= وأقبــل شهر رمضـان (":
ينتهي : 22-08-2014
|✿| نـوافــذ رمـضـانــيــة |✿|
ينتهي : 22-07-2014~ مع الرَّسول صلى الله عليه وسلم في رمضان ~
ينتهي : 30-07-2014رمضان في قلبي هماهم نشوة ()"
ينتهي : 17-07-2014" سَفرِي اليكَ .. رحيلٌ طَويل " (الاستعداد لرمضان)
ينتهي : 17-07-2014..›‹.. وَقـفَــةُ تَـأَمُّـــلٍ .. !
ينتهي : 25-07-2014مع إقبالِهِ أقبِـل ()"
ينتهي : 30-07-2014
رتّب رَمَضانْك ()" خطط x أهداف
ينتهي : 22-07-2014لاتفوتك هذه السُنّة ..مصلى في منزلك ..بالصور
ينتهي : 22-07-2014افتراضي رسائل رمضانية
ينتهي : 22-07-2014

 

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات العامة > حِـوارات وقضَـايا
 

حِـوارات وقضَـايا مواضيعٌ حِواريَّة تهتم بالمَرأة والمُجتمع وقضَـايا الأمَّة الهامَّة .

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10 Aug 2007, 06:43 PM   #1
شجرة طيبة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Sep 2004
الدولة: في حلقات الذكر
المشاركات: 4,483
 
الحالة:
الثمرة غير متواجد حالياً
وردة ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ

الحمد لله ما تعاقب الليل والنهار..
الحمد لله الخليفة في الأهل والصاحب في الأسفار..
ثم الصلاة و السلام الأتمّان الأكملان على المبعوث رحمة للأنام..
من أوتي الكتاب و مثله معه..ومن حباه الله جوامع الكلم..
محمد صلى الله عليه وسلم السراج المنير..
فكلامه الدرر..
و همّه ما فيه صلاح البشر..
في أمر دنياهم و الدين..

أختي الحبيبة..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السفر حديث الكثيرين هذه الأيام ..
و الناس فيه بين مودّع و مسافر..
فإليكِ غاليتي رسالتنا مُحمّلة بأغلى ما يحتاجه المسافر من الزاد ..
إنه دعاء (أستودع الله..)و لنا مع هذا الدعاء وقفة تأمل ..


(أستودع الله...)
حديث طالما سمعناه.. البعض منا يقوله مدرك لمعانيه العظيمة، والبعض يلتزم به من باب الإتيان بالسنّة دون إدراكٍ لمقاصده اللطيفة، والبعض الآخر لا يكاد يذكره..
و ربما لو أدرك معانيه الجليلة لالتزم به أكثر..و نال بذلك الأجر التام وحصل له مطلوبه..و هذا هدف رسالتنا..
و هو ما ورد في السنة أن يدعو المقيمون للمسافر قائلين: "أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك " ويجيبهم بقوله: "أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه"
و هذه الودائع الثلاث, وإن كان الواجب علينا أن نحافظ عليها دائما ونحن في سفرنا إلى الله في كل لحظة, إلا إنها تزداد وجوباً وقداسةً وحفظاً , ونحن في سفرتنا وغربتنا ..بعيدين عن أخوتنا وأحبتنا.


