رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم...متجدد
ينتهي : 10-11-2014[Photoshop cc 14.0] بالحُبّ نعطِي للعطاءِ مَذاقْ ..!*
ينتهي : 10-11-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات الإسلامية > عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ

عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ هُنا نبضُ حُرُوفكنَّ النَّاصحة، وكلماتكُنَّ الوعظِيَّة؛ حيثُ جميلُ القول، وعظيمُ الأجر، وطريقُ النَّجاة بإذن الله .

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 02 Oct 2005, 12:58 AM   #1

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي تعالوا لنكتب 1000 حديث عن النبى صلى الله عليه وسلم )))




--------------------------------------------------------------------------------

(بسم الله الرحمن الرحيم )

الحمد لله رب العالمين والصلاه على خير المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين .


اما بعــــــــد

يامن يبحث عن الاجر والفائده له ولغيره يامن يريد الخير للمسلمين ان هذا الموضوع عن


فكرة قراتها فى احد المنتديات الاسلاميه وهى رواية حديث للرسول هليه الصلا ه والسلام مع شرح مبسط


للجديث ان امكن , وبذلك تعم الفائده للجميع , بشرط ان لايكون ضعيف او منقول .

قال النبى صلى الله عليه وسلم


((( لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه )))

واعتقد ان الحديث واضح لايحتاج الى شرح .


للمزيد من مواضيعي

 








رد مع اقتباس
قديم 02 Oct 2005, 01:53 AM   #2

~ قلبٌ معطاء .. دعم فنّي وإشراف عام سابقًا ~
 
الصورة الرمزية أمُ عُمَـارة

العضوٌيه : 1564
 التسِجيلٌ : Dec 2004
مشَارَكاتْي : 12,999

أمُ عُمَـارة غير متواجد حالياً

افتراضي








جزاكِ الله خير أخيتي ... فكـرة طيبه


لعلِّي أبدأ معكِ .. وننتظر مشاركة الأخوات بارك الله فيهنّ وفيكِ

.
.

[line]

عن أم المؤمنين أمِّ عبدالله عائشـة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله : ( من أحدث في أمـرنا هذا ماليس منه فهـو رد ) متفق عليه , وفي رواية لمسلم : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد )

قال أهل اللغـة ( الـرد ) هنا بمعنى ( المردود) أي فهو ( باطـل غير معتد به )

وقوله : ( ليس عليه أمرنا ) يعني ( حكمنـا )

البدعه : ماخرج عن منهج النبي , وليس عليه دليل من الكتاب ولا السنه ولا الاجماع

وهذا الحديث يعتبر قاعدة عظيمه من قواعد الدين وهو من جوامع الكلم التي أوتيها المصطفى فإنه صريح في رد كل بدعـة وكل مخترع . وهذه الروايه تتحدث عن ( احداث شيء جديد )

وفي الرواية الثانيـه عن مسلم وهي( أعم من الاولى ) فهي قول صريـح في ترك كل محدثة سواء أحدثها فاعلها أو سبق إليها .

وفي هذا الحديث مسائل مهمه ..

الاولى : أن الدين لا يؤخذ بالعقـل فهو لا يخترع ولا يأخذ بالهوى والمزاج والرغبات بل هو منهـاج من عند الله كامل ليس فيه نقصان مصداق لقوله تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ) فلا يحتاج الى اختراع وابتكار شيء جديد فيه

الثـانيه : تنبني على الاولى ..

فجميع امور الحياة وشؤونها تندرج تحت شريعة الله من معاملات ومسائل اجتماعيه وسياسيه ... الخ

وهذا مقتضى كمال الدين


الثالثه : ان من زاد شي في الدين فهو مردود عليه أي غير مقبول منه .وضابطه حديث الرسول ( نظرياً )

الرابعـه : تطبيق ما كان يعمله الرسول .. أي الاقتداء به ( عملياً )

الخامسه : الذي يمثل القاعده في هذا ( أن الأصـل في العبادات انها توقيفيه ) فلا نحكم عليها الا بالدليل من الكتاب والسنه او الاجماع وليس بالعقل ولا بالهوى

[line]

اختصرت قدر الإمكـان .. فأرجو أن يكون الشرح وفـّى

,,

جزاكِ الله خير اخيتي ونصر بكِ سنة نبيه




..


