[ .. حِكايةُ حَـرفٍ .. ()
ينتهي : 16-12-2014= مُناجَاة قلْب ()+
ينتهي : 16-12-20141436 هـ | رحبًا واسِعًا ~
ينتهي : 16-12-2014حَصَّنيه أًوْ دَعِيهَا تُحَصِّنُهُ
ينتهي : 16-12-2014كم ثمن صاحبك ؟!
ينتهي : 16-12-2014= أهـازيج الحُب / برنامج عن الإعجاب ~
ينتهي : 16-12-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات > الأرشيف > رِباطُ الأُخوّة

رِباطُ الأُخوّة إخَـاءٌ وعطاءٌ، نبضَاتُ وفَاء، بساتينُ مَحبّةٍ، وخمَائلُ ودادٍ؛ تَضمّ الصُحبة الطيِّبة وتَواصُل الأحَبّة

 
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 19 Nov 2012, 01:17 AM   #1

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية قطـرات

العضوٌيه : 85657
 التسِجيلٌ : May 2011
مشَارَكاتْي : 1,965

قطـرات غير متواجد حالياً


المزاج
يا حبي لكم

حوار أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! وأنا مِثلكِ كذلِك !!





[BACKGROUND="100 http://www.muslmh.com/save/111/data/a4.gif"]





أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة !! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!

:

= جلسَتْ إليها بعدمَا رأتهَا تُحاولُ إخفاءَ دمعاتِها

وقرأتْ في عينَيها بعضَ حُزنٍ ساكِن !
ماذا ألمّ بكِ ؟ وماذا يُحزِنُكِ ؟
تبعثرتْ الكلماتُ من بينِ شفتَيهَا وهي تتنهّد
أحسُّ أنّ الدّنيا سوداءٌفي عيني .. كُلّ الأشياءِ حولِي تُشعِرُنِي بالكآبة
أشعرُ كأنّ السّماءَ قد انطبقتْ على الأرضِ ولا أستطيعُ التّنفُس
أكادُ أن أنفجرَ من شدّةِ الضّيق .. لا أرى شيئاً يُسعدُنِي
كانتْ تتكلّم ودُمُوعُها تتسابقُ على وجنتَيها
ورفيقتُها تلك تُشارِكُها الدّمعَات .. وتُؤكّدُ على كلامِها .. أي والله ..
وكأنّك تُعبّرِينَ عن شُعُورِي بداخِلي ..
فأنا مِثلكِ كذلك !!



ترى عُنواناً يلفتُ نظرَها ..
فتفتحُ الرّوابط .. وتعبُرُ بعينيها على السُّطُور
فتسمعُ آهاتِ فتياتٍ وشبابٍ في عُمرِ الزُّهور
أحزانٌ ما لها نِهاية .. وآلامٌ وأشجانٌ لا يعرفونَ لها مصدراً
وتشَكِّي وسبٌّ للدّهرِ والقدَر
يسكُبُونَ نزفَ قُلُوبِهِم سُطُوراً قدْ غُمِستْ بالأسى .. وأحرُفاً قدْ امتزجَتْ بالدّمُوع
وتشعُرُ أنّ حُزنَ قلبِها يتدفّقُ فِي بوتقَةِ أحزانِهم ..
وكأنّ سُطُورُهم تحكِي أشياءً تسكُنُها
وتستمرّ فِي قراءَةِ ماسطّرَهُ مِدادُهُم .. وقدْ امتزجَتْ دُمُوعُها بسُطُورِهم
فهيَ تشعُرُ بشُعُورِهِم وتُشارِكُهُم إحسَاسُهُم
لأنّها مِثلُهُم كذلِك !!



تبحَثُ عن عمَلِ الخيرِ هُنا وهُناك .. تجتَهِدُ وتسعَى وتبذِلُ قدرَ ما تستطِيع
ولاتدعْ باباً منَ الخيرِ يتيَسّر لهَا إلا طرَقَته
ولكنّها تشعُرُ فِي قرارَةِ نفسِهَا بإحباطٍ شدِيد
ولا تُدرِكُ كُنهَ هَذا الشّعُور
تسَاؤُلاتٍ فِي نفسِها .. ما قِيمَةُ عملِي هَذا ؟
أنا لمْ أُقدّم شيئاً كَبِيراً كما فعَلَ غيرِي ! .. لا يحتَاجُنِي النّاسَ فلديهِم منْ يُغنِيهِم عنّي !
كثيراتٌ هُنّ منْ يُقدِّمنَ الخيرَ وأنا لا أملكُ ما أُقَدّمُه !
أليسَ مِنَ الأفضَلِ أنْ أترُكَ المجالَ لِغيرِي .. فوجُودِي أصبحَ عِبئَاً أكثرَ مِن كَونِهِ ذا فائِدة !
وتُحدّثُ أُختَها أو لسْتِ تشعُرِينَ بِمثلِ هَذا ؟
وتُجيبُها : نَعم هَذا شُعورِي ولذلِك تركْتُ المكانَ قبلَكِ
فأنَا مِثلُكِ كذلِك !!






