رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم...متجدد
ينتهي : 10-11-2014[Photoshop cc 14.0] بالحُبّ نعطِي للعطاءِ مَذاقْ ..!*
ينتهي : 10-11-2014الحل هنا لتعديل صوركُم]ْ
ينتهي : 30-10-2014- طلابُ النّور " ومضـات لإستقبال العام الدراسي "
ينتهي : 25-10-2014شجرَة الرَبيع تحتاجُ سُقياكِ يا (رَبيع)!
ينتهي : 30-10-2014
افتراضي مُتفائِلون (مادام في السماء إله)
ينتهي : 25-10-2014مسلسل ( موائــــد محرمة ) ..!!
ينتهي : 28-10-2014|| ورقة شخبطة؟! ||
ينتهي : 28-10-2014لديكم أخ مفقود!!
ينتهي : 28-10-2014

العودة   مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ > المنتديات الإسلامية > عَلى طَـريق الدَّعْــوةِ > مَقَرُّ الأحاديثِ الضَّعيفةِ والموضُوعةِ والمَواضيعِ البَاطلةِ

مَقَرُّ الأحاديثِ الضَّعيفةِ والموضُوعةِ والمَواضيعِ البَاطلةِ معاً لنُطهِّر المُنتديات من الأحاديث الضَّعيفة والموضُوعة والمواضيع الباطلـة ؛ فـ هل من مُشمِّر ؟!

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 05 Jan 2008, 02:06 PM   #1

ورقة خضراء

العضوٌيه : 25526
 التسِجيلٌ : Nov 2007
مشَارَكاتْي : 33

شموخ إنسانه غير متواجد حالياً

عابس فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



يا بنات الله يسعدكم الأستاذه طلبت مننا شرح هذا الحديث وأنا أحتاجه مررررره ضروري اليوم الله يفرج همكم ساعدوني بشرحه..

والحديث...


حدثنا أبو كريب حدثنا أبو أسامه عن يزيد عن أبي بردة ((عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إنما مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قوماً فقال : يا قوم إني رأيت الجيش بعيني، وإني أنا النذير العربان، فالنجاء (( فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا علىفصبح مهلهم فنجوا، وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم هم الجيش فأهلكهم واجتاحهم.. فذالك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به، ومثل من عصاني وكذب بما جئت به من الحق))..
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!     -||-     المصدر : مُنْتَدَى أَنَا مُسْلِمَةٌ     -||-     الكاتب : شموخ إنسانه





قديم 06 Jan 2008, 12:49 AM   #2

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!





إنما مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قوما فقال يا قوم إني رأيت الجيش بعيني وإني أنا النذير العريان فالنجاء فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم فصبحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم فذلك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به ومثل من عصاني وكذب بما جئت به من الحق


البخاري (6117)، مسلم (2283) عن أبي موسى الأشعري.




قديم 06 Jan 2008, 12:53 AM   #3

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



( إنما مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قوماً فقال : يا قوم إني رأيت الجيش بعيني ، وإني أنا النذير العريان فالنجاء ، فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا ، وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم ، فصبحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم ، فذلك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به ومثل من عصاني وكذب بما جئت به من الحق ) رواه البخاري ، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً




قديم 06 Jan 2008, 02:29 PM   #4

ورقة خضراء

العضوٌيه : 25526
 التسِجيلٌ : Nov 2007
مشَارَكاتْي : 33

شموخ إنسانه غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



الله يسعدك يا أخت شيهانه..

لكن أنا أبغى شرح الحديث نفسه..

آخر موعد بكره ضروري تكفووون ساعدوني..

الله يجزاكم الجنه..




قديم 06 Jan 2008, 08:09 PM   #5

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



  • <LI class=title>حاله صلى الله عليه وسلم والسلف في الدعوة
  • الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
  • من محاضرة: منهج الأنبياء في الدعوة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى جميع الأنبياء الذين دعوا إلى الله، وجاهدوا في الله حق جهاده، وتحملوا في سبيل ذلك كل أذى، وصبروا على كل ابتلاء، حتى قتل منهم من قتل، وأوذي منهم من أوذي، فأقام الله تبارك وتعالى بهم الدين، وأقام الحجة على العالمين, ورضي الله -تبارك وتعالى- عن الصحابة الكرام، الذين اقتفوا نهج نبيهم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هم ومن اتبعهم من السلف الصالح بإحسان، فكانوا خير دعاة إلى خير منهج، ونسأله -تبارك وتعالى- بأسمائه الحسنى أن يلحقنا بهم على طريق الدعوة الصحيح، وأن يجعلنا ممن يدعو إليه على بصيرة، فلا يدعو إلى غيره أبداً، ولا يدعو إليه على ضلالة أبداً.

