحمد].

(فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه). [أخرجه أحمد وأبو داود في سننه، كتاب الطهارة، باب السواك لمن قام من الليل].

(إذا قام من الليل فاستاك وتوضأ). [أخرجه النسائي في سننه في قيام الليل].

(إذا قام من الليل تخلى (أي ذهب إلى بيت الخلاء)، ثم استاك). [أخرجه أبو داود في سننه، كتاب الطهارة].

عن عائشة رضي الله عنها (أن النبي rكان يوضع له وضوءه وسواكه فإذا قام من الليل تخلّى ثم استاك). [أخرجه أبو داود].

(وكان أهله rيعدون له سواكه وطهوره). [أخرجه مسلم والنسائي وأبو داود وأحمد وابن ماجه].
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (بِتُّ ليلة عند النبي r فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه فاستاك ثم تلا هذه الآيات: {{إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}}، حتى قارب أن يختم السورة أو ختمها، ثم توضأ فأتى مصلاً فصلى ركعتين ثم رجع إلى فراشه فنام ثم استيقظ، ففعل مثل ذلك. كل ذلك يستاك ويصلي ركعتين ثم أوتر). [أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود واللفظ له].

عن جابر رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك إذا أخذ مضجعه). [أخرجه ابن عدي في الكامل].

عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: (كان النبي r إذا استيقظ من أهله دعا جارية يقال لها بريرة بالسواك). [أخرجه ابن أبي شيبة].

ويستحب السواك عند تلاوة القرآن. وعند تغير الفم بنوم، أو ترك الأكل والشرب، أو أكل ما له رائحة كريهة، أو طول سكوت أو كثرة كلام. ويستحب عند دخول المنزل وفي يوم الجمعة. وفيما يلي جملة من الأحاديث التي وردت في ذلك:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي r إذا دخل بيته بدأ بالسواك). [أخرجه مسلم في صحيحه].

(إذا قام أحدكم من الليل فليستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه، ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والضياء المقدسي في المختارة عن جابر رضي الله عنه].

(إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك وأن يمس من الطيب ما يقدر عليه). [أخرجه أحمد والنسائي وابن خزيمة وأخرجه البخاري في صحيحه معلقاً].
(حق على كل مسلم السواك وغسل يوم الجمعة وأن يمسّ من طيب أهله إن كان). [أخرجه البزار عن ثوبان، ومثله عن عبد الله بن عمرو ورافع بن خديج عن أبي نعيم في كتاب السواك].

(رأيت رسول الله r ما لا أحصي يستاك وهو صائم). [أخرجه البخاري في صحيحه عن عامر بن ربيعة، وأخرجه أيضاً أحمد وأبو داود والترمذي]. ويكره السواك عند الشافعية للصائم بعد الزوال لئلا يزيل رائحة الخُلوف المستحبة.

عن ابن عمر رضي الله عنهما: (يستاك أول النهار وآخره ولا يبلع ريقه). [أخرجه البخاري عن ابن عمر تعليقاً]. وقال البخاري: (وقال عطاء وقتادة يبتلع ريقه).

عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله r : (إن العبد إذا تسوّك، ثم قام الملك خلفه يستمع القرآن فلا يُزال عجبُه بالقرآن يدنيه منه حتى يضع فاه على فيه، فما يخرج من شيء من القرآن إلا صار في جوف الملك فطهّروا أفواهكم). [أخرجه عبد الله بن المبارك في الزهد].

بم يستاك؟ وكيف يستاك؟ واستعمال سواك الغير؟

قال النووي في شرح صحيح مسلم: (ويستحبّ أن يستاك بعود من أراك، وبأي شيء استاك مما يزيل التغير حصل السواك كالخرقة الخشنة والسُّعد والأشنان. وأما الإصبع فإن كانت لينة لم يحصل بها السواك، وإن كانت خشنة ففيها ثلاثة أوجه لأصحابنا (أي الشافعية): لا تجزي، والثاني تجزي، والثالث تجزي إن لم يجد غيرها.. والمستحب أن يستاك بعود متوسط لا شديد اليبس يجرح ولا رطب لا يزيل.. والمستحب أن يستاك عرضاً لا طولاً، حصل السواك مع الكراهة، ويستحب أن يمر السواك أيضاً على طرف لسانه وكراسي أضراسه وسقف حلقه إمراراً لطيفاً، ويستحب في سواكه أن يبدأ بالجانب الأيمن من فيه، ولا بأس باستعمال سواك غيره بإذنه، ويستحب أن يُعوّد الصبي السواك ليعتاده).
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : السواك في الأحاديث النبوية     -||-     المصدر : مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ     -||-     الكاتب : الداعية إلى التوحيد