وعلى صفحاتِ الدّفاتِرِ الخلفِيّة !
وعلى أوراقٍ مُبعثَرةٍ مطْوِيّة !
وبينَ سُطُورِ الكُتُبِ المدرسِيّة والجَامِعِية !
وعلى صفحَاتِ الشّبكةِ العنكبُوتِية !
وفي مُنتدياتٍ ومُدوّناتٍ شخْصِيّة !
هنُاك يكتُبُونَ أسماءَهُم المُستعَارة
وكُلّ اسمٍ ينسكِبُ سَواداً وألمَاً على قُلُوبِهِم ..
جِراح .. دُمُوع .. ألم .. أحزان .. آهات !!
انكسَار .. احتِضَار .. أسقَام .. غدْر .. أشجَان !!
هل معرّفكِ يحمل مثل هذه المعاني ؟
فأنتِ مثلها كذلك !!



= تجلِسُ وحدَهَا مُتأمّلةً ولاشَيءَ يشغَلُ تفكِيرَها

وتتذّكَرُ زوجَها المُسافِر وتَشعُرُ بأشواقٍ كبيرةٍ إليه
ويأتيهَا خاطِرٌ غريبٌ يُحيلُ ابتسَامتَها .. لدمَعة !
وتتخيّل هذا الخاطِرَ واقِعاً تعيشُه .. بأنّ زوجَها يموتُ فجأةً ولن تراهُ بعدَ ذلِك
وتتخيّل كيفَ سيأتِيها الخبَر .. وكيفَ ستسْتَقبِلُه ..
وتتخيّل مُعانَاتِها أيامَ العَزاء ومُواسَاةِ النّاسِ لهَا
وكيفَ ستعِيشُ خريفَ أيامِهَا بِدونِه .. وكيفَ ستُرَبّي أطفَالَها بِدُونِه
وتمضِي فِي التّخَيّلات ودُمُوعُها تنهَمِر .. ويُصِيبُ قلبَها الضّعِيف حُزنٌ شدِيد
وتعِيشُ واقِعاً تستَمِدّه مِنْ خَيال !!
هل مَرّرتِ بهذِه الحَال ؟
إذاً .. فأنتِ مثلَها كذلِك !!



وتعالِي معِي فِي جولةٍ سرِيعَةٍ أُخرَى ..
...
كمْ فتاةٍ تعتَقِدْ أنّها صَاحِبةُ أسوأ حظٍّ فِي العَالَم !
ونجدُهَا تقضِي سَاعاتٍ في اليومِ أمامَ المِرآةِ تتأمّلُ بثرةًظهرتْ فِي جبِينِها !
وتِلكَ تنظُرُ إلى شعرِ صدِيقَاتِها النّاعِم الجَمِيل بحَسْرة .. وهي تُوارِي شعرَها الأجعَد !
وأُخرَى تتأمّلُ قامَاتِ الفتياتِ حولَها بأسَى ..
وهِي ترتفِعُ بحِذاءٍ ذا كعبٍ عالٍ مُحاوِلةً الّلحَاقَ بمُستَوى أكتَافِهنّ !
وثالثةٌ تتأمّلُ قوامَ صاحِبَاتِها الممشُوق .. وتُلمْلِمُ ما اكتَنزَهُ جِسمُها منَ الشّحُوم !




_ كمْ منْ فتاةٍ تمنّتْ والدَين غيرَ والدَيهَا !

وكمْ زوجةٍ تَمنّتْ زوجَاً غيرَ زوجِها .. وأبنَاءً غيرَ أبنائِها !
كمْ .. وكمْ .. وهُمْ لا يعلمُونَ أنّ اللهَ قد اختارَ لهُم فِي حياتِهِم ما يُصلِحُهُم
ولو عِشْنَا حقيقَةَ الرّضَا عن الله .. لاطمَأنّتْ قُلُوبُنا إلى فِعلِ الله
ولمَا نظرنا بِهذا المِنظَارِ الأسودِ القَاتِم إلى أفعالِ الله
ولــ ألقينَا بأحمالِ هُمُومِنا على عتبَاتِه
وسلّمنا أمرَنا إليهِ .. فهُو الوكيلُ الذّي يُدبّرُ الأمورَ كُلّها
فلمَاذا نقعُ في دَوّامةِ القَلقِ والهَمّ والأحزَان ؟





[/BACKGROUND]
للمزيد من مواضيعي

 




التعديل الأخير تم بواسطة همسَة ; 19 Nov 2012 الساعة 11:01 AM سبب آخر: ()