أما بعد:

فموضوع منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله ليس بالموضوع الهين، فإنه أمر جلل، والأمة الإسلامية اليوم، وهي تشهد صحوة وتوبة وأوبة إلى الله، وتشهد -في الوقت نفسه- مناهج وطرقاً مختلفة في الدعوة إلى الله.. هي أحوج ما تكون إلى معرفة منهج النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومنهج الأنبياء الكرام في الدعوة إلى الله؛ فليس هناك منهج يقتدى به في الدعوة والعلم والعمل إلا منهج النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومن تبعه من الصحابة الكرام والسلف الصالح .

ولا يصلح آخر هذا الأمة إلا بما صلح به أولها وبما أصلح أولها، فيجب أن نعي هذه الحقيقة وهذا البرهان الذي بينه الله في كتابه أجلى بيان، وليس في قدرة الإنسان أن يعرض عامة منهج النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الدعوة إلى الله، فضلاً عن سائر الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ولكننا نأخذ من كتاب الله ما نص الله فيه نصاً على غاية الدعوة ومنهجها، وما طبقه النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الذي كان خلقه القرآن، والذي عمل بما أنزله الله عليه وبلغه غاية العمل والبلاغ.

أولاً:- المنهج النبوي في الدعوة إلى الله:-

إن الله تبارك وتعالى في الذكر الحكيم والقرآن المبين، الذي أعجز الجن والإنس أن يأتوا بمثله؛ ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً، قد ذكر منهج الدعوة وحدده في آية واحدة موجزة من كتابه كاملاً غير منقوص، ولو تأملها كل الدعاة، ولو تدبرها كل من يقرأ كتاب الله؛ لما وُجِد هذا الاختلاف والافتراق في ساحة الدعوة إلى الله.

ومن هنا نعرف قيمة القرآن، ونعرف قدر القرآن، ونعرف مدى تفريطنا في كتاب الله عز وجل.

فإذا أردنا الهدى، والحق، والخير، فهو في كتاب الله، وفي سنة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فلا نذهب ونتخبط في التجارب يميناً وشمالاً، والله في آية واحدة جامعة قد بيَّن لنا كيف ندعو إليه؛ وفي آية أخرى بيَّن لنا أساليب الدعوة وطرائقها.

فكأن موضوع الدرس سيتركز على شرح هاتين الآيتين، وليتنا نستطيع أن نشرح هاتين الآيتين، فما بالكم ببقية الآيات والقصص، التي أنزلها الله وقصها علينا في الدعوة إليه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى؟!

أما الآية الجامعة الأولى فهي قول الله في آخر سورة يوسف -عليه السلام-: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [يوسف:108] فهذه الآية فيها منهج الدعوة كاملاً، وفيها غاية الدعوة، وفيها إشارة إلى الأسلوب الأمثل في الدعوة، على ما سنبينه إن شاء الله.

وجوه قراءة الآية:

وفي الآية وجهان، لا بد أن نبينهما قبل أن نشرع في بيان تفصيل الآية، لأن المعنى يترتب عليهما:

الوجه الأول: أن تقرأ: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ [يوسف:108] ثم تقول: عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [يوسف:108].

والوجه الثاني في قراءتها تقرأها: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ [يوسف:108] ففي كل وجه معنى يختلف عن المعنى الآخر على ما سنورده إن شاء الله تعالى.

فالله يقول لنبيه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو إمام الدعاة، وهو الذي دعا إلى ربه خير دعوة، وبعث بأعم الرسالات وأكملها يقول له: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي [يوسف:108] أي: قل للناس جميعاً للمؤمنين والكافرين: هَذِهِ سَبِيلِي [يوسف:108] والإشارة هنا للتعظيم وللفت الأنظار؛ أي هذه سبيلي وطريقتي ومنهجي، وهذا شأني، وهذا حالي، وهذا عملي، وهذا ديدني، وهذا شغلي الشاغل وهو أن أدعو إلى الله.