قيل: إننا نشكو لأن الله جعل تحت الورود أشواك..
وكان الأجدر بنا أن نشكره لأنه جعل فوق الشوك وردا !!

ساهمي معنا بالتبليغ عن المشاركات المخالفة بالضغط على هذا الرمز في المشاركة المخالفة .

oOo ترى الابتسـامة صدقة=] oOo


رد مع اقتباس
قديم 07 Oct 2005, 09:50 PM   #3

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاكي الله الف خير يأم عمارة
بس انا ارجوا المشاركات
ماني شايفة تفاعل
من الاخوات
ياريت الي تقرء الموضوع تتفاعل معنا لنكمل المسيرة
في انتظاركم انا-




رد مع اقتباس
قديم 09 Oct 2005, 04:51 AM   #4

~ قلبٌ معطاء .. دعم فنّي وإشراف عام سابقًا ~
 
الصورة الرمزية أمُ عُمَـارة

العضوٌيه : 1564
 التسِجيلٌ : Dec 2004
مشَارَكاتْي : 12,999

أمُ عُمَـارة غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاني الله ( ألف خير ) بس !!!!!!

ليه بخيله يا غاليه : (

قولي جزاكِ الله خير ... فمن قالها فقد أبلغ في الثناء كما قال صلى الله عليه وسلم

..

ع العموم .. جزاكِ الله خير وننتظر تفاعل الاخوات بارك الله فيهن .. وإلى أن يبدأ ذلك

لمَ لا تبدأين أنتي يا غاليه ... هاتي مالديكِ أخيتي

بورك فيكِ




رد مع اقتباس
قديم 09 Oct 2005, 06:39 AM   #5

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية سجدة

العضوٌيه : 4215
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 868

سجدة غير متواجد حالياً

افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فكرة رائعة بارك الله فيك حبيبتى وبارك الله فى أختى الحبيبة أم عمارة

نجد منك جميعا التشجيع لا حرمك الله الأجر والثواب

حبيباتى الغاليات سأشترك معكن

باب فضل صلاة الضحى

عن أبى ذر رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل


تكبيرة صدقة وأمر بمعروف صدقة ونهى عن منكر صدقة ويجزىء من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى )










رد مع اقتباس
قديم 19 Oct 2005, 10:58 PM   #6

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي



ام عمارة
ولا تزعلين جزااااااااااااااااااااااااااااكي الله خير
بس انا زعلت اه ؟؟
انا بخيلة على العموم مقبولة منك




رد مع اقتباس
قديم 19 Oct 2005, 11:09 PM   #7

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي



ام عمارة
ولا تزعلين جزااااااااااااااااااااااااااااكي الله خير
بس انا زعلت اه ؟؟
انا بخيلة على العموم مقبولة منك
سجدة
جعلة الله في موازين حسناتك
واشكرك جزيل الشكر




رد مع اقتباس
قديم 19 Oct 2005, 11:41 PM   #8

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي



[font=Monotype Koufi] سجدة
جعلة الله في موازين حسناتك
واشكرك جزيل الشكر



وهذا انا ابدء
قال الرسول :
{{ خيركم من تعلم القران وعلمة}}
فقد امر الرسولبتعلم القران ومعرفة احكامة واوامرة ونواهية
اذ لاتسير الحياة الا بة فهو باقا الى يوم القيامة
ونعلم اجيالنا فلو سار الناس جميعهم على
سيرة لما كان هناك ظالما او مظلوما
ولا كان هناك سارق او مسروق ولا كان هناك قاتل او مقتول
اذ هوا لاساس وهو طريق المحبة ورضى الله سبحانة وتعالى
وكمان احنا بنختم القران في شهر رمضان مرة او مرتين
والسبب انا لا نستطيع الاستغناء عن قراءتة وسماع ترتيلة




رد مع اقتباس
قديم 19 Oct 2005, 11:52 PM   #9

~ قلبٌ معطاء .. دعم فنّي وإشراف عام سابقًا ~
 
الصورة الرمزية أمُ عُمَـارة

العضوٌيه : 1564
 التسِجيلٌ : Dec 2004
مشَارَكاتْي : 12,999

أمُ عُمَـارة غير متواجد حالياً

افتراضي





جزاكم الله خير يا غاليـات

ولكن نريد شرح مبسط بارك الله فيكم : )

والله يوفقكم ويتقبل منكم

..