قديم 19 Feb 2006, 01:27 PM   #2

زهرة فواحة

العضوٌيه : 5780
 التسِجيلٌ : Dec 2005
مشَارَكاتْي : 85

أم علاء الدين غير متواجد حالياً

إبتسامة



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الداعية إلى التوحيد
لقد ورد في السواك، كما يقول الأمير الصنعاني في كتابه (سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام)، أكثر من مائة حديث. وقد جمع الإمام أبو نعيم الأصفهاني فيها كتاباً جامعاً سمّاه (السواك). واستعرض الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه الموسوعي الفذ (فتح الباري شرح صحيح البخاري) الأحاديث التي أوردها في صحيحه مفرقة في كتاب الوضوء، باب السواك، وكتاب الجمعة، باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة، وباب من تسوك بسواك غيره، وكتاب الصيام باب اغتسال الصائم وباب سواك الرطب واليابس للصائم وشرحها شرحاً مفصلاً وأورد معها الأحاديث التي أخرجها غيره من أهل الحديث في السواك. وكذلك استعرض الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم أحاديث السواك. وهكذا فعل محمد شمس الحق العظيم آبادي في كتابه (عون المعبود شرح سنن أبي داود).

وفيما يلي نبذة صالحة من الأحاديث النبوية الشريفة رُتبت حسب موضوعها المتعلق بالسواك كما يلي:
الأحاديث الحاثة على السواك وبيان فضله:

عن أبي هريرة رضي الله عنه يرفعه: (لولا أن أشُقّ على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة).

عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: (تسوّكوا فإن السواك مطهرة للفم مرضاه للرب).

عن ابن عباس رضي الله عنهما يرفعه: (عليك بالسواك فإنه مطهرة للفم مرضاه للرب).

عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أن النبي r قال: (تدخلون عليّ قُلحاً؟! استاكوا).

عن تمام بن العباس رضي الله عنهما أن رسول الله صـــ قال: (مالي أراكم تأتوني قُلحاً؟! استاكوا).

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله r قال: (استاكوا، استاكوا، لا تأتوني قُلحاً، لولا أن أشقّ على أمتي لفرضت عليهم السواك عند كل صلاة).
(السواك مطهرة للفم مرضاة للرب)، [أخرجه أحمد في مسنده عن أبي بكر الشافعي، وأخرجه النسائي وابن حبان والبيهقي في السنن الكبرى والحاكم في المستدرك عن عائشة رضي الله عنها. وأخرجه ابن ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه].

(السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب، ومجلاة للبصر)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].

السواك نصف الوضوء، والوضوء نصف الإيمان).

(السواك واجب، وغسل الجمعة واجب، على كل مسلم)، [أخرجه أبو نعيم في كتاب السواك عن عبد الله بن عمرو وعن رافع بن خديج رضي الله عنهما].

(السواك من الفطرة)، [أخرجه أبو نعيم عن عبد الله بن جرار].

(أمرت بالسواك حتى خشيت أن يكتب علي)، [أخرجه أحمد في مسنده عن واثله رضي الله عنهما].

(أمرت بالسواك حتى خفت على أسناني)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(أمرت بالسواك حتى خشيت أن أَدْرُدَ)، [أخرجه البزار عن أنس رضي الله عنه]. والدَّرَدُ: سقوط الأسنان.

(أمرني جبريل بالسواك حتى ظننت أني سأدرد)، [أخرجه الطبراني في الأوسط عن سهل بن سعد].

(أني لأستاك حتى خشيت أن أحفي مقادم فمي)، [أخرجه ابن ماجة عن أبي أمامة].

(استاكوا وتنظفوا وأوتروا فإن الله عزّ وجل وتر يحب الوتر)، [أخرجه ابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط عن سلمان بن صرد].

السواك سُنّة فاستاكوا، أيّ وقت شئتم)، [أخرجه الديلمي في الفردوس عن أبي هريرة].

(حقٌّ على كل مسلم السواك، وغسل يوم الجمعة، وأن يمسّ من طيب أهله إن كان)، [أخرجه البزار عن ثوبان].