ولو وقفنا عند كلمة أدعو، حيث كان شأنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في حياته كلها: الدعوة إلى الله، والجهاد من أجل الدعوة إلى الله، كما قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن نفسه: {بعثت بالسيف بين يدي الساعة، حتى يعبد الله وحده لا شريك له }.

فالجهاد إنما هو من أجل الدعوة إلى الله، ومن أجل إعلاء كلمة الله قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله } وليس هنالك من هدف آخر.. وكل هدف مشروع فهو تبع لهذا الهدف الأسمى (وهو أن يعبد الله وحده لا شريك له).

ففي أي بلد، وفي أي موضع، وفي أي وقت.. الجهاد إنما يكون لتحقيق هذا الهدف؛ قال سبحانه: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ [الحج:41] وهذه الآية بعد قوله تعالى لنبيه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ [الحج:39] فجعل الله الإذن بالجهاد مرتبطاً بتلك الغاية، وهي: أن يقام الدين، وأن تقام الصلاة، وأن يؤمر بالمعروف وأن ينهى عن المنكر.

فجهاده صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو من أجل الدعوة، وحياته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع أصحابه وهو يعلمهم ما أنزل الله عليه من الكتاب والحكمة هي دعوة إلى الله؛ وما كان صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يلقي المعلومات لتحفظ أو ليصبح الناس علماء، ولا كان الصحابة الكرام يتلقونها لمجرد أن يكونوا علماء أيضاً وإنما هي دعوة إلى الله، فما يأمرهم به من أمر كانوا يمتثلونه ويتقربون به إلى الله ويبلغونه إلى من خلفهم، وهو صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا أمرهم بأمر؛ فهو أتقاهم لله، وأول من يعمل به صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فكله من أجل الله ولذات الله.

وكذلك حياته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع زوجاته الطيبات الطاهرات كانت دعوة إلى الله؛ لتتعلم الأمة كيف تعاشر أزواجها.

ثانياً: حياته:

وكذلك حياته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع أعدائه، ومع جيرانه، ومع كل من عاشره كانت دعوة إلى الله؛ لنعرف كيف نحارب كما حارب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وكيف نحب كما أحب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وكيف نعامل المسلمين كما عاملهم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

فشأنه في كل حياته دعوة إلى الله، حتى وهو يمشي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فمشيته دعوة إلى الله، حتى كان الصحابة الكرام يعرفون أيهم أكثر شبهاً في هديه وسمته بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كما قال عمرو بن ميمون الأودي : "إن ابن مسعود كان كذلك، ثم كان بعده حذيفة "، فكانوا يتشبهون به صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هديه الظاهر، فما بالكم بهديه الباطن وإيمانه القلبي؟!

هكذا كانت نظرتهم إليه، فقد بعثه الله لنا قدوة، وجعل لنا فيه أسوة، كما قال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ [الأحزاب:21] وكل مؤمن من أتباعه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فهو على حظ من ذلك، فليكثر أو يقل! فإذاً: حياته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كلها دعوة.

أَدْعُو إِلَى اللَّهِ [يوسف:108] فالرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه والسلف الصالح ؛ كانوا يدعون إلى الله وحده لا شريك له، ورحم الله الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب حين قال تعليقاً على هذه الآية، عندما أوردها في كتاب التوحيد ، في باب الدعوة إلى شهادة أن لا إله إلا الله: وفي قوله: إِلَى اللَّهِ : ' التنبيه على الإخلاص؛ لأن كثيراً الناس لو دعا إلى الحق؛ فهو يدعو إلى نفسه ' -عافنا الله وإياكم- وهذا من أخطر الأمراض وأدقها، نسأل الله أن يعافينا وإياكم أجمعين من أمراض القلوب.