دريـن ... ولا تزعلي

أنتي الكريمـة وإحنا اللي نستاهل ههه






رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2005, 03:03 AM   #10

ورقة خضراء

العضوٌيه : 4442
 التسِجيلٌ : Sep 2005
مشَارَكاتْي : 26

أمل شفيق محمد غير متواجد حالياً

افتراضي



[font=Times New Roman]عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، قال: بينما نحن جلوس عـند رسـول الله ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثـر السفر، ولا يعـرفه منا أحـد، حتى جـلـس إلى النبي فـأسند ركبـتيه إلى ركبتـيه ووضع كفيه على فخذيه، وقـال: ( يا محمد أخبرني عن الإسلام ).

فقـال رسـول الله : { الإسـلام أن تـشـهـد أن لا إلـه إلا الله وأن محـمـداً رسـول الله، وتـقـيـم الصلاة، وتـؤتي الـزكاة، وتـصوم رمضان، وتـحـج البيت إن اسـتـطـعت إليه سبيلاً }.

قال: ( صدقت )، فعجبنا له، يسأله ويصدقه؟ قال: ( فأخبرني عن الإيمان ).

قال: { أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره }.

قال: ( صدقت ). قال: ( فأخبرني عن الإحسان ).

قال: { أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك }.

قال: ( فأخبرني عن الساعة ).

قال: { ما المسؤول عنها بأعلم من السائل }.

قال: ( فأخبرني عن أماراتها ).

قال: { أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان }.

ثم انطلق، فلبثت ملياً، ثم قال: { يا عمر أتدري من السائل ؟ }.

قلت: الله ورسوله أعلم.

قال: { فإنه جبريل ، أتاكم يعلمكم دينكم }.

[رواه مسلم:8].


هذا الحديث يستفاد منه فوائد:

منها أن من هدي النبي مجالسة أصحابه وهذا الهدي يدل على حسن خلق النبي , ومنها أنه ينبغي للإنسان أن يكون ذا عِشرة من الناس ومجالسة وأن لاينزوي عنهم.

ومن فوائد الحديث: أن الخلطة مع الناس أفضل من العزلة ما لم يخش الإنسان على دينه, فإن خشي على دينه فالعزلة أفضل, لقول النبي : { يوشك أن يكون خيرُ مال الرجل غنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر }.

ومن فوائد هذا الحديث: أن الملائكة عليهم الصلاة والسلام يمكن أن يظهروا للناس بأشكال البشر؛ لأن جبريل عليه الصلاة والسلام طلع على الصحابة على الوصف المذكور في الحديث رجل شديد سواد الشعر شديد بياض الثياب لايرى عليه أثر السفر ولا يعرفه من الصحابة أحد.

ومن فوائد الحديث: حُسن أدب المتعلم أما المعلم حيث جلس جبريل عليه الصلاة والسلام أمام النبي هذه الجلسة الدالة على الأدب والإصغاء والاستعداد لما يلقى إليه فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه.

منها: جواز دعاء النبي باسمه لقوله: ( يا محمد ) وهذا يحتمل أنه قبل النهي أي قبل نهي الله تعالى عن ذلك في قوله: لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً [النور:63] على أحد التفسيرين ويحتمل أن هذا جرى على عادة الأعراب الذين يأتون إلى الرسول فينادونه باسمه يا محمد وهذا أقرب؛ لأن الأول يحتاج إلى التاريخ.

ومن فوائد هذا الحديث: جواز سؤال الإنسان عما يعلم من أجل تعليم من لا يعلم؛ لأن جبريل كان يعلم الجواب, لقوله في الحديث: { صدقت }.

ولكن إذا قصد السائل أن يتعلم من حول المجيب فإن ذلك يعتبر تعليماً لهم.

ومن فوائد هذا الحديث: أن المتسبب له حكم المباشر إذا كانت المباشرة مبنية على السبب؛ لقول النبي : { هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم } مع أن المعلم هو الرسول لكن لما كن جبريل هو السبب لسؤاله جعله الرسول عليه الصلاة والسلام هو المعلم.

ومن فوائد هذا الحديث: بيان أن الإسلام له خمسة أركان؛ لأن النبي أجاب بذلك وقال: { الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً }.

