رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم...متجدد
ينتهي : 12-09-2014[Photoshop cc 14.0] بالحُبّ نعطِي للعطاءِ مَذاقْ ..!*
ينتهي : 12-09-2014الحل هنا لتعديل صوركُم]ْ
ينتهي : 30-09-2014طفوليات ✿✿ مناهج الروضة والتمهيدي
ينتهي : 30-09-2014برنامج: افتتاح الدور ~ لقاء همم سماوية ~
ينتهي : 30-09-2014شجرَة الرَبيع تحتاجُ سُقياكِ يا (رَبيع)!
ينتهي : 30-09-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات الإسلامية > عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ

عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ هُنا نبضُ حُرُوفكنَّ النَّاصحة، وكلماتكُنَّ الوعظِيَّة؛ حيثُ جميلُ القول، وعظيمُ الأجر، وطريقُ النَّجاة بإذن الله .

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11 Aug 2010, 05:23 AM   #1

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

تميز "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



:



:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



"قبل البدء أود أن أنوه على أن مشروع التدبر هذا لمعلمتي التي أحبها في الله وكيف لا وهي التي عرفتني بالله وعلمتني كيف اعبده وأحبه
أسأل الله لها السداد والتوفيق في الدنيا ولذة النظر إلى وجه الله الكريم في الأخرة"

" بسم الله الرحمن الرحيم "
الحمد لله الذى أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا ، والصلاة والسلام على المبعوث هاديا ومبشرا ونذيرا
وعلى آله وصحبه وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين ، والذين قال فيهم الله تعالى :" الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ"(121)أما بعد :

فقد افترض الله تعالى على عباده تدبر آيات كتابه العزيز ، وأخبر أن الغاية من إنزاله هى تدبره ؛ للوقوف على مايراد به ، وإقامته ، والعمل به قال تعالى: " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ "( ص: 29)
وذم الذين ليس لهم حظ من كتاب الله إلا تلاوته فقال :"وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ" ( البقرة : 78)

قال السعدى رحمه الله: " أي : ليس لهم حظ من كتاب الله إلا التلاوة فقط".

ولما كان تدبر المسلم للقرآن وفهمه بما يعينه على الوقوف على مراد ربه من كلامه ، ومن ثَّمَّ العمل به وفق ما أُمر، غاية شريفة يطمح إليها ، كان هذا العمل – فيما أرجو - عونا على نيل هذه الغاية ، وخطوة أولى على طريق القرآن الذى لا تنقضى عجائبه ، ولا تنفد فرائده . كيف لا ، وهو كلام الله ؟ فكما أن كلام الله لاينفد ، فكذلك معانيه لا تنفد ." قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا "( الكهف 109)

وهذا العمل يهدف إلى التدريب على تقوية ملكة التدبر ، وتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير .
وليس المراد بالتدبر هنا استنباط دلالات الالتزام ، والمعانى العميقة التى لايفطن إليها إلا العلماء الربانيون ، وإنما المراد الحث على الانتباه إلى المعانى الظاهرة من الآيات ، والتى لاينبغى أن يُغفَل عنها .


ولتحقيق هذه الغاية – أو ما يقاربها – فعلى القارئ الكريم أن يقوم بما يلى :


1-قراءة السؤال .


2- قراءة الآيات بتمعن ، وإعادة النظر فيها ؛ لاستخراج كنوز الآية فى العلم والعمل ، ثم إجابة السؤال .


3- لا حاجة إلى الكتابة إلا فى مواضع قليلة ، ويكفي التأشير بقلم رصاص فى المصحف على مواضع الإفادة.


4- مقارنة الفوائد المستخرجة بما ورد فى الإجابة .



وغنى عن الذكر أن هذا العمل لا يهدف إلى إحصاء الفوائد فى جميع السورة ، وإنما هو تسليط للضوء على أهم الآيات .
هذا ، ونعوذ بالله أن نكون ممن شكاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ربه قائلا:" وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا" (الفرقان : 30 )

قال ابن كثير رحمه الله تعالى:" وترك الإيمان به وترك تصديقه من هجرانه, وترك تدبره وتفهمه من هجرانه, وترك العمل به وامتثال أوامره واجتناب زواجره من هجرانه, والعدول عنه إلى غيره من شعر أو قول أو غناء أو لهو أو كلام أو طريقة مأخوذة من غيره, من هجرانه, فنسأل الله الكريم المنان القادر على ما يشاء, أن يخلصنا مما يسخطه, ويستعملنا فيما يرضيه من حفظ كتابه وفهمه, والقيام بمقتضاه آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يحبه ويرضاه, إنه كريم وهاب. " ا.هـ .
للمزيد من مواضيعي

 




التعديل الأخير تم بواسطة بسمَة ; 09 Nov 2010 الساعة 06:38 PM

قديم 11 Aug 2010, 05:31 AM   #2

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



سورة البقرة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
الآيات(1-5 )
1- ذكر الله تعالى خمس صفات للمتقين . ما هى ؟
(8-14)
2- ذكر الله تعالى ست صفات للمنافقين . ما هى ؟
( 21- 22)
3- كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله ) نفى وإثبات . أى : نفى للمعبودات من دون الله ، وإثبات المعبود الحق دون ما سواه . ورد فى الآيتين أمر ونهى يتحقق بهما التوحيد . ما هما ؟
(27)
4- ذكر الله تعالى ثلاث صفات للفاسقين . ما هى ؟
( 29،33)
5- ورد فى الآية 33 تفسير لقول الله تعالى فى الآية 29 : " وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ " . ما هو ؟
( 40-48)
6- أمر الله تعالى بنى إسرائيل بثمانية أوامر ، ونهاهم عن ثلاثة نواهى فى الآيات المذكورة . ما هى ؟
7- ما هى صفة الخاشعين ؟
( 49- 73)
8- أمر الله تعالى بنى إسرائيل أن يذكروا نعمه التى أنعم بها عليهم ، وبين هذه النعم فى الآيات من ( 49 - 73 ). اذكر بعض هذه النعم ؟
( 51 – 102 )
9- ذكر الله تعالى مظاهر عصيان بنى إسرائيل وعدوانهم فى الآيات المذكورة . اذكر بعضها ؟
( 48 ، 123 )
10 – ذكر الله تعالى فى هاتين الآيتين أربع صفات ليوم القيامة مخوفا عباده ؛ ليأخذوا الأهبة له بالتقوى . ما هى هذه الصفات الأربع ؟
( 124- 141)
11- أ) وردت فى الآيات من ( 124- 141) أربعة مناقب لإبراهيم عليه السلام .ما هى ؟
ب) ورد ذكر ملة إبراهيم فى الآيات الكريمة مرتين . اذكرهما .

ج ) اذكر الآيات التى ورد فيها ذكر مشتقات ( الإسلام ) .