قديم 19 Nov 2012, 01:22 AM   #2

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية قطـرات

العضوٌيه : 85657
 التسِجيلٌ : May 2011
مشَارَكاتْي : 1,965

قطـرات غير متواجد حالياً


المزاج
يا حبي لكم

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



[BACKGROUND="100 http://www.muslmh.com/save/111/data/a4.gif"]






هلْ فهمتِ السّرّ فِي هَذا كُلّه ؟

هلْ عرفتِ لمَاذا يعيشُ شبابُنا وفتياتُنا أحزَاناً تنبعُ مِن فرَاغ ؟
هلْ مرّ فِي خَاطِركِ أنّ سرّ هَذا كُلّهِ استسلامُنا للشّيطَان ؟!
هَلْ تُصَدِّقِينَ هَذا ؟!
لا بُدّ من أنْ تُصَدّقِي .. لأنّهَا الحقِيقةَ التّي يَجهلُها الكثِيرُون ..
أنّ الشّيطانَ هدَفُهُ إبعادَكِ عنْ كُلّ أمرٍ يُفرِحُكِ
ويعملُ جاهِداً ليُحزِنَكِ دائِماً
( إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا ) المجادلة10
النّجوى مِن تزييّن الشّيطانِ ليحزِنَ الذّين آمنوا
يُلبسُ أعينُنا مِنظَاراً أسودَاً ننظرُ بِه للحَياة
فنرَى الحَياةَ كئِيبةً !
ونرَى نِعمَ اللهِ نِقَم !
ونرَى أنّه لا يوجدُ شَيءٍ فِي هذهِ الحَياة يُفرِحُنا
وعندَما نفقِدُ نِعمةً منَ النِّعَم ..
نشعُرُ وكأنّنا قدْ فقدنَا النِّعَم كلّها بفقدِ نِعمةٍ واحِدة !
والبعضُ منهُم يعيشُونَ ما تُفرِزُهُ قُمامَةُ الغَربِ الضّائِع !
وما ظاهرة ( الإيمُو ) وارتداءُ الملابسِ السّوداءِ والماكياجُ الأسود بشكلٍ دائِم ..
إلاإيحاءاتٍ شيطَانيّةٍ تنبُعُ منْ قُلُوبِ فتياتِنا الّلواتِي استسْلَمنّ لأحزَانِهِنّ
وما هِي تِلكَ الهُمُومُ التّي تجعلُ وُرودُنا فِي بُيوتِنا تذوِي ؟
وللأسفْ .. نرى صُويحِبَاتِهنّ تُعينَهُنّ على الاستمرَارِ فِي مُسلسلاتِ الحُزنِ والأشّجان !
وقدْ يصلُونَ إلى أنْ يقُولُوا يومَ القِيامَة { يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً }الفرقان28
وأمّا اختيَارُهُم لأسماءٍ حزِينةٍ بائِسة ..
فقدْ نسُوا أنّ النّبيّ صلّى الله عليهِ وسلّم قدْ غيّر اسم ( حزَنٍ ) إلى ( سَهل )
ولمْ يدعْ الأمرَ يمضِي هكَذا !




ولا يعلمُونَ أنّ كُلّ ما نمُرّ بِهِ فِي حياتِنا .. وكُلُّ ابتلاءَاتِنا ومصَائِبنا ..
كلّها منْ تربيَةِ اللهِ لنا لينقُلُنا من حالَةِ النّقصِ إلى حالةِ الكمَال
وحَقِيقةُ الأمرِ الذّي يُعانُونَ مِنه ..
أنّ كُلّ هذهِ الآلامِ والأشّجانِ والأحزانِ تنبُعُ منْ عدمِ الرّضَا عنْ الله
وعدمِ اليقينِ بحِكمتِهِ وخيرَتِهِ لنَا التّي لا نصلُحُ إلا بِها .. وانشغَالِنا بدُنيَانَا عنْ آخِرتِنا
وحتّى تثبيطُنا عن فعلِ الخيرِ ما هُو إلا مدخلٌ من مداخلِ الشّيطان علينا
لِيصرِفنا عن طريقِ الخيرِ .. ويُوقِعُنا في حبائِلِ الوهمِ والضّياع
فنعرِفُ بهذَا كمْ يترصّدُنا الشّيطانُ ليُدخِلَ اليأسَ من اللهِ فِي قُلوبنا
ويُبعِدُنا عن اللهِ بأيّ طريقٍ .. وأيّ وسِيلة ! ويجعلُنا نُسِيءُ ظنّنا بالله !
وأعظمُ الذّنوبِ .. هو سُوءُ الظّنّ بالله !
وهذهِ هِي معركتُهُ الأبديّة .. وليسَ لهُ هدفٌ سِوى الفوزُ فِيهَا بأيّة وسِيلة
لأنّه بهذا يسحَبُ النّاسَ معَهُ للنّارِ - والعِياذُ بالله -
فيُوهِمُنا أنّ حِرمَانَ النّعمَة يدُلّ علَى كُرهِ اللهِ لنا !
وننسَى أنّ حِرمانَ النّعمة أو فقدَها هُو خيرٌ لنا ..
وأنّه باحتسَابِنا وصبرَنا نرتفِعُ درجاتٍ عندَ الله
فلا نركَنُ لِجمالٍ ولا مالٍ ولا أهلٍ ولا ولد
وحتّى عندمَا نفقِدُ نعمةً من نعمِ الطّاعات
فما هِي إلا تربيةٌ من الله حتّى لا يُصِيبُنا العُجْبُ بأعمالِنا
فنترَدّى بإعجَابِنا بأعمالِنا منْ حيثُ لا نشعُر - والعياذُ بالله - !
وربّما بِهذا ترجِعُ قلُوبُنا المُشتّتةِ إلى ربّها .. تَضرُّعاً وانكِساراً وتعلّقاً بِه