ومن فوائد هذا الحديث: أنه لا بد أن يشهد الإنسان شهادة بلسانه موقناً بها بقلبه أن لا إله إلا الله فمعنى ( لا إله ) أي: لا معبود حق إلا الله، فتشهد بلسانك موقناً بقلبك أنه لا معبود من الخلق من الأنبياء أو الأولياء أو الصالحين أو الشجر أو الحجر أو غير ذلك حق إلا الله وأن ما عُبد من دون الله فهو باطل لقول الله تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ [الحج:62].

ومن فوائد هذا الحديث: أن هذا الدين لا يكمل إلا بشهادة أن محمداً رسول الله، وهو محمد بن عبدالله القرشي الهاشمي, ومن أراد تمام العلم بهذا الرسول الكريم فليقرأ القرآن وما تيسر من السنة وكتب التاريخ.

ومن فوائد هذا الحديث: أن رسول الله جمع شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله في ركن واحد، وذلك لأن العبادة لا تتم إلا بأمرين الإخلاص لله وهو ما تضمنته شهادة أن لا إله إلا الله والمتابعة لرسول الله وهو ما تتضمنه شهادة أن محمداً رسول الله؛ ولهذا جعلهما النبي ركناً واحداً في حديث ابن عمر حيث قال: { بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة ... } وذكر تمام الحديث.

ومن فوائد هذا الحديث: أنه لا يتم إسلام العبد حتى يقيم الصلاة, وإقامة الصلاة أن يأتي بها مستقيمة حسب ما جاءت به الشريعة, ولها - أي لإقامة الصلاة - إقامة واجبة وإقامة كاملة, فالواجبة أن يقتصر على أقل ما يجب فيها.

والكاملة أن يأتي بمكملاتها على حسب ما هو معروف في الكتاب والسنة وأقوال العلماء.

ومن فوائد الحديث: أنه لا يتم الإسلام إلا بإيتاء الزكاة. والزكاة هي المال المفروض من الأموال الزكوية وإيتاؤها وإعطاؤها من يستحقها، وقد بيّن الله ذلك في سورة التوبة في قوله: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60].

وأما صوم رمضان فهو التعبد لله تعالى بالإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، ورمضان هو الشهر الذي بين شعبان وشوال.

وأما حج البيت فهو القصد إلى مكة لأداء المناسك, وقُيّد بالإستطاعة؛ لأن الغالب فيه المشقة، وإلا فجميع الواجبات يشترط لوجوبها الإستطاعة لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].

ومن القواعد المقررة عند العلماء ( أنه لا واجب مع عجز ولا محرم مع الضرورة ).

ومن فوائد هذا الحديث: وصف الرسول الملكي للرسول البشري محمد بالصدق، ولقد صدق جبريل فيما وصفه بالصدق فإن النبي أصدق الخلق.

ومن فوائد الحديث: ذكاء الصحابة رضي الله عنهم حيث تعجبوا كيف يصدق السائل من سأله، والأصل أن السائل جاهل والجاهل لا يمكن أن يحكم على الكلام بالصدق أو الكذب، لكن هذا العجب زال حين قال النبي : { هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم }.

ومن فوائد هذا الحديث: أن الإيمان يتضمن ستة أمور: وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره.

ومن فوائد الحديث: التفريق بين الإسلام والإيمان، وهذا عند ذكرهما جميعاً فإنه يفسر الإسلام بأعمال الجوارح والإيمان بأعمال القلوب ولكن عند الإطلاق يكون كل واحد منها شاملاً للآخر فقوله تعالى: وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِيناً [المائدة:3] وقوله: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِيناً [آل عمران:85] يشمل الإسلام والإيمان وقول الله تبارك وتعالى: وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ [الأنفال:19] وما أشبهها من الآيات يشمل الإيمان والإسلام وكذلك قوله تعالى: فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ [النساء:92] يشمل الإسلام والإيمان.

ومن فوائد هذا الحديث العظيم: أن الإيمان بالله أهم أركان الإيمان وأعظمها ولهذا قدمه النبي فقال: { أن تؤمن بالله }.

والإيمان يتضمن الإيمان بوجوده وربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، ليس هو الإيمان بمجرد وجوده بل لا بد أن يتضمن الإيمان هذه الأمور الأربعة: الإيمان بوجوده وربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته.

