= خطوات مُزهرة اا ملف مُتنوِّع للمُصلَّيات المدرسيَّة ~
[ مَجَلَّةُ آفَـاق ] .. العَـدَدُ الثَّاني ~
= كُتيِّب إلكتروني / رسائل أنثويَّة (":

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات > مُتَّكأ الفتيات

مُتَّكأ الفتيات هُنا مُتنفَّس للفتاة التَّآخي والتَّرحيب، التَّسلية والفُكاهة، أحاديث الحياة .

Like Tree3Likes
  • 3 Post By هلا الفهد

 
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 30 Sep 2015, 06:31 AM   #1

زهرة فواحة
 
الصورة الرمزية هلا الفهد

العضوٌيه : 109320
 التسِجيلٌ : Jan 2015
مشَارَكاتْي : 110

هلا الفهد غير متواجد حالياً

قلم جميل الدينُ بلا خُلُق، كالجسدِ بلا رُوح!




بسمِ اللهِ الرحمن الرّحيم
السلامُ عليكنّ ورحمةُ الله،
اشتقتُ جداً للمنتدى وتواجدي فيه؛
وهذه خاطرةٌ كنتُ قد كتبتها وأحببتُ أن أشارككن إياها

يقول أحد السلف: "الدينُ هو الخلق، ومن زادَ عليكَ في الخلُق؛ فقد زادَ عليك في الدين" . فليس والله من التدين أن تستتر أجسادنا وتتعرى قلوبنا وأرواحنا من التقوى والحياء والصدق، ليس من التدين أن نكون حافظين لكلماتِ الله عز وجل وأحاديث نبيه عليه الصلاة والسلام ثم نسمحُ لألستنا بالقذف والوقوع في أعراض الناس والغيبة والنميمة، ليس من التدين أن نحبّ الله ونبيه ونحب الخير وأهله ولكننا نتحاسد ونتباغض وننافق! التدين هو التخلّق بالخلق الحسن الذي يرضاه ربكِ، هو خلقكِ مع الله عز وجل وخلْقِه.. هو تعاملاتكِ مع الآخرين ونصحكِ لهم وسلوكياتكِ تجاههم. قد تكونين أخطأتِ فيما مضى وكنتِ فظةً وغليظةً وشديدةَ اللهجةِ والطباع مع من هم حولك، ولكنكِ حتماً تملكين الفرصة للتحسين من خلقك ولن يهذّبه والله سوى القرآن !
أما سمعتِ قول عائشة رضي الله عنها حينما سُألت عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، قالت: كان خُلقُه القرآن. فكلام الله سبحانه كفيلٌ بإعادة تشكيل روحكِ وتطهيرها من كل شائبة. تذكّري دوماً أن الدين بلا خلق كالجسد بلا روح...فلا قيمة حقاً للممارسات العملية والقولية إذا كان جوهرها وهو الخلق الحسن وحسن النية ميتان...

جعلني الله وإياكنّ من أصحاب الخلق الحسن

أختكنّ هلا
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الدينُ بلا خُلُق، كالجسدِ بلا رُوح!     -||-     المصدر : مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ     -||-     الكاتب : هلا الفهد





قديم 30 Sep 2015, 10:42 PM   #2

" لنُحلق نحو سَماوات العَطاء ()
 
الصورة الرمزية همسَة

العضوٌيه : 42772
 التسِجيلٌ : Dec 2008
مشَارَكاتْي : 19,623

همسَة غير متواجد حالياً


المزاج
يا حبي لكم

افتراضي رد: الدينُ بلا خُلُق، كالجسدِ بلا رُوح!




وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

أحسنتِ، كتب الله أجرك ()
رزقنا الله وإيَّاكم حُسن الخُلق، وهذَّبنا بالقُرآن ()"""

فالإسلام يُهذِّب الخُلق ويُربِّيه ويُحسِّنه !. فمن لا خلاق له، أين تأثير دينه عليه ؟!
أين أثر القُرآن والسنَّة ؟! أين أثر الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمُنكر ؟!
إذًا دينه فيه خلل، يحتاج إلى مُراجعة :""







الهمَّــة الهمَّــة لننفع أنفسنا وأمَّتنا (":

لا تستهينوا بحرف واحد، قد يكون هُو سبب ثقل موازيننا يومئذ !.
ولنسبقه بـ الإخلاص و حُسن النيَّة و التَّوكل على الله ()



قديم 20 Oct 2015, 04:34 PM   #3

لنُحلق نحو سَماوات العَطاء ()
 
الصورة الرمزية بسمَة

العضوٌيه : 47622
 التسِجيلٌ : Mar 2009
مشَارَكاتْي : 32,192

بسمَة غير متواجد حالياً


مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: الدينُ بلا خُلُق، كالجسدِ بلا رُوح!




وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته ..

حقًّا القرآن يُهذب النفس ويُحسّن الخُلق .

هدانا الله وإياكِ لأحسن الأخلاق والأقوال والأعمال ()




إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ جَعَلَ الجَنَّةَ ثَمَنًا لأنفُسِكُم ، فلا تبيعُوها بغَيْرِها ()"
محمد بن الحنفية

~~~~~~~~~~

رَحِمَكَ اللهُ يا أبي ، وعَفَا عنكَ ،
وجعل مثواكَ الفِرْدَوْسَ الأعلَى ()"""




 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجينز حرااام ؟؟؟؟ مناي رضى الله واحَـة الأُسْـرة 21 31 Jul 2011 08:26 PM
|.. رُوح الحيآة , وحيـــ رُوح ــــآة (توآقيع ورمزيآت) صُبح ألْـــــوَان 23 27 Apr 2011 11:57 PM
اضرار لبس البنطلون الجينز نوني الخالدي رِباطُ الأُخوّة 2 13 Jan 2011 10:49 PM
كيف تصنعين اباجورة من الجينز خاتمة القران واحَـة الأُسْـرة 17 17 Aug 2007 12:41 PM


الساعة الآن 11:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