وأذكُرُ لكِ هُنا قِصّة لتعلمِي بعضَاً مِن حِكمَةِ اللهِ فِي حِرمَانِ النّعم
وهي قِصّةُ شابٍّ أُصيبتْ كِليَتُهُ فِي حادثِ سيّارة
وتفتّتتْ الكِليةُ ووجَبَ إزالتُها ( فقدُ النِّعمة )
ودخلَ غُرفةَ العمليات .. وبعدَ انتهاءِ العمليّة .. خرجَ الطّبيب يُخاطِبُ والدَيه ..
( اشكُرُوا ربّكم واحمدُوه علَى ما حدثَ لولدِكِم ..
لقدْ كانَ فِي الكِلية بدايَةُ سرَطَان ! )
هذهِ إحدَى الحِكمِ التّي كشفَها اللهُ لهُم .. وما وراءَها أعظَم !




ولو سألتْ إحدانا نفسَها : وماذا لو كُنتُ ملكةُ جمَال ؟
وماذا لو كانَ والديّ وأهلي كمَا أُحِبّ وأتمنّى ؟
وزوجِي وأبنائِي كمَا يُسعِدُ بِهم قلبِي ؟
وتيسّرت لِي كُلّ الأمانِي التّي أُحبّها وأتمنّاها ؟
وهذِهِ كُلّها ما هِيَ إلا شهواتٍ زائلةٍ ومُتعٍ مفقُودَة .. فلا مالٌ يبقَى ولا جمالٌ يُخلّد
وهذا الذّي نتحدّثُ عنهُ إنّما هُو بعضُ نعِيمِ الجَنّة !
وأمّا الدُّنيا فهِي [ بُلغَةٌ مُنغّصَة ] .. { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ }البلد4
فهَلْ بِرأيكِ أنّ هذهِ الأمُور لو اجتمعتْ لنَا كُلّها ..
هل ستقُودُنا إلى اللهِ وتحُثّنا على نيلِ رِضاه ؟ وتسُوقُنا إلى أعتَابِه ؟
على العكسُ من ذلكَ تمَاماً .. إنّنا بهذا سنغرقُ في الاستمتاعِ بدُنيَانا
ونتركُ تعلّقنا بربّنا .. ونتعلّقُ بها !!
ولكن لو عِشنا نتفَيّأُ ظِلالَ رحمةِ الله .. ونظرنَا إلى كُلّ نعمةً بعينِ الشّكر
وحمدنَا الوهّابَ الذّي وهبنَا إيّاها بدونِ أن نسألَه ( ويكفينا أنّ أعظم النِّعم هي نعمَةُ الإسلام )
وإن فقدنَا نعمةً واحدةً فقدْ بقِيَ لنا من النّعَمِ الكثِير
فعندَها تطمئِنُ نُفُوسُنا وترضَى قُلُوبُنا بمَا قسَمَ اللهُ وقدّر علينا




إذاً ادفعِي عنكِ سوءَ ظنّكِ باللهِ كمَا يُوهِمكِ الشّيطان .. ادفعِيهِ بحُسنِ ظنّكِ بالله
أنّه لم يحرِمكِ نعمةً إلا لِخير ..
ولم يبتلِيكِ إلا ليرفعَ قدركِ ..
ولم يحرمكِ نعمةً إلا ليعُودَ بقلبكِ إليه ..
عِيشِي حياتكِ وأنتِ تتلمّسِينَ حكمةَ اللهِ فِي كُلّ أمر
ودائماً لا تسْتسلِمِي لأحزانٍ يبُثّها الشّيطانُ فِي نفسِكِ
بإيهامِكِ أنّكِ لا تملُكِين منَ النّعَم إلا القليل .. فيزرعُ فِي قلبكِ التسَخّطَ على ربّكِ
أو يًثبّطكِ عن الخَير .. ويعزِلكِ عن أخواتكِ في الله
وتنسِينَ أنّ الذّئبَ يأكُلُ من الغنَمِ القَاصِية
وتنسِينّ أنّ المُؤمِنَ قَليلٌ بنفسِه كَثِيرٌ بإخوانِه

فلا تكُونِي الحزِينَة المُكتئِبة .. القاصِيَة !