ومن فوائد هذا الحديث العظيم: إثبات الملائكة والملائكة عالم غيبي وصفهم الله تعالى بأوصاف كثيرة في القرآن ووصفهم النبي في السنة وكيفية الإيمان بهم: أن نؤمن بأسماء من عيّنت أسماؤهم منهم ومن لم يعين لأسمائهم فإننا نؤمن بهم إجمالاً ونؤمن كذلك بما ورد من أعمالهم التي يقوموه بها ما علمنا منها، ونؤمن كذلك بأوصافهم التي وصفوا بها ما علمنا بها، ومن ذلك أن النبي رأى جبريل عليه الصلاة والسلام وله ستمائة جناح قد سد بها الأفق على خلقته التي خلق عليها.

وواجبنا نحو الملائكة أن نصدق بهم وأن نحبهم لأنهم عباد الله قائمون بأمره كمال قال تعالى: وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ [الأنبياء:20،19].

ومن فواد هذا الحديث: وجوب الإيمان بالكتب التي أنزلها الله عزوجل على رسله عليهم الصلاة والسلام قال تعالى: لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ [الحديد:25].

فنؤمن بكل كتاب أنزله الله على رسله لكن نؤمن إجمالاً ونصدق بأنه حق. أما تفصيلاً فإن الكتب السابقة جرى عليها التحريف والتبديل والتغيير فلم يكن للإنسان أن يميّز من الحق منها والباطل وعلى هذا فنقول: نؤمن بما أنزله الله من الكتب على سبيل الإجمال. أما التفصيل فإننا نخشى أن يكون مما حرف وبدل وغير هذا بالنسبة للإيمان بالكتب. أما العمل بها فالعمل إنما هو بما نزل على محمد فقط. أما ما سواه فقد نسخ بهذه الشريعة.

ومن فوائد هذا الحديث: وجوب الإيمان بالرسل عليهم الصلاة والسلام فنؤمن بأن كل رسول أرسله الله فهو حق، أتى بالحق، صادقٌ فيما أخبر صادق بما أمر به فنؤمن بهم إجمالاً في من لم نعرفه بيعنه وتفصيلا في من عرفناه بيعنه.

قال تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ [غافر:78]. فمن قص علينا وعرفناه آمنا به بيعنه ومن لم يقص علينا ولم نعرفه نؤمن به إجمالاً، والرسل عليهم الصلاة والسلام أولهم نوح وآخرهم محمد ، ومنهم الخمسة أولوا العزم الذين جمعهم الله في آيتين من كتاب الله فقال الله تبارك وتعالى في سورة الأحزاب: وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ الآية [الأحزاب:7]، وقال تعالى في سورة الشورى: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا الآية [الشورى:13].

ومن فوائد هذا الحديث: الإيمان باليوم الآخر، واليوم الآخر هو يوم القيامة وسمي آخراً، لأنه آخرالمطاف للبشر فإن للبشر أربعة دور:

الدار الأول: بطن أمه ... الدار الثاني: هذه الدنيا ... والدار الثالث: البرزخ ... والدار الرابع: اليوم الآخر، ولا دار بعده فإما إلى جنة أو إلى نار.

والإيمان باليوم الآخر يدخل فيه، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ( كل ما أخبر به النبي مما يكون بعد الموت فيدخل في ذلك ما يكون في القبر من سؤال الميت عن ربه ودينه ونبيه وما يكون في القبر من نعيم أو عذاب ).

ومن فوائد هذا الحديث: وجوب الإيمان بالقدر خيره وشره وذلك بأن تؤمن بأمور أربعة:

الأول: أن تؤمن أن الله محيط بكل شيء علماً جملةً وتفصيلاً أزلاً وأبداً.

الثاني: أن تؤمن بأن الله كتب في اللوح المحفوظ مقادير كل شيء إلى قيام الساعة.

الثالث: أن تؤمن بأن كل ما يحدث في الكون فإنه بمشيئة الله عز وجل لا يخرج شيء عن مشيئته.

الرابع: أن تؤمن بأن الله خلق كل شيء، فكل شيء مخلوق لله عزوجل سواء كان من فعله الذي يختص به كإنزال المطر وإخراج النبات أو من فعل العبد وفعل المخلوقات، فإن فعل المخلوقات من خلق الله عزوجل، لأن فعل المخلوق ناشئ من إرادة وقدرة والإرادة والقدرة من صفات العبد. والعبد وصفاته مخلوقة لله عزوجل فكل ما في الكون فهو من خلق الله تعالى.