فمرض القلب: أن يدعو الإنسان إلى غير الله، ويظن أن دعوته هي إلى الله، وإن كان لا يدعو إلا بالكتاب والسنة، ولكن مرض القلب هذا يأتي، فيوهن دعوته، ويوهن إيمانه؛ حتى تصبح كلماته مثل الهواء جوفاء لا معنى لها ولا قيمة؛ لأنها ليست إلى الله وليست خالصة لوجه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

وأما الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً ومنهم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ ما دعوا إلا إلى الله؛ ولهذا نجد النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يكلمه عمه، ويساومه قومه فقالوا له: {{إن كنت تريد الملك ملكناك، وإن كنت تريد الزوجة زوجناك، وإن كنت تريد المال أعطيناك}} فعرضوا عليه كل شيء؛ حتى عرضوا عليه أن يعبدوا إلهه سنة، ويعبد هوآلهتهم سنة، وكل ذلك ليصرفوه عن هدفه، وهو لا يرضى بذلك مطلقاً؛ فربه يأمره أن يظل مستقيماً، قال تعالى: فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ [الشورى:15] وألا يقبل المداهنة في دين الله، لا بملك ولا بجاه ولا بدنيا ولا بزوجة ولا بأي متاع من المتاع الفاني؛ لأنه يدعو إلى الله.

فلو كان يدعو إلى الملك لقبل الملك، ولو كان يدعو إلى دنيا أو متاع لأخذها؛ ولكن حاشاه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو الذي بعث كما قال: {أنا النذير العريان } والنذير العريان: هو الذي ينذر قومه بالخطر الكبير القادم؛ فكانت العرب في الجاهلية، إذا وقع اعتداء على قبيلة، أو إذا داهمها جيش يريد أن يغزوها، وأن يستبيح حرمتها، فأول من يراه من القبيلة، يرقى إلى مكان عالٍ ويمزق ثيابه ويصرخ؛ فيعرفون أن هذا هو النذير العريان، وهو منذر جيش يقول: صبحكم ومساكم، فيعرفون ذلك، فيلجئون إلى السلاح ويستعدون.

والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو النذير العريان بين يدي الناس، لما أمامهم من أهوال وموت وبعث وحساب وجنة أو نار، وهذا أمر عظيم غفل عنه الناس، فكان الأميون بل كان أهل الكتاب غافلين عنه؛ فأحيا الله تبارك وتعالى القلوب بمحمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فعرفوا الله وعرفوا الدار الآخرة، وعرفوا طريق الجنة من طريق النار، فهل هذا يقبل أن يساوم على دينه؟! لا يمكن أبداً.

ثم اقتفى ذلك أصحابه من بعده، ومن سار على نهجهم من الدعاة إلى الله على بصيرة؛ فما كانوا يدعون إلا إلى الله.

ومما له علاقة بهذا الموضوع (حاله صلى الله عليه وسلم والسلف في الدعوة)


http://alhawali.com/index.cfm?method...16&ftp=Hadeeth




قديم 06 Jan 2008, 08:29 PM   #6

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



شرحها الشيخ العلامة الوالد ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله في كتابه مذكرة في الحديث النبوي في العقيدة والإتباع أردت أن أضعها لقراء شبكة سحاب وهذا لعظم فائدة هذه الأحاديث ومحتوياتها وشروحها التي أجاد فيها الشيخ وأفاد حيث شرحها شرحا مناسبا لمكانتها وموضحا لأهدافها ومقاصدها، وشرح مفرداتها ووضح مجملاتها واستنبط ما فيها من مبادىء ومسائل، فنسأل الله أن يجزي الشيخ خير الجزاء وأن يتقبل منه هذا الجهد وأن يجعله خالصا له إنه سميع الدعاء.
اخترت الحديث رقم عشرون وهذا لأهميته وهو في الإتباع وهذا ما تعاني منه الأمة الإسلامية اليوم والله المستعان فنسأل الله أن يوفقنا لاتباع نبيه صلى الله عليه وسلم، وأن يبصرنا بالحق ويمن علينا بالالتزام وأن يثبتنا على الإسلام والسنة وهذا المنهج السليم وأن يتوفانا وهو راض عنا به إنه سميع مجيب.