ء) أكمل : "
وَنَحْنُ لَهُ ... " فى أربعة مواضع .
( 111، 135 )
12- ذكر الله تعالى فى الآيتين دعوى أهل الكتاب بأن الهداية والجنة فى اتباع ملتهم ؛ فكذبهم الله تعالى ، وأرشد المسلمين إلى الاستمساك بدينهم الحق. اذكر دعوى أهل الكتاب فى الآيتين، وبم لقَّن رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقوله لهم .
(138)
13- " صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً " .ما هى صبغة الله ؟
( 120-145 )
14- نهى الله تعالى عن اتباع أهواء أهل الكتاب فى آيتين . اذكر الوعيد الوارد فى الآيتين .
(142- 150 )
15- أ) ما هى الحكمة من تحويل القبلة ؟
ب) وصف الله تعالى تحويل القبلة بأنه ( الحق ) فى ثلاث آيات . ماهى ؟

(151 -152)
16- امتن الله تعالى على هذه الأمة بإرسال الرسول صلى الله عليه وسلم . اذكر نعم الله تعالى علينا بإرسال محمد صلى الله عليه وسلم .

( 153-157)
17- ذكر الله تعالى فى هذه الآيات الصبر والصابرين ، وبين أنواع الابتلاءات الخمسة التى يجب أن يصبر عليها الإنسان ، وبين صفة الصبر ، وبشر الصابرين فى الآيات بثلاث بشارات ، وأثنى عليهم .وضح ذلك .
(159-161)
18- ذكر الله تعالى فى الآيات عملين يوجبان اللعن و العياذ بالله . ما هما ؟
(160 )
19- بين الله تعالى فى هذه الآية شروط التوبة النصوح . ما هى ؟
(165-170)
20- توعد الله تعالى فى هذه الآيات من يتبعون أهل الباطل بألوان من العذاب البدنى والنفسى ما هى ؟ وما هى أصناف المتبوعين ؟
( 168 – 173)
21- امتن الله تعالى على عباده بإباحة الأكل من الطيبات. وذكر فى سياق الإباحة أمرا ونهيا ورخصة . ماهى ؟ وما هى المحرمات من المطاعم ؟
( 174)
22- توعد الله تعالى الذين يكتمون آياته بأربعة أصناف من الوعيد . ما هى ؟
( 177 )
23- ذكر الله تعالى فى الآية الكريمة أن البر الذى هو التقوى عبارة عن اعتقادات وعبادات بدنية ومالية وقلبية . ما هى ؟
(183 - 185)
24- ما هى الحكمة من تشريع الصيام ؟ وما هى الحكمة من تشريعه فى شهر رمضان بالذات دون غيره من الشهور ؟
(186)
25- ذكر الله تعالى فى الآية شرطين لإجابة الدعاء . ما هما ؟
( 189 )
26- ما هى الحكمة من الأهلة ؟
(212)
27- ما المراد بالرزق فى قوله تعالى : " وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ " ؟
( 213 )
28- ما هى الحكمة من إرسال الرسل وإنزال الكتب ؟
( 215)
29- ما المراد بقوله تعالى :" مِنْ خَيْرٍ " فى الأولى و الثانية ؟
(216)
30- أ) ماالمراد بقوله تعالى " شيئا " الأولى والثانية ؟
ب) ماالمراد بعلم الله تعالى فى قوله : " وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ " ؟
(217)
31- أ) ما المراد فى الآية بقوله تعالى : " وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ " ؟
ب) وما هو الغرض من قتال الكفار للمسلمين فى الآية ؟
(218)
32- الرجاء فى رحمة الله بغير إيمان ولا عمل صالح عجز وغرور ، وهو من باب تمنى الأمانى على الله . بين الله تعالى فى الآية الكريمة صفات الذين يرجون رحمته . ما هى ؟
(221)
33- لماذا نهى الله تعالى عن نكاح المشركين و المشركات ؟
(222)
34- قال تعالى : " إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ " ما هى أنواع الطهارة المذكورة فى الآية ؟
(225)
35- ما هو حكم اللغو فى الأَيمان ؟
(226-227 )
36- ما هو حكم الإيلاء ؟
37- أحكام الطلاق : ( 228 – 241)
(228)
أ) ما هى عدة المطلقة رجعيا ؟
(228- 229)
ب) ذكر الله تعالى فى الآيات ثلاثة أمور لايحل فعلها . ما هى ؟
(229- 230)
ج) ماالدليل من الآيات الكريمة على أن الطلاق ثلاث مرات ؟
( 229 )
ء) ماالدليل من الآيات على مشروعية الخلع ؟
(228،230 )
ه) اشترط الله عز وجل شرطا لمن أراد أن يرد مطلقته الرجعية ، وشرطين للبائنة من ثلاث. ماهى ؟
(232)
و) هل يجوز للولى أن يمنع موليته من الرجوع لمطلقها ؟ وما هو الضابط فى هذا الأمر ؟
(233)
38- ماهى أحكام الرضاعة المبينة فى الآية ؟
(234- 235)
39- ما هى أحكام الأرملة المبينة فى الآية ؟
(236- 237 )
40- ذكر الله تعالى فى الآيتين الكريمتين أحكام الطلاق قبل الدخول . ماهى ؟
(255)
41- آية الكرسى أعظم آية فى القرآن لما اشتملت عليه من أسماء الله وصفاته . اذكر بعض هذه الأسماء والصفات .
(73 / 259- 260 )
42- من المناسبات بين أول السورة وآخرها : ذكر الله تعالى فى أول السورة دليلا عيانا على قدرته تعالى على إحياء الموتى ، وفى آخرها ذكر دليلين آخرين . ما هى هذه الدلائل ؟
43- أ) ضرب الله تعالى فى الآيات الكريمة أربعة أمثال فى النفقات . ما هى ؟

ب) ذكر الله تعالى ثلاث آيات ورد فيها لفظ الأذى . ما هى ؟

ج) "
إن الله طيب لايقبل إلا طيبا " ورد فى أثناء السورة: الأمر بالأكل من الحلال الطيب ، والنهى عن اتباع خطوات الشيطان ، وجاء فى آخرها : الأمر بالإنفاق من الحلال الطيب ، والنهى عن اتباع خطوات الشيطان . اذكر ذلك .
ء) ذكر الله تعالى إنفاق المال سرا وعلانية فى آيتين . ما هما ؟

آيات الربا ( 275- 281)
44- أ) ما هى عقوبة آكل الربا ؟
ب) ما هو حكم التائب من الربا ؟

آيتا الدين (282- 283)
45- اذكر بعض الفوائد الواردة فى الكتابة والإشهاد فى آيتى الدين .
خواتيم سورة البقرة (284-286)
46- أ) ورد فى الآيات الكريمة صفات المؤمنين . ماهى هذه الصفات . وهل هناك علاقة بينها وبين صفات المتقين فى أول سورة البقرة ؟
ب) ما هى خصائص الشريعة الإسلامية التى تتضح من الآيات ؟




قديم 11 Aug 2010, 05:39 AM   #3

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



أسأل الله لي ولكم النفع والقبول


سئل الحسن البصرى عن سر زهده فى الدنيا فقال أربعة أشياء:
علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى، وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى، وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يرانى عاصيا، وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى.