ولقد قدر الله عز وجل ما يكون إلى يوم القيامة قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة فما قدر على الإنسان لك يكن ليخطئه وما لم يقدر لك يكن ليصيبه. هذه أركان الإيمان الستة بينها رسول الله ولا يتم الإيمان إلا بالإيمان بها جميعاً. نسأل الله أن يجعلنا جميعاً من المؤمنين بها.

ومن فوائد هذا الحديث: بيان الإحسان وهو أن يعبد الإنسان ربه عبادة رغبة وطلب كأنه يراه فيحب أن يصل إليه، وهذه الدرجة من الإحسان الأكمل، فإن لم يصل إلى هذه الحال فإلى الدرجة الثانية: أن يعبد الله عبادة خوف وهرب من عذابه ولذلك قال النبي : { فإن لم تكن تراه فإنه يراك } أي فإن لم تعبده كأنك تراه فإنه يراك.

ومن فوائد هذا الحديث العظيم: أن علم الساعة مكتوم لا يعلمه إلا الله عزوجل فمن ادعى علمه فهو كاذب، وهذا كان خافياً على أفضل الرسل من الملائكة جبريل عليه الصلاة السلام وأفضل الرسل من البشر محمد عليه الصلاة السلام.

ومن فوائد هذا الحديث: أن للساعة أشراطاً أي علامات كمال قال تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُون [الزخرف:66] ... أي علاماتها، وقسّم العلماء علامات الساعة إلى ثلاثة أقسام:

قسم مضى وقسم لا يزال يتجدد، وقسم لا يأتي إلا قرب قيام الساعة تماماً وهي الأشراط الكبرى العظمى كنزول عيسى ابن مريم عليه السلام والدجال ويأجوج ومأجوج وطلوع الشمس من مغربها.

وقد ذكر النبي من أماراتها أن تلد الأمة ربتها يعني أن تكون المرأة أمة فتلد امرأة فتكون هذه المرأة غنية تملك مثل أمها وهو كناية عن سرعة كثرة المال وانتشاره بين الناس ويؤيد ذلك المثل الذي بعده { وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان }.

ومن فوائد هذا الحديث: حسن تعليم النبي حيث استفهم الصحابة هل يعلمون هذا السائل أم لا؟ من أجل أن يعلمهم به وهذا أبلغ مما لو علمهم ابتداء، لأنه إذا سألهم ثم علمهم كان ذلك أدعى لوعي ما يقول وثبوته.

ومن فوائد هذا الحديث العظيم: أن السائل عن العلم يعتبر معلماً وسبقت الإشارة إلى هذا لكن أريد أن أبين أنه ينبغي للإنسان أن يسأل عما يحتاجه ولو كان عالماً به من أجل أن ينال أجر التعليم. والله الموفق.[/
font]




رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2005, 03:07 AM   #11

ورقة خضراء

العضوٌيه : 4442
 التسِجيلٌ : Sep 2005
مشَارَكاتْي : 26

أمل شفيق محمد غير متواجد حالياً

افتراضي



عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعـود رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله - وهو الصادق المصدوق: { إن أحـدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفه، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مـضغـةً مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك، فينفخ فيه الروح، ويـؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أم سعيد؛ فوالله الـذي لا إلــه غـيره إن أحــدكم ليعـمل بعمل أهل الجنه حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعـمل بعـمل أهــل النار فـيـدخـلها. وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتي ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فــيسـبـق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها }.

[رواه البخاري:3208، ومسلم:2643].


هذا الحديث فيه بيان تطور خلق الإنسان في بطن أمه وكتابه وأجله ورزقه وغير ذلك.

فيقول عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: ( حدثنا رسول الله وهو الصادق المصدوق ) الصادق في قوله المصدوق فيما أوحي إليه وإنما قال عبدالله بن مسعود هذه المقدمة، لأن هذا من أمور الغيب التي لا تعلم إلا بوحي فقال: { إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً ... الخ }.

ففي هذا الحديث من الفوائد: بيان تطور خلقة الإنسان في بطن أمه، وأنه أربعة أطوار.