والآن بعدمَا قرأتِ ما قرأتِ ..شاركينا الـ ..
::
- هل تشعُرِينّ بشُعُورٍ مُختلِفٍ بعدَ قِراءةِ هذهِ السّطُور ؟
- هل علمتِ سرّ معاناة المُسلِم من الحُزن والهمّ والإحباطِ والتّثبيط ؟
- اذكري موقفٌ مرّ بكِ وألقَى الشّيطانُ في نفسكِ توقُّعَ الشّر
ودفعتِيهِ بإحُسانِ ظنّكِ بالله
وبعدهُ رأيتِ الحِكمةَ والخيرَ من الله
:
شاركِينا الحِوار .. وأجيبي على ما يتيسر من أسئلتنا ( إن أمكن )
لعلّنا نقتربُ بهِذا منَ الله
ونبتعِدَ عن طرِيقِ الأحزانِ والأشّجان
نسألُ اللهَ أن يُبدّلَ همّنا جمِيعاً بالسّعادةِ والرّضَا
فأهلاً بكِ وبَحُرُوفكِ معَنا
:

بقلب و قلم : قطــرات

()








[/BACKGROUND]



التعديل الأخير تم بواسطة قطـرات ; 04 Dec 2012 الساعة 05:13 AM سبب آخر: ()()

قديم 20 Nov 2012, 02:16 AM   #3

بذرة

العضوٌيه : 37948
 التسِجيلٌ : Aug 2008
مشَارَكاتْي : 8

زادى قليل غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



ما شاء الله كلامك مريح جدا ومرتب


لى عودة لاذكر موقفا بارك الله فيك




قديم 20 Nov 2012, 03:54 AM   #4

بذرة

العضوٌيه : 98709
 التسِجيلٌ : Aug 2012
مشَارَكاتْي : 10

اهازيج مطر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



بارك الله فيييييييييك
كلمات رائعه تبعث الدفء في النفوس التائهه تحتاجها كثير من الفتيات والنساء على حد سواء
لي عوده لاكتب موقفا حفظك الله




قديم 21 Nov 2012, 10:56 PM   #5

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية قطـرات

العضوٌيه : 85657
 التسِجيلٌ : May 2011
مشَارَكاتْي : 1,965

قطـرات غير متواجد حالياً


المزاج
يا حبي لكم

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زادى قليل مشاهدة المشاركة
ما شاء الله كلامك مريح جدا ومرتب


لى عودة لاذكر موقفا بارك الله فيك
أسعدكِ الله غاليتي ( زادي قليل ) =)
أهلاً ومرحباً بكِ في بيتكِ الثاني ( أنا مسلمة )
وأحمد الله الذي فتح عليّ من فضله ومنّته
فما كلامي إلا تيسير منه ونعمة
وسأبقى بشوقٍ لهطول حروفكِ ها هنا

=)




قديم 21 Nov 2012, 11:06 PM   #6

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~ فريق دُور التحفيظ ~
 
الصورة الرمزية مُعتّزةً بِدينّيِ ♥

العضوٌيه : 62469
 التسِجيلٌ : Jan 2010
مشَارَكاتْي : 2,347

مُعتّزةً بِدينّيِ ♥ غير متواجد حالياً


مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



مقعــــــــــــــــــــــــد (":

لحين العودة لهذا الجمال /’



وقلبي حين يهفو ؛ خُذه إليك يا الله


قديم 25 Nov 2012, 12:43 AM   #7

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية أُمنيتي سَامِية

العضوٌيه : 81218
 التسِجيلٌ : Feb 2011
مشَارَكاتْي : 5,185

أُمنيتي سَامِية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



أبي أعرف بس كم عمرك !
يابنت فكرك ماشاء الله وحكمتك كأنك وحدة بالأربعين !


استفدت من قلمك كثير
اعطينا الكثير :)

الله يسعدك ويجعلك منارة خير للمسلمين
الله يبارك فيك وينفع بك


أسأل ربي يفرج همك ويصلح حالك


الحمد لله


قديم 25 Nov 2012, 01:53 AM   #8

ثمرة يانعة
 
الصورة الرمزية أم عبد الله ج

العضوٌيه : 49443
 التسِجيلٌ : Apr 2009
مشَارَكاتْي : 374

أم عبد الله ج غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أختي "قطرات" على الموضوع المميز
لافض فوك أمطرينا بكلماتك ,,,متابعة بشوق
أكثر ما أعجبني رغم أن كل الموضوع مميز:)
وهذِهِ كُلّها ما هِيَ إلا شهواتٍ زائلةٍ ومُتعٍ مفقُودَة .. فلا مالٌ يبقَى ولا جمالٌ يُخلّد
وهذا الذّي نتحدّثُ عنهُ إنّما هُو بعضُ نعِيمِ الجَنّة !