حبيبتي "حنيني للفردوس" عندي كلمة لكي هنا :
http://www.muslmh.com/vb/t211733.html


قديم 12 Aug 2010, 10:52 AM   #4

" لنُحلق نحو سَماوات العَطاء ()
 
الصورة الرمزية بسمَة

العضوٌيه : 47622
 التسِجيلٌ : Mar 2009
مشَارَكاتْي : 31,251

بسمَة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

فكرة طيبة ..

جزاكِ الله خيرًا عليها ، ونفع بكِ وبمعلمتك ..



لا تُكثِر الالتفاتَ وأنتَ في طريقِكَ إلى اللهِ،
ولا تنشغِل بمُغرياتِ الدُّنيا،
وليَكُن هدفكَ الوصولُ إلى اللهِ.





قديم 12 Aug 2010, 12:35 PM   #5

ღ متميزة نبض الفتيات ღ

العضوٌيه : 38248
 التسِجيلٌ : Sep 2008
مشَارَكاتْي : 2,185

أريج الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



طريقـــــــــة رائعة ..

إن شاء الله اتابع معـــــــــــك و احاول التطبيق و الله المستعـــــــان ..

بارك الله فيك و فى معلمتــــــــــكـ .. و جزاكن خيــــــــــرا



ربي ..
إن كانت الدنيا متعبة لي ..
فألهمني الصبــر حتى أغادرهـا إليك ..
و اجعل خاتمتي من أفضل أعمالي ..
و اقبضني إليــك و أنت قد طهرتني .. من ذنوبـي ..


أنا الشعب ُ .. لا أعرف المستحيلَ

//


قديم 13 Aug 2010, 01:32 AM   #6

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



و فيكم بارك الله يا صحبة الخير
نفعني الله وإياكم

وإليكم
إجابات أسئلة الجزء الأول من سورة البقرة

1- صفات المتقين الخمس
1) الإيمان بالغيب : " يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ".
2) إقام الصلاة فرضا ونفلا: "
وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ " .

3) الإنفاق فى سبيل الله من الزكاة والصدقات وغيرها : " وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ " .
4) الإيمان بالقرآن والسنة وبجميع الكتب والشرائع السابقة :" وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ " .
5) اليقين بما بعد الموت : " وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ".


2-صفات المنافقين الست
1)يقولون آمنا وما هم بمؤمنين : " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ"
2) يخادعون الله والمؤمنين : " يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا " .

3) " فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ " .
4) مفسدون ويدعون الإصلاح : " وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ .
أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ " .
5) سفهاء ويتهمون المؤمنين بالسفه : " وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آَمِنُوا كَمَا آَمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آَمَنَ
السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ " .
6) إذا لقوا المؤمنين أظهروا لهم الإيمان ، وإذا لقوا الكفار أظهروا أنهم معهم :
"وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ".


3- شهادة أن لا إله الله
الأمربعبادة الله تعالى :" اعْبُدُوا رَبَّكُمُ " .
النهى عن الشرك به : " فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا " .


4-صفات الفاسقين الثلاث
1) " يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ " .
2) " وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ " .
3) " وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ " .


5- تفسير قوله تعالى " " وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "
" إنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ " (33)


6- الأوامر الثمانية لبنى إسرائيل
1) ذكر نعم الله عليهم : " اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ " .
2) الوفاء بعهد الله : "
وَأَوْفُوا بِعَهْدِي".
3 )الإيمان بالقرآن والسنة : "وَآَمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ ".
4) تقوى الله : "
وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ " .
5)إقام الصلاة : " وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ " .
6) إيتاء الزكاة : " وَآَتُوا الزَّكَاةَ " .
7) الاستعانة بالصبر والصلاة : " وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ " .
8) الاستعداد ليوم القيامة : " وَاتَّقُوا يَوْمًا " .

النواهى الثلاثة لبنى إسرائيل
1) " وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ "
2 ) " وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا " .
3) " وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ " .


7- صفة الخاشعين
" يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ".


8- نعم الله تعالى على بنى إسرائيل
1) أنجاهم من عذاب فرعون وجنوده : " نجَّيْنَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ " .
2) إغراق آل فرعون أمام أعينهم للتشفى فيه : " وَأَغْرَقْنَا آَلَ فِرْعَوْنَوَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ " .
3) عفوه تعالى عنهم وتوبته عليهم بعد اتخاذهم العجل : " عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ "- " فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " .
4) إنزال التوراة فيها هدى ونور : " آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " .
5) إحيائهم بعد الصاعقة التى أصابتهم بعد طلب رؤية الله علانية : " بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ " .
6) تظليل السحاب الأبيض البارد عليهم فى البرية الخالية من الظلال:" وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ " .
7) إطعامهم الطعام الطيب بغير جهد ولا تعب : " وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى " .
8) سقياهم الشراب بعددهم فلا يزاحم بعضهم بعضا: " قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ ".


9- مظاهر عصيان بنى إسرائيل
1) اتخاذهم العجل بعد أن ذهب موسى إلى ميقات ربه : " ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ " .
2) سؤالهم رؤية الله تعالى عيانا : " قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً " .
3) تبديلهم قول الله تعالى لهم بقولهم حنطة بدلا من حطة : " فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ " .
4) احتقارهم لنعم الله عليهم من المن والسلوى : " قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ" .
5) كفرهم وقتلهم الأنبياء : " كانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ " .
6) حيلتهم لاصطياد السمك فى يوم السبت الذى نهوا عن العمل فيه :" اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ ".
7) سوء أدبهم مع نبيهم واعتراضهم عليه حين أمرهم بذبح البقرة: " قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا " .
8) تعنتهم فى السؤال بدلا من المبادرة لتنفيذ الأمر : " قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ " ، " قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا" .
9) تحريفهم لكلام الله : " كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ ".
" يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا " .
10)تزكيتهم أنفسهم والشهادة لها بالنجاة من عذاب الله: " وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً "
11) الإعراض عن العمل بدين الله : " ثمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ ".
12)يقاتل اليهودى اليهودى ، فقد يقتله ، أو يخرجه من داره ظلما وعدوانا ، وإذا وقع فى أيديهم أسير يهودى افتدوه بالمال ، وقد نهوا عن ذلك كله : " ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْوَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِوَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ " .
13) استكبارهم عن قبول دين الله تعالى لمخالفته أهوائهم : " أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ " .

14) تكذيب الرسل والأنبياء وقتلهم بغير حق : "فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ ".
15) قولهم قلوبنا غلف : " وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْف " .
16) كفرهم بالقرآن وبالرسول صلى الله عليه وسلم مع علمهم بصدقه :" فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ " .
17) حسد العرب لخروج النبى صلى الله عليه و سلم منهم : " بَغْيًا أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ " .
18) الإيمان بالتوراة و الإنجيل والكفر بالقرآن : " قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ "
19)عصيانهم لأوامر الله تعالى : " قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا " .
20)تشرب قلوبهم حب العجل وحب عبادته : " وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ".
21) حرصهم على الدنيا والبقاء فيها : " وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ " .
22)نقض العهود : " أو كُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ " .
23) الإعراض عن العمل بكتاب الله : " نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ " .
24) تعلمهم السحر وعملهم به : " وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ "


10 الصفات الأربع ليوم القيامة
1- لا يغني أحد عن أحد فيه شيئا : " لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا ".
2- لا تقبل فيه شفاعة الكافرين بعضهم فى بعض :" وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ" ،" وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ " .
3- لا يقبل فيه من نفس فداء :" وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ "،" وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ" .
4- ليس لهم فيه ناصر من أنفسهم ، ولا من غيرهم ينقذهم من عذاب الله: " وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ ".


11- أ) المناقب الأربعة لإبراهيم عليه السلام
1- أنه أتم ما ابتلاه الله به وأكمله ووفاه : " وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ".
2- أن الله جعله إماما للناس يقتدون به فى الهدى : " قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا " .
3- أن الله جعل من موضع قيامه أثناء بناء الكعبة مكانا للصلاة عنده : " وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ".
4- اختاره الله ووفقه للأعمال التي صار بها من المصطفين الأخيار: " وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ " .

ب) الآيتان اللتان ورد فيهما ذكر ملة إبراهيم
** " وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ " (131)
** " وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ " (135)

ج) الآيات التى ورد فيها ذكر مشتقات ( الإسلام )
** دعاء إبراهيم وإسماعيل لنفسيهما ولذريتهما بالإسلام : " رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ " (128)
** استجابة إبراهيم لربه بالإسلام: "إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْقَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ " (131)
** وصية إبراهيم ويعقوب لأبنائهما بالإسلام : " وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" (132)
** إقرار أبناء يعقوب لأبيهم عند موته بالإسلام :" أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ "(133)
** أمر الأمة بالجهر بإسلامها لله وإيمانها بكتبه ورسله : " قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ"(136)

ء) أكمل : " وَنَحْنُ لَهُ ... "
** " أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ ... وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ "(133)
**" قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا ...وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ"(136)
**" صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ" (138)
** " قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ " (139)


12- دعوى أهل الكتاب
1-لن يدخل الجنة إلا يهودى أو نصرانى : " وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى " .2- الهداية فى ترك الإسلام والتهود أو التنصر : " وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا " .

فكذبهم الله تعالى فى الأولى بقوله : " تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ ".
ولقن رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم : " قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ " .
وأرشد تعالى المسلمين إلى الاستمساك بدينهم الحق بأن يسلموا وجوههم لله وحده : " بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ " .وفى الثانية لقن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم : " قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ".
وأرشد المسلمين إلى الجهر بإسلامهم لله وإيمانهم بجميع الرسل والكتب : " قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ".


13-صبغة الله هى الإيمان بالله تعالى وكتبه ورسله بغير تفريق بين أحد منهم :
" قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ".


يُتبع بإذن الله تعالى





قديم 17 Aug 2010, 02:53 AM   #7

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



إجابات الجزء الثاني من سورة البقرة

14- الوعيد فى اتباع أهواء أهل الكتاب

" وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ " .
" وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ "

15- أ) الحكمة من تحويل القبلة

علم الله تعالى – علمًا يترتب عليه الثواب والعقاب – بمن يمتثل ومن يرتد : " وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ" (143)

ب) وصف الله تعالى تحويل القبلة بأنه ( الحق ) فى ثلاث آيات

1- أهل الكتاب يعلمون أن تحويل القبلة حق:" وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّمِنْ رَبِّهِمْ " (144)
2- النهى عن الشك فى أن تحويل القبلة حق : " الْحَقُّمِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ" (147)
3- تأكيد وجوب الامتثال : " وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ "(149)


16- منّ الله تعالى على هذه الأمة بإرسال الرسول صلى الله عليه وسلم

1- يتلو عليكم الآيات المبينة للحق من الباطل: " يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا " .

2- يطهر نفوسكم من الشرك إلى التوحيد ، ومن الرياء إلى الإخلاص ، وغير ذلك : " وَيُزَكِّيكُمْ " .

3- يعلمكم ألفاظ القرآن ومعانيه، والسنة وأسرار الشريعة: " وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ".
4- ويعلمكم كل علم وعمل فيه خير للأمة :" وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ " .


17- الابتلاءات الخمسة

1- شئ يسير مِنَ الخوف من الأعداء والظلمة : "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ " .
2- والجوع : " والْجُوعِ " .
3- والنقص فى الأموال بسرقة ، أو غرق ، أو حرق : " وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ ".
4- والنقص فى الأنفس بذهاب الأحباب من الأولاد والأقارب ، والأصحاب ، ومن أنواع الأمراض في بدن العبد ، أو بدن من يحبه : " والْأَنْفُسِ ".
5- والنقص فى الثمرات ببرد ، أو حرق ، أو آفة سماوية من جراد ونحوه :" وَالثَّمَرَاتِ " .

صفة الصبر

إذا أصابهم مايؤلمهم قالوا إنا مملوكون لله وراجعون إليه فمجازينا على مصابنا : " إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ."

البشارات الثلاث للصابرين


1- المعية : " إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ " .


2- الثناء عليهم من ربهم : " أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ " .


3- الرحمة :" وَرَحْمَةٌ " .


الثناء عليهم


وأثنى عليهم بوصفهم أنهم مهتدون : " وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ " .



18- عملان يوجبان اللعن


1- كتمان آيات الله : " إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى " .


2- الموت على الكفر : "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ " .


19- شروط قبول التوبة ممن كتم آيات الله

1- الرجوععما هم عليه من الذنوب ندما وإقلاعا وعزما على عدم المعاودة : " إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا".
2- الإصلاح لما فسد من أعمالهم:وَأَصْلَحُوا " .
3- البيان لما كتموه من آيات الله : " وَبَيَّنُوا " .


20- ألوان الوعيد لمن يتبعون أهل الباطل

1- رؤية العذاب : " وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ " .
2- براءة متبوعيهم منهم : " إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا " .
3- انقطاع أسباب النجاة :" وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ " .
4- الندم : " وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا ".
5- الحسرة : "كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ ".
6- الخلود فى النار : " وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ " .

المتبوعون

1- الشيطان : " وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ " .
2- الآباء : " قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا " .


21- امتن الله تعالى على عباده بالأكل من الطيبات ، وذكر فى سياق الإباحة

1- الأمر بشكر الله باستعمال النعم فىطاعته والعمل الصالح : " وَاشْكُرُوا لِلَّهِ " .
2- النهى عن اتباع طرق الشيطان من تحريم الحلال وتحليل الحرام :"وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ"
3- الرخصة لمن لم يجد الطيبات وخشى الهلاك ، أن يأكل بقدر ما يدفع الضرر : " فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ " .
4- المحرمات من المطاعم :
أ) الميتة: وهي ما مات بغير تذكية شرعية : " إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ "
ب)الدم المسفوح :" وَالدَّمَ " .
ج) "وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ ".
ء) ماذبح لغير الله كالذي يذبح للأصنام والأحجار والقبور: "وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ " .


22- وعيد الذين يكتمون آيات الله

1- يأكلون ناراً تأجج في بطونهم مقابل كتمان الحق : "مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ ".
2- يعرض الله عنهم فلا يخاطبهم : " وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " .
3- لايثني عليهم ولا يمدحهم و لايقبل أعمالهم : " وَلَا يُزَكِّيهِمْ " .
4- يعذبهم عذابا أليما : " وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" .


23- البر الذى هو التقوى عبارة عن

1- الإيمان بالله وربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته : " مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ " .
2- الإيمان بما بعد الموت: " وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ " .
3- الإيمان بالملائكة ذواتا وصفاتا كما وردت فى الكتاب والسنة : " والْمَلَائِكَةِ ".
4- الإيمان بالقرآن والكتب السابقة : " والْكِتَابِ" .
5- الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم وجميع الأنبياء :" وَالنَّبِيِّينَ " .
6- إنفاق المال مع حب النفس له : " وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ " .
** للأقارب من الأبوين والأبناء والإخوة والأخوات ثم الأقرب فالأقرب : "ذَوِي الْقُرْبَى" .
** اليتيم الذين فقد أباه قبل البلوغ : " وَالْيَتَامَى " .
** من أسكنتهم الحاجة وأذلهم الفقر: " وَالْمَسَاكِينَ ". " وابن السبيل "
** المسافر الذى انقطعت نفقته فى بلد الغربة : " وَابْنَ السَّبِيلِ ".
** " وَالسَّائِلِينَ " .
** عتق العبيد وفداء الأسرى :" وَفِي الرِّقَابِ ".
7- إقام الصلاة فى مواقيتها بأركانها وواجباتها وخشوعها : " وَأَقَامَ الصَّلَاةَ " .
8- إيتاء الزكاة بنصابها فى مصارفها : " وَآَتَى الزَّكَاةَ "
9- الوفاء بحقوق الله و حقوق عباده : " وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا " .
10- الصبر فى جميع الأحوال : " وَالصَّابِرِينَ " .
** فى الفقر وضيق العيش : " فِي الْبَأْسَاءِ ".
** فى المرض لاسيما إذا اشتد وطال : " وَالضَّرَّاءِ ".
** عند قتال الأعداء والجرح والأسر : " وَحِينَ الْبَأْسِ " .

24- الحكمة من تشريع الصيام

تحقيق التقوى : " لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ."


الحكمة من تشريع الصيام فى شهر رمضان بالذات دون غيره من الشهور

شكرا على نعمة إنزال القرآن فيه : " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ ... وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" .


25- ذكر الله تعالى فى الآية شرطين لإجابة الدعاء

1- الاستجابة لله تعالى بالانقياد لأوامره ونواهيه : " فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي ".
2- الإيمان به تعالى : " وَلْيُؤْمِنُوا بِي " .


26- الحكمة من الأهلة

1- ليعرف الناس مواقيت عباداتهم من الصيام وأوقات الزكاة والكفارات وأوقات الديون المؤجلات ومدة الإجارات ومدة العدد والحمل وغير ذلك : " مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ " .
2- ولمعرفة أشهروأيام الحج: " وَالْحَجِّ " .


27- المراد بالرزق فى قوله تعالى : " وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ "

الرزق الأخروى : فيكون المتقون في أعلى الدرجات متمتعين بأنواع النعيم ، والكفار تحتهم في أسفل الدركات معذبين بأنواع العذاب: " وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ".

28- الحكمة من إرسال الرسل

البشارة بالحياة الطيبة فى الدنيا و نعيم الجنة فى الآخرة : " فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ " .
والنذارة بضنك العيش فى الدنيا وعذاب النار فى الآخرة : " وَمُنْذِرِينَ " .

الحكمة من إنزال الكتب

الحكم بين الناس فى أصول الدين وفروعه : " وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ".


29- المراد بقوله تعالى :" مِنْ خَيْرٍ " فى الآيتين

** " مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ ": أى : من كل ما يصلح للإنفاق منه من مال قليل أو كثير .

** " وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ ": أى : من الإنفاق فى الأوجه المذكورة وغيرها وجميع الطاعات والقربات



30- أ) المراد بقوله تعالى " شَيْئًا " فى الآيتين


** " وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا" : أى القتال والجهاد فى سبيل الله ، كراهة الموت والجرح والأسر .


** وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ: أى القعود وترك القتال ، لمحبة الراحة والسلامة .



ب) المراد بعلم الله تعالى فى قوله : " وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ "


يعلم الخير والحكمة فيما تكرهونه ، ويعلم الشر والفساد فيما تحبونه .



31- أ) المراد بقوله تعالى : " وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ "


إخراج المؤمنين عمار المسجد الحرام منه أكبر عند الله من القتال فى الشهر الحرام : " وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ " .



ب) الغرض من قتال الكفار للمسلمين


فتنة المسلمين عن دينهم ، وحملهم على الارتداد عنه بقوة السلاح :" وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا " .


32- صفات الذين يرجون رحمة الله


1- الإيمان بأركان الإيمان الستة : " إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا " .

2- الهجرة بمفارقة المحبوب المألوف ، لرضا الله تعالى ؛ فيترك المهاجر وطنه وأمواله وأهله وخلانه؛ تقربا إلى الله ونصرة لدينه : " وَالَّذِينَ هَاجَرُوا ".

3- الجهاد ببذل الجهد في مقارعة الأعداء والسعي التام في نصرة دين الله وقمع دين الشيطان :


" وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ " .


33- سبب النهى عن نكاح المشركين والمشركات

لأن أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم , تبعث على حب الدنيا واقتنائها ، وإيثارها على الدار الاَخرة: " أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ " .

34- أنواع الطهارة فى الآية


1- اعتزال النساء فى المحيض : " فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ".


2- تطهر النساء من المحيض :" فَإِذَا تَطَهَّرْنَ " .


3- الجماع فى زمن الطهر ، وموضع الطهر: " فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ".



35- حكم اللغو فى الأَيمان


لا إثم فيه ولا كفارة : " لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ " .



36- حكم الإيلاء


1- الحلف على هجر الزوجة فيما لايزيد عن أربعة أشهر : " تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ " .


2- جواز الرجوع فى الحلف : "فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " .


3- أو العزم على طلاقها : " وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ " .


37- أحكام الطلاق


أ) عدة المطلقة رجعيا


ثلاثة حيض أو أطهار : " وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ".