الأول: طور النطفة أربعون يوماً ... والثاني: طور العلقة أربعون يوماً ... والثالث: طور المضغة أربعون يوماً ... والرابع: الطور الأخير بعد نفخ الروح فيه.. فالجنين يتطور في بطن أمه إلى هذه الأطوار.

ومن فوائد هذا الحديث: أن الجنين قبل أربعة أشهر لا يحكم بأنه إنسان حي، وبناء على ذلك لو سقط قبل تمام أربعة أشهر فإنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه، لأنه لم يكن إنساناً بعد.

ومن فوائد هذا الحديث: أنه بعد أربعة أشهر تنفخ فيه الروح ويثبت له حكم الإنسان الحي، فلو سقط بعد ذلك فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه كما لو كان ذلك بعد تمام تسعة أشهر.

ومن فوائد هذا الحديث: أن للأرحام ملكاً موكلاً بها لقوله: { فيبعث إليه الملك } أي الملك الموكل بالأرحام.

ومن فوائد هذا الحديث: أن أحوال الإنسان تكتب عليه وهو في بطن أمه .. رزقه .. عمله .. أجله .. شقي أم سعيد، ومنها بيان حكمة الله عزوجل وأن كل شيء عنده بأجل مقدر وبكتاب لا يتقدم ولا يتأخر.

ومن فوائد هذا الحديث: أن الإنسان يجب أن يكون على خوف ورهبة، لأن رسول الله أخبر { إن الرجل يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها }.

ومن فوائد هذا الحديث: أنه لا ينبغي لإنسان أن يقطع الرجاء فإن الإنسان قد يعمل بالمعاصي دهراً طويلاً ثم يمن الله عليه بالهداية فيهتدي في آخر عمره.

فإن قال قائل: ما الحكمة في أن الله يخذل هذا العمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار؟

فالجواب: إن الحكمة في ذلك هو أن هذا الذي يعمل بعمل أهل الجنة إنما يعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وإلا فهو في الحقيقة ذو طوية خبيثة ونية فاسدة، فتغلب هذه النية الفاسدة حتى يختم له بسوء الخاتمة نعو بالله من ذلك. وعلى هذا فيكون المراد بقوله: { حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع } قرب أجله لا قربه من الجنة بعمله.




رد مع اقتباس
قديم 22 Oct 2005, 03:11 AM   #12

ورقة خضراء

العضوٌيه : 4442
 التسِجيلٌ : Sep 2005
مشَارَكاتْي : 26

أمل شفيق محمد غير متواجد حالياً

افتراضي



عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما: أن رجلاً سأل رسول الله ، فقال: ( أرأيت إذا صليت

المكتوبات، وصمت رمضان، وأحللت الحلال، وحرمت الحرام، ولم أزد على ذلك شيئاً؛ أأدخل الجنة؟ ) قال: { نعم }.

[رواه مسلم:15].


قال النووي: ( ومعنى حرمت الحرام: اجتنبته... ومعنى الحلال: فعلته معتقداً حله ).

قال الشيخ رحمه الله:

عن أبي عبدالله جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما أن رجلاً سأل رسول الله فقال: ( أرأيت ) بمعني: أخبرني.

( أرأيت إذا صليت المكتوبات ) بمعنى الفرائض، وهي الفرائض الخمس والجمعة.

( وصمت رمضان ) وهو الشهر الذي بين شعبان وشوال.

( وأحللت الحلال ) أي فعلته معتقداً حله.

( وحرمت الحرام ) أي اجتنبته معتقداً تحريمه.

( ولم أزد على ذلك، أأدخل الجنة؟ قال: { نعم } [رواه مسلم] ).

في هذا الحديث يسأل الرجل رسول الله إذا صلى المكتوبات وصام رمضان وأحل الحلال وحرم الحرام ولم يزد على ذلك شيئاً هل يدخل الجنة ؟ قال: { نعم }.

وهذا الحديث لم يذكر فيه الزكاة ولم يذكر فيه الحج، فإما أن يقال: إن ذلك داخلاً في قوله: ( حرمت الحرام ) لأن ترك الحج حرام وترك الزكاة حرام.

ويمكن أن يقال: أما بالنسبة للحج فربما يكون هذا الحديث قبل فرضه، وأما بالنسبة للزكاة فلعل النبي علم من حال هذا الرجل أنه فقير وليس من أهل الزكاة فخاطبه على قدر حاله.