نجاة الأمة في طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وهلاكها في مخالفته



عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" مثلي ومثل ما بعثني الله كمثل رجل أتى قومه فقال: يا قوم إني رأيت الجيش بعيني وإني أنا النذير العريان فالنجاء. فأطاعه طائفة من قومه فأدلـجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا. وكذبته طائفة فصبحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم فذلك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به ومثل من عصاني وكذب ما جئت به من الحق"

تخريج الحديث: رواه البخاري في كتاب الاعتصام حديث رقم 7283، ورواه مسلم في كتاب الفضائل حديث 16، 4/1788

راوي الحديث:
أبو موسى الأشعري عبد الله بن قيس بن سليم بن حضار، صحابي مشهور هاجر إلى مكة ثم إلى الحبشة ثم إلى المدينة، واستعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناحية من اليمن، كان شجاعا عالما عاملا، ولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الكوفة والبصرة، فتح الأهواز وأصبهان وعدة أمصار، مات سنة خمسين رضي الله عنه.


المفردات:
مثلي: صفتي وحالتي العجيبة.
النذير: المخبر بما فيه شر وسوء.
الـعُريان: ضد المكسو، المتجرد من ثيابه. والنذير العريان الممثل به رجل من خثعم تزوج امرأة من زبيد فأراد بنو زبيد أن يغيروا على قبيلته فخافوا أن ينذر قومه فجعلوا عليه حرسا بعد أن خلعوا ثيابه، فصادف منهم غرة ففر إلى أهله فأنذرهم وكان مما قاله:
أنا النذير العريان ينبذ ثوبه إذا الصدق لم ينبذ لك ثوب كاذب
فصار مثلا لكل أمر تخاف مفاجأته، ولكل رجل لا ريب في كلامه.
النجاء: الهرب وهو منصوب على الإغراء.
أدلـجوا:ساروا من أول الليل أو ساروا الليل كله.
صبحهم : أغار عليهم في الصباح.
اجتاحهم : استأصلهم فلم يبق على أحد منهم.

المعنى الإجمالي:
بعث الله رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق وجاء بالمعجزات العظمى الكونية والشرعية والبراهين الواضحة والحجج القوية الصادقة الدالة أكبر دلالة على صدقه وصدق ما جاء به وأنه رسول من الله حقا، فآمن به واتبعه وأطاعه من أراد الله به السعادة والنعيم والنجاة من غضب الله وبطشه وعقابه.
وكذبه وعصاه أهل الكبر والعناد، وأهل الجاه والمناصب والمصالح الذين حاق بهم غضب الله واستوجبوا الهلاك والعذاب الأليم والدمار الماحق جزاء كفرهم وكبرهم وتكذيبهم وعنادهم واتباع أهوائهم وعدم انقيادهم للحق.
فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلا لحاله وحال ما جاء به من الحق الواضح والصدق البين، وما يترتب على تصديقه وطاعته وعلى تكذيبه وعصيانه ومخالفته بحال ذلك الرجل الصادق المخلص الجاد في إنذار قومه والحريص على نجاتهم من الخطر الداهم الذي يكمن وراء ذلك الجيش المباغت، فمن صدقه وأطاعه وأخذ بأسباب النجاة في تجنب خطر ذلك الجيش نجا. ومن كذبه وعصاه واستخف بذلك الخطر نزل به خطر العدو فأهلكه واجتاحه.
وكذلك مصير هذه الأمم والشعوب التي بعث إليها الرسول صلى الله عليه وسلم فمن صدقه وأطاعه سعد في الدنيا والأخرى ونال من الله أعظم الجزاء وأكرمه، ونجا من عقوبات الدنيا وخزي الآخرة.
ومن كذبه وعصاه وخالف ما جاء به ولم يرفع رأسا بالهدى الذي جاء به المتمثل في الكتاب والسنة، وتعرض لغضب الله وسخطه، وأنزل به العقوبات والكوارث في الدنيا والعذاب الواصب في الآخرة.
قال الله تعالى:﴿ وَمَنْ يَعْص الله وَرَسُولـَهُ فَإنَ لَـهُ نَارَ جَهَنَمَ خَالدينَ فيهَا أَبَدًا﴾ [الجن:23]

ما يستفاد من الحديث:
1/ بلاغة الرسول صلى الله عليه وسلم في ضربه الأمثال الصادقة الحية التي تجعل المعقول في قالب المحسوس، وتقريب المعاني البعيدة بهذا التصوير الرائع.
2/ حرصه صلى الله عليه وسلم على هداية الناس.
3/ صدق ما جاء به صلى الله عليه وسلم ووضوحه.
4/ حصول الفوز والسعادة بتصديقه وطاعته واتباع ما جاء به صلى الله عليه وسلم.
5/ وقوع الروار والدمار في الدنيا والآخرة بتكذيبه ومخالفته وعصيانه.