(لولا أن تضعفوا لأمرتكم بالسواك عند كل صلاة)، [أخرجه البزار عن أنس].

إذا قام الرجل يتوضأ ليلاً أو نهاراً فأحسن الوضوء واستنّ، ثم قام فصلى أطاف به الملك ودنا منه حتى يضع فاه على فيه، فما يقرأ إلا في فيه، فإن لم يستنّ أطاف به ولا يضع فاه على فيه)، [أخرجه محمد بن نصر في (الصلاة) عن شهاب مرسلاً].
( إذا قام أحدكم من الليل فليَستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان وتمام والضياء المقدسي في المختارة عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

(الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستنّ، وأن يمسّ طيباً إن وجده)، [أخرجه البخاري معلقاً في صحيحه باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة. وقد وصله أحمد والنسائي وابن خزيمة يلفظ: (إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك، وأن يمسّ من الطيب ما يقدر عليه).

(لقد أكثرت عليكم في السواك)، [أخرجه البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه] أي بالغت في تكرير طلبه منكم، أو إيراد الأخبار في الترغيب فيه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (وما زال النبي r يذكر السواك حتى خشيت أن ينزل فيه قرآن)، [أخرجه أبو يعلى].

(ركعتان بالسواك أفضل من سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد حسن عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

(لأن أصلي ركعتين بسواك أحبّ إلى من أن أصلي سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(ركعتان بسواك خير من سبعين ركعة بغير سواك، ودعوة في السِرّ أفضل من سبعين دعوة في العلانية، وصدقة في السر أفضل من سبعين صدقة في العلانية)، [أخرجه ابن النجار والديلمي في الفردوس عن أبي هريرة رضي الله عنه].

(فضل الصلاة بالسواك على الصلاة بغير سواك بسبعين ضعفاً)، [أخرجه أحمد في مسنده والحاكم في المستدرك، عن عائشة رضي الله عنها].

(عليكم بالسواك فإنه مَطيَبةٌ للفم مرضاة للرب). [أخرجه أحمد والطبراني في الأوسط عن ابن عمر رضي الله عنهما].

(عليكم بالسواك فنعم الشيء السواك، يَذهب بالحفر، وينزع البلغم، ويجلو البصر ويشد اللثة، ويذهب بالبخر، ويصلح المعدة، ويزيد من درجات الخير، ويحمد الملائكة، ويرضي الرب، ويسخط الشيطان). [أخرجه كنز العمال عن أنس رضي الله عنه].

(في السواك عشرة خصال، يُطيب الفم، ويشد اللثة، ويجلو البصر، ويذهب البلغم، ويذهب الحفر، ويوافق السُنة، ويفرّح الملائكة ويرضي الرب، ويزيد في الحسنات، ويصحح المعدة). [كنز العمال عن ابن عباس رضي الله عنهما].
(الوضوء شطر الإيمان والسواك شطر الوضوء، ولولا أن أشُق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة، ركعتان يستاك فيهما العبد أفضل من سبعين ركعة لا يستاك فيها). [أخرجه ابن أبي شيبة عن ابن عطية مرسلاً].

(ركعتان بعد السواك أحبّ إلي من سبعين ركعة قبل السواك). [أخرجه ابن حبان عن عائشة رضي الله عنها.

أوقات استحباب السواك وسواك الليل

يستحب السواك في كل وقت وهو أكثر استحباباً في الأوقات التالية:

أ. عند الوضوء..

ب. عند الصلاة..

وقد تقدمت الأحاديث الواردة في ذلك مثل قوله r: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة). وفي رواية: (عند كل وضوء). وفي رواية: (عند كل صلاة مع الوضوء). وهو حديث صحيح. [أخرجه الشيخان البخاري ومسلم وابن حبان في صحيحه وابن خزيمة وأصحاب السنن وأحمد عن جمع من الصحابة رضوان الله عليهم].

ج. عند القيام من النوم.

د. عند إرادة النوم.

وفيها الأحاديث التالية:
عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: (كان رسول الله r إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسواك). وفي رواية: (كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك). [أخرجه مسلم في كتاب الطهارة باب السواك، وأخرجه البخاري في كتاب الوضوء باب السواك].