ب) ثلاثة أمور لا يحل فعلها


** لا يحل للمطلقة كتمان الحمل : " وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ " .


** لا يحل للزوج أخذ شئ من مهر مطلقته : " وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا ".


** لا يحل لمن طلق امرأته ثلاثا أن يراجعها حتى تنكح غيره : " فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ " .


ج) الدليل من الآيات على أن الطلاق ثلاث مرات


** مرتان : " الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ " .


** الثالثة : " فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ " .


ء) الدليل من الآيات على مشروعية الخلع

إن كرهت الزوجة زوجها لخلُقه ، أو خَلْقه ، أو نقص دينه ، وخافت أن لا تطيع الله فيه ، افتدت نفسها بالمال : " فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ".


ه) شروط رد المطلقة رجعيا ، والبائنة من ثلاث

** شرط رد الرجعية :أن يريد الزوجان الإصلاح " وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا "

** شرط رد البائنة : 1- أن تنكح غيره : " فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ " .


2- أن يغلب على ظنهما أن يقيما حدود الله : " فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ " .


و) هل يجوز للولى منع موليته من الرجوع لمطلقها

لا يجوز للولي منعها من التزوج به حنقا عليه وغضبا واشمئزازا لما فعل من الطلاق الأول : " فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ " .

الضابط فى هذا الأمر


" إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ " .


38- أحكام الرضاعة المبينة فى الآية



1- مدة الرضاعة عامين كاملين:" الْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ " .


2- جواز أن تقل المدة عن عامين : "لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ " .


3- نفقة المرضعة و كسوتها على الوالد سواء كانت زوجته أو مطلقته : " وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ ِ" .


4- تقدر النفقة بما جرت به عادة أمثالهن في بلدهن من غير إسراف ولا إقتار : " بالْمَعْرُوفِ " .


5- لا يكلف الفقير أن ينفق نفقة الغني: " لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا " .


6- لا تُمنَع الأم من إرضاع ولدها ، أو تعطى دون كفايتها من النفقة : " لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا " .


7- لا تمتنع الأم من إرضاع ولدها ، ولا يضار الوالد بمطالبته بما لايطيقه : " وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ ".

8- على وارث الطفل مثل ما على الأب من النفقة والكسوة للمرضع: " وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ " .

9- فطام الصبى بالتراضى والتشاور بين الوالدين : " فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا " .


10- جواز استئجار المرضعة لإرضاع الولد بغير مضارة لأمه : " وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ " .


39- أحكام الأرملة المبينة فى الآية



1- عدة الأرملة : أربعة أشهر قمرية وعشرة أيام : " يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا "


2- رفع الحرج عن الأرملة بترك الإحداد أو الزواج بعد انقضاء عدتها : " فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ".


3- جواز التعريض بخطبة الأرملة فى عدتها بغير تصريح : " وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ ".


4- جواز الإضمار فى النفس الزواج من الأرملة بعد انقضاء عدتها : " أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ " .


5- تحريم مواعدة الأرملة سرا : " وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفًا ".


6- تحريم العزم على النكاح قبل انقضاء العدة : " وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ"



40- أحكام الطلاق قبل الدخول


1- جواز تطليق الزوجة قبل الدخول : " لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ " .


2- جواز تطليقها قبل فرض المهر : " أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً ".


3- مشروعية المتعة بإعطائها شيئا من المال جبرا لخاطرها : " وَمَتِّعُوهُنَّ " .


4- قدر المتعة يرجع إلى العرف وبحسب يسار الزوج وإعساره: " عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ ".

5- جواز التطليق قبل الدخول وبعد فرض المهر : " وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً " .
6 – وجوب نصف المهر لها : " فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ ".
7- استحباب تنازل الزوجة عن نصفها ، واستحباب إكمال الزوج المهر لها : " إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ ".




قديم 18 Aug 2010, 02:02 AM   #8

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية رفـيـ الـقـمـم ــقـة

العضوٌيه : 18971
 التسِجيلٌ : Jun 2007
مشَارَكاتْي : 3,317

رفـيـ الـقـمـم ــقـة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



ما شاء الله
كنوووز أجدها هُنا :)
فكرة فضيييعة ونااافعة بإذن الله
جزاكِ الله خير الجزاء أخية
وبارك الله في معلمتكِ
وفقنا ربي لكل خير ويسر لنا قراءة القرآن بكل تدبر
نفع الله بـكِ الأمـة






قديم 18 Aug 2010, 05:41 AM   #9

زهرة فواحة

العضوٌيه : 11845
 التسِجيلٌ : Nov 2006
مشَارَكاتْي : 62

ليدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



جزاك الله خير ..

سبحان الله جميع مافي القران كنووز ..

بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك..




قديم 18 Aug 2010, 02:48 PM   #10

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

وردة رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.




جزانا وإياكِ يا حبيبة
أسأل الله أن ينفعكِ وينفع بكِ


ليدي
جزاكِ ربي خيرا
وبارك فيكِ




قديم 18 Aug 2010, 03:54 PM   #11

غصن مثمر

العضوٌيه : 72291
 التسِجيلٌ : Jul 2010
مشَارَكاتْي : 178

بنت العلواني غير متواجد حالياً

قلب رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



جزاك الله خيرا عل هذه الكلمات
وفقــــك




قديم 20 Aug 2010, 12:21 PM   #12

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت العلواني مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا عل هذه الكلمات
وفقــــك
بارك الله فيكِ
أسعدني مرورك
تابعي معنا




قديم 20 Aug 2010, 12:59 PM   #13

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



إجابات أسئلة الجزء الثالث من سورة البقرة

41- أسماء الله تعالى وصفاته فى آية الكرسى

1- لا معبود بحق سواه الذى له جميع أنواع العبادة والطاعة والتأله: "اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ " .
2- له الحياة الكاملة فلا يموت أبداً: " الْحَيُّ ".
3- هو الذي قام بنفسه وقام به غيره : " الْقَيُّومُ ".
4- ومن كمال حياته وقيوميته أنه لا يعتريه نعاس ولا غفلة عن خلقه : " لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ " .
5- لاينام ولا ينبغى له أن ينام : " وَلَا نَوْمٌ ".
6- هو المالك ، وما سواه مملوك لا يملك مثقال ذرة:" لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ " .
7- الشفاعة كلها لله تعالى ولا يتجاسر أحد على أن يشفع لأحد عنده إلا بإذنه له في الشفاعة : "مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ " .
8- يحيط علمهبجميع الكائنات, ماضيها وحاضرها ومستقبلها: " يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ "
9- العباد ليس لهم من العلم مثقال ذرة إلا ما علمهم تعالى: " وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ".
10- من كمال عظمته أن كرسيه يسع السماوات والأرض على عظمتها ، فكيف بالعرش ، وكيف بمن استوى على العرش تبارك وتعالى : " وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ".
11- لا يثقله ولا يكرثه حفظ السموات والأرض, ومن فيهما, ومن بينهما, بل ذلك سهل عليه: "وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ".
12- علا بذاته فوق عرشه ، وعلا بصفاته ، وعلا بقهره لمخلوقاته : " وَهُوَ الْعَلِيُّ " .
13- له العظمة العظيمة ، الذي يتضاءل عند عظمته جبروت الجبابرة: " الْعَظِيمُ " .

