تكريم : أجنحة العطاء |~
ينتهي : 25-08-2014رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم...متجدد
ينتهي : 12-09-2014[Photoshop cc 14.0] بالحُبّ نعطِي للعطاءِ مَذاقْ ..!*
ينتهي : 12-09-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات العامة > رِباطُ الأُخوّة

رِباطُ الأُخوّة إخَـاءٌ وعطاءٌ، نبضَاتُ وفَاء، بساتينُ مَحبّةٍ، وخمَائلُ ودادٍ؛ تَضمّ الصُحبة الطيِّبة وتَواصُل الأحَبّة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 13 May 2006, 12:03 AM   #1

( الإشراف العام )

العضوٌيه : 3
 التسِجيلٌ : Feb 2004
مشَارَكاتْي : 5,524

أنا مسلمة غير متواجد حالياً

افتراضي تتمة مذكرة المستوى الرابع مسائل باب الشركةو ملخص للمساقاة والمزارعة



مسائل باب الشركة
حاشية الروض 5/241ـ274
•أنواعها وتعريف كل نوع:
1.شركة الأملاك: تعريفها وأمثلة عليها. 241
2.شركة عقود: تعريفها. 242
•أي الأنواع سيبحث في هذا الباب؟ 242
•أنواع شركة العقود:
النوع الأول: شركة العنان:
*سبب التسمية بذلك: 242
* تعريفها: 243
* طريقة تقسيم الربح: 244
* التوصيف (التكييف) الفقهي لشركة العنان (حكم تصرف الشريكين في مال شركة العنان): 245
* شروط شركة العنان:
الشرط الأول: أن يكون رأس المال من النقود: 245
الشرط الثاني: أن يكون الربح جزءاً مشاعاً معلوماً 247
*صور وحكم جهالة الربح 247
* كيفية حساب الخسارة 249
* ما لا يشترط في شركة العنان: 250
ـ خلط المالين:
ـ كونهما من جنس واحد:

النوع الثاني: شركة المضاربة: 253
•أسماؤها وسبب التسمية:
•تعريفها: 254
•مسائل تحديد الربح 254
•جعل الربح لطرف آخر: 255
•المضاربة بمال شخص آخر: 259
•متى يقسم الربح ؟ انتهاء العقد ـ اتفاقهما260
•ما الذي يترتب على كون الربح لا يقسم إلا بعد ... ؟ 260
ـ إن تلف رأس المال أو بعضه بعد التصرف جبر من الربح.
ـ إن خسر جبر من الربح.
* متى يستحق المضارب الربح؟ القسمة ـ التنضيض261
* مبطلات المضاربة: 263

النوع الثالث: شركة الوجوه: 265
•سبب التسمية والتعريف 265
•التوصيف الفقهي (مبنى شركة الوجوه) 266
•حساب الملك والخسارة والربح 266

النوع الرابع: شركة الأبدان
•تعريف شركة الأبدان 267
•أحكام متفرقة لشركة الأبدان 268
•الاشتراك في المباحات 269
•إذا مرض أحد الشريكين 270
•الحكم لو كان عند أحد الشريكين أو أحدهما دابة ونحوها... 271
النوع الخامس: شركة المفاوضة:
•صورها: 273
•توزيع الربح والخسارة 273
•المفاوضة الفاسدة: 274