والشَوْص: الغسل والتنقية، والدلك، والإمرار على الأسنان من أسفل لفوق. وقيل أنه مأخوذ من الشوصة، وهي ريح ترفع القلب عن موضعه (كما يقول ابن حجر في فتح الباري)، وقد عكَسه الخطابي فقال: هو دلك الأسنان بالسواك أو الأصابع.

والتهجد: هو الصلاة في الليل. ويقال هجد الرجل إذا نام. وتهجد إذا خرج من الهجود وهو النوم، بالصلاة، كما يقال تحنَّث وتأثّمَ وتحرَّج إذا اجتنب الإثم والحنث والحرج.

(وإذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والديلمي في الفردوس ويمام وسعيد بن منصور كلهم عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

عن خزيمة بن ثابت رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك في الليلة مراراً). [أخرجه ابن أبي شيبة].

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r (كان لا ينام ليلة ولا يبيت حتى يستن). [أخرجه ابن عساكر].
عن ابن عباس رضي الله عنهما: (كان رسول الله rيصلي من الليل ركعتين، ثم ينصرف فيستاك). [أخرجه ابن عساكر].

(كان رسول الله rلا ينام إلا والسواك عنده). [أخرجه أحمد في منسده].

(وكان لا يرقد.. فيستيقظ إلا تسوّك). [أخرجه أحمد].

(إن رسول الله rكان يستاك من الليل). [مسند أحمد].

(فإذا استيقظ بدأ بالسواك). [أخرجه أحمد].

(فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه). [أخرجه أحمد وأبو داود في سننه، كتاب الطهارة، باب السواك لمن قام من الليل].

(إذا قام من الليل فاستاك وتوضأ). [أخرجه النسائي في سننه في قيام الليل].

(إذا قام من الليل تخلى (أي ذهب إلى بيت الخلاء)، ثم استاك). [أخرجه أبو داود في سننه، كتاب الطهارة].

عن عائشة رضي الله عنها (أن النبي rكان يوضع له وضوءه وسواكه فإذا قام من الليل تخلّى ثم استاك). [أخرجه أبو داود].

(وكان أهله rيعدون له سواكه وطهوره). [أخرجه مسلم والنسائي وأبو داود وأحمد وابن ماجه].
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (بِتُّ ليلة عند النبي r فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه فاستاك ثم تلا هذه الآيات: {{إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}}، حتى قارب أن يختم السورة أو ختمها، ثم توضأ فأتى مصلاً فصلى ركعتين ثم رجع إلى فراشه فنام ثم استيقظ، ففعل مثل ذلك. كل ذلك يستاك ويصلي ركعتين ثم أوتر). [أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود واللفظ له].

عن جابر رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك إذا أخذ مضجعه). [أخرجه ابن عدي في الكامل].

عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: (كان النبي r إذا استيقظ من أهله دعا جارية يقال لها بريرة بالسواك). [أخرجه ابن أبي شيبة].

ويستحب السواك عند تلاوة القرآن. وعند تغير الفم بنوم، أو ترك الأكل والشرب، أو أكل ما له رائحة كريهة، أو طول سكوت أو كثرة كلام. ويستحب عند دخول المنزل وفي يوم الجمعة. وفيما يلي جملة من الأحاديث التي وردت في ذلك:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي r إذا دخل بيته بدأ بالسواك). [أخرجه مسلم في صحيحه].

(إذا قام أحدكم من الليل فليستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه، ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والضياء المقدسي في المختارة عن جابر رضي الله عنه].

(إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك وأن يمس من الطيب ما يقدر عليه). [أخرجه أحمد والنسائي وابن خزيمة وأخرجه البخاري في صحيحه معلقاً].
(حق على كل مسلم السواك وغسل يوم الجمعة وأن يمسّ من طيب أهله إن كان). [أخرجه البزار عن ثوبان، ومثله عن عبد الله بن عمرو ورافع بن خديج عن أبي نعيم في كتاب السواك].

(رأيت رسول الله r ما لا أحصي يستاك وهو صائم). [أخرجه البخاري في صحيحه عن عامر بن ربيعة، وأخرجه أيضاً أحمد وأبو داود والترمذي]. ويكره السواك عند الشافعية للصائم بعد الزوال لئلا يزيل رائحة الخُلوف المستحبة.