دعاء المقيم للمسافر

الله عز وجل إذا استودع شيئاً حفظه
{فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}
يوسف64
الدين أهم شيء، فاجعلُ أخيتي دينك وديعة عند الله يحفظه لكِ من التعرض للنقصان، أو التعرض لمعاصي الله عز وجل.
و الدين كلمة جامعة شاملة لكل ما جاء به رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم من عقائد, وعبادات, وأخلاق, وأحكام تشريعية للفرد والأسرة والمجتمع والدولة في كل مجالات الحياة.
وتأملي أختي الغالية في قوله: "استودع الله دينك "عند السفر، وذلك لأنه عُهد أن المسافرين في كثير من الأحيان يتعرض دينهم للنقصان عند السفر، ولذلك كان استيداع الدين عند الله تنبيهاً للمسافر، يا فلان! يا أيها المسافر! يا عبد الله! لا تنقص دينك عند السفر.
من الأهل والأموال الذين خلفهم المسافر وراءه،
فاجعلُ غاليتي أهلكِ ومالكِ وديعة عند الله يحفظهم لكِ؛ حتى إذا رجعتِ من سفركِ وجدتهم بخير حال كما فارقتهم أو أحسن.
الزمن هو رأس مال المسلم في هذه الحياة..
وإن اللحظة التي تذهب لا تعود أبداً..فاغتنمي أخيتي كل لحظة..
وتزودي من الزاد الذي لا زاد غيره..
الزاد الذي تجدينه مذخوراً موفوراً لكِ يوم تحطين الرحال..
{ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ } البقرة197
و هنا وجه للإعجاز في قول (خواتيم)وليس (عملك) فحسب؟
ذلك أن الأعمال بخواتيمها فقد تكون البداية طيبة (نية وسلوكا) ثم في النهاية تخالط النية شوائب الرياء أو العجب أو الحديث عن النفس والعمل, أو ينحرف السلوك إلى غير المقصد النبيل.. أو إلى غير الطريق السوي..وهنا يفسد كل شي.
ويضيع كل جهد..وتتحول الطاعة إلى معصية..
دعاء المسافر للمقيم
ورد أنه عليه الصلاة والسلام كان إذا ودّع يقول: "أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه" أي: أجعلك عند الله وديعةً، فهو الذي لا تضيع ودائعه سبحانه وتعالى، والبشر إذا استودعوا شيئاً ربما حفظوه وربما ضيعوه، والله عز وجل إذا استودع شيئاً؛ فإنه يحفظه سبحانه وتعالى. وهاتان الصيغتان كلٌ منهما سنة عند توديع المسافر.

ختاماً أختي الحبيبة نستودعكِ الله الذي لا تضيع ودائعه..بالمحبة وصدق الإخـاء..وعبير المودة والشوق إلى لقاء جديد يجمعنا بكِ في رسالة قادمة إن شاء الله تعالى..

للاستزادة:
محاضرة آداب السفر للشيخ محمد المنجد

هنــا
وكتاب همس القلوب.

..
من بريدي
:)
للمزيد من مواضيعي

 

التوقيع:
**



**

 
قديم 10 Aug 2007, 07:00 PM   #2
غصن مثمر
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 237
 
الحالة:
اصيلة غير متواجد حالياً
افتراضي رد : ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيك
عني ارتاح جدا عندما يثقال لي
استودعك الله
تطمئن نفسي
جزاك ربي كل خير
اختي
التوقيع:
 
قديم 10 Aug 2007, 09:37 PM   #3
غصن مثمر
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 215
 
الحالة:
دموع المحبـة غير متواجد حالياً
افتراضي رد : ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ


جزاك الله خيـر تأملات قيمــــــة
بوركـــــــــــت جهودك
التوقيع:
 
قديم 11 Aug 2007, 12:00 AM   #4
شجرة طيبة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Sep 2004
الدولة: في حلقات الذكر
المشاركات: 4,483
 
الحالة:
الثمرة غير متواجد حالياً
افتراضي رد : ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ

أخواتي..
أصيلة ..فعلا ما ذكرتِ ..نشعر أننا في معية الله ..
دموع المحبة ..ما انا إلا ناقلة ..(شكلك ما نتبهت )من بريدي..
..
بارك الله فيكم ..
أسعدني مروركم..
التوقيع:
**



**

 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ღღღ عــذراً.. لــمــ يـتـمـــ الـعــثــور إلا عـلـى بـقـايــا إنـــسـانــ ـ ღღღ نقآء ! حِـوارات وقضَـايا 11 22 Dec 2009 09:53 PM
ღ ღ ღ ღ ღ قيِّمي نفسك في الصلاة ღ ღ ღ ღ ღ غصن الياسمين عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ 29 07 Sep 2008 10:13 PM
ღ ღ ღ حفظ القرآن..حلم عظيم في خطوات.. وطريق الألف ميل يبدأ بخطوة ღ ღ ღ رَوح وريحان حَامِـلاتُ المِسْـك 104 02 Aug 2008 05:21 PM
ღღ.::ღ::. ســـنــــــبـدع أيـــنـمـــا كـــنــــا.::ღღ.::ღشــاركـــــيـــــــنــا جَنى مَــأوى المُصلَّيـات 105 03 Aug 2007 03:08 PM


الساعة الآن 12:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