وأمّا الدُّنيا فهِي [ بُلغَةٌ مُنغّصَة ] .. { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ }البلد4
فهَلْ بِرأيكِ أنّ هذهِ الأمُور لو اجتمعتْ لنَا كُلّها ..
هل ستقُودُنا إلى اللهِ وتحُثّنا على نيلِ رِضاه ؟ وتسُوقُنا إلى أعتَابِه ؟
على العكسُ من ذلكَ تمَاماً .. إنّنا بهذا سنغرقُ في الاستمتاعِ بدُنيَانا
ونتركُ تعلّقنا بربّنا .. ونتعلّقُ بها !!





ربِ إنِي لما أنزلت إلي من خيرٍ فقير




قديم 25 Nov 2012, 09:27 AM   #9

الدعم الفني والإشراف العام
 
الصورة الرمزية أم أحمـــد

العضوٌيه : 84298
 التسِجيلٌ : Apr 2011
مشَارَكاتْي : 14,293

أم أحمـــد غير متواجد حالياً

تميز رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!





ماشاء الله عليك ياقطورة


لستِ قطرات بل ينابيع من الخير تروي قلوبنا وعقولنا
حروفك بيضاء ناصعة وارتباطها بالقرآن الكريم زادها قوة ومتانة
كما إنَّ ارتباطها بالواقع جعلها أكثر وضوحاً وبياناً
ويسعدني مشاركتك الحوار يارائعة


- هل تشعُرِينّ بشُعُورٍ مُختلِفٍ بعدَ قِراءةِ هذهِ السّطُور ؟

نعم ، وازددت قناعة بأنَّ لله حكمة بالغة في كل مايصيبنا من هم وحزن
وأنَّ ماعند الله خير وأبقى

- هل علمتِ سرّ معاناة المُسلِم من الحُزن والهمّ والإحباطِ والتّثبيط ؟

نعم من الشيطان ليدخل لقلبه الحزن ، ويشغله عن العبادة وعمارة الأرض
فالمسلم إذا أصابته ضراء صبر وكان خيراً له

- اذكري موقفٌ مرّ بكِ وألقَى الشّيطانُ في نفسكِ توقُّعَ الشّر
ودفعتِيهِ بإحُسانِ ظنّكِ بالله

سبحان الله حدث ذلك قبل ثلاث سنوات تقريباً وفي شهر ذو الحجة ، وكان من عادتي أن أقضي العيدمع أهلي في مدينة على البحر وكنَّا نقضي قرابة أسبوع على شاطئ البحر في خيام .
وقبل أن أحزم أمتعتي صليت صلاة الاستخارة فشعرت بانقباض في قلبي من السَّفر ، واتصلت على
والدتي فأخبرتها بذلك فحزنت كثيراً ( وكم آلمني حزنها) ، وعندما علم صغاري بذلك أبدوا تذمرهم
وضجرهم من هذا القرار المفاجئ ، ومنهم من بكى ومنهم من سيطر عليه الحزن ، وسخر بعض إخوتي مني بقولهم : حتى في صلة الرحم استخارة !!ومنهم من قال لي إن في ذلك غضب لوالدتي !
ولكن في قرارة نفسي كنت مرتاحة جداً لقراري
وفي صباح يوم السفر المقرر كان يوم الاربعاء الذي تتذكره جدة ولن تنساه ( كارثة سيول جدة )
وانهار (الكوبري ) الذي كنَّا ننطلق منه لمدينة أهلي ، وكانت أيام عصيبة نجونا منها بفضل الله تعالى
وبعدها تعلَّم صغاري كثيراً أنَّ لله حكمة في كل شيء ، وأن يستخيروا قبل الإقدام على أي أمر
المضحك أني أراهم يستخيرون أحياناً حتى قبل ذهابهم للمدرسة وكأنهم يريدون التخلص منها..
جزاكِ الله خيراً ياجميلة على مواضيعكِ المميزة




سلمت يداكِ حبيبتي معتزة ()

التعديل الأخير تم بواسطة همسَة ; 01 Dec 2012 الساعة 08:25 PM سبب آخر: أهلا بالمعطآئة ()

قديم 25 Nov 2012, 12:40 PM   #10

بذرة

العضوٌيه : 101325
 التسِجيلٌ : Nov 2012
مشَارَكاتْي : 2

نوووووور الهدى غير متواجد حالياً

رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



كلام جميييييل




قديم 26 Nov 2012, 11:25 PM   #11

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~ فريق دُور التحفيظ ~
 
الصورة الرمزية مُعتّزةً بِدينّيِ ♥

العضوٌيه : 62469
 التسِجيلٌ : Jan 2010
مشَارَكاتْي : 2,347

مُعتّزةً بِدينّيِ ♥ غير متواجد حالياً


مشاهدة أوسمتي

تميز رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!