هذا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

يتبع إن شاء الله بقية الأحاديث الأخرى



أبو عبد المحسن إسماعيل بن عبد القادر بوشنافة الجزائري

السنة مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق




قديم 06 Jan 2008, 08:47 PM   #7

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



عن أبي موسى عن النبي r قال:(إنّ مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قومه فقال يا قوم إني رأيت الجيش بعيني وإني أنا النذير العريان(33) فالنجاء النجاء ، فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا على مهلتهم(34)،وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم فصبحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم ؛فذلك مثل من أطاعني واتبع ما جئت به, ومثل من عصاني وكذب ما جئت به من الحق)(35)
فهذا تصريح منه r ببعثته فهو يخبر قومه بأنه نذير لهم من الله سبحانه وتعالى.
هذا المثل الذي يبين فيه رسول الله r ويوضح نبوته بمثل ضربه للناس لتتضح الصورة أكثر في الأذهان، فهو نبي يبذل جهده لإنقاذ الناس من النار ولكن كثيراً منهم لا يدركون ذلك الخطر ولا يعقلون خطورة العاقبة المؤلمة لمن لم يطعه r.




قديم 09 Jan 2008, 12:48 AM   #8

ورقة خضراء

العضوٌيه : 25526
 التسِجيلٌ : Nov 2007
مشَارَكاتْي : 33

شموخ إنسانه غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



أختي الغاليه (( شهانه ))

أولا: الله يفرج همك كما فرجتي همي..

اللهم يارب العالمين اغفر لأختي الغاليه شهانه اللهم ادخلها جناتك جنات الفردوس اللهم فرج همومها يـــــا مفرج الهموم يـــا رب العالمين كما فرجت همي اللهم وفقها لما تحبه وترضاه..

ثانياً.. أقول لك:
تعجز كلمات الشكر عن كل ما بذلتيه من مجهود من أجل مساعدتي فأسأل الله الكريم أن يجعله في موازين حسناتك وأن يجزيك خير الجزاء..
فهذا أقل القليل الذي أقدمه لك..

الله يسعدك يــــــا أغلى أخت..




قديم 09 Jan 2008, 03:33 AM   #9

غصن مثمر

العضوٌيه : 26910
 التسِجيلٌ : Dec 2007
مشَارَكاتْي : 254

آلـسـلـطـآـنــهـ غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



واياك اختي شموخ إنسانه انا ماسويت غير الواجب المسلم للمسلم ..
والحمدلله انك استفدتي ..

مره ثانيه اكتبي بعض الحديث او غيرة وبعدين اكتبي شرح بالقوقل ويجيك اللي تبينه




قديم 10 Jan 2008, 01:53 PM   #10

ورقة خضراء

العضوٌيه : 25526
 التسِجيلٌ : Nov 2007
مشَارَكاتْي : 33

شموخ إنسانه غير متواجد حالياً

افتراضي رد : فرجو همي الله يفرج همكم.....!!



الله يسعدك يـــــــا عسل..

على اهتمامك..




موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استفسار ثان فرج الله همكم نحلة المصلى فضَــاء التَقْنِيَــة 10 11 Aug 2009 03:15 PM
استفسار فرج الله همكم نحلة المصلى فضَــاء التَقْنِيَــة 7 09 Aug 2009 01:42 PM
ساعدوني فرج الله همكم my rose بين جُدران مدرستي 4 07 Mar 2008 08:17 PM
ساعدون الله يفرج همكم فجر1 فضَــاء التَقْنِيَــة 5 12 Feb 2006 02:45 PM


الساعة الآن 10:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
جَمِيعُ الحُقوق مَحْفُوظَةٌ لشَبَكَة أَنَا مُسلِمَة © 1425 هـ - 1433 هـ