قرار مجمع الفقه الإسلامي الدولي رقم : 130 ( 4/14 )
بشأن موضوع
الشركات الحديثة : الشركات القابضة وأحكامها الشرعية
... بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع ( الشركات الحديثة : الشركات القابضة وأحكامها الشرعية)
وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله
قرر ما يلي :
أولا : التعريف بالشركات الحديثة :
1ـ شركات الأموال : هي الشركات التي تعتمد في تكوينها وتشكيلها على رؤوس أموال الشركاء ، بغض النظر عن الشخصية المستقلة لكل مساهم ، وتكون أسهمها قابلة للتداول ، وتنقسم إلى :
أ ـ شركة المساهمة : هي الشركة التي يكون رأس مالها مقسما إلى أسهم متساوية قابلة للتداول ، ويكون كل شريك فيها مسؤولا بمقدار حصته في رأس المال .
ب ـ شركة التوصية بالأسهم : هي الشركة التي يتكون رأس مالها من أسهم قابلة للتداول ، ويكون الشركاء فيها قسمين : شركاء متضامنين ومسؤولين مسؤولية تضامنية كاملة عن ديون الشركة ، وشركاء موصين مسؤوليتهم محدودة بمقدار حصصهم .
جـ ـ الشركة ذات المسؤولية المحدودة : هي الشركة التي يكون رأسمالها مملوكا لعدد محدود من الشركاء لا يزيد عن عدد معين ( يختلف ذلك باختلاف القوانين ) وتتحدد مسؤولية الشركاء فيها بمقدار حصة كل واحد منهم في رأس المال ، ولا تكون أسهمها قابلة للتداول .
2ـ شركات الأشخاص : هي الشركات التي يقوم كيانها على أشخاص الشركاء فيها ، حيث يكون لأشخاصهم اعتبار ، ويعرف بعضهم بعضا ، ويثق كل واحد منهم في الآخر ، وتنقسم إلى :
أ ـ شركة التضامن : هي الشركة التي تعقد بين شخصين أو أكثر بقصد الاتجار ، على أن يقتسموا رأس المال بينهم ، ويكونون مسؤولين مسؤولية شخصية وتضامنية في جميع أموالهم الخاصة أمام الدائنين . وهي تقوم بصفة أساسية على المعرفة الشخصية بين الشركاء .
ب ـ شركة التوصية البسيطة : هي الشركة التي تعقد بين شريك أو أكثر ، يكونون مسؤولين ومتضامنين ، وبين شريك واحد أو أكثر ، يكونون أصحاب حصص خارجين عن الإدارة ويسمون شركاء موصين ، ومسؤوليتهم محدودة بمقدار حصصهم في رأس المال .
جـ ـ شركة المحاصة : هي شركة مستترة ليس لها شخصية قانونية ، وتنعقد بين شخصين أو أكثر يكون لكل منهم حصة معلومة في رأس المال ، ويتفقون على اقتسام الأرباح والخسائر الناشئة عن عمل تجاري واحد أو أكثر يقوم به الشركاء أو أحدهم باسمه الخاص ، وتكون المسؤولية محدودة في حق مباشر العمل فيها .
3ـ الشركة القابضة : هي الشركة التي تملك أسهما أو حصصا في رأسمال شركة أو شركات أخرى مستقلة عنها ، بنسبة تمكنها قانونا من السيطرة على إداراتها ورسم خططها العامة .
4ـ الشركة متعددة الجنسيات : هي شركة تتكون من مجموعة من الشركات الفرعية ، لها مركز أصلي يقع في إحدى الدول ، بينما تقع الشركات التابعة له في دول أخرى مختلفة ، وتكتسب في الغالب جنسيتها ، ويرتبط المركز مع الشركات الفرعية من خلال استراتيجية اقتصادية متكاملة تهدف إلى تحقيق أهداف استثمارية معينة .
ثانيا : الأصل في الشركات الجواز إذا خلت من المحرمات والموانع الشرعية في نشاطاتها ، فإن كان أصل نشاطها حراما كالبنوك الربوية أو الشركات التي تتعامل بالمحرمات كالمتاجرة في المخدرات والأعراض والخنازير في كل أو بعض معاملاتها ، فهي شركات محرمة لا يجوز تملك أسهمها ولا المتاجرة بها . كما يتعين أن تخلو من الغرر والجهالة المفضية للنزاع ، وأي سبب من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى بطلان الشركة أو فسادها في الشريعة .
ثالثا : يحرم على الشركة أن تصدر أسهم تمتع أو أسهم امتياز أو سندات قرض .
رابعا : في حالة وقوع خسارة لرأس المال ، فإنه يجب أن يتحمل كل شريك حصته من الخسارة بنسبة مساهمته في رأس المال .
خامسا : إن المساهم في الشركة يملك حصة شائعة من موجوداتها بمقدار ما يملكه من أسهم ، وتبقى ملكية الرقبة له إلى أن تنتقل إلى غيره لأي سبب من الأسباب ، من تخارج أو غيره .
سادسا : فيما يتعلق بطريقة تحصيل زكاة الأسهم من الشركاء في الشركات القابضة والشركات متعددة الجنسيات ، يراجع في ذلك قرارا المجمع رقم : 28 ( 3/4 ) في دورته الرابعة ، ورقم : 120 ( 3/13 ) في دورته الثالثة عشرة .
والله تعالى أعلم