أولاً :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهِ

-
ثانياً : حقاً لا أعرف أي الحروف تصف جمال وَ روعةً ما كُتب هُنا
اللهم أجعل أحرٌفها شاهدةً لها لا عليها
جزاكِ الله جنةً عرض الفضاء ()
-
أهنئكِ أخيتي على فكركِ المُتعلق بالله
الناضج الزاهي وأسأل الله أن يتم عليكِ هذا
فهو من واسع فضلهِ ..

سأبدأ بحواري الفقير ..


اقتباس:
- هل تشعُرِينّ بشُعُورٍ مُختلِفٍ بعدَ قِراءةِ هذهِ السّطُور ؟


نعم وبدون أيُ مُجاملة
شعور جداً يغمرة فيضٌ مِن رِضى ولله الحمد
شعور يمتزج بهِ شريط أيام عاصرت بها الشدائد كانت ولله الحمد خيرةً جهلناها ..

اقتباس:
- هل علمتِ سرّ معاناة المُسلِم من الحُزن والهمّ والإحباطِ والتّثبيط ؟


نعم : الشيطان حينما يكتظ على قلبهِ ..
نسأل الله الصبر وَ الرضى

اقتباس:
- اذكري موقفٌ مرّ بكِ وألقَى الشّيطانُ في نفسكِ توقُّعَ الشّر
ودفعتِيهِ بإحُسانِ ظنّكِ بالله
وبعدهُ رأيتِ الحِكمةَ والخيرَ من الله
سبحان الله تذكرت أيام الحج حجزت مع أخي في حملة واحدة
ثم سقط أسمي رفضاً
بكيت حتى شعرت بأن دموعي جفت
لكن ولله الحمد بدئت بأقناع نفسي أن في الأمر خيرة
وكان لحديث صديقاتي من بعد الله أثراً طيباً
رضيت وسلمت أمري لله
ثُم حجز لي والدي حفظه الله وأطال بعمره في حملةً أخرى
وكان والدي معي ..
الحمدلله ذهبنا لأداء الفريضة العظيمة التي أسأل الله القبول ..
/
كان أخي في حملته وانا مع والدي في حملةً أخرى
-
بعدما رجعنا من الحج حكى لي أخي قائلاً
واجهت يا أختي من الصعوبات التي حمدت الله أنكِ لستِ معي
كانت الحملة شاقة شاقة لا تتحملها النساء
فكم من أمرأة سقطت في الطريق أمام عيني وكم من البعض صعدت روحه قدراً من الله
/
هذا بعيني أعظم موقف مررتّ بهِ
يا الله يا الله
الحمدلله على تدبيركَ لأمورنا حمداً كثيراً طيباً ..



التعديل الأخير تم بواسطة همسَة ; 01 Dec 2012 الساعة 08:26 PM سبب آخر: لا حُرمنا تواجدك وسكب أحرفك ()

قديم 28 Nov 2012, 04:47 AM   #12

~ قلبٌ معطاء .. مُشرفة مُساعدة سابقة ~
 
الصورة الرمزية قطـرات

العضوٌيه : 85657
 التسِجيلٌ : May 2011
مشَارَكاتْي : 1,965

قطـرات غير متواجد حالياً


المزاج
يا حبي لكم

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !!



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اهازيج مطر مشاهدة المشاركة
بارك الله فيييييييييك
كلمات رائعه تبعث الدفء في النفوس التائهه تحتاجها كثير من الفتيات والنساء على حد سواء
لي عوده لاكتب موقفا حفظك الله
وفيكِ بارك الله غاليتي ()
أسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما علمنا
وأبقى بانتظار طلتكِ الجميلة غاليتي
فحياكِ الله كل وقت وحين =)




قديم 28 Nov 2012, 05:17 PM   #13

العضوة المتميزة

العضوٌيه : 55829
 التسِجيلٌ : Oct 2009
مشَارَكاتْي : 1,519

حنين الدروب غير متواجد حالياً


المزاج
فلة

تميز رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! وأنا مِثلكِ كذلِك !!