عن ابن عمر رضي الله عنهما: (يستاك أول النهار وآخره ولا يبلع ريقه). [أخرجه البخاري عن ابن عمر تعليقاً]. وقال البخاري: (وقال عطاء وقتادة يبتلع ريقه).

عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله r : (إن العبد إذا تسوّك، ثم قام الملك خلفه يستمع القرآن فلا يُزال عجبُه بالقرآن يدنيه منه حتى يضع فاه على فيه، فما يخرج من شيء من القرآن إلا صار في جوف الملك فطهّروا أفواهكم). [أخرجه عبد الله بن المبارك في الزهد].

بم يستاك؟ وكيف يستاك؟ واستعمال سواك الغير؟

قال النووي في شرح صحيح مسلم: (ويستحبّ أن يستاك بعود من أراك، وبأي شيء استاك مما يزيل التغير حصل السواك كالخرقة الخشنة والسُّعد والأشنان. وأما الإصبع فإن كانت لينة لم يحصل بها السواك، وإن كانت خشنة ففيها ثلاثة أوجه لأصحابنا (أي الشافعية): لا تجزي، والثاني تجزي، والثالث تجزي إن لم يجد غيرها.. والمستحب أن يستاك بعود متوسط لا شديد اليبس يجرح ولا رطب لا يزيل.. والمستحب أن يستاك عرضاً لا طولاً، حصل السواك مع الكراهة، ويستحب أن يمر السواك أيضاً على طرف لسانه وكراسي أضراسه وسقف حلقه إمراراً لطيفاً، ويستحب في سواكه أن يبدأ بالجانب الأيمن من فيه، ولا بأس باستعمال سواك غيره بإذنه، ويستحب أن يُعوّد الصبي السواك ليعتاده).
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكي الله خيرا اختي على هذا الموضوع فكم من سنن ضاعت بيننا وبقينا مقصرين في الكثير فجزاكي الله كل خير ولكن لي تعليق بسيط يوجد في هذا الرابط http://www.muslmh.com/vb/showthread....093#post141093




قديم 25 Jun 2006, 01:02 PM   #3

شجرة طيبة

العضوٌيه : 1013
 التسِجيلٌ : Sep 2004
مشَارَكاتْي : 4,483

الثمرة غير متواجد حالياً

افتراضي رد : السواك في الأحاديث النبوية



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
موضوع قيــــــــــم ..
جزى الله أختنا الداعية إلى التوحيد خير ..الجزاء ..
وردها إلينا بأفضل حال..


**



**



قديم 25 Jun 2006, 01:40 PM   #4

بذرة

العضوٌيه : 2007
 التسِجيلٌ : Feb 2005
مشَارَكاتْي : 15

أم جود غير متواجد حالياً

افتراضي رد : السواك في الأحاديث النبوية



جزاك الله خيرا اخيتي




قديم 27 Jun 2006, 07:06 PM   #5

بذرة

العضوٌيه : 7173
 التسِجيلٌ : Mar 2006
مشَارَكاتْي : 15

مهاد غير متواجد حالياً

افتراضي رد : السواك في الأحاديث النبوية



لا حرمك الله الاجر يا اختى




قديم 28 Jun 2006, 01:54 AM   #6

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة سابقة ~
 
الصورة الرمزية الغادة

العضوٌيه : 7
 التسِجيلٌ : Feb 2004
مشَارَكاتْي : 8,214

الغادة غير متواجد حالياً

افتراضي رد : السواك في الأحاديث النبوية



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
موضوع قيــــــــــم ..
جزى الله أختنا الداعية إلى التوحيد خير ..الجزاء ..

وردها إلينا بأفضل حال..


قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى :


ما زينت جنـــه لأمة مثل هذه الأمة


ولكــــــــــــن .......


لا نـــرى لهــا عاشـــــــقا !!


ربي لا أرجو ملاذاً آمناً إلا حماك
ربي لا يسعد روحي أبداً إلا رضاك
اللهم إني أسألك رضاك والجنة وأعوذ بك من سخطك والنار


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوة لمن يحبون المصطفى للمشاركة فى مسايقة : السيرة النبوية, مسابقة السيرة النبوية من كتاب الرحيق المختوم mustaslmh رِباطُ الأُخوّة 33 15 Aug 2008 01:45 PM
مسابقة الأحاديث النبوية الشريفة رهج السنابك رِباطُ الأُخوّة 9 27 Jan 2007 08:00 PM


الساعة الآن 12:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