42- الدلائل على قدرة الله تعالى على إحياء الموتى

** فى أول السورة :
قصة القتيل الذى اختلف بنو إسرائيل فى من قتله ، فأمرهم الله تعالى بذبح بقرة ، ثم ضرب القتيل بعضو من أعضائها ، فأحياه الله ، وأخبر بقاتله : " وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ .فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " .
** وفى آخر السورة قصتان :
1- قصة الرجل الذى أماته الله وحماره مئة عام ثم بعثهما ،فأمره الله أن ينظر إلى حماره كيف يحييه :" وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ " .
ثم أمره تعالى بالنظر إلى عظام الحمار المتفرقة المفتتة كيف يجمعها فيركب بعضها على بعض : "وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ".
فصار حماراً قائماً من عظام لا لحم عليها ثم كساها باللحم : " ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا " .
2- قصة إبراهيم عليه السلام أمره الله تعالى بأن يذبح أربعة من الطير : " فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ " .
ثم يمزقهن ويفرق أجزاءهن على الجبال : " ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا " .
ثم يدعوهن بأسمائهن : " ثُمَّ ادْعُهُنَّ " .
فأقبلن إليه سريعات طائرات على أكمل ما يكون من الحياة : " يَأْتِينَكَ سَعْيًا " .

43- الإنفاق فى سبيل الله

43- أ) ضرب الله تعالى فى الآيات الكريمة أربعة أمثال فى النفقات ، هى :
1- ضرب الله مثلين لمن أنفق في طاعته ،مخلصا له الدين :
أ) كمثل من بذر حبة فى أرض طيبة ؛ فأنبتت سبعمائة حبة : " كمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ ".
ب) كمثل جنة بمكان مرتفع أصابها مطر شديد فتضاعف ثمرها ، أو أصابها رذاذ المطر اللين ؛ فلا ينقصثمرها أبداً ، وكذلك عمل المؤمن لا يبور أبداً, بل يتقبله الله ويكثره وينميه:" كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآَتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ " .
2- وضرب الله مثلين لصنفين من المتصدقين : من تصدق بصدقة لله فأتبعها منا وأذى ، ومن تصدق ليراه الناس فيمدحونه ، وليس معه إيمان بالله ولا احتساب لثوابه :
أ) كمثل التراب على الحجر، نزل عليه المطر الشديد ؛ فصار أملسا ليس عليه ذرة من تراب ، فمثل الصدقات كمثل التراب على الحجر ، ومثل المن والأذى والرياء كمثل المطر الشديد أزال التراب فلم يبق منه شيئا : "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لَا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا ".
ب) كمثل جنة ينفق منها صاحبها الشيخ الضعيف على عياله الصغار فأصابتها صاعقة فاحترقت أشد ما كان فى حاجة إليها ، فمثل العمل الذى ليس فيه إخلاص ، أو أتبعه صاحبه بما يبطله ، كمثل الجنة تعجب صاحبها ويظنها تنفعه ؛ فإذا اشتدت حاجته إلي أجر العمل الصالح يوم القيامة لم يجده : " أَيَوَدّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنّةٌ مّن نّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلّ الثّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرّيّةٌ ضُعَفَآءُ فَأَصَابَهَآ إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ".

ب) ثلاث آيات ورد فيها لفظ الأذى :
1- البشرى بالأجر والأمن والسرور لمن لم يتبع نفقته فى سبيل الله منّا ولا أذية بالقول أو الفعل: "الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ".(262)
2-الكلمة الطيبة صدقة : " قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى " . (263)
3- المن والأذى يبطل الصدقة : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى "

ج) إن الله طيب لايقبل إلا طيبا


1- الإنفاق من الحلال الطيب

الأمر بالإنفاق من طيبات المكاسب : " يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ أَنْفِقُواْ مِن طَيّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ ".
وبالإنفاق من طيبات الثمار والحبوب : " وَمِمّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مّنَ الأرْضِ " .
والنهى عن الإنفاق من الردئ الذى لايقبلونه لو أهدى إليهم : " وَلاَ تَيَمّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلاّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ " .
التحذير من طاعة الشيطان لأنه يأمر بالإمساك ويخوف بالفقر : " الشّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَآءِ " .
تصديق وعد الله بالإخلاف والمغفرة :" وَاللّهُ يَعِدُكُم مّغْفِرَةً مّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "

2- الأكل من الحلال الطيب

الأمر بالأكل من الطيبات من الكسب الحلال : " يَاأَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا ".
النهى عن طاعة الشيطان : " وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ " (168)
لأنه يأمر بأكل الخبائث وبالكسب المحرم : " إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ " (169)

ء) الإنفاق سرا وعلانية

إظهار الصدقة خير إن لم يكن بد من إظهارها كالإنفاق فى المشروعات الخيرية : " إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ " .
الإسرار بالصدقة على الفقير أعظم فى الأجر: " وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ".(271)
بشرى بالثواب ودفع الأحزان والمخاوف للمنفقين فى جميع الأوقات ، والأحوال : " الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ " (274)

44- أ) عقوبة آكل الربا

1- من أكل الربا فى الدنيا بعث يوم القيامة كالمصروع خزيا وفضيحة :" الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ " .
2- من عاد إلى أكل الربا بعد توبته فهو مخلد فى النار : " وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ "(275)
3- من لم يتب عن أكل الربا فهو متوعد بحرب الله تعالى له : " فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ " .

ب) حكم التائب من الربا

1- له مكاسبه الربوية قبل العلم بالتحريم : " فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ ". (275)
2- يترك بقية مكاسبه الربوية فلا يأخذها بعد العلم بالتحريم : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ"(278)
3- يسترد رأس ماله بدون المكاسب الربوية : " وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ"(279)
4- يمهل المدين إن كان معسرا : " وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ " . (280)
5- أن يتصدق على المدين المعسر بإسقاط الدين كله أو بعضه فيكون أعظم له أجرا : "وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ"(280)

45- بعض الفوائد فى آيتى الدَّين : أولا : الكتابة

1- استحباب كتابة الدَّين – صغيرا كان أو كبيرا - وتسمية الأجل :
** "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ " .
** " وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ " .
2- من شكر نعمة الكتابة قضاء حاجات العباد بالكتابة : " وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ "
3- من عليه الحق هو الذى يملى أو وليه : " وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ " .
4- كتابة الدين كاملا بغير نقصان : " وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا ".
5- الحكمة من الكتابة حفظ الحقوق والسلامة من النسيان:"ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا ".
6- لا حرج فى ترك الكتابة إن كان البيع حاضرا لكثرته وحصول المشقة فيه: " إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا ".
7- جواز الرهن إذا تعذرت الكتابة : " وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ ".
8- جواز ترك الكتابة والإشهاد إذا لم يخف نسيانا أو جحودا : " فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ ".