اقطن هنا على اشتياق لحروف صادقة ..رائعة ...جميلة
شدتني كثيرا يا حبيبة كيف حوى قلبك هذا الحسن البديعي !
موضوع قمة في الروعة ..قمة في العطاء ..قمة في المتعة
ولي كل الفخر المشاركة بهذا الجمال ..
هل تشعُرِينّ بشُعُورٍ مُختلِفٍ بعدَ قِراءةِ هذهِ السّطُور ؟
بالطبع يا غاليتي يكفي أنها أسعدت قلبي ووجداني
- هل علمتِ سرّ معاناة المُسلِم من الحُزن والهمّ والإحباطِ والتّثبيط ؟

الشيطان عدو المسلم أعاذنا الله منه بالفلق والناس

- اذكري موقفٌ مرّ بكِ وألقَى الشّيطانُ في نفسكِ توقُّعَ الشّر
ودفعتِيهِ بإحُسانِ ظنّكِ بالله
وبعدهُ رأيتِ الحِكمةَ والخيرَ من الله
أتممت حفظ القرءان كاملا ونويت بعدها أن أختبر فيه لكن لم أختبر فيه ووقع في نفسي الندم وضياع الفرصة واليأس بسبب عدم حضور لجنة للاختبار وكان ذلك العام قبل الماضي وأتت الإجازة الصيفية وبدأت المراجعة مرة أخرى وانتهيت من مراجعتي له بعد مضي السنة وبتوفيق من الله اختبرت العام الماضي وحصلت على نسبة عالية تم من خلالها ترشيحي لمعلمة
كما قيل لكل تأخيره خيرة
وما أخره الله إلا لحكمة ربما لو اختبرت في تلك اللحظة لم أحصل على ما حصلت عليه فلله الحمد


أثق تماما أن لدي ميزة تميزني عن غيري ..
أجد نفسي أمام كلمات متبعثرة غير أني ..
لم أزل على ذاك العهد ..
أن أكون للقلم صديقة ..
ولروحكم أنتم كماء النقاء ..
أحبكم ...

التعديل الأخير تم بواسطة قطـرات ; 01 Dec 2012 الساعة 09:00 PM سبب آخر: ولنا الفخر بقربك ومشاركتك ()

قديم 30 Nov 2012, 09:40 PM   #14

فريق قوس المطر
 
الصورة الرمزية محبة العلم النافع

العضوٌيه : 49501
 التسِجيلٌ : Apr 2009
مشَارَكاتْي : 1,188

محبة العلم النافع غير متواجد حالياً

قلــــــب رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! وأنا مِثلكِ كذلِك !!



:::: لحظة تأمل طويلة جلستها هنا :::

مأجمل ماتكتب يمينك وماأروعها من قطيرات أحيت فينا الامل والتفاؤل

بارك الله لك في عملك واهلك

::
اقتباس:
- هل تشعُرِينّ بشُعُورٍ مُختلِفٍ بعدَ قِراءةِ هذهِ السّطُور ؟
بكل تاكيد / لو ألقيت هذه الكلمات عل صخرة لشققتها فكيف بقلوبنا الضعيفة !؟

اقتباس:
- هل علمتِ سرّ معاناة المُسلِم من الحُزن والهمّ والإحباطِ والتّثبيط ؟
نعم والحمد لله
اقتباس:
- اذكري موقفٌ مرّ بكِ وألقَى الشّيطانُ في نفسكِ توقُّعَ الشّر
ودفعتِيهِ بإحُسانِ ظنّكِ بالله
وبعدهُ رأيتِ الحِكمةَ والخيرَ من الله
كنت دائما اتوقع من الاخوات عبر النت مطالب سيئة ولكن الحمدلله دفعته بحسن ظني بهن ولقيت منهنّ كل منفعه:A14:




قديم 01 Dec 2012, 07:00 PM   #15

غصن مثمر

العضوٌيه : 66655
 التسِجيلٌ : Apr 2010
مشَارَكاتْي : 185

غزلان بوطبي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة ! وأنا مِثلكِ كذلِك !!



ما أروع ما خطت يمينك ورفع الله بك وجعل يمينك ممتدة بكل خيرا
تفيض علينا بالعطاء المنهمر




 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
|\|(إنه الحب)...أنتِ حبيبتي أنتِ |\| أم عطاء السلفية واحَـة الأُسْـرة 6 14 May 2011 06:56 PM
أنتِ متميزة !! وللأسف أنتِ.. من تؤذي نفسكِ . بنفسكِ!! فجر الدعوة عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 24 18 Jul 2010 04:07 PM
أنتِ وكذلك أنتِ كوني هنا احساس تحبكِ وتبعث لكِ التهنئه ~ بِدَايَة حُلْمْ بـكم هــلا 25 03 Oct 2009 10:49 PM
[..مُتميزةٌ أنتِ..لِلـ نبض أنتِ نبضُه..تفضلي..] رِوَاءْ رِباطُ الأُخوّة 77 18 May 2009 03:04 PM
أنتِ أنثى؟ إذاً أنتِ تكذبين نونو المنزلاوى حِـوارات وقضَـايا 12 11 Mar 2007 12:31 PM


الساعة الآن 06:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