ملخص لباب المساقاة والمزارعة:5/275ـ292
المساقاة: دفع شجر إلى آخر ليقوم بسقيه وما يحتاج إليه بجزء معلوم له من ثمره.
المغارسة: دفع شجر ............. بغرسه في أرض رب الشجر .......
المزارعة: دفع أرض (أو أرض وزرع أو حب مزروع ينمى بالعمل) .....
* مشروعية المساقاة:
المساقاة والمزارعة مشروعة بالسنة والقياس الصحيح، خلافاً لمن قال من أهل العلم أنها غير مشروعة أو أنها مخالفة للقياس، فقد عامل النبي صلى الله عليه وسلم أهل خيبر على شطر ما يخرج منها متفق عليه، ثم هي أولى بالجواز وأبعد عن الظلم والغرر من الإجارة؛ لأن الشريكين يشتركان في المغنم والمغرم خلافاً للإجارة.
*شروط المساقاة:
الشرط الأول: أن تكون على شجر له ثمر يؤكل كالنخيل والعنب ، وأما إن كان له ثمر لا يؤكل لكنه يقصد للانتفاع به في أغراض أخرى فالراجح الجواز، أما إن كان له ثمر لا يؤكل فلا يجوز على المذهب.
الشرط الثاني: أن يكون العوض جزءاً مشاعاً معلوماً من الثمرة.
•والمساقاة والمزارعة عقد جائز على المذهب.
•واجبات العامل: عمل كل ما فيه صلاح الثمرة من سقي و.. .
•واجبات رب المال: كل ما يحفظ الأصل (الشجر ـ الأرض) كإجراء المياه إلى المزرعة و إدخال الكهرباء لها و .. .
•لجذاذ ـ على المذهب ـ عليهما بقدر حصصهما إلا أن يكون مشروطاً على العامل.
•هل يشترط أن يكون البذر أو الغراس من رب الأرض؟
خلاف في المذهب والراجح أنه لا يشترط؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم في معاملته لأهل خيبر لم يذكر أن البذر على المسلمين، وفي الصحيح أن عمر عامل الناس على أنه إن جاء عمر بالبذر من عنده فله الشطر وإن جاءوا بالبذر فلهم كذا .. والقصة مظنة الشهرة ولم تنكر فهي إجماع.
للمزيد من مواضيعي

 





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذكرة يومية اسوووم بـَـــوْح الحـُــرُوف 7 13 Nov 2009 02:26 PM
[ لـقاء مميز مع الشباب .. مع شيخ مميز .. ترى من هو ؟؟ :") راجيه رضا الله إعْــلاميَّـات 3 10 Jun 2008 10:03 PM
الحوالة والحجر والصلح والوكالة تتمة مذكرة المستوى الرابع للشريعة أنا مسلمة رِباطُ الأُخوّة 4 07 May 2006 08:02 PM
تتمة لمذكرة المستوى الرابع لطالبات كلية الشريعة للشيخ عبدالعزيز الشبل . أنا مسلمة رِباطُ الأُخوّة 0 02 May 2006 11:40 PM
وسـ تستمر الحرب إلى أن يشاء الله ... أليس هذا الواقع !! أليس هذا المفروض !! أمُ عُمَـارة حِـوارات وقضَـايا 8 03 Feb 2006 09:20 PM


الساعة الآن 03:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