ثانيا : الشهادة

1- عدد الشهود : رجلان أو رجل وامرأتان : " فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ " .
2- أن يكون الشهداء مرضيين من الطرفين : " مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ ".
3- وجوب استجابة الشهود إذا دعوا للشهادة : " وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا " .
4- مشروعية الإشهاد في البيع: " وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ ".
5-لا يحل الإضرار بالكاتب ولا بالشهود : " وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ ".
6- الإضرار بهما أو بأحدهما نقص فى الإيمان والتقوى : " وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ " .
7 تحريم كتمان الشهادة : " وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ".
8- كتمان الشهادة إثم : " وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آَثِمٌ قَلْبُهُ ".

46- خواتيم سورة البقرة


أ) صفات المؤمنين

الإيمان بالكتاب والسنة : " آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ " .
الإيمان بالغيب : " كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ " .
الإيمان بالرسل وما أنزل عليهم من الكتب : " وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ " .
طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فى الأمر والنهى : " وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ".
لزوم الاستغفار : " غُفْرَانَكَ رَبَّنَا ".
اليقين باليوم الآخر : " وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " .


يتبع بإذن الله تعالى




قديم 23 Aug 2010, 11:09 AM   #14

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

وردة رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



46- خواتيم سورة البقرة


أ) صفات المؤمنين

الإيمان بالكتاب والسنة : " آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ " .
الإيمان بالغيب : " كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ " .
الإيمان بالرسل وما أنزل عليهم من الكتب : " وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ " .
طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فى الأمر والنهى : " وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ".
لزوم الاستغفار : " غُفْرَانَكَ رَبَّنَا ".
اليقين باليوم الآخر : " وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " .

المناسبة مع أول السورة


الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ .


وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3 ،4)

الصفات **** خواتيم سورة البقرة *** فواتح سورة البقرة

1-الإيمان بالكتاب والسنة ****** (آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ ******* (وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ

*** إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ) *********إِلَيْكَ)



2-الإيمان بالغيب ********* كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ ********* (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)


3- الإيمان بالكتب والرسل ********** وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ *********** (ومَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ)




4-طاعة الله ورسوله ******** وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ******** ( وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا

**************************************رَزَقْنَاهُم ْ يُنْفِقُونَ)

5- اليقين باليوم الآخر ******** ***(وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ) *********** ( وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ )


( المؤمنون هم المتقون هم المهتدون هم المفلحون )




ب) خصائص الشريعة الإسلامية




1- سهولة التكاليف وكونها فى وسع العباد : " لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا " .

2- عدم المؤاخذة في الخطأ والنسيان في العبادات وفي حقوق الله تعالى والخلق:" رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ".

3 – خلوها من المشاق والآصار التى كانت فى شرائع سابقة : " رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا " .









تمت بحمد الله سورة البقرة




{ أسأل الله الحميد المجيد أن يرزقنا فهم كتابه ، وإقامة دينه ، وحفظ حدوده }


الملفات المرفقة
نوع الملف: doc سورة+البق[1]...doc‏ (217.0 كيلوبايت, المشاهدات 13)


قديم 24 Aug 2010, 01:57 PM   #15

ثمرة يانعة

العضوٌيه : 62926
 التسِجيلٌ : Feb 2010
مشَارَكاتْي : 353

امة الستير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: "هيا نتعلم استخراج الفوائد من الآيات مباشرة ، بغير حاجة للرجوع إلى كتاب فى التفسير " مشروع التدبر لنا ولاولادنا في رمضان.



" بسم الله الرحمن الرحيم "


أسئلة آل عمران


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

( 3 )

1- قال تعالى فى صدر سورة البقرة : " ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ " ، وقال فى شأن الكتاب فى صدر سورة آل عمران .... ( اذكر الآية
2- )

( 3-8 )

2- قال تعالى فى سورة البقرة : " آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِوَالْمُؤْمِنُونَ كلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ " (البقرة :285) .
ما هى صفة إيمان المؤمنين بكتب الله تعالى عموما ، وبالقرآن خصوصا ؟
3- سأل المؤمنون ربهم تبارك وتعالى الثبات ، بعد إقرارهم بالإيمان ، وبالسمع والطاعة فى خواتيم البقرة ، كما قال النبى صلى الله عليه وسلم :" قل آمنت بالله ثم استقم"، وقال : " اللهم مقلب القلوب, ثبت قلبي على دينك ".اذكر الآية .

(10- 13 )

4- قال تعالى فى سورة البقرة : " فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ " (24) وذكر فى آل عمران وقود النار . من هم وقود النار ؟
5- قال تعالى فى سورة البقرة : " أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ " (286) فأجاب الله تعالى دعاءهم . اذكر الآيتين .
6- قال تعالى : " إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ " (13) . ما هى العبرة المذكورة فى الآية ؟

(14-15)

7- أ) قال تعالى : " ذَلِكمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا " . ماهى أصناف المتاع المبينة فى الآية ؟
ب) قال تعالى : وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ" . ما هو حسن المآب ؟ ومن هم الفائزون به ؟

(18-20)

8- ما الدليل من الآيات على أن الإسلام هو التوحيد ؟ وأن الإسلام هو دين محمد صلى الله عليه وسلم ، كما أنه دين أبيه إبراهيم صلوات الله وسلامه عليه ؟ ( راجع سورة البقرة )

(22)

9- ماهى أفعال من قال الله تعالى فيهم : " أُولَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ " ؟

(23، 24)

10- ماالذى غر اليهود والنصارى فى قوله تعالى :" وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ " ؟

(28 ،29)

11- " وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ " تهديد ووعيد ورد فى الآيات الكريمة مرتين . ماهو الفعل الذى توعد الله تعالى عليه فى كل آية ؟

( 33 - 60 ) آل عمران

12- قال الله تعالى فى قصة آل عمران : " ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ " أى تسلسل فيهم الفضل والخير حتى شمل ذكورهم وإناثهم . من هم ذرية آل عمران ؟ وما هى فضائلهم ؟




موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
*الفوائد الجلية من كتاب ابن القيم الجوزية * عطر الحياة عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 73 07 May 2010 07:51 PM
هيّا لنؤلف معا ً (( كتاب الفوائد )) ... شاركيني التأليف ^_^ نجوم الفرقد عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 11 24 Jul 2008 03:05 PM
نظم الدرر في تناسب الآيات و السور... [ كتاب الكتروني مميز] المستأنسة بالله فضَــاء التَقْنِيَــة 4 04 Jun 2008 06:45 PM


الساعة الآن 10:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