في هذا الحديث من الفوائد: حرص الصحابة رضي الله عنهم على سؤال النبي .

وفيه: أن الغاية من هذه الحياة هي دخول الجنة.

وفيه أيضاً: أهمية الصلوات المكتوبات، وأنها سبب لدخول الجنة مع باقي ما ذكر في الحديث.

وفيه أيضاً: أهمية الصيام، وفيه وجوب إحلال الحلال وتحريم الحرام، أي أن يفعل الإنسان الحلال معتقداً حله وأن يتجنب الحرام معتقداً تحريمه، ولكن الحلال يخير فيه الإنسان إن شاء فعله وإن شاء لم يفعله، أما الحرام فلا بد أن يتجنبه ولا بد أن يصطحب هذا اعتقاداً. تفعل الحلال معتقداً حله، والحرام تجتنبه معتقداً تحريمه.

ومن فوائد هذا الحديث: أن السؤال معادٌ في الجواب فإن قوله: { نعم } يعني تدخل الجنة.

قال النووي رحمه الله: ( ومعنى حرمت الحرام: اجتنبته ) وينبغي أن يقال: ( اجتنبته معتقداً تحريمه ) والله أعلم




رد مع اقتباس
قديم 05 Nov 2005, 12:56 PM   #13

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 4135
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 310

emai_50 غير متواجد حالياً

افتراضي



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اختى الحبيبه
بارك الله فيك موضوعك رائع للغايه
***************************************
وسوف اشترك معكم واثبت تفاعلى
---------------------------------------------------
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
من غشنا فليس منا
------------------------------------------------------------
وشرح الحديث
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم من غشنا فليس منا ؛يعنى الذى يغش فى اى شئ فهو لا يكون مسلم
لان اذا غش سوف ياكل اكل حرام ليس من حقه
وكمان طلاب المدارس
عندما ياتى الامتحان صعب لا يجب عليهم ان يغشوا لانهم سوف ياخذون حق غير حقهم
ولا يبارك الله لهم فى اى شئ يفعلوه
**************************************************
اتمنى ان اكون قدمت شئ نافع
انا عارفه انه حديث صغير ولكن حتى اهتم واجمع بعض الاحاديث النبويه
*****************************************
اختكم فى الله
راندا




رد مع اقتباس
قديم 09 Nov 2006, 09:31 AM   #14

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي رد : تعالوا لنكتب 1000 حديث عن النبى صلى الله عليه وسلم )))



حـــــــتــى الـــــــــــــربع مـاوصلناه

المــــــــــــــهم الفائدة




رد مع اقتباس
قديم 09 Nov 2006, 09:32 AM   #15

شجرة طيبة
 
الصورة الرمزية درين

العضوٌيه : 4164
 التسِجيلٌ : Aug 2005
مشَارَكاتْي : 1,204

درين غير متواجد حالياً

افتراضي رد : تعالوا لنكتب 1000 حديث عن النبى صلى الله عليه وسلم )))



كـــــــــنت أتمنى لو ناصل النصف ونكمل هالمسيرة

أتمنى مشاركتكن ولو باليسير




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
:: حديث جابر المشهور عن حجة النبي صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى شرحه :: دُرر إعْــلاميَّـات 1 14 Nov 2009 08:06 AM
تعالوا لنكتب حديث عن النبى عليه السلام كانت سراب عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 4 09 May 2008 04:54 PM
رجل ابكى النبي صلى الله عليه وسلم ## حديث مكذوب ## محبة الأناشيد مَقَرُّ الأحاديثِ الضَّعيفةِ والموضُوعةِ والمَواضيعِ البَاطلةِ 3 18 Sep 2007 05:01 PM
حديث حوار إبليس مع النبي صلى الله عليه وسلم أم حمزةالمصرية مَقَرُّ الأحاديثِ الضَّعيفةِ والموضُوعةِ والمَواضيعِ البَاطلةِ 2 11 Jan 2007 04:21 PM
تحذر حديث منتشر عن النبي صلى اللله عليه وسلم .. الثمرة مَقَرُّ الأحاديثِ الضَّعيفةِ والموضُوعةِ والمَواضيعِ البَاطلةِ 4 08 Aug 2006 04:14 PM


الساعة الآن 02:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